موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

القدسُ لا يشطبُها قرارٌ ولا ينقلُ ملكيتَها تاجرٌ

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يفتأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يفاجئ العالم بتصريحاته المتعلقة بالقدس والقضية الفلسطينية، فلا يكترث بما يقول، ولا يفكر فيما يصرح، وربما لا يعنيه غضب العرب والمسلمين أو رضاهم،

أو ثورة الفلسطينيين وانتفاضتهم، فهذا أمرٌ لا يعنيه في شيء، ولا يغير من قناعاته أو يبدل من أفكاره شيئاً، بل ربما أنه آخر ما يفكر فيه أو يقلق من أجله.

إذ أن همه الأساس أن يرضى عنه الإسرائيليون، وأن يؤيد سياسته يهودُ أمريكا، وأن يدعم توجهاته اليمين المسيحي المتطرف الذي ينتمي إليه، ويتبع منهجه ويطبق أفكاره ويؤمن بمعتقداته التي تقوم على دعم إسرائيل بالمطلق، وضمان أمنها إلى الأبد، ورعايتها مدى الحياة، إذ أنها جزءٌ من عقيدتهم، وأساسٌ في مشروعهم، وشريكٌ في مخططاتهم، وفاعلٌ في تحالفاتهم، وهي أمينةٌ على مصالحهم في المنطقة وحارسةٌ لها.

لعل القرارات المتعلقة بالقدس التي أعلن ترامب في الفترة الأخيرة، والتي قضى أولها بالاعتراف بالقدس عاصمةً أبديةً موحدةً للكيان الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إليها إلى جانب القنصلية التي تعمل فيها قديماً، وكان ثانيها تحديد يوم الخامس عشر من مايو/ أيار القادم موعداً لافتتاح السفارة الأمريكية بالقدس، ومباشرتها مهامها الدبلوماسية والقنصلية من داخل المدينة المقدسة، وقد أبدى استعداده لزيارة القدس والمشاركة في حفل افتتاح سفارة بلاده فيها، ليؤكد بمشاركته الشخصية جديته وعزمه، وأنه لن يتراجع عن قراره، ولن يخفف من مفاعيله، ولن يستجيب لأي ضغوطٍ، ولن يصغي لأي احتجاجاتٍ مهما بلغت خطورتها.

أما التصريح الثالث الذي لم يأت على هيئة قرارٍ، ولكنه جاء في صيغة الأمنية والرغبة، فهو لا يقل خطورةً عن سابقيه، إذ أنه مبني عليهما ومستند إليهما، فقد تمنى ترامب في تصريحه أن تنطلق عملية السلام من جديد، وأن يباشر الإسرائيليون والفلسطينيون مفاوضاتهم حول مستقبل السلام في المنطقة، معتقداً أن المرحلة القادمة ستكون أسهل بكثير، ولن يعترض المفاوضين أيُ عقباتٍ أو صعوباتٍ، بعد أن أزال القدس من طريق المفاوضات، وأخرجها من دائرة التجاذبات، ولم تعد موضوعاً قابلاً للطرح والمساومة، إذ غدت بقراره الأول مدينةً إسرائيلية خالصةً لها وحدها، تمارس فيها وعليها سيادتها المطلقة، وتعمل فيها ما شاءت، كأن تبني مستوطناتٍ جديدةٍ، أو تعمر وتوسع القديم فيها، شأنها شأن أي مدينةٍ أخرى يحق للإسرائيليين تطبيق قوانينهم فيها وممارسة سيادتهم الكاملة عليها، ولا يحق لغيرهم الاعتراض على سياستهم الداخلية في كيانهم.

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحلم إذ يتمنى، أو أنه يهذي ويخرف إذ يقرر، أو ربما أنه جاهلٌ لا يعلم أو معتوهٌ لا يعقل، أو سفيهٌ لا يعي، إذ يظن أنه بقراره الأهوج قد نجح بالفعل في إخراج القدس من معادلة الصراع، وأنه بصفته تاجر ورجل أعمالٍ قد تنازل عنها للإسرائيليين، وملَّكَهم إياها وكأنها عقارٌ يملكه أو أرضٌ يملك وكالةً حصريةً من أهلها بالتصرف فيها بيعاً أو منحاً، ولهذا يظن أن المفاوضات العتيدة القادمة ستكون سهلة، وأن الحوارات الموعودة ستكون ميسرة، ولن يكون على الطاولة ملفاتٌ صعبةٌ ولا قضايا شائكة.

فالقدس أصبحت خارج إطار المفاوضات لأنها مدينة إسرائيلية خالصة، وحق الصلاة فيها والعبادة مكفولٌ ومضمون ضمن مفاهيم الديمقراطية التي تتميز بها الدولة الإسرائيلية، التي تحترم الأديان، وتحفظ حقوق الإنسان، ولا تُكْرِه أحداً على معتقده ولا تجبره على تغيير دينه.

واللاجئون لن يعودوا إلى ديارهم، وسيوطنون حيث يكونون، وسيتم استيعاب بعضهم في أماكن أخرى، ولن تقوَ دولةٌ في الجوار أو المحيط على الرفض أو الاعتراض، إذ سيكون القرار أممياً وستفرضه قوانينٌ دولية، وسترعاه دولٌ عظمى، وأما المؤسسات التي كانت ترعى شؤون اللاجئين وتتابعهم فستفكك وستشطب، وقبل ذلك ستجفف منابعها وسيمنع الدعم عنها، ولن تكون قادرة على تمويلِ أيٍ من عملياتها، تمهيداً لإنهاء معضلة اللاجئين الفلسطينيين كلياً، الذين يرى ترامب أنهم سينسون الوطن وسيتخلون عن الديار، وسيتنازلون عما كان يسمونه بحق العودة، مقابل توطينٍ وحقوقٍ وجنسيةٍ وهويةٍ جديدةٍ وجواز سفر.

القدس لا يشطبها بشرٌ، ولا يستطيع زعيمٌ مهما بلغ، وقائدٌ مهما عَظُمَ وعلا، أو سما وارتفع، وقوي واستبد، أن يجبر شعباً على التخلي عنها، أو يفرض على أمةٍ أن تنساها، أو يفرض على الأرض وقائع جديدة تتجاوزها وتغير بالقوة المادية واقعها، ولهذا فهو يخطئ كثيراً باستخفافه، ويجرم أكثر بسياساته، وسيجد نفسه بعد أيامٍ قليلةٍ أنه في مواجهة أمةٍ تؤمن بقرآنها، وتقدس كتابها، وتعرف أن القدس آيةٌ في هذا الكتاب، وأن الأقصى جزءٌ من سورةٍ كريمةٍ في هذا القرآن، يتلوها المسلمون آناء الليل وأطراف النهار، وأن التخلي عنها كالتخلي عن القرآن، وتكذيب التنزيل والكفر بالكتاب، وهذا والعياذ بالله أبداً لا يكون، فهو وإن كان شرعاً لا يجوز، فإنه عقلاً ومنطقاً يتجاوز الممنوع والحرام إلى المستحيل المطلق.

هل يظن الرئيس الأمريكي الذي يتيه في هوسه، ويضج في فضائحه، ويضطرب في سياسته، ويتخبط في تصريحاته، أنه سيجد عربياً سيبقى بعد أن يتفق معه، أو أنه سيجد فلسطينياً سيكون قادراً على الحياة إن وافقه أو سكت عن سياسته، إذ لا يكون من الأحياء من العرب والمسلمين من يبيع القدس ويفرط في الأقصى، ويقبل بصفقات ترامب التجارية، وعلى الذين يراهنون على أن الدنيا قد تغيرت وأن المفاهيم قد تبدلت أن يخافوا على حياتهم، وأن يخشوا على أرواحهم، فليس بعد ضياع الأوطان كرامة، وليس بعد الخيانة حقٌ في الحياة، أو سببٌ في البقاء.

ولعل من يراهن عليهم ويتوقع منهم قبولاً بباطله، ورضاً عن سياسته، وصمتاً عن قرارته، وإيماناً بخزعبلاته، أن يدرك أن غد هؤلاء غير مأمون، وأن مستقبلهم غير مضمون، فقد عرفنا قديماً أن الذي يبيع أرضه خائن، وأن الذي يفرط في وطنه عميلٌ جاسوس، وكلاهما في عرف العرب والمسلمين لا يستحق الحياة، ولا يحق له في الأرض البقاء، وشواهد التاريخ على أمثالهم كثيرة، وصور أشباههم في صفحات كتبنا عديدة، فهل يدرك ترامب أنه يزرع وهماً في الهواء، ويبني خيالاً قصوراً في الفضاء من ماء.

***

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

moustafa.leddawi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30846
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع235672
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر748188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57825737
حاليا يتواجد 3376 زوار  على الموقع