موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

موروثات في سياسة مصر الخارجية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت الانتخابات درساً للنظام الحاكم في مصر، ودرساً لأهل البلد، ناخبين كانوا أو متفرجين، هؤلاء الآخرون هم الأكثرية، وبينهم من كانوا مشاركين وضاقت بهم سبل المشاركة فتحولوا إلى متفرجين، هؤلاء المتفرجون هم أنفسهم الذين تضيق بهم الآن سبل الفرجة أو صاروا يملون منها، غير معروف تماماً إلى ماذا يتحولون؟ ولكن حتماً سيتحولون .

 

بالانتخابات وما جرى فيها وما أسفرت عنه وبأحداثها العالمية، وبعاصفة نشر موقع “الويكيليكس” لآلاف الوثائق الدبلوماسية الأمريكية، دخلت مصر دائرة حرجة اجتمع فيها عنصران، عنصر السلوك الداخلي للنظام في مصر، وهو السلوك الذي يعكس بوضوح فلسفة الحكم في مصر ونظرته إلى الشعب وإلى نفسه وإلى العصر الذي يعيش فيه . . كان سلوك الحزب الحاكم في الشأن الداخلي محبطاً لأنصار التغيير وكاشفاً عن نظرة متعالية إلى قيم هذا العصر وأفكاره وعلومه وواضعاً الأمن الداخلي في اهتماماته أسبق على التحضر والتقدم .

يأتي الشأن الخارجي عنصراً ثانياً في الدائرة الحرجة التي تنحشر فيها مصر الآن .

نعرف ويعرف كثيرون في الغرب وفي “إسرائيل” أن السياسة الخارجية المصرية الراهنة تقوم على ثلاثة أركان، يكاد صانع السياسة المصرية يضفي عليها صفة القداسة . وقع الإعلان عن الأركان الثلاثة في عقد السبعينات في خضم أو أعقاب أحداث خطيرة كانت مصر سبباً لها وساحة . بمعنى آخر ورث القادة السياسيون الحاليون هذه الأركان ضمن ما ورثوه عن الخطاب السياسي الذي ساد في مرحلة السبعينات ولم يغيروا فيها شيئاً . أما الأركان فهي:

أولاً: أن معظم أو 99% من أوراق اللعبة في أيدي الأمريكيين . كان الظن وقتها أن المقصود باللعبة هو قضية الشرق الأوسط إلى أن ثبت بمرور الوقت أن بعض إن لم يكن معظم توجهات مصر الخارجية هي أيضاً ضمن هذه اللعبة . أعود لأذكر بمرحلة سنوات الإعداد لحرب 1973 . ولم تكن مصر قبل هذه المرحلة قد أغلقت الأبواب كافة في وجه تطوير العلاقات مع أمريكا، بل حاولت مراراً وكانت أبرز المحاولات المفاوضات في عهد روجرز والمباحثات السرية مع كيسنجر . خلال تلك المحاولات كانت الشروط الأمريكية قاسية وكان من بين ما اشترطت واشنطن التوقف عن مقاومة الاحتلال “الإسرائيلي” والامتناع عن شراء السلاح السوفييتي والتوقف عن الاستعانة بمستشارين سوفييت .

نشبت الحرب وقدمت أمريكا دعماً عسكرياً قوياً ل”إسرائيل” واستمر كيسنجر يفرض الشروط، ويقدم وعوداً مهدت لاتفاقية صلح تعهدت بتقديم عون مادي طويل الأمد وقدمت مصر تعهدات ما تزال سارية وسلمت بأن أمريكا سيبقى من حقها أن تحتفظ بكافة أوراق اللعبة في الشرق الأوسط وفي بعض خياراتنا الداخلية والخارجية . .

تغيرت أمور كثيرة منذ ذلك الحين . سقط نظام القطبين وكاد يتحقق حلم “أمريكا القطب الأوحد” . ولكن لم يتحقق . اختفى القطب السوفييتي وفي أعقاب اختفائه بدأ انحدار القطب الأمريكي وصعود قوى أخرى كثيرة . وتقلص نصيب أمريكا من أوراق اللعب في أقاليم عديدة باستثناء الشرق الأوسط، حيث رفضت أمريكا الاعتراف لأي قوة أخرى صاعدة بحق في المشاركة في تسيير الإقليم . ورفضت “إسرائيل” أن تفوض قوة أخرى لتلعب في الإقليم . وللحق كانت كل من “إسرائيل” ومصر وفيتين لالتزاماتهما لأمريكا، إذ قاومتا بوسائل متعددة ومتباينة محاولات دول أجنبية النفاذ إلى دائرة الصراع العربي “الإسرائيلي” .

تغيرت أمور كثيرة، وبقيت سياسة مصر الخارجية محكومة بقيد الارتباط بالخطوط الرئيسة للسياسة الأمريكية . لم يؤثر في هذا القيد أن العالم تغير ولم تعد توازنات القوة كما كانت عليه في عصر القطبين . ولا يخفى أن العدد الأكبر من الدول صار يتعامل مع الولايات المتحدة منذ التسعينات على أساس أن حلم أمريكا أن تصبح القطب الأوحد لم يتحقق . نحن وعدد من الدول العربية رفضنا التعامل مع أمريكا والعالم على هذا الأساس فاحتفظنا بنظام القطب الواحد حصرياً للشرق الأوسط، وأخضعنا جانباً كبيراً من حركتنا الدولية لإرادة هذا القطب الذي تخيلناه أوحد . صحيح أن الولايات المتحدة مازالت الأقوى، ولكنها ليست الأقوى على الإطلاق أو الأقوى بلا قيود أو حدود . ولما كان تمسكنا بأن نعاملها كقطب أوحد قد أضر بمكانة مصر الدولية والإقليمية كان يجب النظر في تغيير هذا الفهم القاصر للعالم ووضع أسس سياسة خارجية تستعيد لمصر بعض مكانتها وسمعتها كدولة تدير سياستها باستقلالية .

ثانياً: ورث النظام الحاكم كذلك شعاراً تحول مع الوقت والممارسة فصار ركناً من أركان السياسة الخارجية المصرية . أما الشعار فكان “حرب 1973 آخر الحروب” . الخطأ والخطر ليسا في الشعار بقدر ما هما في استغلاله أو سوء استخدامه . ففي الوقت الذي يحق فيه ل”إسرائيل” في ظل هذا الشعار أن تتدخل بكل حرية وبكل أساليب التدخل حتى العسكرية في مناطق تقع ضمن دائرة الأمن القومي المصري مثل العراق ولبنان وغزة وسوريا ومثل السودان وإثيوبيا ودول حوض النيل، لا يحق لمصر، في ظل الشعار نفسه، أن تتحالف مع دول غير حليفة ل”إسرائيل” . بل أكاد أصدق ما يتردد على ألسنة معلقين أجانب من أن السنوات الأخيرة منذ رفعت مصر و”إسرائيل” هذا الشعار شهدت حلول النفوذ “الإسرائيلي” محل النفوذ المصري حيثما انحسر .

وبسبب كثرة ترديد هذا الشعار تكونت قناعة لدى إعلاميين ومسؤولين عديدين بأنه لا يجوز أن يصدر من مصر ما يوحي بنية للتقارب مع إيران أو إصلاح العلاقة مع سوريا تفادياً لإثارة شكوك “إسرائيل” في التزامنا الشعار . . وفي وقت من الأوقات ساد الإحساس بتوجس بعض الإعلاميين من الإشادة بإنجازات حكومة أردوجان في تركيا وبخاصة موقفها من العدوان “الإسرائيلي” على غزة وقافلة الحرية . وقد علق صحفي أجنبي على ظاهرة التوجس الإعلامي والدبلوماسي المصري بأنه يكاد يعكس حالة خوف مصري شديد من “إسرائيل” الشريك في السلام لم تكن قائمة قبل حرب 1973 وخلالها .

لا أجد وصفاً لحال السياسة الخارجية “الإسرائيلية” تجاه بعض الدول العربية ومصر بخاصة أكثر انطباقاً من الوصف الذي يطلق على الاحتلال “الإسرائيلي” للأراضي الفلسطينية . يصفون الاحتلال بأنه احتلال خمسة نجوم . “إسرائيل” تدخل المدن الفلسطينية وتخرج منها وقتما تختار وفي حماية الأمن الفلسطيني ورضاء السلطة الفلسطينية . و”إسرائيل” تتدخل في الشؤون العربية وتعتدي عسكرياً وتؤلب الإعلام العالمي على العرب والمسلمين ولا تجد من ينهرها أو يؤلب عليها شعبه بل على العكس تقيم حكومات عربية معها علاقات خاصة، وتراعي حساسياتها وتتفهم قلقها الأمني وتستجيب لطلباتها وتقف معها ضد كافة أشكال المقاومة: هي فعلاً علاقات خمسة نجوم تتمنى دول عديدة ناهضة مثل الصين والبرازيل أن تنعم بمثلها مع مصر وغيرها من الدول العربية .

ثالثاً: ورثنا كذلك أفكار “الاستثنائية المصرية” . ورثنا عبارتي شعب عمره سبعة آلاف سنة وحضارتنا فوق الحضارات . توهمنا أن حضارة السبعة آلاف سنة يمكن أن تلعب دور القوة الرادعة في مواجهة الغير والرصيد الأعظم في سياستنا الخارجية . ورثنا الوهم بأن تاريخنا يحمينا من أعدائنا ويعوض خسائر الجغرافيا في النقص المتتالي في الأرض الزراعية وتدهور البيئة والعجز في المياه وصعوبات التعامل مع سيناء أرضاً وشعباً واتفاق سلام، ورثنا من سياسة مصر الخارجية في عقد السبعينات أن لا نفع يرجى من العرب ولن نبذل فيهم أو معهم جهداً دبلوماسياً أو اقتصادياً في إفريقيا باعتبار أن مستقبل مصر وأمنها مرهونان لشمال متقدم وليس لجنوب متخلف . لا يعني التفكير في ضرورة إعادة النظر في تطبيقات هذه الموروثات رفض شعار أن لا حرب بعد حرب ،1973 ولا يعني التفكير في أهمية تطوير سياستنا الخارجية كما طورت دول عديدة في الشرق والغرب سياساتها الدعوة إلى شن حرب ضد “إسرائيل” . المطلوب الآن استعادة ثقة العرب والأفارقة وشعوب الدول الصاعدة في قدرتنا على تطوير موروثاتنا السياسية والانضمام إلى ركب الناهضين .

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21378
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180267
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر580584
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56499421
حاليا يتواجد 3156 زوار  على الموقع