موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي:: رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين ::التجــديد العــربي:: سهم بوينغ يهوي الى لاذنى مستوى بعد تحطم ثاني طائرة من الطراز 737 ماكس 8 في فترة 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج ::التجــديد العــربي:: فنانون من فلسطين ومصر والجزائر ولبنان يفوزون بـ "جائزة محمود كحيل 2018" ::التجــديد العــربي:: مركز الملك عبدالله يشارك في تنظيم ندوة دولية عن المخطوطات ::التجــديد العــربي:: فقدان الوزن "يشفي" من مرض مزمن ::التجــديد العــربي:: عراض غير واضحة لارتفاع ضغط الدم ::التجــديد العــربي:: قبيل مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية.. رونالدو يستبعد العودة للريال ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا.. مواجهة مفتوحة بين بايرن وليفربول ::التجــديد العــربي:: فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي::

اقتلاع الماضي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بعد أن وضع مصطفى أتاتورك كل المسؤوليات بيده وفرض سيطرته على مقاليد الحكم، حتى يصل إلى النقطة التي رسمها لتركيا، وكانت تلك هي نقطة (اللاعودة) أي فصل تركيا عن الحياة العربية والإسلامية وتمتين صلتها بالحياة الأوروبية، ولاشك،

أن ذلك يعني إحداث أهم شرخ في العلاقات التركية مع الأمتين العربية والإسلامية، واذا ما تمت دراسة الأمور طبقاً للمؤثرات غير المنظورة وعلى أساس حجم الفائدة المتحققة من الفعل والتحرك، والجهة التي يمكن أن تحقق فائدة معينة سواء على المدى القريب أم البعيد، فإننا سنجد أن جميع النتائج المتحققة على هذا الصعيد، تخدم المخططات الصهيونية التي كانت تفعل فعلها في الأوساط القيادية في تركيا بفعل وجود أغلبية قادة الجيش ضمن جمعية الاتحاد والترقي المعروفة صلاتها بالماسونية، ولهذا فإن جهود مصطفى كمال الأساسية، انصبت على إنهاء الخلافة، مع أنه (كان في البداية يتهيب باستمرار الإقدام على هذه الخطوة، برغم اقتناعه بضرورتها، ولم يكن يصارح بها إلا أعوانه المخلصين المستعدين للسير معه حتى آخر الطريق).

 

وبالعودة إلى الأجواء التي تربى فيها اتاتورك وبإحاطته بيهود الدونمة من قادة الجيش ونشأته في مدينة سلانيك مركز الماسونية في تركيا، والطروحات الفكرية التي كان اليهود يروجون لها والتي تؤكد أن قوة تركيا تكمن في عزلتها عن العالم الإسلامي، فإن مصطفى كمال قد تأثر جداً بتلك الطروحات، وفي هذا الجانب يمكن أن نلاحظ حجم التأثير اليهودي في القرارات التي اتخذها خلال زعامته لتركيا، والتي انصبت في بدايتها على إنهاء الخلافة التي كانت في نظره رمزاً لتخلف تركيا وعجزها عن السير في طريق العمران والتقدم).

يذكر مالك منصور في بحثه عن الماسونية ودورها في الثورة التركية التي قادها مصطفى كمال معلومات نشرها الكاتب الانكليزي ﻫ. س. ارمسترونج في كتابه (الذئب الأغبر) الصادر عام 1933، يقول إنه كانت في مدينة (سالونيك) عام 1908 منظمة ماسونية كبيرة وقد تم ادخال مصطفى كمال في هذه المنظمة كعضو في محفل (فيدانا) الماسوني.

ومن خلال الطروحات التي عمل مصطفى كمال على تعميمها في الأوساط الشعبية والجماهيرية، نجد أن حالة من الحقد الدفين كانت تنسب إلى زمن الخلافة، ومع أن السلطنة العثمانية، استطاعت أن تحتل مكانة مهمة في التاريخ، وأصبح لها حضورها الكبير بين الأمم، واستمرت أربعة قرون، دخلت خلالها الحروب الكثيرة وتوسعت رقعتها الجغرافية ووصلت إلى مدن كثيرة، إلا أن الخطاب الإعلامي الذي ركز عليه مصطفى كمال وساعدته على بثه بين الناس وسائل الإعلام التي كانت أغلبها مملوكة لليهود، كان يعمل على فصل الأتراك عن تلك الانجازات التي حققوها باسم الاسلام والتي أعطت للأتراك هويتهم وحضورهم بين الأمم، وكانت المسألة ليست سهلة، اذ أن تحويل النظرة العامة للناس صوب ضفة أخرى يحتاج الى امكانات خاصة، كما أن ذلك التوجه لا يمكن أن يجئ مصادفة او اعتباطاً أو تنفيذاً لرغبات أتاتورك الآنية، وبدون أدنى شك أن اغلاق المدارس الاسلامية والغاء الجمعيات الدينية في تلك الفترة كان من أهم الخطوات التي اتخذها اتاتورك على هذا الصعيد وكان ذلك يعني:

أولاً: قطع التربية والثقافة الاسلامية عن الجيل الجديد، الذي بدأ يتلمس الحياة في ظل الطروحات الجديدة التي يقودها اتاتورك، وهذا القطع المباشر، يعني أن التناقض في السلوكيات الأسرية سيدخل في مرحلة جديدة، بسبب الاختلاف بين توجه الآباء الذين عاشوا في أجواء تربوية إسلامية صرف من الدراسة الى التجمعات الاسلامية والطقوس والاحتفالات الدينية الى واقع الحال الذي فرض على الجيل الجديد، والذي وجد نفسه في حالة انقطاع شبه تام عن الطقوس الإسلامية الأسرية..

وتتضح الصورة بدقة اذا عرفنا أنه في الثلاثينيات وصف المعاصرون العاصمة التركية بأنها مدينة دون منائر فباستثناء جامع الحاج بيرم في المدينة القديمة، ولم يكن ثمة جامع يستحق الذكر في انقرة الجديدة ولم يبن جامع واحد بأي حجم خلال حكم حزب الشعب الجمهوري الذي دام سبعة وعشرين عاماً، أما جامع (مالنيه) في القسم الجديد من المدينة فقد انشئ في الخمسينيات بعد اندحار حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات، لكن موقع هذا الجامع لم يمكنه من السيطرة على الخط الأفقي لمدينة انقرة اذ منح ذلك الشرف لمعبد علماني هو ضريح اتاتورك الذي بني على تل مرتفع في المدينة خاصة في الليل عندما يضاء..

ثانياً: إن جمهرة الأساتذة والتدريسيين والمشتغلين في المدارس الإسلامية التي كانت منتشرة بكثرة والجمعيات التي كان لها حضورها في المدن التركية، هذه الجمهرة وجدت نفسها فجأة أنها منقطعة عن تخصصها الفكري والعملي، وليس ذلك وحده بل إن المطلوب من الهيئات التدريسية التي تعمل في التخصصات الإسلامية، أن تتجه إلى أجواء دراسية أخرى تزخر بالتقاليد الجديدة التي تتناقض تماماً مع التقاليد التربوية التي كانوا يعملون على ترسيخها، والتي كانت تعبر عن روح الإسلام، وبعد أن تغير المنهج الدراسي الإسلامي اتجه كمال أتاتورك إلى استبدال الإشارات والرموز المتعارف عليها في التقاليد والأعراف الإسلامية بإشارات ورموز ذات طبيعة مسيحية أو أوروبية، ويركز على هذا الجانب في دراسته لمرحلة أتاتورك الكاتب (فيليب روبنسن) مؤكداً أن الرئيس التركي قد نقل عطلة نهاية الأسبوع من الجمعة المقدسة عند المسلمين إلى يوم الأحد المسيحي، وهذه الخطوة كانت ايذاناً بانتقالة واسعة بالحياة اليومية ذات المظاهر الإسلامية، إلى المظاهر الحياتية ذات المظاهر المسيحية، ولمزيد من الامعان فقد أكمل خطواته تلك باحلال التقويم الجريجوري محل التقويم القمري الاسلامي.

 

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ

News image

أعلنت روسيا اليوم الثلثاء أنها نشرت منظومتها الجديدة للدفاع الجوي المضادة للصواريخ "أس-400" في منط...

رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين

News image

أكد رئيس الوزراء الجزائري الجديد نورالدين بدوي، أن "الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات الت...

بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج

News image

رفضت بريطانيا عرضا أوروبيا جديدا للخروج من الاتحاد الأوروبي، ووصفته بانه إعادة فرض أطروحات قدي...

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

في مواجهة التحريض العنصري الرسمي ضد العرب

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 مارس 2019

    تتزايد وتتصاعد موجة التحريض العنصري الرسمي المؤسساتي ضد جماهيرنا العربية الفلسطينية الباقية في أرضها ...

العالم بدون «فيسبوك»

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 18 مارس 2019

    قبل أيام تعرض موقع «فيسبوك»، وتطبيق «إنستجرام» التابع له، لعطل مفاجئ منع ملايين المستخدمين ...

مسلخ بلدية جرش

مــدارات | ماجد عبد العزيز غانم | الأحد, 17 مارس 2019

نهر الذهب أم نهر الدماء أهالي جرش كانوا يتباهون ومنذ القدم بنهر الذهب المار من ...

فنزويلا... الشعب والجيش...

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الأحد, 17 مارس 2019

  فنزويلا بعد الانتخابات التي فاز بها مادورو بطريقة ديمقراطية، الإعلام الفاشل يوهم العالم بأنها ...

الأيام حاسة والشعارات مهمة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 17 مارس 2019

  ترتفع وتيرة التهديدات العسكرية الإسرائيلية في ظل المفاوضات التي تدور بين المقاومة في غزة ...

حركة الاستدامة الاقتصادية

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 مارس 2019

  تحاول حركة الاستدامة اليوم تطوير وسائل اقتصادية وزراعية جديدة تكون قادرة على تلبية احتياجات ...

«الكسينو فوبيا»

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 مارس 2019

    ليس المصطلح أعلاه جديداً، والمقصود ب «الكسينوفوبيا»: الموقف العدائي من كل ما هو غريب، ...

تشكيل حكومة فتحاوية المخاطر والتداعيات

مــدارات | سميح خلف | السبت, 16 مارس 2019

  يناير الماضي قدم رئيس وزراء حكومة التوافق الوطني " رامي الحمد الله " استقالة ...

التباين والتلاقي بين اليمين الإسرائيلي واليسار!!

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 16 مارس 2019

  تتأرجح الرؤية الإسرائيلية لحل القضية الفلسطينية بين ضم الضفة الغربية، كما يطرح اليمين الإسرائيلي، ...

الهجرة غير الشرعية وتكريس العولمة

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 16 مارس 2019

  قد أصبحت عمليات تهريب المهاجرين غير الشرعيين (الهجرة غير الشرعية) نمطاً جديداً من أنماط ...

كفى، ولترحل حركة حماس عن غزة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الجمعة, 15 مارس 2019

  يقول البعض: طالما كانت حركة حماس غير قادرة على توفير حاجات الناس في غزة، ...

طرح السندات الدولية وأثرها على الاستثمار

مــدارات | د. عادل عامر | الجمعة, 15 مارس 2019

  السندات بشكل عام هي أداة دين تلجأ إليها الحكومات والشركات، حيث أنها توفر عائدا ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7801
mod_vvisit_counterالبارحة30708
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر647623
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66077704
حاليا يتواجد 2527 زوار  على الموقع