موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

لكي يتم استعادة التوازن للموقف الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو الموقف الفلسطيني اليوم مثل الذي يقفز بقدم واحدة لكن بدون أي تقدم فعلى. لا يوجد مفاوضات رغم الحديث الذي لا ينقطع عنها.

 لا يوجد مقاومة مدنية كما يقول أو يريد التيار العباسي و لا يوجد مقاومة عسكرية كما يقول أو يريد التيار الحماسي. وما زال شطري الوطن على ذات الانقسام ولكل منطقة أجندتها : التثقيف السلطوي السياسي و التعبوي في الضفة مختلف عن ذاك الذي في غزة.في الضفة يتم اعتقال ومضايقة أنصار حماس, وفي غزة يتم مضايقة انصار فتح, في الضفة الاجنده هي تحسين ظروف العيش وفي غزة تخفيف الحصار. والشعب الفلسطيني يعيش أزمة كيانيه وهي اخطر و ليس أزمة سياسية فحسب. الأزمة السياسية تصيب كيانا سياسيا ذات سيادة و يمكن معالجتها من خلال اطر وأدوات الحل وإن لم تحل يمكن تعويم الأزمة والعيش معها حتى تنضج ظروف الحل. لكن الفلسطيني معلق على صليبين: صليب الاحتلال و صليب الصراعات الداخلية وقد اثبت الشعب الفلسطيني قدرات خارقة للقيامة من صليب الاحتلال لكن المطلوب من السياسيين الفلسطينيين مساعدته على الخلاص من صليب الانقسامات والصراعات المدمرة.

لكن واقع الأمر هو غير ذلك للأسف.

القوى الفلسطينية تتصرف بذات العقلية القديمة و كأن

ما يحصل في البلاد هو انقطاع للتيار الكهربائي في قرية أو مدينة يمكن لفنيين إصلاحه في ساعة.لكن الواقع الحقيقي هو غياب رؤيا و غياب أفكار خلاقة و غياب إرادة سياسية و غياب خارطة طريق فلسطينية لدى السياسيين الفلسطينيين.

و قد وصل البؤس السياسي عند السياسيين الفلسطينيين إن ضابط مخابرات من بلد عربي شقيق لا يملك الخبرة السياسية لأصغر واحد منهم بات يجمعهم المرة تلو المرة مثل تلاميذ في الصف الأول ابتدائي من اجل إن يتوحدوا.و هم اللذين كانوا يطلبون منا منذ أن كنا يافعين بدراسة تجارب الشعوب من فيتنام إلى الجزائر إلى أمريكا اللاتينية و كأن كل ما تعلمتاه من تجارب الشعوب الأخرى و ما تعلمتاه من تجارب قرن كامل من الصراع مع الحركة الصهيونية ضاع في مهب الريح.

كل هذا لا يبشر على إمكانية التقدم لان من بديهيات العمل الكفاحي إن الوحدة الوطنية هي امضي الأسلحة بيد الشعوب على مقاومة المحتل و هو أمر لا يحتاج إلى جهد كبير لمعرفته. وهو مبدأ مجرب عند معظم شعوب الدنيا و يملك ذات الصدفية العلمية كما في الرياضيات.

أما الوضع الاسرائيلى حيث تتفاقم العنصرية اليهودية بشكل فاقع, وهو عامل من المفترض استثماره فلسطينيا من اجل دعم قضية كفاحهم العادلة.فقد ناضلت اجيال من الفلسطينيين لأجل كشف الوجه الصهيوني القبيح. أما وقد انكشف ألان أمام العالم, تبدو القيادات الفلسطينية اعجز من أن تستثمر هذا الوضع حيث تزداد عزلة إسرائيل بحيث باتت عنصريتها محرجة حتى لأصدقائها القليلين.

وبتنا نسمع تصريحات صهيونية عنترية على طريقة الخطاب العربي لما قبل عام 1967 مع أن إسرائيل أول من يدرك أن عصر الانتصارات الصهيونية قد ولى إلى الأبد.

. و لعل حريق جبل الكرمل كان مؤشرا على دولة كان تصور نفسها قوة عظيمة و قد نفذ مخزونها من مواد إطفاء الحرائق بضعة ساعات بعد اشتعال جبل الكرمل بينما لبنان البلد الصغير ذو الإمكانات المحدودة تمكن لوحده من إطفاء حوالي 120 حريقا بدون مساعدة احد.

وأنا اعتقد أن مؤرخو الحقبة القادمة سيتوقفون عند هذا الحدث بسبب رمزيته كونه مؤشر على الشيخوخة المبكرة التي باتت ملامحها واضحة كل الوضوح في السلوك السياسي الاسرائيلي وفي مجمل الوجود الصهيوني .

هذا لا يعنى بالطبع أن إسرائيل باتت ضعيفة تماما لكنها بكل تأكيد باتت اضعف بكثير مما تصوره البروبوغاندا الصهيونية .

لا حاجة لمزيد من التحليلات المعقدة لان الوضع الاقليمى والدولي بات واضحا جدا و تجارب عقدين من المفاوضات لا بد أن تقود الطرف الفلسطيني إلى استخلاص العبر و النتائج .الصورة واضحة جدا الان بل أكثر وضوحا من أي وقت مضى .هنا أقصى اليمين الصهيوني الذي يملك مواقف عنصرية ويفكر بعقلية العصر الحجري و له موقف أيديولوجي من مسالة استحقاقات السلام.و هناك أمريكا التي كشفت بطريقة لا لبوس فيها عن عجزها أو عدم استعدادها أو عدم قدرتها على التأثير على الموقف الصهيوني من اجل متطلبات الحد الدنيا من الحقوق الفلسطينية لأجل سلام متوازن.

والوضع الإقليمي واضح كل الوضوح. الكل يعرف القوى التي تدعم خيار المقاومة, والكل يعرف القوى التي تقف في منتصف الطريق و الكل يعرف القوى التي تقف ضد خيار المقاومة بل ضد المقاومة ذاتها واعتقد إن أي تلميذ فلسطيني أو عربي في الصف السادس ابتدائي يعرف هذه الحقيقة.

ففي المبادئ الأولية في نظرية الصراع المفترض معرفة قوى الذات و قوى الأصدقاء و قوى الأعداء وبالتالي استثمار هذه المعرفة لأجل رسم سياسة كفاحية تستفيد من كل الإمكانيات والممكنات والمعطيات والتغيرات لأجل الوصل إلى الخلاص الوطني .

لذا بات مطلوبا من القيادة الفلسطينية أن تقف وقفة مصيرية إزاء هذا كله و أن تواجه الحقيقة لان سوى ذلك لن يعيد التوازن للموقف الفلسطيني.

لا شك أن الصورة قاتمة على نحو ما و هذا جزء من طبيعة الصراع مع الصهاينة منذ غزوهم لبلادنا و كلنا يدرك الطبيعة المعقدة لهذا الصراع .لكن القيادة الحقيقية هي التي تجترح دوما الأفكار الخلاقة لأجل تقوية و تحصين الوضع الفلسطيني و اتخاذ القرارات المصيرية في الوقت المناسب و هذا ما اعتقد انه التحدي الذي يواجه ألان القيادات الفلسطينية من كافة التيارات.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10325
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99577
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر846051
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978483
حاليا يتواجد 1823 زوار  على الموقع