موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

لكي يتم استعادة التوازن للموقف الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو الموقف الفلسطيني اليوم مثل الذي يقفز بقدم واحدة لكن بدون أي تقدم فعلى. لا يوجد مفاوضات رغم الحديث الذي لا ينقطع عنها.

 لا يوجد مقاومة مدنية كما يقول أو يريد التيار العباسي و لا يوجد مقاومة عسكرية كما يقول أو يريد التيار الحماسي. وما زال شطري الوطن على ذات الانقسام ولكل منطقة أجندتها : التثقيف السلطوي السياسي و التعبوي في الضفة مختلف عن ذاك الذي في غزة.في الضفة يتم اعتقال ومضايقة أنصار حماس, وفي غزة يتم مضايقة انصار فتح, في الضفة الاجنده هي تحسين ظروف العيش وفي غزة تخفيف الحصار. والشعب الفلسطيني يعيش أزمة كيانيه وهي اخطر و ليس أزمة سياسية فحسب. الأزمة السياسية تصيب كيانا سياسيا ذات سيادة و يمكن معالجتها من خلال اطر وأدوات الحل وإن لم تحل يمكن تعويم الأزمة والعيش معها حتى تنضج ظروف الحل. لكن الفلسطيني معلق على صليبين: صليب الاحتلال و صليب الصراعات الداخلية وقد اثبت الشعب الفلسطيني قدرات خارقة للقيامة من صليب الاحتلال لكن المطلوب من السياسيين الفلسطينيين مساعدته على الخلاص من صليب الانقسامات والصراعات المدمرة.

لكن واقع الأمر هو غير ذلك للأسف.

القوى الفلسطينية تتصرف بذات العقلية القديمة و كأن

ما يحصل في البلاد هو انقطاع للتيار الكهربائي في قرية أو مدينة يمكن لفنيين إصلاحه في ساعة.لكن الواقع الحقيقي هو غياب رؤيا و غياب أفكار خلاقة و غياب إرادة سياسية و غياب خارطة طريق فلسطينية لدى السياسيين الفلسطينيين.

و قد وصل البؤس السياسي عند السياسيين الفلسطينيين إن ضابط مخابرات من بلد عربي شقيق لا يملك الخبرة السياسية لأصغر واحد منهم بات يجمعهم المرة تلو المرة مثل تلاميذ في الصف الأول ابتدائي من اجل إن يتوحدوا.و هم اللذين كانوا يطلبون منا منذ أن كنا يافعين بدراسة تجارب الشعوب من فيتنام إلى الجزائر إلى أمريكا اللاتينية و كأن كل ما تعلمتاه من تجارب الشعوب الأخرى و ما تعلمتاه من تجارب قرن كامل من الصراع مع الحركة الصهيونية ضاع في مهب الريح.

كل هذا لا يبشر على إمكانية التقدم لان من بديهيات العمل الكفاحي إن الوحدة الوطنية هي امضي الأسلحة بيد الشعوب على مقاومة المحتل و هو أمر لا يحتاج إلى جهد كبير لمعرفته. وهو مبدأ مجرب عند معظم شعوب الدنيا و يملك ذات الصدفية العلمية كما في الرياضيات.

أما الوضع الاسرائيلى حيث تتفاقم العنصرية اليهودية بشكل فاقع, وهو عامل من المفترض استثماره فلسطينيا من اجل دعم قضية كفاحهم العادلة.فقد ناضلت اجيال من الفلسطينيين لأجل كشف الوجه الصهيوني القبيح. أما وقد انكشف ألان أمام العالم, تبدو القيادات الفلسطينية اعجز من أن تستثمر هذا الوضع حيث تزداد عزلة إسرائيل بحيث باتت عنصريتها محرجة حتى لأصدقائها القليلين.

وبتنا نسمع تصريحات صهيونية عنترية على طريقة الخطاب العربي لما قبل عام 1967 مع أن إسرائيل أول من يدرك أن عصر الانتصارات الصهيونية قد ولى إلى الأبد.

. و لعل حريق جبل الكرمل كان مؤشرا على دولة كان تصور نفسها قوة عظيمة و قد نفذ مخزونها من مواد إطفاء الحرائق بضعة ساعات بعد اشتعال جبل الكرمل بينما لبنان البلد الصغير ذو الإمكانات المحدودة تمكن لوحده من إطفاء حوالي 120 حريقا بدون مساعدة احد.

وأنا اعتقد أن مؤرخو الحقبة القادمة سيتوقفون عند هذا الحدث بسبب رمزيته كونه مؤشر على الشيخوخة المبكرة التي باتت ملامحها واضحة كل الوضوح في السلوك السياسي الاسرائيلي وفي مجمل الوجود الصهيوني .

هذا لا يعنى بالطبع أن إسرائيل باتت ضعيفة تماما لكنها بكل تأكيد باتت اضعف بكثير مما تصوره البروبوغاندا الصهيونية .

لا حاجة لمزيد من التحليلات المعقدة لان الوضع الاقليمى والدولي بات واضحا جدا و تجارب عقدين من المفاوضات لا بد أن تقود الطرف الفلسطيني إلى استخلاص العبر و النتائج .الصورة واضحة جدا الان بل أكثر وضوحا من أي وقت مضى .هنا أقصى اليمين الصهيوني الذي يملك مواقف عنصرية ويفكر بعقلية العصر الحجري و له موقف أيديولوجي من مسالة استحقاقات السلام.و هناك أمريكا التي كشفت بطريقة لا لبوس فيها عن عجزها أو عدم استعدادها أو عدم قدرتها على التأثير على الموقف الصهيوني من اجل متطلبات الحد الدنيا من الحقوق الفلسطينية لأجل سلام متوازن.

والوضع الإقليمي واضح كل الوضوح. الكل يعرف القوى التي تدعم خيار المقاومة, والكل يعرف القوى التي تقف في منتصف الطريق و الكل يعرف القوى التي تقف ضد خيار المقاومة بل ضد المقاومة ذاتها واعتقد إن أي تلميذ فلسطيني أو عربي في الصف السادس ابتدائي يعرف هذه الحقيقة.

ففي المبادئ الأولية في نظرية الصراع المفترض معرفة قوى الذات و قوى الأصدقاء و قوى الأعداء وبالتالي استثمار هذه المعرفة لأجل رسم سياسة كفاحية تستفيد من كل الإمكانيات والممكنات والمعطيات والتغيرات لأجل الوصل إلى الخلاص الوطني .

لذا بات مطلوبا من القيادة الفلسطينية أن تقف وقفة مصيرية إزاء هذا كله و أن تواجه الحقيقة لان سوى ذلك لن يعيد التوازن للموقف الفلسطيني.

لا شك أن الصورة قاتمة على نحو ما و هذا جزء من طبيعة الصراع مع الصهاينة منذ غزوهم لبلادنا و كلنا يدرك الطبيعة المعقدة لهذا الصراع .لكن القيادة الحقيقية هي التي تجترح دوما الأفكار الخلاقة لأجل تقوية و تحصين الوضع الفلسطيني و اتخاذ القرارات المصيرية في الوقت المناسب و هذا ما اعتقد انه التحدي الذي يواجه ألان القيادات الفلسطينية من كافة التيارات.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29381
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266842
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر756055
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411518
حاليا يتواجد 4552 زوار  على الموقع