موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

متى يحل (الإسرائيليون) السلطة الفلسطينية؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل اسبوعين من الآن، طرحنا سؤالنا القائل: متى تحل "السلطة الفلسطينية" نفسها؟ جاء هذا كعنوان لمقال لنا في حينه عرّجنا فيه متتبعين مسلسل الكوارث التي لحقت بالقضية الفلسطينية بسبب من ما دعي عبر العقدين الأخيرين،

 اللذين هما عمر المصيبة الأوسلوية، ب "المسيرة السلمية"... الاعتراف بالكيان المحتل الغاصب، وبهذا الاعتراف تم التنازل عن ما يقارب الثمانين في المائة من فلسطين التاريخية، وتحويل ما تبقى وهو المحتل بعد العام 1967، إلى أراض متنازع عليها. اعتماد نهج "المفاوضات حياة"، بما جرّته هذه العبثية من تنازلات تتالى في ظل موازين قوى لايؤدي اختلالها إلا إلى المزيد من التنازلات. ومن ثم، وعبرها تشكيل غطاء ولا أنسب للعملية الاحتلالية التهويدية المدعوة "الاستيطان" لما تبقى من فلسطين... وأخيراً، تحوّل السلطة ومفاوضاتها، التي غدت شاهد زور على هذا التهويد، إلى ذريعة مطلوبة لعرب التسوية ونافضي اليد من القضية القومية وأصحاب مقولة نقبل ما يقبل به الفلسطينيون، أو لسنا ملكيين أكثر من الملك. فإلى وسيلة تضمن للمحتلين احتلالاً من نوع سبعة نجوم، بمعنى، قيام سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود في رام الله إلى مجرد مسمى يقوم بدور البلدية لجهة الخدمات فحسب، وبالتالي، وبمساعدة المانحين، اراحة الاحتلال من مسؤولياته تجاه من يحتلهم وفق الأعراف والقوانين الدولية. لكنما الأخطر هو تحويلها عبر التنسيق الأمني مع الاحتلال إلى أداة أمنية في خدمة أمنه... تحدثنا وفصلنا حينها في كل هذا وصولاً إلى استنتاجنا بأن "السلطة" ليست في وارد حل نفسها، وحتى لو أرادت فلن يسمحوا لها بذلك قبل استنفاذ دورها الذي شاؤه منها. وقلنا، أنه لولا مثل هذا الدور المراد منها لاقدم (الإسرائيليون) أنفسهم على حلها...

بعد ما يقارب الاسبوع من نشر ذاك المقال، تصادف أن لوّحت السلطة عبر تصريح لرئيسها بما أوحى بأنها قد تلجأ إلى حل نفسها كخيار أخير إذا استمرت الحال التفاوضية على ما هي عليه، بمعنى إن لم يضغط الأمريكان على حليفهم (الإسرائيلي) لمجرد القبول بالتجميد المؤقت للاستيطان. فتلقف هذا الإعلام، وقبل الإمعان في التحليلات والاستنتاجات والتوقعات، أي بعد مدة لا تزيد عن الأربع والعشرين ساعة، عادت "السلطة" لتتراجع عبر تفسيراتها وتوضيحاتها المتعددة لما قاله رئيسها... عادت عن مثل هذا التلويح أو شبه التهديد، الذي لم يكن يراد منه، وفق أحوال السلطة ومنطقها، أكثر من مجرد الاحتجاج أو الجأر بالشكوى للفت النظر إلى ما سيؤول له حالها، وبالتالي التنبيه إلى خسارة من تلوّح لهم بمآلها لدورها المنشود منها والذي أشرنا إليه.

الموقف الأمريكي الأخير المعلن بتخلي الأمريكان عن معلن مساعيهم لإقناع الحليف (الإسرائيلي) بتجميد "الاستيطان" مؤقتاً ولمرة أخيرة يعود بعدها لمواصلته، مع عرضها كافة المحفزات المعروضة المعروفة... المقاتلات فائقة التطور، والتغطية السياسية الكاملة لكل السياسات أو الجرائم (الإسرائيلية) على الصعيد الدولي، والحؤول دون طرح المسألة في هيئة الأمم المتحدة كما لوّح بمثل هذا العرب... هذا الموقف يعيد طرح ذات السؤال الذي كنا قد طرحناه، ومدعاة لأن يطرحه من الآن فصاعداً الكثيرون، كما لا يبقى من سبيل لتجاهل ضرورة الإجابة عليه، لكنما، ومن أسف، تظل الإجابة على ذات السؤال المتجدد هي هي، أو تلك التي استنتجناها في مقالنا السابق وأيدتها مواقف السلطة حتى صدور هذا الموقف، الذي لم يدع مجالاً لها ولا لعرب "التسوية" التي تلجأ الآن لهم، عذراً أو ذريعةً لمواصلة تعليق أوهامهم الخلبية على مشحب الأريحية الأمريكية.

بعد عامين أوباماويين، حفلا بكثير من الأوهام المتوقعة من هذه الأريحية المأمولة، وحيث يبدو أكثر فأكثر أن صاحبهما، الذي لم يف بوعد واحد من وعوده أو يتمسك به منذ أن جاء إلى البيت الأبيض لا داخلياً ولا خارجياً، لن يبق في البيت الأبيض يوماً واحداً زيادة على عاميه الأخيرين الباقيين فيه، تقول واشنطن لمنتظري أريحيتها: ”توصلنا إلى استنتاج أن تمديد وقف الاستيطان لا يشكل الأساس الأمثل لاستئناف المفاوضات المباشرة في الوقت الراهن"... ويفسر هذا المتحدث باسم الخارجية الأمريكية كراولي مبيناً مدعاة هذا التوصل إلى مثل هذا الاستنتاج، قائلاً:"سعينا للحصول على تجميد لايجاد الظروف للعودة إلى مفاوضات ملموسة ومستمرة. ولكن بعد بذل جهود كبيرة، توصلنا إلى استنتاج أن هذا لن يخلق أساساً قوياً لتحقيق الهدف المشترك في التوصل إلى اتفاق اطار... ويسارع مستدركاً، أن الأمر لا يتعلق "بتغيير في الاستراتيجية"، وإنما هو "تغيير في التكتيك"نحن فقط"عدلنا مقاربتنا"... كيف؟!

إنها باختصار، العودة إلى "مفاوضات غير ملموسة ومستمرة" بالتوازي مع التهويد الملموس والمستمر... وعليه، ميتشل يعود مجدداً إلى المنطقة لبدء المشوار، وقبل وصوله واجتماع لجنة متابعة الجامعة العربية استقبلت واشنطن سلام فياض وعريقات (كل على حدة) وباراك وتسيبي ليفني!.

والآن، ما هو رد فعل الفلسطينيين الأوسلويين وعرب "المتابعة" على الموقف الأمريكي، أو "المقاربة الأمريكية المعدّلة"؟!

قبل الإجابة، لابد من الإشارة إلى أن (إسرائيل) قد ردت على التحية الأمريكية بأحسن منها. كثفت إجراءاتها التهويدية والعدوانية وصعدتها. أعلنت عن 130 وحدة "استيطانية" جديدة في القدس، أبعدت النائب أبو طير من المدينة، وهدمت قرية خربة طانا للمرة الثالثة خلال عام، بالاضافة إلى الاعتقالات شبه اليومية في الضفة، والعودة إلى شن الغارات الجوية التدميرية المتكررة على أحياء سكنية في غزة. بالتوازي، وحيث لا رادع ولا وازع، مع تصاعد مظاهر الحمى العنصرية ضد أهلنا في المحتل في العام 1948. آخرها، أو ما جاء بعد قوانين "الكنيست" المعروفة، فتاوي الحاخامات بتحريم بيع وتأجير المنازل للعرب. وحيث تقول الإحصائيات، أن 53% من (الإسرائيليين)، أو "المستوطنين المحتلين" يعتقدون أن على دولتهم تشجيع هجرة العرب، أو أصحاب الأراض، إلى الخارج. و46% منهم لا يرغبون أن يروا جيراناً عرباً، و 67% هم ضد لم شمل العائلات العربية!

... وعودة إلى رد فعل السلطة وعرب المتابعة. هنا، كما يقول المثل الشعبي، يمكن قراءة المكتوب من عنوانه، والذي جاء بالفلسطيني كالتالي، اللجوء إلى المتابعة، لأن المفاوضات وفق توصيف رئيس السلطة قد دخلت "أزمة صعبة"، مع أمله بأن "يحين قريباً الوقت الذي يضطلع فيه الاتحاد الأوروبي بدور مع الولايات المتحدة في عملية السلام"... هنا ما يعني بأن "المقاربة" من قبل رام الله، لم تتغير بتغير "مقاربة كراولي" المشار إليها آنفاً، وإن لوحت بخيارات ثمان ليس من بينها خيار المقاومة، سبعة منها لا معنى عملي لها والأخير لن تقدم عليه ولن يسمحوا لها به وهو حل نفسها!.

أما بالعربي، فالمتابعة أجّلت اجتماعها على شرف ميتشل من بداية الأسبوع إلى نهايته... ولعل أكثر ما يدلنا إلى ما قد تتوصل إليه، هو تعقيب أبو الغيط على مجمل الحكاية والقائل: "دعونا نتفق على نهاية اللعبة، وهذه النهاية هي أن تتفق اللجنة الرباعية على معايير للتسوية"!!!

إذن، لا رد عربي متوقع على جرافات نتنياهو التهويدية، ومقاربات كلينتون التفاوضية "غير الملموسة والمستمرة"، بغير انتظار لجنة المتابعة لجديد ميتشل وأبو الغيط لمعايير الرباعية... وحيث مفهوم المقاومة كبديل للمساومة غير وارد في قاموس السلطة والمتابعة، يمكننا استبدال سؤالنا الذي بدأنا به بالتالي: إذن، متى تحل (إسرائيل) السلطة؟!

ليس بعد... ليس قبل الفروغ نهائياً من تصفية القضية الفلسطينية وانجاز عملية تهويد كامل فلسطين، وشطب حق العودة، وتخلص اليهود من "جيرانهم" في المحتل العام 1948... ولأنها حتى تحقيق ذلك، في حاجة لشهود زور، ويريحها احتلال السبعة نجوم، وحريصة كل الحرص على دور السلطة الأمني في خدمة هذا الاحتلال... ولهذا، حتى ليبرمان يشدد أكثر من عريقات على ضرورة مواصلة "المفاوضات حياة" للتوصل إلى "اتفاق سلام تاريخي"مع الفلسطينيين!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم549
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع549
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر753964
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57831513
حاليا يتواجد 2764 زوار  على الموقع