موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الكونفدرالية معان ودلالات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس في لقاء له مع بعض ممثلي الأحزاب الإسرائيلية, تم مؤخرا في رام الله , أن واشنطن طرحت عليه موضوعا قديما, هو قيام كونفدرالية مع الأردن , وإنه رد عليها باقتراح إضافة طرف ثالث إليها, هو إسرائيل!. بداية, حري القول ,إن الوفد الإسرائيلي لم يقتصر على حركة “السلام الآن” ,أو ما أسماهم مكتب الرئيس بـ “نشطاء السلام”, فالوفد شارك فيه ليكوديون وأعضاء من أحزاب صهيونية يمينية أخرى ممن يدعون الإيمان بـ “السلام”, لكنهم معروفون بعدائهم الشديد للفلسطينيين وحقوقهم الوطنية, ويؤمنون بترحيلهم, والتخلص من كثافتهم السكانية في العديد من المناطق المحتلة عام 1948, وفي الضفة الغربية المحتلة أيضا. لقد استقبل الرئيس عباس, رئيس حزب العمل الأسبق عمرام متسناع, وشمل الوفد أيضا 12 وزيرا وعضو كنيست سابقين يشكلون جزءا مما يسمى “برلمان السلام”, ومن ضمن أعضائه الوزيران السابقان أوفير بينيس وغالب مجادلة من حزب العمل, وعضوا الكنيست السابقان كوليت أفيطال وطلب الصانع. لذلك, نسأل: هل أن منتسبي المعسكر الصهيوني يؤمنون بإقامة دولة فلسطينية؟ سؤال نضعه برسم الرئيس أبو مازن,الذي أكد في اللقاء, حقيقة التنسيق الأمني اليومي مع الشاباك الصهيوني, حتى لا يصاب إسرائيلي واحد بأي ضرر, مؤكدا في ذات الوقت أنه يتوافق مع رئيس الشاباك بنسبة 99%, وأنه يصدر التوجيهات لأجهزته الأمنية للتعاون مع الجيش الإسرائيلي. سؤال ثان نضعه برسم الرئيس ,ألا ترتكب دولة الكيان الصهيوني مجازر يومية, وقتل فاش بحق عموم شعبنا ومناضليه؟ فما بالك بـ (95) اعتداء وانتهاكا لحرمة للمسجد الأفصى والحرم الإبراهيمي في الخليل خلال شهر أغسطس الماضي فقط, فما بالك بالاستيطان وتهويد القدس والأقصى, والاعتقال والاغتيال وهدم البيوت وخلع الأشجار بصورة يومية ممنهجة؟.

 

وللتذكير نقول: عام 1972 جرى طرح مشروع “المملكة العربية المتحدة” باعتباره صيغة فدرالية بين الضفتين, تم رفض المشروع فلسطينيا حينها. في قمة الرباط عام 1974 اتخذ قرار بوحدانية تمثيل منظمة التحرير للفلسطينيين. وفي ذات العام تم طرح برنامج النقاط العشر في الدورة 12 للمجلس الوطني الفلسطيني التي عقدت في القاهرة, والذي اعتبر أول إزاحة عن استراتيجية التحرير الكامل الذي انطلقت من أجله كافة الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة فتح. عام 1985 عقدت دورة للمجلس الوطني الفلسطيني في عمان, وكان أهم قراراتها الترحيب باتفاق عمان بين المنظمة والأردن, والذي نصت أهم بنوده على قبول مبدأ الأرض مقابل السلام, وموافقة المنظمة على عقد مؤتمر دولي للسلام تحضره كل الأطراف بما فيها إسرائيل. غير أن هذه الدورة شهدت وربما للمرة الأولى تكرار عبارة “نبذ الإرهاب”. في 11 شباط/ فبراير1986 تم إطلاق مبادرة مشتركة من الأردن ومنظمة التحرير للتعاون المشترك بينهما, سميت بـ “اتفاق عمان”, وهو أول من أطلق فكرة الكونفدرالية بين الأردن والضفة الغربية. فقد نص على تحرك الأردن ومنظمة التحرير معا من أجل العمل في إطار الجهود السياسية الدولية, وفي الاتفاق تم لأول مرة ربط حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره بإطار كونفدرالي مع الأردن.

استغل الكيان الصهيوني هذا الأمر للهروب من دفع استحقاقات الحقوق الوطنية الفلسطينية, وعلى رأسها إقامة دولة فلسطينية على كل أراضي قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة عام 1967, والتخلص من قرار الأمم المتحدة رقم 194 القاضي بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ووطنهم. عام 1988 عقدت دورة جديدة للمجلس الوطني في الجزائر,تم فيها “إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة”. الدورة جاءت في خضم الانتفاضة الأولى, وقد أعلن بعدها الملك الراحل حسين قطع جميع الروابط القانونية والإدارية بين الأردن والضفة الغربية. أما الرئيس الراحل عرفات, فقد دعا إسرائيل من على منبر البرلمان الأوروبي إلى عقد “سلام الشجعان”. كان مؤتمر مدريد بين العرب وإسرائيل عام 1991, وقد انضم الوفد الفلسطيني إلى الوفد الأردني في المباحثات. جرى عام 1993 توقيع اتفاقيات أوسلو الكارثية, وفي دورة غزة للمجلس الوطني الفلسطيني عام 1996, تم تعديل الميثاق الوطني الفلسطيني بحضور الرئيس كلينتون, ليتواءم مع الواقع السياسي الجديد. ثم تتالت الأحداث وصولا إلى المرحلة الراهنة.

طرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب “صفقة القرن” وقد روج لها منذ توليه الحكم, وملأ بها بقاع الأرض بأنها ستكون الحل النهائي للقضية الفلسطينية. ورغم عدم إعلان بنودها رسميا, لكن أوساطا أميركية كشفت مضمونها, كما عبر عنه كل من جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات وديفيد ليبرمان, وأظهرت إدارته ضخامة وقوة للصفقة المعدة لتصفية القضية الفلسطينية بدءًا باعتبار القدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيوني, ومحاولة شطب الأونروا, والإعداد لقرار بشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين, واعتبارهم نصف مليون فقط وليس ستة ملايين. كما أظهرت أولى ملامح “صفقة القرن” الأميركية, خطة تكريس الفصل الجغرافي والسياسي بين قطاع غزة والضفة الغربية فصلا نهائيا, وإقامة “كونفدرالية” بين الضفة الغربية والأردن, حيث كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس, هذا الطرح الجديد المقدَّم من ترامب, وأبدى الأول موافقته على هذا الطرح شرط دخول الإسرائيليين به.إن الموافقة على الفكرة, هي مؤشر رسمي فلسطيني خطير, ودليل موافقة على فصل الضفة الغربية عن قطاع غزة. وهي تخل واضح عن أهداف وميثاق منظمة التحرير الفلسطينية, وتسهيل تمرير” صفقة القرن”, وهي اعتراف بعدم عدالة القضية الفلسطينية, وتبن واضح للأساطير التضليلية الإسرائيلية. وهي أيضا تضييع لهوية اللاجئين الفلسطينيين, الذين يتعرضون لمؤامرة تصفية حقوقهم من قبل الإدارة الأمريكية المنحازة بالكامل لدولة الكيان الصهيوني.

إن الموافقة على الكونفدرالية فيما لو حصلت, تعني الضرب بعرض الحائط كل القرارات التي خرجت عن المجلسين الوطني والمركزي, وأن تلك القرارات ما هي إلا حبرا على ورق! وهذا ما يساعد كيان الاحتلال على ترسيخ دولته كمكون طبيعي ورئيسي في المنطقة, كما أنه يشجع الإدارة الأميركية على تصفية القضية الفلسطينية وسرقة القدس وإلغاء حق العودة وتصفية الأونروا. الموافقة على الكونفدرالية, تعني التعامل إيجابا مع المحاولة المشبوهة الصهيو – أميركية للانقضاض على حقوق شعبنا وعلى رأسها فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة, بما يدفع باتجاه عمليات التوطين ودعم فكرة الوطن البديل في سياق عملية الاستهداف الممنهجة التي تجري الآن على قدم وساق لتصفية حقوق شعبنا ولاجئينا, وتشكل انقلابا على الحقوق الوطنية التاريخية, وتنهي حلم شعبنا بالاستقلال وإقامة الدولة وتقرير المصير, وتعفي الاحتلال من التزاماته في تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية, كما وستدخل الأراضي المحتلة والأردن في حالة من الفوضى وعدم الاستقرار وتعزز من هيمنة الاحتلال, ومن استمراره في مخططاته التهويدية والاستيطانية, وقضم أكبر مساحة من الأرض, والمساهمة في التسهيل للعدو بتنفيذ الـ 11 بندا المشكلة لـ “قانون القومية” العنصري على أرض الواقع. الكونفدرالية تكريس لسلطة الحكم الذاتي والتزاماتها الأمنية والسياسية المدمرة, من مدخل الكونفدرالية والتي تلعب دورا في ضرب موضوع السيادة الفلسطينية على الأرض. لهذا ترفض هذا الطرح جملة وتفصيلا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12412
mod_vvisit_counterالبارحة50244
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112235
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر932195
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60716169
حاليا يتواجد 3730 زوار  على الموقع