موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

جائزتا نتنياهو وتوضيحات مجدلاني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الآن لا يصعب الجزم بما سبق وأن استشرفناه من وفير الدلالات وكثير المؤشراتً، والتي باتت الآن تترى وتتلاحق في تسريبات متعمَّدة، وكلها تفصح وتؤكّد بأن خطوة ترامب التي قرر فيها منح إسرائيله القدس عاصمة لها،

قد سبقها تفاهم ثنائي بينهما، ناجم عن تدارس وتخطيط مسبق، وتوافق على التوقيت، ومثله على ما تبعها من خطوات احتلالية لاحقة تسارعت، وكذا ما سيتبع قريباً من مواقف لكليهما ستكون المتناغمة والمتكاملة، وكلها أتت وتأتي وستمضي في سياق واحد، هو محاولة فرض مسار تصفوي تصاعدي تتسارع وتائره يفضي إلى الإجهاز النهائي على القضية الفلسطينية... وإذ هو ما هو عليه، فيتبدى في سمتين:

اولاهما، لا يبدو أنه يعبأ بكل ردود الأفعال على اختلافاتها، محلية، أو إقليمية، أو دولية، ولا يلقي كثير بال لكل ما ستثيره الخطوة والمضي في لاحقها من ارتدادات وتداعيات آنية ومستقبلية، تعدت شعبياً الشارع الوطني إلى العربي فالإسلامي، ورسمياً تجاوزت الإقليمي إلى الدولي، حيث، وبغض النظر عن ما لدينا من تحفُّظات على خفوت المستوى المستوجب في قرارات الاجتماعات الطارئة، وعلى التوالي، الجامعة العربية، ومنظمة الدول الإسلامية، ومجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، فلا يجدر التقليل من أهمية كونها قد عبَّرت بوضوح عن اجماع العالم على رفض الخطوة الأميركية وجزمت بلا شرعيتها.

وثانيتهما، وهي السر في سابقتها، هي القناعة بمحدودية ردود الفعل، بمعنى مآلها إلى الخفوت والتلاشي، وانحسار الارتدادات بفعل قوة الأمر الواقع، واحتواء التداعيات مع الوقت، وهو استخلاص بني على اثنتين: واحدتهما، ضعف الحالة الفلسطينية الرسمية، كرهينة لقفصها الأوسلوي، ولخياراتها التي سقفها، كما بان لاحقاً، لا يعدو الحرد على الوسيط غير النزيه، ونعي رعايته للمرحومة "العملية السلمية"، والبحث عما إذا كان من بديل يكون أكثر نزاهةً منه، بمعنى أقل انحيازاً، هذا إن وجد من يجرؤ على مزاحمة الوسيط الأميركي على دوره، والذي لم يكن يوماً لا وسيطاً ولا نزيهاً، وإنما راع لاستراتيجية حليفه التهويدية التصفوية... في توضيح على لسان احمد مجدلاني، عضو تنفيذية المنظمة، جاء أن سلطة رام الله "تريد تعديل مسار عملية السلام مع إسرائيل وليس الانسحاب منها إثر قرار ترامب"، بل وحدد سلفاً مهمة المجلس المركزي للمنظمة في حال اجتماعه بمناقشة "تغيير العملية السياسية وليس الانسحاب منها"! والأخرى، رداءة الواقع العربي الرسمي البالغ شائن مظاهر الاندلاقات التطبيعية المعبَّر عنها مؤخراً بارتفاع الأصوات النخبوية الداعية للتحالف مع عدو الأمة في مواجهة اعداء بدلاء يراد استعداؤهم، والتواطؤ لمقايضة ذلك بتصفية قضيتها المركزية، ناهيك عن استبدال الدعم المفترض لصمود الفلسطينيين بالضغط عليهم لدفعهم للتنازل.

عن السياق التصفوي المشار إليه بدايةً، لا يمكن بحال عزل دعوة حزب الليكود بزعامة نتنياهو لاجتماع يتم التصويت فيه على قرار لضم الضفة الغربية والقدس للكيان الاحتلالي واخضاعهما لقوانينه، وإطلاق مشروع "ضخم" لتهويد ما لم يتم بعد تهويده منهما، بالتوازي مع إعلان وزير البناء يوآف غالانت أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة تهويدية جديدة في الضفة من 20% إلى 30% منها في القدس الكبرى، التي ستتضخَّم لتلامس شواطئ البحر الميت فتفصل نهائياً شمال الضفة عن جنوبها، إلى جانب مخططات التهويد الجارية الآن في الأغوار، والبلدة القديمة في الخليل جنوباً، وحول نابلس شمالاً... اضف إليه، اعلان غواتيمالا نقل سفارتها للقدس، واستئجار واشنطن فندقاً في القدس مقراً مؤقتاً لسفارتها، والإعلان عن تواصل خارجية الاحتلال بعشرة دول من نوعية غواتيمالا للحذو حذوها.

كما لا يمكن عزله عن تخفيض موازنة الأمم المتحدة بضغط اميركي، بمعنى معاقبتها لخروجها مؤخراً على مستوجبات بيت الطاعة الأميركي، ومجاهرة المندوبة الأميركية نيكي هيلي بذلك بقولها إننا "لن نسمح بعد الآن باستغلال سخاء الشعب الأميركي"، وتوعُّدها الهيئة الدولية ﺑ"العديد من التحركات الأخرى نحو أمم متحدة أكثر فعالية"، أي لا تخرج عن الرؤية الأميركية لدورها، وتجدر الإشارة هنا إلى تصاعد نغمة احتمال توقف وكالة "الأنروا" عن تقديم خدماتها البخسة للاجئين الفلسطينيين بزعم شح تزويدها بالموارد المالية... بالمناسبة، تمت مكافأة ترامب اعترافاً بفضله التهويدي بإطلاق اسمه على قطار هوائي ونفق أرضي يوصلان لحائط البراق بالمسجد الأقصى.

لتزخيم فرض الأمر الواقع والتقليل من شأن ارتدادات تغوُّل العدوانية الأميركية، تم التسريب عبر قناة التلفزة الثانية في الكيان الاحتلالي من أن ترامب قد "تراجع عن تقديم خطة سلام، وإنه لا يوجد صفقة قرن"، والتأكيد على أن الأمر "ليس اغلاق الباب فقط في وجه أي صفقة سلام وإنما رمى المفتاح أيضاً"، لتخلص القناة إلى التعقيب بأن نتنياهو قد حصل على جائزتين، القدس والبقاء في السلطة، وبالتالي "تخلَّص من قضيتين، وحصل على شيء مجاناً من دون أن يدفع أي ثمن للإدارة الأميركية ولا للفلسطينيين ولا للعرب"!

... القضية أكبر من أن تُصفَّى، لكنما، ودون التقليل من أهمية المواقف الدولية الأخيرة، ليس من عوائق ترتفع لمستوى إعاقة التكالب على تصفيتها، باستثناء الدم الفلسطيني المقاوم، والمراهنة على إفاقة الأمة من غيبوبتها التي طالت.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24239
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60563
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر807037
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52939469
حاليا يتواجد 2268 زوار  على الموقع