موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

التنمية والبيئة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مع نهاية العام 2017 وبداية العام الجديد 2018 تظل التنمية أحد أهم الأهداف الأساسية للبلدان العربية؛ لأنها تشكل المحور المركزي الذي لا يمكن لها التقدم من دونه، فما بالك باللحاق بالبلدان المتقدمة ، وتوفير سبل العيش الكريم للمواطن. ولعلّ إنجاز الخطط الطموحة (2030) في المجالات المختلفة يحتاج إلى تضافر جميع الجهود البشرية والمادية، النظرية والعملية، وصولاً لتحقيق الأهداف الملموسة في ميدان التنمية بمختلف جوانبها.

 

ويكفي أن نلقي نظرة سريعة على البلدان التي حققت نجاحات كبرى على هذا الصعيد خلال عقدين ونيّف من الزمان، وانتقلت من حالة التخلف إلى حالة التقدّم، لنصل إلى حقيقة باهرة على المستوى العالمي، وذلك حين سارت في طريق التنمية المستدامة، فقد كانت بلدان مثل الصين وماليزيا وسنغافورة وتركيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا حتى مطلع الثمانينات في دائرة البلدان المتخلّفة، لكنها أصبحت اليوم من البلدان التي يُشار إليها بالبنان في الساحة الدولية؛ لما حققته من منجزات كبيرة على صعيد التنمية.

وفي عالمنا العربي لا يزال الحديث عن التنمية المستدامة في بداياته وهو بحاجة إلى تأصيل وتبيئة «عربية»، بحيث تتناسب مبادئها العامة وقوانينها مع ظروفنا وتطور مجتمعاتنا، آخذين بنظر الاعتبار مركزية الدولة العربية، وضعف القطاع الخاص، وجنينية مؤسسات المجتمع المدني وضعف المشاركة، ولاسيّما باتخاذ القرار، واستمرار نقص فرص التعليم، وشحّ إمكانات القضاء على الأمية الأبجدية، فما بالك بالأمية التكنولوجية، ناهيكم عن مشاكل الصحة والبيئة والتصحّر وشحّ المياه وتفاوت الدخل والتوزيع غير العادل للثروة وغيرها، إضافة إلى معوّقات كثيرة منها: الحروب والنزاعات الأهلية الداخلية وظواهر الإرهاب، ولاسيّما الإرهاب الدولي وشيوع العنف، وخصوصاً ضد المرأة، إضافة إلى أن بعض البلدان شهدت انقسامات طائفية ومذهبية وإثنية حادة وتداخلات خارجية مختلفة.

وحتى وقت قريب كان المقصود بالتنمية هو «النمو الاقتصادي» الذي اتّسع مفهومه ليشمل التنمية البشرية، وصولاً إلى ما تبنّته تقارير الأمم المتحدة الإنمائية والإسكوا «اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا»، من إقرار مصطلح التنمية المستدامة، والمقصود منه: الانتقال من الرأسمال البشري إلى الرأسمال الاجتماعي، وذلك ليشمل الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتربوية والبيئية والصحية وغيرها.

وهكذا بدأ المفهوم الواسع للتنمية يأخذ طريقه إلى أدبيات الأمم المتحدة، وخصوصاً في معالجة شرعية الحكم، وتوسيع دائرة المشاركة والتمثيل للفئات المختلفة، إضافة إلى العلاقة بين الإدارة والناس، في ظلّ ارتفاع المطالبة بالمزيد من المساءلة والشفافية؛ بهدف تحقيق الإدارة الرشيدة والسلام المجتمعي، لأن التنمية تتعزّز وتتّطور بالسلام وليس بالحروب والنزاعات، كما أنها تغتني باحترام الحقوق والحريات، الأمر الذي يحتاج إلى توفير البيئة المناسبة لذلك طبقاً لظروف كل بلد وتطوره التاريخي.

إن احترام خيارات الناس يعني تحقيق المساواة بين المواطنين وأمام القانون بشكل خاص، لاسيّما حين يكون القضاء مستقلاً ونزيهاً، كما يعني تعزيز دور المرأة ومساواتها مع الرجل وتمكينها لتكون عنصراً فاعلاً في المجتمع؛ لأن ذلك أحد الأركان التي لا غنى عنها لتحقيق المشاركة الواعية والمجتمعية، لاسيّما بتحقيق قدر ضروري من العدالة لدوام عملية التنمية، وتقدّمها نحو أفق أكثر رحابة.

ومنذ العام 1990 كانت تقارير الأمم المتحدة تتواتر بشأن فروع أساسية لدعم عملية التنمية، سواء فيما يتعلق بالحكم الصالح أو حقوق الإنسان أو حقوق المرأة أو الفئات الضعيفة، بمَنْ فيهم ذوو الاحتياجات الخاصة، أو تلبية حقوق المجموعات الثقافية، التي تنتمي إلى هوّيات فرعية دينية وإثنية ولغوية، وغير ذلك بحيث تشعر بعدم التمييز.

وكان لصدور «إعلان الحق في التنمية» من الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1986، دور كبير في إعلاء شأن هذا الحق؛ باعتباره حقاً أساسياً من حقوق الإنسان، وهو حق فردي مثلما هو حق جماعي أيضاً، ولا يمكن حجب هذا الحق عن الأفراد، سواء من جانب الدولة أو من أية جهة خارجية أخرى، مثلما لا يمكن حجب حق الدولة من التقدم تحت عناوين مختلفة من جانب القوى المتنفذة في المجتمع الدولي بوضع عقبات أمام حصولها على التكنولوجيا.

ومن الناحية النظرية يندرج الحق في التنمية في إطار الجيل الثالث لحقوق الإنسان، فبعد الحقوق السياسية والمدنية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي أقرّت في العهدين الدوليين الصادرين عن الأمم المتحدة العام 1966 واللذين دخلا حيّز التنفيذ العام 1976، وذلك بعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في العام 1948، فإن «الحق في التنمية» و«الحق في السلام» و«الحق في بيئة نظيفة» و«الحق في الاستفادة من منجزات الثورة العلمية -التقنية» هي حقوق مضافة وأساسية إلى الشرعية الدولية لحقوق الإنسان، في إطار ديناميكية الحقوق، فبقدر كونيتها فهي محلية، ومثلما هي خصوصية فهي شاملة أيضاً، وبهذا المعنى فهي مترابطة في الوقت نفسه ولا تقبل التجزئة.

drhussainshaban21@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10214
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83136
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر446958
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55363437
حاليا يتواجد 4586 زوار  على الموقع