موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

قراءة في استشراق ما بين الحربين العالميتين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قراءة في استشراق ما بين الحربين العالميتين 7/1

 

ورقة قدمت إلى مؤتمر من الإستشراق إلى العولمة الذي تبنته جمعية التراث اللبنانيية والذي عقد في مدينة بيروت في الفترة من 39- 30 أيلول/ سبتمبر عام 2004م

 

قراءة في استشراق ما بين الحربين العالميتين

 

تمهيد:

 

تهتم هذه الورقة بتقديم رصد واستقصاء سريعين لبعض مظاهر الحركة الإستشراقية في الوطن العربي، في الفترة ما بين الحربين العالميتين. وقد اختيرت هذه الحقبة، لعدة أسباب، يأتي في مقدمتها أن الخارطة السياسية للوطن العربي، وبشكل خاص الجزء الشرقي منه، قد أعيدت صياغة تركيبها، لصالح المشروع الإستعماري التقليدي، الذي عبرت عنه بشكل دراماتيكي، معاهدة سايكس بيكو، التي جرى بموجبها تقسيم مشرق الوطن العربي بين الإستعمارين، الفرنسي والبريطاني. كما عبرت عنه المعاهدات والإتفاقيات التي فرضها البريطانيون على مشيخات وإمارات الخليج العربي، والتي وضعت عند مطلع القرن العشرين، معظم مناطق الخليج والجزيرة العربية تحت الحماية البريطانية. لقد ضمت الطلائع الأولى لقوات المحتلين في معظم الأقطار والمناطق العربية مجموعات متخصصة من المستشارين والباحثين، كان بينهم من صار له دورا بارزا في الحركة الإستشراقية. وقد تميز بعضهم بثقل عطائه في مجال الدراسات العلمية والبحث عن الآثار والكشف عن أسرار هذه الأرض. وقد زاوجوا بشكل عملي بين الأدوار السياسية والإستخباراتية المنوطة بهم وبين كونهم علماء يملكون آليات وتقنيات المعرفة والبحث، فكانت أحد نتائج أعمالهم إثراء المكتبة العالمية بكثير من الدراسات العلمية المفيدة والنادرة.

 

 

ومن هنا فإن أهمية هذه الحقبة على الصعيدين العربي والعالمي، وكونها مثلت، من جهة، مرحلة انتقال رئيسية في الواقع السياسي العربي، ومن جهة أخرى، ثراء الإنجازات التي تحققت على يد مستشرقي تلك المرحلة، وزخم إنتاجهم، والدور الذي لعبوه في تشكيل العقل والرؤية الثقافية الغربية تجاه هذا الجزء من العالم، بشكل ساعد كثيرا على تحقيق عملية الإختراق الإستعماري للمنطقة العربية التي تواصلت بوضوح حتى الخمسينيات من القرن المنصرم، والحاجة إلى وعي خصوصية تلك المرحلة، هي جميعا ما حفزنا على المغامرة بكتابة هذه الورقة. نأمل أن نتمكن خلالها من المساهمة بإثراء الحوار في مؤتمركم الموقر، وأن تكون قد وضعت لبنة إلى جانب اللبنات الآخرى، على طريق تجذير الوعي بالتجربة الإستشراقية في المرحلة التي هي موضوع هذا البحث.

 

خلفية حول مفهوم الإستشراق:

 

تشير كلمة الاستشراق إلى علاقة بالشرق، غير أنه كمصطلح كان دائما فضفاضا وغير مرتبط بزمان أو مكان، وعلى الرغم من التباين، الحاد أحيانا، في تحديده كمفهوم بصورة راسخة، فإنه يشير الى أن دراسة الشرق ومعرفته وفهمه هو الجامع المشترك في كل الآراء التي ناقشته وتتبعت معطياته ومجالاته.

 

فقد عرف قاموس اكسفورد المستشرق بأنه الذي يتبحر في لغات الشرق وآدابه وعلومه. (العليان ص. 10). واقترب عدنان محمد ازان في كتابه الإستشراق والمشترقون من هذا التوصيف، حيث يرى أن الإستشراق كمصطلح أو مفهوم يطلق في العادة على اتجاه فكري يعنى بدراسة الحالة الحضارية للأمم الشرقية بصفة عامة، ودراسة حضارة الإسلام والعرب بصفة خاصة. (العليان 13:202). لكن وازن لم يشر إلى الجهات التي تنبع منها هذه الدراسات، ولا المكان الذي يخرج منه هؤلاء الدارسين، كما لم يتعرض إلى أهدافهم والغايات التي تحركهم.

 

أما إدوارد سعيد فإنه يشير في كتابه الإستشراق- المعرفة، السلطة، والإنشاء إلى أن الإستشراق يعني عددا من الأشياء هي جميعا متبادلة الاعتماد. إن الدلالة الأكثر تقبلا للاستشراق دلالة جامعية (أكاديمية). إن الملصقة ما تزال مستخدمة في عدد من المؤسسات الجامعية، تشمل كل من يقوم بتدريس الشرق أو الكتابة عنه أو بحثه. ويسري ذلك على التعامل مع الشرق سواء في المجالات المختصة بعلم الإنسان أو بعلم الأجتماع، وسواء كان المعني بذلك مؤرخا أو فقيه لغة، إن من يتناول الشرق في جوانبه المتعددة والعامة، على حد سواء، هو مستشرق، وما يقوم هو أو هي ببحثه فهو استشراق. لكن سعيدا ينبه إلى أن هذا المصطلح بالمقارنة مع الدراسات الاستشراقية أو الدراسات الاقليمية هو أقل تفضيلا اليوم لدى المختصين لسببين اثنين: أولهما كون التعريف غائما وعاما إلى درجة مفرطة، وكونه يتضمن الموقف التنفيذي السلطوي للاستعمار الأوروبي في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. (سعيد. 38: 1991). إنه بمعنى آخر، يرى أن هدف الاستشراق هو الحفاظ على السيطرة الثقافية عن طريق القبول الشرقي بقدر ما يمكن عن طريق الضغط الإقتصادي المباشر الخام من الولايات المتحدة. إنها لصدفة أن تجد عشرات من المنظمات لدراسة الشرق الإسلامي في الولايات المتحدة، بينما ليس ثمة مؤسسة واحدة في الشرق لدراسة الولايات المتحدة.

 

ويلاحظ أن إدوارد سعيد في تعريفه للإستشراق كان متأثرا إلى حد بعيد بالنكبة الفلسطينية، التي كان هو أحد ضحاياها، كما كان متأثرا بمطالعاته للدراسات العنصرية التي تعاملت مع قضايا الأمة العربية بصور فاضحة في تحيزها، وبشكل خاص الموقف من قضية فلسطين. وقد طبعت هذه الرؤية معظم أعماله وفي المقدمة منها كتاب الإستشراق، وكتابه عن المسألة الفلسطينية The Question of Palestine وكتابه عن ثقافة الإمبريالية Culture of Imperialism. ولعلي اتفق، في هذا الصدد، مع الدكتور صادق جلال العظم في نقده لموقف سعيد من الأستشراق، حين وصفه بالاستقرار والسكون، واعتبره موقفا استشراقيا معاكسا للإستشراق الغربي، يوقف الزمن ويفتقر إلى الديناميكية، ويعطي للثقافة الشرقية طابعا إيجابيا ثابتا غير خاضع لقوانين التطور والتغيير، لكن ذلك، على أية حال، ليس موضوع ورقتنا هذه.

 

ويقترب أنور عبد الملك من رؤية سعيد للإستشراق، حيث يلاحظ في دراسته: الفكر العربي في معركة النهضة إن المستشرقين الذين صحبوا نابليون أثناء الحملة على مصر بهدف دراسة الأثريات المصرية لم يطرحوا أنفسهم كعلماء آثار ولغويين فحسب، ولكن باعتبارهم زاوجوا بين السلطات العلمية والسياسية، وتعاونوا مع أهدافها بشكل كامل. كما أن أمثال شامبليون ويندهام ليسوا فقط علماء أثريات لكنهم علماء في وقت محدد وبصحبة ملك محدد. ولعل خير دليل على تلك الغايات هو تهريب المسلات وغيرها من الأثريات الثمينة إلى الدولة الأم أو المركز.إن عبد الملك يرى أن هدف الإستشراق هو التعرف على الأرض المعدة للإحتلال، وغزو وعي الشعوب لضمان خدمة القوى الأوروبية بشكل أفضل (منصور، 34: 2001).

 

ويعرف الدكتور عمر فروخ، في مقالته التي نشرتها دورية سلسلة الثقافة المقارنة، في عددها الأول، كانون الثاني 1987 الصادرة عن دار الشئون الثقافية العامة- بغداد الإستشراق بأنه اشتغال نفر من العملاء الغربيين بأحوال الشرق، وأن ذلك قد نشأ بعد الحروب الصليبيبة نتيجة لعوامل سياسية هدفت لتقديم معلومات ومعارف عن القوى الاستعمارية الغربية الفتية آنذاك، عن أحوال الشرقيين، لكي تسهل على رجال السياسة في الغرب تحقيق الإختراق السياسي والعسكري وتجعل من التعامل مع أمور الناس العملية في الشرق الغني أمرا ممكنا، يحقق الغاية والفائدة للدول الغربية القوية. ويرى فروخ أيضا أن الإستشراق كان بالإضافة إلى ذلك، غاية دينية لخدمة المبشرين الذين أرادوا أن ينشروا ديانتهم بين الشرقييين من مسلمين وغير مسلمين. أما الذين انطلقوا من إعجاب خالص لمعرفة أدب العرب خاصة، وفلسفة وعلوم الغرب فهم قليلون إذا جرى قياسهم بالذين رغبوا في الاستشراق اندفاعا في أهدافهم السياسية والدينية.

التالي

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-10-15

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

الأعمـــــدة

رحلت بلادك في بلادي

محمد علوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

-1-   لست وحدك يا طفل المغارة...

الأشواقُ تتضاعفُ في زنازينِ فردوسها

كريم عبدالله | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كثيراً ما يقلقُ الصباح ألوانهُ الباهتة تفسدُ طمأنينة أجراس القصائد المدّخرةِ ﻟ يومٍ تشخصُ فيه...

وأجلسها مكانه

نايف عبوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

قصة قصيرة خرج من قاعة المحاضرات مرهقا.. حزم ملابسه المتسخة في حقيبته.. فاليوم الخميس نها...

تكريم جمعية “أسوار عكا” للثقافة في رام الله، هو تكريم لمؤسسيها يعقوب وحنان حجازي

شاكر فريد حسن | الأحد, 19 نوفمبر 2017

  كرم وزير الثقافة الفلسطيني د. ايهاب بسيسو في مدينة البيرة - رام الله، هذا ...

فصل من سيرتي- كيف فقدت عيني؟

جميل السلحوت | الأحد, 19 نوفمبر 2017

أثناء سهرة زفاف أخي الأكبر محمد، وابني عمّي اسماعيل موسى في ربيع العام 1955، بنو...

المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

  إنها بحق قسمةٌ ضيزى، لا عدل فيها ولا إنصاف، ولا حق معها ولا قسطاس، ...

حديث الكونفدراليات..!!

سميح خلف | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كونفدرالية مع الأردن، والتي تلت طرح المملكة العربية المتحدة بين الأردن وفلسطين تلك المبادرة الت...

هل يمكن التعرف على تفاصيل صفقة القرن؟

د. فايز أبو شمالة | الأحد, 19 نوفمبر 2017

بعيداً عن نفي وزارة الخارجية الأمريكية للخبر الذي نقتله صحيفة يديعوت أحرنوت عن صحيفة نيو...

اليوم العالمي للرجل

د. حسن مدن | الأحد, 19 نوفمبر 2017

وأنا أقود سيارتي صباح أمس، كنت أستمع إلى إذاعة مونتي كارلو بالعربية، فشدّني حديث ظري...

معادلة بحث عن العدالة

كرم الشبطي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

شاهدت القمر بروح الأنثى جمال وسحر وبسمة لا تنسى ...

في المعتقل: محمد جلول كمال جلول...

محمد الحنفي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

محمد جلول... في السحن... كمال جلول......

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

لماذا استعجلت الرحيل يا رزق ..!

شاكر فريد حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    حمل الي الناعي النبأ المؤسف الموجع بوفاة صديقي وخالي ورفيقي وزميلي في ميدان الكتابة ...

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

بلادنا فلسطين- داخل دير مار سابا

جميل السلحوت | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

تمنّيت لو أنّني أستطيع البقاء في دير مار سابا أو محيطه لمدّة أسبوع على الأ...

هكذا قالت لها قارئة الفأل

نايف عبوش | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

  قصة قصيرة احست بضيق صدر شديد.. وكآبة مزعجة عندما أنهت خبز عجينها على التنور ...

العالم الإسلامي والغرب أزماتٌ وتحدياتٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

  تحت عنوان الأزمات العالمية... العالم الإسلامي والغرب، عقد حزب السعادة التركي مؤتمره السادس والعشرين، ...

"الصحراء في عيون إسرائيل"

إبراهيم أمين | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

جامعة هارفارد:- وسط لفيف كبار العلماء وأساتذة جامعة هارفارد يَمنح البروفيسور جيمس بينجامين الأستاذ صاب...

أحبّ روايات ماركيز إلى نفسه

د. حسن مدن | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

لم يكن ماركيز يرغب في كتابة رواية عن الجنرال سيمون بوليفار حين كتب روايته: «ال...

الحل في اطار الدولة الواحدة

سميح خلف | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

المنظور الامريكي "لصفقة القرن" لعدة عوامل ديموغرافية وجغرافية وتاريخية وان تعمقنا في الت...

نطالب الرئيس الفلسطيني بثلاثة

د. فايز أبو شمالة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

نحن الشعب الذي يعاني ويلات الاحتلال، وينتظر في المنطقة الرمادية؛ حيث لا سلاح يسيطر على...

استقلال فلسطين حي

كرم الشبطي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

يعني شو منه فاهمين فاكرين القصة خلصت لا ومليون لا للمحتلين...

أيها المارون من إلى كرة الأرض...

محمد الحنفي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في حياة الأرض... مرت ملايين الأجيال... وملايير البشر......

وعد بلفور المشؤوم ونتائجه الكارثية على العرب

مكي حسن | الاثنين, 13 نوفمبر 2017

    مرت 100 سنة على وعد بلفور وكأنه لم يعد حدثا تاريخيا في مسيرة الأمة ...

أديب رفيق محمود... شاعر من بلادي

محمد علوش | السبت, 11 نوفمبر 2017

إن الشعر الفلسطيني جزءٌ أصيل من مسيرة الشعر العربي، ولسنا حالةً خاصة أو استثنائية بسب...

كتاب ثقافة الهبل يدعو لتحرير العقول

مهند الصباح | السبت, 11 نوفمبر 2017

تخلوا عن الجهل والخرافات هذا هو النداء الذي يطلقه كتاب "ثقافة الهبل وتقديس الجهل" للأ...

ياسمين زهران ترحل بصمت وهدوء..!!

شاكر فريد حسن | السبت, 11 نوفمبر 2017

بهدوء وصمت كما حياتها، وحال جميع شرفاء الوطن، رحلت عن عالمنا في الرابع والعشرين من ...

مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الاجتماعي

نايف عبوش | السبت, 11 نوفمبر 2017

من متابعة تعليقات المتصفحين.. بدا أنهم أخذوا يتذمرون، صراحة لا تلميحا، من ظاهرة قيام الب...

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2748
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68292
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر802912
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47116582
حاليا يتواجد 2059 زوار  على الموقع