موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بيدهم لا بيد المحتل!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من أغرب ما سمعت مؤخراً، على غرابة ولا منطقية كل ما يجري في هذا العالم المجنون، تلويح علاوي، رئيس الحكومة العراقية المؤقتة بإعلان الأحكام العرفية! وكأن العراق يعيش حالة ديمقراطية تحت حكم مدني، وليس حالة احتلال عسكري لم يحظ حتى بشرعية مجلس الأمن الذي شرّع لموبقات وجرائم لم يقترف مثلها أسوأ العتاة ورموز الدكتاتورية في التاريخ كلًه وينسى علاوي أن حكومته معينة من قبل المحتلين، وأن مجلس الحكم الانتقالي الذي يزعم انه عراقي، وهو الذي عين أغلب أعضاء الحكومة، لا يقف عند كونه أداة بيد ولخدمة المحتل، بل إن عدداً من أعضائه شاركوا

في جلب الاحتلال لبلادهم عن طريق التحريض عليه والترويج له والتجسس لصالحه وتلفيق البينات حيث لم توجد، لإعطاء أعذار لاحتلال وطنهم وإذا كانت لدى حكومة كهذه أية اولويات، وطنية او حتى خاصة، فهي تطهير نفسها من أردان سابقتها ووالدتها، وليس ابتكار وسائل قمع وظلم جديدة!

 

 

ونبدأ بالسؤال لماذا يتوجب فرض الأحكام العرفية؟ والإجابة المتوفرة في كافة قوانين العالم الحضاري التي تنص على إجازة تلك الأحكام مرحلياً، وهي وجود حالة ضرورة قصوى وخطر شديد يهدد البلاد. ولكن الأسباب التي من أجلها تفكر الحكومة العراقية المؤقتة بفرض الأحكام العرفية هي لمواجهة الاعتداءات التي تقول الحكومة ان وتيرتها تشتد مع اقتراب موعد انتقال السيادة في الأول من يوليو، للإيحاء بان الهدف من الاعتداءات هو تعطيل انتقال السيادة، في حين ان لا سيادة فيما سيخوّل للحكومة التالية، كما ليست للحكومة الحالية، ومجلس الحكم السابق عليها، أية سيادة.. وكون السيادة ستظل منقوصة، وبالذات في الشؤون الأهم، هو ما تصرح به امريكا باستمرار، وليس تهمة من عندنا.

 

إذاً السبب وراء فرض الأحكام العرفية هو وقف المواجهات، بين من ومن؟؟ هذا ما يرد عليه ذات التقرير الصادر عن عدة وكالات انباء دولية، والذي يتحدث عن مبررات فرض الأحكام العرفية بجرد لأحداث اليوم ذاته الذي أعلنت الحكومة أنها تفكر بفرض تلك الأحكام، وهي: خمس عمليات استهدفت وأصابت أفراد وآليات الاحتلال الأمريكي، واثنتان بحجم أصغر أصيب بهما أفراد من الشرطة العراقية. أي ان الأحكام العرفية ستفرض لقمع مقاومة الاحتلال، ليس إلاً ومقاومة الاحتلال هو حق تقره القوانين الدولية لكافة الشعوب المستعمرة والمحتلة أراضيها، فأية حكومة هذه، وعلى أية شرعية، دنيوية أو دينية تستند، ومن تمثل، ولصالح من تعمل؟ وككل حكم قمعي، يصدر رأس السلطة أو العامل لدى الرأس، حسب التعبير العربي التاريخي لوصف الولاة الذين يعينهم الحاكم، خاصة في المناطق التي يحتلها حكمه دون استناد لقانون او شرعية، ثم يوكل لمفتي السلطان مهمة اختراع شرعية يبرر بها الحكم الجائر. وإذا كان مفتي السلطان في الإمبراطوريات التي أسميت إسلامية منذ بدء اسغلال الدين لأغراض السياسة، هو شيخ يصدر أحكام التكفير والزندقة بالذات، فإن المفتي المعاصر هو رجل قانون عليه ان يجد تبريراً ظاهره قانوني، لكل عسف تمارسه السلطة. وهنا يأتي دور وزير العدل!

 

مالك دوهان الحسن، وزير العدل العراقي المعين من سلطات الاحتلال أو عاملها "حسب التعبير العربي القح، والذي انتخب نقيباً للمحامين لأوّل مرّة في ظل الاحتلال وترتيباته الجديدة، لم يجد في قانون إدارة الدولة المؤقت ما يجيز له إعلان الأحكام العرفية، فلجأ إلى قانون السلامة العامة، وهو قانون خاص من عهد النظام السابق ويقضي بفرض الإحكام العرفية في حالات الضرورة القصوي أو حالات الخطر الشديد الذي أشرنا إليه آنفاً. ويبرر وزير العدل المؤقت عودته لذلك القانون، خلافاً لأحكام قانون إدارة الدولة، بقوله إن قانون إدارة الدولة قانون عام في حين ان قانون السلامة الوطنية قانون خاص، وبما أن القانون العام لا يشير إلى الأحكام العرفية، فبإمكاننا العودة إلى القانون الخاص لفرض ذلك!

 

ما اورده وزير العدل، نقيب المحامين العراقي، هو قاعدة قانونية سليمة، ولكنه اوردها في غير مكانها ليوظفها بشكل مغلوط تماماً. فهذه القاعدة تنطبق على علاقة القوانين ببعضها، حيث يوضع قانون عام ينظم أمراً ما، ثم تأتي قوانين خاصة بشأن محدد ضمن هذا الشأن العام وتضع له شروطاً وضوابط وأحكاماً خاصة لأسباب خاصة بطبيعة هذا الشأن المحدد. وهنا يغلًب القانون الخاص، ليس فقط إن لم يرد حكم في الحالة المنظورة في القانون العام، بل حتى عندما يتعارض الحكم الوارد في القانون العام مع الحكم الوارد في القانون الخاص، يغلب الأخير.

 

ولكن قانون إدارة الدولة هو دستور، وليس قانوناً عادياً. والمبدأ الدستوري الذي لا حياد عنه، هوأن كافة القوانين تستمد من الأحكام والقواعد الدستورية، وكذلك كافة الصلاحيات لسلطات الدولة الثلاث، التشريعية والتنفيذية والقضائية، ولا يجوز لأي من هذه السلطات ادعاء صلاحيات، خاصة فيما يتعلق بحقوق المواطنين الذين هم مصدر السلطات في كل الدساتير، لم ترد في نص الدستور ويجب أن تتطابق أحكام كل القوانين مع أحكام الدستور، او تستمد من قواعد ومباديء صريحة فيه... وعند مخالفة أي قانون لهذه القاعدة الدولية الموحدة في كل الدساتير، يحكم ببطلان القانون في المحاكم الدستورية أو بدائلها. وعلى قضاة المحاكم العادية، بكل درجاتها، الامتناع عن تطبيق أحكام ذلك القانون وتطبيق أحكام الدستور، حتى قبل ان يصدر قرار بعدم دستورية القانون وإبطاله!!

 

هذه هي علاقة الدستور بالقوانين، وهي غير علاقة القانون الخاص بالعام. وهذا الخلط الذي لجأ إليه وزير العدل العراقي لا يمكن تبريره حتى بالجهل، بل هو تضليل مقصود. فالحديث عن تفاصيل الدستور كان قائماً على مستوى خبراء، منذ احتلال العراق على الأقل، وحتى من قبله حسب قناعتنا. وما ورد وما لم يرد في الدستور المؤقت أمر تم تدارسه بدقة، وتم حسبان ما سيبني على ذلك الدستور من قوانين، وأكاد أجزم ان بعضها جاهز، ببعض مواده على الأقل، حتى قبل وضع الدستور ذاته.. وأقول هذا من خبرة سياسية - تشريعية طويلة ومتعمقة ولكن الأحكام العرفية لم يتم التحوط لها في الدستور لاعتقادهم بأن الشعب سيرحب بالمحتلين، ولأن حكم المحتل عسكري بحد ذاته، ويفترض ان يفي بكل ما يلزم الاحتلال من تجاوزات للقوانين المدنية وأغفل عمداً أيضاً للإيحاء بتفوق نوعي لدستور وقوانين المحتل على الدستور والقوانين السابقة، وبالتالي، على الحكم السابق في العراق ولكن المقاومة الشعبية العراقية هي التي فاجأتهم!!

 

يقول السيد الحسن، ان فرض الأحكام العرفية محصور ضمن قيود بحيث لا يشكل تجاوزاً على حقوق المواطن. ولا ندري ان كانت القيود آتية من قانون العهد السابق، مما يشكل شهادة له، او أنها ستوضع الآن، مما يشكل اعترافاً ضمنياً بأن في فرض الأحكام العرفية انتهاك لحقوق المواطن.. وعلى أية حال، تبقي الشهادة للعهد السابق قائمة. فقانون سلامة الدولة شرعي يستند إلى دستور البلاد الذي كان سائداً حينها، في حين أن وضع دستور جديد لا يلغي فقط الدستور السابق وإنما يلغي كل القوانين التي لا تنسجم مع الدستور الجديد، تلقائياً!

 

هذا عن السند والشرعية الدستورية لإعلان الأحكام العرفية. أما الشرعية السياسية، فهي الأهم والأخطر. وهنا تقدم الحكومة المؤقتة ووزير عدلها شهادة أخرى ضد ذاتها ولصالح الحكم السابق، وهي ان كل ما يعترض عليه مدّعي التحرير والدمقرطة وحقوق الإنسان من رجال الحكم الذين أتوا مع الاحتلال، في نقدهم لممارسات العهد السابق، كانت تتم والبلد في حالة خطر شديد يتمثل في حربين عالميتين شنتا على العراق، وبينهما حصار جائر، تتخلله اعتداءات بأسلحة محرّمة دولياً.. أما ما يتم الآن من قتل واعتقال وتعذيب وما تنوي الحكومة المؤقتة مضاعفته بإعلان الأحكام العرفية، فهو يتم لوقف المقاومة العراقية، كما تقول التقارير الدولية، ولكن على يد حكومة يقال إنها عراقية، كي لا تتسخ أيدي المحتلين بأكثر مما اتسخت في ابو غريب وغيره.

 

 

توجان فيصل

تاريخ الماده:- 2004-06-23

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد من كتاب التجديد

News image

عبدالواحد مفتاح

ناقد وكاتب ...

News image

بسمة الشوّالي

قاصة من تونس

د. مصطفى عبد العال

كاتب مصري

سعاد جبر

- كاتبة وناقدة في مجال سيكولوجيا الأدب - إعلامية ومستشارة في مجال هندسة ...

News image

وليد محجوب

شاعر مصري

News image

عبدالسلام دخان

شاعر وباحث من ...

News image

هتاف السوقي صادق

شاعرة

News image

خالد منصور

عضو المكتب السياسي لحزب الشعب ...

محمد رفعت الدومي

كاتب

News image

د. حسن العالي

الأمين العام للتجمع القومي الديمقراطي ...

News image

سلمى بالحاج مبروك

شاعرة وكاتبة ...

News image

إبراهيم الشيخ

كاتب وصحفي ...

أحمد حمود الأثوري

كاتب

News image

د. بثينة شعبان

كاتبة ومستشارة إعلامية للقصر الجمهوري ...

صلاح الوادية

كاتب

د. ظافر العاني

كاتب عراقي

د. زياد أبوالهيجاء

كاتب

إبراهيم قلواز

باحث بمخبر إصلاح السياسات العربية بجامعة الشلف- ...

News image

د. جيلالي بوبكر

أستاذ جزائري بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية جامعة حسيبة بن بوعلي الش...

News image

حنين ادريس الفاسي

شاعرة

News image

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب جنسيته: ...

News image

محمود أبو عريشة

شاعر فلسطيني

عباس عواد موسى

كاتب

د. بنعيسى احسينات

كاتب وباحث اجتماعي وتربوي وسياسي وشاعر ...

مهند الصباح

كاتب وأديب ...

News image

هيام محي الدين

إعلامية وكاتبة ...

ابتسام القشورى

كاتبة تونسية

News image

عمر كوش

كاتب وباحث سوري، من مواليد حلب ...

News image

خالص عزمي

كاتب وأديب ...

د. محمد سعدي الأشقر

كاتب - غزه- ...

علاء الدين ال رشي

كاتب

News image

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفيجنسيته: ...

News image

د. إسماعيل نوري الربيعي

كاتب وباحث ...

حمدى جابر

كاتب

ناجي حسين

كاتب

News image

د. نادر فرجاني

المحرر الرئيسي للعدد الأول من تقرير التنمية الإنسانية في البلدان العربية 2002 كاتب وباحث ...

News image

نصر شمالي

كاتب سوري

News image

انس صلاحات

باحث سياسي- ...

News image

د. عائشة الخواجا الرازم

شاعرة وتشكيلية أردنية ...

لطيفة حساني

شاعرة من ...

News image

فاطمة فناني

شاعرة مغربية

News image

امتياز المغربي

كاتبة وصحفية ...

علي الكاش

كاتب وباحث ...

News image

جهاد غسان عبدالله

كاتب وشاعر ...

News image

د. كلوفيس مقصود

كاتب ومفكر عربي - الجنسية ...

News image

وليد رباح

كاتب فلسطيني مقيم في الولايات ...

News image

محمد السالك ولد إبراهيم

باحث واستشاري دولي - ...

News image

جمال ايوب

كاتب فلسطيني

أ. د. محمد العبيدي

نائب الامين العام والناطق الرسمي لحركة الكفاح ...

News image

حسين علي غالب

كاتب وأديب

المزيد في: الكتاب, كتاب الأعمدة

-
+
30

الأعمـــــدة

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

القضية الفلسطينية.. قضية الإنسانية

منير دوناس | الأحد, 17 ديسمبر 2017

ان القضية الفلسطينية، ليست فحسب تهم الفلسطينيين، أو العرب أو المسلمين، بل هي قضية عال...

مطلوب في "إقليم مولاي يعقوب"

مصطفى منيغ | الأحد, 17 ديسمبر 2017

كالسحابة المُحَملَّة بالغيث المُنْتَظَرِ من زمان، حلَّ وسط هذه الارض العطشَى لِسَيْل العناية المركزة كفا...

الإرهاب والتكفير وجهان لعملة واحدة! 3-3

نجيب الخنيزي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

    عن مفهوم التسامح كقيمة دينية نستحضر معركة صفين حين بلغ الإمام علي أن جماعة ...

دمكم في رقبة ترامب

جميل السلحوت | الأحد, 17 ديسمبر 2017

"نحن لا نعشق الموت، لكننا ندفع الموت عن أرضنا" لا أذكر من قال تلك الع...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

اثر غياب الاسرة عن اطفالهم

د. عادل عامر | الأحد, 17 ديسمبر 2017

لا شك أن وجود الأب أمر ضروري في حياة الطفل، فهو مصدر الشعور بالأمان وال...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

المواجهة الميدانية هي الرد على خطاب ترامب

د. فايز أبو شمالة | الأحد, 17 ديسمبر 2017

التزم ترامب بوعده الانتخابي لليهود، وطعن العرب والفلسطينيين في الظهر، كما عبر عن ذلك مسؤ...

أهم ما في القرار الأمريكي

سميح خلف | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بالتأكيد انا مثل الذين اصيبوا بالعصبية كمثل غيري من المواطنيين العرب والمسلمين والمسيحيين نتيجة ...

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (6+7)

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(6) شرف القدس في استانبول على طاولة منظمة التعاون الإسلامي...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

الفلسطينيون تحت صدمتين!

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

قُضي الأمر، بعد أن أقدم رئيس الولايات المتحدة "دونالد ترامب" على رمي الصخرة الثقيلة في ...

عادتْ خيولهم تزهو حوافرها

كريم عبدالله | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

(ميمون)* أيّها الجريحُ غابةُ الضباعِ تنهشُ أحلامكَ أرضعتْ سنابكها اللاهثة شهاباً هوى صعوداً ينشدُ الف...

العلاقات المصرية الروسية عبر التاريخ

د. عادل عامر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

تعود العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ نحو 74 عامًا منذ العام 1943، حيث دشنت أول...

ترامب... ماذا استجد.؟!

سميح خلف | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

اشعر بالقلق عندما ارى البعض يصف الرئيس الأمريكي ترامب بالأرعن وهو الذي اتى للبيت الا...

أين الموقف الفلسطيني الرسمي من قرار ترامب؟

د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

حتى الآن لم تجتمع القيادة الفلسطينية، ولم يصدر أي موقف رسمي فلسطيني يمثل منظمة الت...

ترامب والقدس

د. حسن مدن | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

في استخفاف بالعرب جميعاً، وبالقضية الوطنية العادلة للشعب الفلسطيني، وضرباً حتى بالحدود الدنيا من الق...

القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (3+4+5)

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

(3) القدسُ تجمعُ وتوحدُ وفلسطينُ تتصدرُ وتتقدمُ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

ترامب الأمريكي الضّال

جميل السلحوت | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

معروف أنّ الرّئيس الأمريكيّ ترامب لم يكن سياسيّا فيما مضى من حياته قبل استلامه الر...

ترامب. وفاة اتفاق أوسلو...

نائل أبو مروان | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الولايات المتحدة الأمريكية هي الراعي الأول للكيان الإسرائيلي العنصري الارهابي وجهان لعملة واحدة فهي الت...

دور الشباب في تحقيق التنمية

د. عادل عامر | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

إن عمليات التنمية الاجتماعية التي تم تحقيقها في أواخر التسعينات قد عملت على إشباع جزء...

وتظل القدس العاصمة الأبدية لفلسطين

نايف عبوش | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لاشك ان الحال الراهن للأمة العربية خاصة، والأمة الإسلامية عامة، يتسم كما معروف، بالتجزئة، وال...

يا قدس انت التي تبكي...؟؟!

سميح خلف | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

بانورامات ودراماتيكا لن تكون الا خادعة مخادعة... هي تلك الحقيقة... كم من الوقت وانت تار...

القدس أولاً، ثم يهودية الدولة

د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

حسم الرئيس الأمريكي نتائج المفاوضات مع الإسرائيليين قبل أن تستأنف، وقبل أن تعلق ملفات صفق...

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10487
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47958
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668872
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181565