موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

عالم ما قبل ترامب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا مبالغة في القول إن قصور الحكم والسياسة في العالم تستيقظ على وقع قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. صرنا في أغلب الأيام، بل وأحياناً في أغلب ساعات اليوم الواحد، نقف مشدوهين أمام ما يصدر عن البيت الأبيض من مواقف تمس دولة أخرى، أو مجموعة دول، أو العالم بأسره. لا مبالغة أيضاً في القول إن الهم الأكبر لحكومات عدة أصبح يدور حول أساليب الرد على تغريدات الرئيس ترامب، وتصريحاته. حكومات تقرر التأقلم، وأخرى المواجهة، ونوع ثالث يختار الانتظار على أمل أن المؤسسات الأمريكية لن تتحمل طويلاً هذا الرجل، فهي لن تجدد له لولاية ثانية، أو إن نفد صبرها فقد تنهي عقد خدمته بالإقالة، أو المحاكمة، أو بكليهما معاً.

 

أما السؤال الذي يشغلنا، سواء كنا من الأكاديميين، أو من الإعلاميين، وخبراء العلاقات الدولية، فيدور بدوره حول أسباب هذه القوة والطلاقة والجرأة التي صارت تتسم بها السياسة الخارجية الأمريكية في عهد دونالد ترامب، والظروف التي دفعت مثل هذا الرجل للظهور في هذا الوقت وليس قبله، وليس بعده.

قضينا سنوات نقرأ ونكتب عن تطورات لا تبشر بخير. كانت أمريكا تنحدر، ولم تكن استعدت، وأعدّت العالم لعواقب هذا الانحدار في قوتها الكلية على أمن العالم، وسلامته، ورخائه. كانت السلطوية كنظام حكم تتمدد، وتتوسع، والديمقراطية بأطيافها الغربية تنحسر بما تضمنه هذا التمدد، وذاك الانحسار، من مغزى بالغ الأهمية، وهو أن أمريكا فقدت، أو في طريقها، لتفقد بريق وجاذبية أهم أرصدة قواها الناعمة، وأعني الحلم بالليبرالية.

ثم إننا كتبنا كثيراً، وقرأنا خلال سنوات سبقت ظهور دونالد ترامب على مسرح الرئاسة الأمريكية، عن تحديات هائلة تواجه، بل وتحاصر العديد من الاقتصادات الدولية الكبيرة، تصدرت قفزات التكنولوجيا الحديثة قائمة التحديات.

هذه التحديات وغيرها ترجمت نفسها في أزمة اقتصادية هزت بعض قواعد النظام الرأسمالي العالمي، وأثارت شهية المدافعين عن الرأسمالية، وخصومها، للتفكير في أساليب لتحسين الأداء منعاً لكارثة. ولم يكن خافياً في ذلك الحين أن العولمة قد خلفت آثاراً سلبية في العالم بأسره، وإن بدرجات غير متساوية.

حدث هذا بينما كانت تزحف على الغرب، وخارجه، تيارات تبنت الشعبوية أسلوباً أسهل في الحكم عن كل تلك الأساليب الديمقراطية والسلطوية التي جربتها دول عدة، وأثبتت أنها بطيئة، ومعقدة، ومكلفة. الشعبويون يطرحون طرقاً أقصر للوصول إلى الأهداف، يلقون بمسؤولية الحال المتردي على الطبقة السياسية التي هيمنت طويلاً على الأحزاب والهيئات التشريعية. يعتمدون على الفئات المتضررة من العولمة، وتدهور الحال الاقتصادية، والعاطلين، والكارهين للمهاجرين، والغاضبين من اضطهاد البيروقراطية وفساد الديمقراطية. يحلمون بدولية جديدة يواجهون بها دولية «الوضع القائم»، أي النظام العالمي الراهن.

في ذلك الوقت، أي في السنوات التي أعقبت سقوط نظام القطب الواحد في مستنقع الحملة الغبية على العراق، تعددت مؤشرات تؤكد تفاقم العجز في النفوذ الدولي للولايات المتحدة. رأينا، كما قرأنا، أفكاراً أمريكية عن الانسحاب من الشرق الأوسط، وفكّرنا بدورنا عن قلق «إسرائيل» لو انسحبت أمريكا من الشرق الأوسط، وتسارعت خطوات انحدارها قبل أن توجه ضرباتها الحاسمة نحو تصفية القضية الفلسطينية، وإسقاط النظام الحاكم في إيران.

كنا شهوداً على قلق عام في معظم العواصم العربية من وجود باراك أوباما على قمة السلطة في أمريكا، رئيساً عازماً على الاستمرار في تخفيض ميزانية التسلح، وعلى إغلاق قواعد عسكرية في الخارج، وعلى مواصلة دعم القطاعات المطالبة بالحريات واحترام الحقوق.

لم يكن لدينا شك في أنه في غياب وجود حزب حكومة قوي، كالحزب الشيوعي في العهد السوفييتي، أجاد بوتين استخدام الآلة الاستخباراتية الضخمة، إلى جانب الطاقة الكنسية الهائلة لتشكيل وعي قومي جديد بروسيا وطناً أم. كذلك لم يكن لدينا شك في أن قرب اكتمال مهمته في الداخل سوف يدفعه حتماً إلى تخطيط سياسة خارجية جاهزة لتنفيذ مهام تصادمية مع الغرب، في جبهتين على الأقل: أوروبا الغربية، والشرق الأوسط. أفلح بوتين إذ فرض روسيا فعلاً على الأجندة الأمريكية، دافعاً إدارة الرئيس أوباما إلى حث الدولة الأمريكية على إعادة النظر في سياستها تجاه روسيا. ولعلها كانت الشيء الوحيد الذي استعاره راضياً الرئيس ترامب من كل أعمال ونوايا الرئيس أوباما.

لم يهدد بوتين مكان أمريكا على قمة النظام العالمي. ولم يطرح روسيا بديلاً لأمريكا، مكتفياً بعمل دؤوب لإضعاف هيمنتها في أوروبا، وخلخلة نظامها الديمقراطي، أحد الأذرع الرئيسية في قوتها الدولية. الصين، ربما من دون نية مؤكدة، كانت في صعودها الأسطوري تهدد موقع أمريكا في القمة.

حاولت في السطور السابقة عرض صورة مبسطة لتطورات وأوضاع سبقت بوجودها ظهور المرشح دونالد ترامب على الساحة السياسية، وهي على أعتاب حملة لانتخاب رئيس جديد لأمريكا. هدفي كان، ولا يزال، المساهمة في النقاش الدائر حول حجم كل من الحقيقة والخيال فيما استقر من اقتناعات عن شخصية هذا الرجل، وأهدافه، وسياساته، وأساليب عمله. أنا عند اعتقادي أن دونالد ترامب كان، ولا يزال، أحد النتائج المنطقية لتطورات وأحداث «ثورية الجوهر» غيرت مجرى السياسة الدولية منذ نهاية الحرب الباردة. ترامب نتيجة وليس سبباً أصيلاً، وراء ما نشهده. أضاف بشخصيته، وتاريخه، وولاءاته، وانحيازاته، وتجاوزاته، ولكنه لم يأت بها. ترامب وحقبته، وما حققه، وما أفسده، وخربه، لم يأت من فراغ.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12817
mod_vvisit_counterالبارحة50244
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112640
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر932600
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60716574
حاليا يتواجد 3541 زوار  على الموقع