موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المجتمع المدني ليس ضد الدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تكن مشكلة شرعية الدولة القائمة في الوطن العربي مع الحركات السياسية التي نازعت في تلك الشرعية، على تفاوت بينها في درجة المنازعة وحدتها فقط، وإنما هي كانت - وما فتئت - مع حركات اجتماعية أخرى غير حزبية وغير سياسية (وإن لم يكن يخلو عملها من مضمون سياسي مضمر أو معلن) هي ما بات يدعى اليوم - من دون تدقيق نظري في الاصطلاح - باسم منظمات المجتمع المدني أو، أحياناً، باسم المنظمات غير الحكومية. فقد دخلت هذه، منذ ثلاثين عاماً، أي منذ دبّت الأزمة في العمل السياسي الحزبي وبدأ خطابه ومؤسساته في التراجع والضمور، معترك المنازعة تلك تحت عنوان حماية المجتمع من تغول الدولة وسرطانية تدخلها في النسيج المجتمعي العام. ونكاد اليوم نجدها وحدها ترث التراث الاعتراضي السياسي والايديولوجي على الدولة، الذي أنجبته الحقبة الحزبية العربية بين عشرينيات القرن العشرين وثمانينياته، وتدفع به إلى حدود وآفاق جديدة غير مطروقة.

من النافل القول إن ميلاد فكرة المجتمع المدني في الوعي العربي المعاصر يقترن بعودة الروح إلى خطاب الليبرالية العربية المنكفئ منذ منتصف القرن العشرين. لكن الميلاد هذا ليس ولادة جديدة أو تجديداً لفكرة سبق التعبير عنها، فنحن لا نجد لمفهوم المجتمع المدني سابق حضور في خطاب الليبرالية العربية في حقبة ازدهارها التاريخي بين الحربين. كانت الدولة ونظامها السياسي الدستوري والتمثيلي قضية الخطاب الليبرالي العربي في ذلك الحين. ومع أن بعض التشديد على الحرية الفردية في مقابل قيود الدولة، السياسية والاقتصادية، سرى في نصوص ليبراليين كثر مثل أحمد لطفي السيد والطاهر الحداد وميشيل شيحا، إلا أنه ما كان يكفي ليقيم ذلك التقابل التام بين الدولة والمجتمع في الوعي الليبرالي لتلك الحقبة على نحو ما هو عليه أمره اليوم في خطاب الليبرالية الجديدة، ولا كان يمكنه - بسبب نوع الثقافة الليبرالية السائدة في العالم آنذاك - أن يأخذ الفكرة الليبرالية إلى الفوضوية والعدمية السياسية في رؤيتها الدولة ومكانتها في المجتمع الوطني.

لا يسع القارئ في أدبيات المدافعين عن دور مؤسسات المجتمع المدني في الحد من سلطان الدولة، في الحقلين الاجتماعي والاقتصادي، غير أن يستغرب لذلك التقابل، التحدي الذي يقيمونه بين الدولة والمجتمع المدني على نحو يبدوان فيه - ومعه - كيانين متجافيين ومتناقضين. قد يعزى ذلك إلى فقر نظري إلى معنى المجتمع المدني ومفهومه في الفلسفة السياسية الحديثة والفكر السياسي المعاصر، ومنه العجز عن إدراكهما معاً في ترابطهما الماهوي والتاريخي. وقد يكون من علامات الفقر النظري ذاك، رسوخ فرضية في وعيهم تقضي بإمكان قيام مجتمع مدني في سياق دولة استبدادية لم يكتمل نصاب تكونها الحديث، أو تعايشها مع الاعتقاد بإمكان نهوض المجتمع المدني بإعادة تكوين كيان الدولة على مقتضى ديمقراطي وحديث، أو بإمكان توفر فرصة ميلاد مجتمع مدني كلما ضمر كيان الدولة وضؤل تأثيرها. لكن الحقيقة أن هذا الفقر النظري - وهو حقيقي ومفجع - تغطيه عقيدة سياسية وايديولوجية عالمية جديدة، نشأت في الولايات المتحدة الأمريكية ونمت فيها، تعيد تصنيع مفهوم المجتمع المدني على نحو مختلف تماماً عن أصوله النظرية الليبرالية. ويقوم على هذه الصناعة جيش من خبراء السياسة - لا من المفكرين - العاملين في مراكز الدراسات التابعة لمؤسسات القرار والمتأثرين ببعض الدرس الاثنولوجي والاثنوغرافي في علم الاجتماع.

يشدد خطاب دعاة المجتمع المدني على الحاجة إلى تخفيف سيطرة الدولة على الميدانين السياسي والاجتماعي بدعوى أن تدخليتها ورقابتها تفرضان قيداً على حريات الأفراد والجماعات، وتصادران مجالات ينبغي استقلالها عن سلطان الدولة. يوضع المجتمع المدني، هكذا، في صورة كيان مستقل في مقابل دولة تعرّض استقلال ذلك المجتمع لخطر الهضم والاحتواء لأن “طبيعتها” تقتضي ذلك. ولا ينتبه أصحاب الخطاب هذا إلى أن الدولة الموصوفة عندهم على هذا النحو ضعيفة الكيانية وهشة وقابلة للانفراط، إما بسبب ثقل الموروث العصبوي التقليدي وقوة مؤسساته (القبلية والعشائرية والطائفية والعرقية)، أو بسبب ضغط العامل الخارجي عليها (العولمة اليوم)، أو بسبب ضعف فكرة الدولة والوطن الجامع والقانون والأمة المدنية في المتخيل الجمعي. وهكذا لا يكون من مآل للدعوة إلى الحد من الدولة سوى زوال الدولة. يقال ذلك ويُفعل باسم النضال الديمقراطي والمدني من دون الانتباه إلى أن الدولة الوطنية القوية والراسخة هي البيئة السياسية الحاضنة للتطور الديمقراطي والمدني، ومن دون الانتباه إلى الخلط الفادح، الذي نقع فيه، بين معنى الدولة ومعنى النظام السياسي.

ليس من المصادفة أن هذه الدعوة تلقى التشجيع والدعم من مراكز خارجية، وتقترن بدعوة رديف إلى كف دور الدولة الاقتصادي باسم حماية الحق في الملكية والاستثمار وضرورة قيام “اقتصاد حر”. لا يمكن إضعاف الدولة اقتصادياً إلا إذا أمكن إضعافها سياسياً واجتماعياً، والعكس صحيح. تجري العمليتان بالترادف والتضافر وتلقيان الإسناد من الخارج، والهدف إضعاف الدولة من الداخل ليسهل ترويضها وهضمها من الخارج. شرعية الدولة، في هذا الخطاب، أن تكون ضعيفة أو من دون سيادة، لا تتحكم بشيء ولا تحكم شيئاً، وذلك ما تقتضيه أحكام عصر العولمة والتقسيم الكولونيالي الجديد للعالم.


 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21101
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275293
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603635
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116328