موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

التباكي على الغوطة والعنجهية الغربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدايةً, فإن كاتب هذه السطور ضد أية نقطة دم تسال من إنسان بريء! لأن أكثر من أسيلت دماؤهم, هم شعبنا الفلسطيني منذ ما يزيد عن قرنٍ زمني. بالنسبة لأحداث الغوطة السورية فمعظم الإعلام الغربي وبعض العربي, يضخم ما يجري في الغوطة بطريقة مدروسة وبخطة إعلامية محكمة. لا أحد يذكر قصف منظمات الإرهاب المتواجدة في الغوطة للعاصمة السورية دمشق, التي وصلت في أحد الأيام إلى 70 صاروخا سقطت في مناطق متفرقة من العاصمة, وذهب نتيجتها عشرات الضحايا من بينهم أطفال صغار. كل هذا يدعو إلى التساؤل: دلوني بالله عليكم على دولة تقبل بتهديد عاصمتها وسقوط القذائف عليها كلّ ساعة؟ هل تقبل واشنطن وباريس ولندن وغيرها بذلك؟.

 

السؤال التالي , لماذا لا تضغط هذه العواصم المتباكية على أحداث الغوطة على حلفائها من التنظيمات المتطرفة في الغوطة, لتنخرط في العملية السلمية؟ لا يحدث ذلك لأن هذه العواصم الاستعمارية لا تريد عملية سياسية سلمية في سوريا ,بل تريد إبقاء الصراع مشتعلا فيها من أجل تقسيمها. الولايات المتحدة التي أمنت طرقا آمنة لتهريب حلفائها الداعشيين ومن جبهة النصرة, تحرص على استمرار إشعال الوضع في سوريا من أجل الحفاظ على الأمن الإسرائيلي أولاً, ومن أجل تصفية القضية الفلسطينية وفقا للخطة الإسرائيلية الأميركية, وقد صرّح مصدر أميركي منذ يومين “أن عناصر صفقة القرن قد قاربت على الانتهاء”.

تحرير حلب وضع حدا فاصلا بين مرحلتين, وأشر إلى فشل مشروع إقامة “إمارة حلب “. ما يجري في الغوطة من مساعدات عسكرية بأسلحة نوعية متطورة ومساعدات لوجستية كبيرة للإرهابيين, هو تعويض عن فشل مشروع “إمارة حلب” واستمرار في تهج تقسيم الوطن السوري , وتبدو أميركا وكأنها قد أخذت على عاتقها مهمة تنفيذه, بعد ان اعلنت على لسان اكثر من مسؤول رفيع في ادارتها: أنها باقية لأمد طويل على الاراضي السورية. وراحت تسرب معلومات عبر اكثر من وسيلة اعلامية ومراكز ابحاث, وما تستبطنه المقابلات المُتلّفزة والإحاطات الاعلامية للبيت الابيض عن “قامة دويلة” في شرق الفرات, في الوقت ذاته الذي يسارع مسؤولوها الى الاعلان عن فشل مسار استانا.. تَرافَق ذلك كله مع بدء غزوة “غصن الزيتون” التركية , والتفاهم على صفقة الشراكة التي عقدتها واشنطن مع انقرة. رشَحَ بعضها في المقترح التركي بادارة مشتركة اميركية تركية لمدينة منبج, وما يتسرّب الان عن استعادة بعض الثقة في علاقات الحليفين الاطلسيين.

للعلم, الدول الاستعمارية الثلاث إضافة بالطبع إلى الكيان الصهيوني, المدعية للإنسانية والمتعاطفة مع المحاصرين في الغوطة, الذي يختفون بين الناس ويجعلون منهم دروعا بشرية, ويستولون على كل الطعام والمواد الداخلة إليهم, ويمنعونهم من الخروج, كل من هذه الدول اقترفت مذابح كبيرة بحق شعوبها وشعوب العالم, أميركا ضد الهنود الحمر, وآلاف المذابح ارنكبتها ضد شعوب العالم, لعل أكبرها مذبحة ماي لاي في فيتنام. فرنسا في الجزائر وفي مستعمراتها الإفريقية, بريطانيا في فلسطين ومناطق مختلفة من العالم, أما الكيان الصهيوني فهو يقترف المذابح ضد الشعب الفلسطيني منذ مئة عام. هذه الدول هي التي تبرر الجرائم الصهيونية ضد شعبنا, وتعتبرها دفاعا عن النفس! الولايات المتحدة استعملت الفيتو في مجلس الأمن 42 مرة ضد الفلسطينيين ودفاعا عن إسرائيل. هذه الدول هي المدعية الحرص على حقوق الإنسان في الغوطة!.

المتباكون على الغوطة الشرقية, لم يذرفوا دمعة واحدة على القصف المتواصل لأحياء دمشق بمختلف انواع الاسلحة, ومنها صاروخ ارض ارض حديث لحي ركن الدين الدمشقي. وهم لم يأتوا على ذكر المجزرة التي ارتكبها الاتراك ضد قافلة المساعدات الانسانية المتوجهة نحو عفرين, فيما هم يواصلون الحديث عن الحِس الاخلاقي والانساني ودماء الأبرياء والضحايا وهي المصطلحات التي لم يمارسوها (إلا إذا كانت تصب في مصالحهم الاستعمارية) وهي غير موجودة في قواميسهم وسلوكهم المكشوف أمام البشرية جمعاء.

بالتأكيد لن يستجيب المسلحون لدعوات وقف القتال ونزع السلاح, لإن هذا الأمر سينهي الوجود الإرهابي الضاغط على مدينة دمشق. أما بالنسبة للمشهد الميداني, ووفقا للعميد في الجيش السوري محمد حسون, فلا يزال الجيش العربي السوري ينفذ عمليات الحشد على محاور متعددة باتجاه الغوطة, في الوقت ذاته, يقوم بتنفيذ عمليات الإستهداف الناري التي يمكن أن تسمى عمليات التمهيد الأولي, للتقدم البري على تلك المحاور، وأهمها: المحور الجنوبي الشرقي، حيث بدأت عمليات التقدم للجيش السوري, لأن هذا المحور كان هادئا حتى أيام معدودة مضت. أما باقي المحاور فالجيش السوري منذ بدء عمليات المجموعات الإرهابية لاحتلال إدارة المركبات لم يوقف عملياته العسكرية، وإنما يتابع تقدمه من الإتجاه الشمالي والغربي للغوطة, وبالتالي هذا هو المشهد الميداني العام, في الوقت نفسه يقابله مشهد عملية الاستهداف الآني لمدينة دمشق من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة، بكل انواع القذائف والصواريخ للمنشات والمدنيين, وكل هذا الأمر يتم على مدار الساعة في مدينة دمشق. من جديد سيفشل المشروع الصهيوني الأميركي الغربي التركي وبعض العربي في غوطة دمشق, رغم عنجهية وعربدة هذه الأطراف, الذي بدأت تتحدث عما سمته استعمال سوريا أسلحة كيماوية في الغوطة, في الوقت الذي تتحدث فيه معلومات كثيرة عن أن التنظيمات الإرهابية هي التي استعملتها بعد أن أمدها حلفاؤها بها, وذلك لإحراج سوريا, ومقدمة لممارسة ضربات عسكرية لها…

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17268
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44742
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر525131
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54537147
حاليا يتواجد 3298 زوار  على الموقع