موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

أسئلة حادث سكك حديدية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إدارة الشأن العام بكل تحدياته وأزماته، مسألة قواعد تضبط الأداء وتقدر على التصحيح. بقدر وضوح القواعد ترسم حدود المسؤولية العامة، وإذا غابت تتفاقم الأزمات دون أمل في تجاوزها، وتتكرر المآسي دون قدرة على وقف نزيفها.

 

وقد كانت حادثة السكك الحديدية الأخيرة في محافظة البحيرة في مصر فاجعة إنسانية بذاتها، حيث تناثرت في موضع التصادم أشلاء بشر بجوار بضائع رخيصة، وتعالت أصوات الألم ولوعة الفراق المفاجئ.

في مثل هذا النوع من الفواجع المتكررة من وقت لآخر على القضبان، لا بد من طرح الأسئلة الرئيسية دون بحث عن أكباش فداء، كما جرت العادة.

أول الأسئلة، من يتحمل مسؤولية ما وصلت إليه السكك الحديدية من انهيار؟

منذ عقدين على أقل تقدير تكاثرت حوادث القطارات، وبعضها كان مروعاً بحجم ضحاياه. أطيح بوزراء نقل متتابعين، حتى بدا المنصب نفسه مشروع مشنقة لكل من يتولاه، والتغييرات شملت رؤساء هيئة السكك الحديدية، حتى لم يبق أحد في منصبه لفترة طويلة.

عند كل حادث شكلت لجان تقصي وتحقيق برلمانية وفنية، وتكررت التوصيات دون أن تجد في أي وقت حيزاً للتنفيذ.

هنا يطرح سؤال ثانٍ نفسه، لماذا تعطلت طوال عقدين أية حلول ممكنة أشار بها الخبراء والفنيون وتبنتها توصيات لجان التحقيق والتقصي؟

أحد الافتراضات الموجعة يقول إن من يستخدمون تلك القطارات من أفقر المصريين، ولا يمكن استبعاد مثل هذا الافتراض بالنظر إلى طبيعة الخيارات الاجتماعية السائدة. هذا وضع خطر على السلامة النفسية للمجتمع وثقته في حرص الدولة على صون حياة مواطنيها الأكثر فقراً.

الافتراض الموجع يقتضي اتخاذ كل ما هو ضروري وعاجل، لوقف نزيف الدم على قضبان السكك الحديدية، وتطوير خدماتها وتوفير الحد الأقصى من ضمانات الأمن والسلامة، وإذا لم توضع حوادث القطارات المتكررة في سياقها الاجتماعي، فإن الرؤية لا بد أن تكون قاصرة.

خدمة التنقل بالقطارات مسألة عدالة اجتماعية يصونها الدستور ويلزم الدولة بكفالتها، كما أنها مسألة أمن قومي لا يمكن التهوين منها.

من الزاويتين الاجتماعية والأمنية، فإن إغلاق الخطوط الحديدية غير الآمنة بصورة مؤقتة حتى إصلاحها، خطوة صحيحة، لكنها غير كافية، حيث يترتب التنبه إلى أن قطاعات واسعة ممن يبحثون عن أرزاقهم في المناطق الريفية، ليس بوسعهم تحمل تكاليف الانتقال بعيداً عن تلك الخدمة.

الخشية في بلد مثل مصر تستغرقه بيروقراطيته، هي أن ما هو مؤقت يتحول إلى دائم.

بنص الخطاب الرسمي تفوق فواتير الإصلاح طاقة الموازنة العامة والموارد المتاحة، حيث تقدر بما يتراوح بين 200، و250 مليار جنيه مصري. للخطاب منطقه، غير أن هناك فواتير أخرى دموية على قضبان السكك الحديدية، لا يمكن تحملها.

الفكرتان متضادتان على نحو يستدعي سؤالاً ثالثاً عن الأولويات. السياسات قبل المشاريع هذه حقيقة ثابتة في إدارة الشأن العام بأي بلد في العالم. الأولويات تحكمها الرؤية العامة، وهذه حقيقة ثابتة أخرى.

إذا لم يوضع إصلاح السكك الحديدية على رأس الأولويات، أياً كانت الأعباء المالية، فمعناه إعفاء كافة القيادات التنفيذية من أية مسؤولية.

سيقولون لقد حذرنا واقترحنا ولم يأخذ برأينا أحد.

في سؤال الأولويات؛ هناك مشاريع مثل شق الطرق الجديدة لا غنى عنها، بأية حسابات اقتصادية وتنموية، أو شق أنفاق تحت قناة السويس، بضرورات ربط سيناء بالداخل المصري وتنميتها، وهناك مشاريع أخرى تثير سجالاً واسعاً ولا توافق على أولوياتها .

ترتيب الأولويات مسألة ترشيد للنفقات واستجابة في الوقت نفسه للاحتياجات الملحة.

يقيناً، فإن إصلاح الطرق المتهالكة وتحديث السكك الحديدية، تفوقها في أولوياتها أية مشاريع أخرى، حيث ترتفع معدلات الحوادث عليها وتنزف الدماء بلا انقطاع.

ورابع الأسئلة: أين دور المجلس النيابي؟

بالنص الدستوري فإن «من حقه أن يقرر سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء، أو أحد نوابه، أو أحد الوزراء أو نوابهم».

صلاحياته تخوله التصدي بالمساءلة للسلطة التنفيذية، عبر أدوات من بينها: «طلب مناقشة موضوع عام لاستيضاح سياسة الحكومة بشأنه، أو أن يشكل لجنة خاصة لتقصي الحقائق في موضوع عام».

غير أن المجلس النيابي الحالي لم يمارس أي دور يعتد به في تلك الرقابة، حتى إن وزيراً واحداً لم يستجوب أمامه باسم «دعم الدولة».

الدعم الحقيقي للدولة هو أن تقوم كل مؤسسة بواجبها، وفق صلاحياتها الدستورية، وألاَّ تتخلف عن هذا الواجب بأية ذريعة.

دولة المؤسسات مسألة قواعد، فإذا ما تعطلت تتفاقم الأزمات وتنحسر الثقة في كفاءة إدارتها.

وخامس الأسئلة يخص الإعلام ومسؤوليته المفترضة في توعية الرأي العام بالحقائق، وفتح النقاش العام بكل جدية. فلا يمكن إنكار مدى التدهور الذي لحق بالإعلام المصري في السنوات الأخيرة، حتى إن أدواره في الأخبار وتداول الآراء باتت شبه معطلة، وغير مقنعة على أي وجه.

عندما تكون البيئة الإعلامية على مثل هذا النحو المزعج، فإن أجواء الإحباط تنتقل بالضرورة إلى «السوشيال ميديا» بحثاً عن إعلام بديل.

هناك تفلت لا شك فيه على «السوشيال ميديا»، بعضه بدواعي الغضب على سياسات ومواقف بعينها، وبعضه الآخر بدواعي تصفية الحسابات والتشهير بالخصوم.

استباحة الشخصيات العامة وبث تسجيلات تدخل في الحياة الخاصة عبر فضائيات دون حساب، وحماية وجوه متفلتة من المساءلة القانونية، فاقم من ظاهرة الاستباحات.

الأصل أن تكون هناك قواعد تضمن الحريات العامة، وتصون الخصوصية وتمنع الاستباحات أياً كان مصدرها. والأصل أن السياسة هي التي تحدد «أجندة المدينة» وقضايا النقاش العام، وعندما يغيب مثل ذلك النقاش عن الشاشات يسود الارتجال، وبعضه عصبي، وبعضه الآخر متفلت.

هذه أوضاع خطرة في بلد تحاصره أزماته، ويبحث بالكاد عن أمل.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24995
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع220976
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر557257
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61702064
حاليا يتواجد 4113 زوار  على الموقع