موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

احتجاجات أهالي البصرة درس وطني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم تتوقف الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة، جنوب العراق، والتي تتجدد كل عام، منذ سنوات عديدة، ابرزها صيف عام2011 الذي قتل وجرح فيها متظاهرون ، وتلتها كل عام تقريبا، حتى عادت هذا العام وانفجرت من جديد ولكن بزخم اكبر، وغضب عارم وممارسات عنفية، وفي أغلبها قدمت قتلى وجرحى، حيث استخدمت القوات الأمنية العنف والسلاح الحي لتفريق التظاهرات ومنع الاحتجاجات. كل الشعارات التي ترفعها الاحتجاجات في بداياتها، تتمحور حول توفير الخدمات الأساسية، الماء والكهرباء والصحة والتعليم والوظائف العامة، وهي إذ ترفع هذه الشعارات المطلبية تعري بها مسؤولية الحكومات المحلية والاتحادية وفشلها وتقصيرها في أداء الوظيفة الأساسية التي تقوم عليها، كحكومة، مركزية ومحلية، تسهر من أجل مصالح الأهالي في المحافظة والبلاد. إذ لا يمكن تصور أن هذه النواقص في هذه الخدمات تستمر طيلة هذه السنوات، في بلد مثل العراق وثرواته، ولا سيما في محافظة البصرة، التي تعتبر بما تمتلكه أرضها أحد مصادر الميزانية/ الدخل المركزي الأساسية في العراق.

 

استمرار الاحتجاجات لأهالي البصرة خصوصا، رغم كل ما شابها من ممارسات عنيفة وربما ليست مطلوبة قصدا، درس وطني ينبغي التفكير فيه والتعلم منه، إذ ان احتجاجات الاهالي المتواصلة، بعفوية في أكثر الأحيان، وسلمية في الأغلب الأعم، وبمطالب مشروعة ولحقوق مهدورة وواجبات حكومات تزعم أنها جاءت لخدمة الشعب وتنفيذ وعودها الانتخابية بتوفير الخدمات وإشاعة الأمن والأمان والاستقرار في العراق واحترام حقوق العباد وكرامة العراقيين، تستدعي التفكير بأنها تحتاج، الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات المتكررة، إلى تنظيم مبرمج وقيادة مركزية وإدارة الاحتجاج على السلطات للضغط عليها في الإسراع في تنفيذ الخطط والمشاريع المرسومة والمطلوبة، وكذلك التشديد بقوة على محاسبة المقصرين والفاسدين والمرتكبين لانتهاكات حقوق الإنسان والمواطنة العراقية.

تتضارب الوعود والإجراءات في حل تلك المشاكل المتفاقمة، والتي باتت مثيرة لا للاهتمام وحسب، بل ومحاسبة المسؤولين عن التقصير في تنفيذها وتوفيرها. إذ لا يصح أن تعاني المحافظة من نقص الكهرباء وقطعه لساعات طويلة، واحيانا لفترات طويلة، في أشهر الصيف في المحافظة الجنوبية التي تصل أحيانا درجات الحرارة فيها في الظل اكثر من خمسين درجة مئوية حسب الاعلانات الرسمية، ولا يمكن تحمل المناخ هذا عاديا فكيف في تغير مناخي مستمر في ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة وكذلك في عدم توفير الماء الصالح للشرب، حيث أن المياه المتوفرة في المحافظة باعتراف الجهات الحكومية لا تصلح للشرب والاستخدام البشري. فضلا عن ارتفاع نسب الملوحة في المياه المتوفرة مما يضيف صعوبات جدية في استخدامها الطبيعي، ومن نتائجه المرة تعرض آلاف المواطنين إلى حالات مرضية، وزاد عليها عدم قدرة المستشفيات والأطباء والأدوية على توفير الاحتياجات واستيعاب الإعداد الكبيرة من المواطنين الذين أصيبوا بأضرار ملوحة المياه وعدم صلاحيتها للشرب والاستخدام البشري. وهي أمور محرجة فعلا ومخجلة بشكل لا يوصف. وهذه وحدها قضية كبرى لا تمر دون أن تعالج كاملة وأن تصبح مثالا يضرب عن الإهمال وتداعياته وفي الحل ومميزاته.

يضاف إلى النقص الحاد في المياه والكهرباء ارتفاع حجم ارقام البطالة للشباب والبحث عن العمل. مما يزيد في معاناة المواطنين والعوائل البصرية. لا سيما المعتمدين على أبنائهم في توفير فرص العيش الكريم. وبالتأكيد تتوازى هذه المشاكل مع تدهور الأوضاع الأمنية والسكنية والاقتصادية وغيرها، مما يخلق مناخات معقدة لا تقبل بطبيعتها الحالية، والسؤال عن التقصير في الأداء والفشل في الإجراء والفساد في الأموال التي خصصت لهذه القطاعات، والتبذير في الميزانيات المخصصة والموضوعة لهذه الخدمات الأساسية دون تأثير ملموس فيها، بالرغم من حجمها العالي وحصتها الكبيرة من الميزانية العامة أو المحلية.

لا يمكن قبول شيوع الفساد والفشل في تطبيق الإجراءات المنتظمة واستمرارها طيلة هذه الفترات والسنوات الطويلة، في بلد كالعراق، المعروف بثرواته وطاقاته وإمكاناته الوفيرة، والتي كلها تثير اسئلة قائمة، وتساؤلات حادة تصعب الأجوبة عليها. وهي بالتاكيد لا تعوّض صرخات أهالي المدن المنكوبة، او اعتبارها كذلك، والدعوات المتصاعدة إلى انقاذها قبل فوات الأوان. وبالتأكيد تتحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية كاملة عن هذه الأوضاع ونتائجها وتداعياتها المركبة. كما تتحمل الحكومات المحلية مسؤوليتها فيها، ويتطلب ليس الإسراع في توفير الخدمات وحسب وانما الإسراع في المحاسبة والمحاكمة لكل المقصرين والفاسدين والمبذرين لأموال المحافظة وخطط إصلاحها وتطبيقها ومشاريع توفير بنيتها الأساسية وتطويرها بما يخدم المصالح الأساسية والاستراتيجية للمحافظة وجيرانها من المحافظات الجنوبية الأخرى.

قدمت محنة سكان البصرة نموذجا جديدا معبرا عن الأزمة العامة التي تورطت بها الحكومات والأحزاب الحاكمة وفساد اكثر المسؤولين في إدارة تلك المحنة وصعوباتها المتراكمة. وقد ظهرت في السنوات السابقة مظاهر صارخة للفساد الإداري والمالي ولم يجر الاعتبار منها أو اتخاذ ما يلزم بحقها، مما فاقم في الأوضاع الحالية. ولعل الهبة الوطنية التي قامت بها جماهير المحافظات الأخرى، الشمالية والغربية والوسطى، في تجميع كميات كبيرة من قناني المياه الصالحة للشرب ونقلها بالشاحنات أو عبر سكك الحديد أو وسائل النقل الأخرى، إلى مدينة البصرة المنكوبة تثمر أو تبين إمكانات حلول عاجلة وقدرات مساهمات فاعلة. ثم ان سرعة هذه المبادرات الشعبية الوطنية وتنوعها تعبير عن الروح الوطنية الجامعة لأبناء الشعب العراقي، في كل ربوعه ومواقعه ومنظماته. خلالها وفيها، يتضمن الانطباع الصريح عن تداعي سائر الجسد الوطني بالسهر والحمى ازاء المحنة ومخاطرها ومعاناتها.

عسى أن تكون هذه المبادرات الشعبية درسا وطنيا اخر لكل العراقيين، وخصوصا إلى المسؤولين الرسميين والأحزاب والاتحادات والنقابات المحلية والمركزية، وينبغي أن تقوم الجهات الحكومية بتيسر سبل وأعمال هذه المبادرات وايصالها إلى كل المواطنين المنكوبين في المحافظة، والإسراع في توفير الخدمات والمحاسبة القانونية. كما يتطلب الوضوح والشفافية في ما اقترح من تشكيل لجان عاجلة وتخصيص أموال مباشرة ولابد من فتح الطرق والأجواء أو المعاملات والإجراءات الرسمية والإدارية لكل مبادرة شعبية وطنية في أي شأن يخدم مصالح الشعب ويقلل من معاناة المواطنين ويعالج كل النواقص والإهمال والخراب بقوة القانون والدستور والضمير الوطني.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13911
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240128
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1021840
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65176293
حاليا يتواجد 2549 زوار  على الموقع