موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

فتح في انطلاقتها 53 في مدونات فتحاوي عتيق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بعيدا عن التصفيق والتهليل وإعطاء الولاءات لهذا وذاك وبعيدا عن أسلوب المبايعة التي تجاوزها الزمن كسلوك كان يمارس في القرن العشرين وبقدر ما نحتاج لوقفة هامة وجاده في هذه الذكرى المجيدة في حياة الشعب الفلسطيني وحياة الأمة العربية

وكما قال أبو عمار أحد المؤسسين الرئيسيين لحركة النضال الوطني الفلسطيني بل أحد أعمدتها الأساسية ونقطة الارتكاز المحورية وقائدها عندما قال هذا الحجر الذي يرمى في نهر الأردن سيغير مجرى التاريخ في المنطقة وهذا هو حال حركة فتح التي غيرت فعلا مجريات التاريخ في منطقة الشرق الأوسط، فتح التي أحدثت تراجعات هامة في المشروع الصهيوني على الارض العربية حين أخفقت الجيوش الكلاسيكية في مواجهة هذا المشروع وهذا المخطط، فتح التي أحدثت انقلابا ايديولوجيا على نظرية الصراع العربي الصهيوني، فتح التي كان لها الإرادة والقدرة والاقتدار على توفير الاجماع الوطني الفلسطيني عليها بما تحمله في أدبياتها من اخلاق سامية وبرنامج نضالي كان نقطة الارتكاز والالتفاف حولها من قبل كل الجماهير الفلسطينية صاحبة المصلحة الحقيقية في الثورة وتحرير فلسطين. ولكن الحجر الذي رماه ابو عمار اين اتجه بعد ذلك...

هذه هي حركة فتح التي عرفتها الجماهير الفلسطينية هذه هي حركة فتح الانطلاقة الاهداف والمبادئ والمنطلقات ولنجعل هذه العناصر نقطة التقييم لما تم إنجازه وما لا يتم إنجازه في الذكرى 53 لانطلاقتها.

وبرغم وجود فئة تهوى النعيق وتهوى ممارسة ما اسقطه الزمن من الصاق التهم وتهوى استخدام التلفيق في الطرح قاصدة التعتيم على كل محاولة اصلاح او تغيير أو تقييم لنهج الحركة الا انني سأنطلق في تقييم حركة فتح مرتكزا على أهم ما دار من أحداث على المستوى الحركي عام 2006.

1- شهدت حركة فتح خسارة فادحة باعتبارها ورقة أولى ومفجرة الثورة وطليعة الشعب الفلسطيني في عام 2006 بسقوط ممثليها في الانتخابات التشريعية وكان هذا السقوط مدويا مزلزلا هز أركان كل القواعد والكوادر والأطر الحركية ومثل هذا السقوط نتيجة لمقدمات نصح فيها الكثيرون بالمخاطر والسلبيات التي تهدد الايقونة الحركية التي اصيبت بعدة مظاهر سلبية أولها ابتعادها عن الجماهير وظهور طبقة بيروقراطية في أطرها هذه البيروقراطية التي تنامت واستفحلت في عهد السلطة الوطنية والتي شبهها كثير من المواطنين والحركيين طبقة البيروقراطية الفتحاوية التي لها كل المميزات والامتيازات مما جعلها تبتعد أكثر عن الجماهير بل تجاوزت سلوكيا لحالة الاقطاع السياسي الحاكم والمتحكم.

2- حركة فتح التي فشل برنامجها السياسي من خلال السلطة ومن خلال منظمة التحرير من تحقيق اي انجاز سياسي بعد أن سقطت الحجة والذرائع بأن أبو عمار كان هو المعطل للعملية السياسية وابو عمار هو الذي أجهض اتفاقيات كامب ديفيد وابو عمار هو من لا يريد للعملية السياسية أن تقطف ثمارها، ذهب ابو عمار ومضى ومعه الإرادة والصمود وعدم الركوع للإملاءات التي كان يريد الأخرون أن ينصاع لها وللأسف الأن يتمسحون في أبو عمار فكما كانوا يعيشون في عبائته في حياته متنكرين له في أعماقهم متظاهرين بحبه مستغلين طيبته وحسن أخلاقه وريادته وقيادته اذا ماذا فعلت حركة فتح منذ ذهاب قائدها الى ربه ظهرت فكرة البرايمرز التي اودت بالقرار الحركي الى شبه الهلاك ظهرت مراكز القوى والفلتان الأمني كقوى محورية تفرض نفسها على الإداء الحركي وعلى أطره ولا اريد أن اطيل في هذا الموضوع الذي يعرفه الجميع.

3- كل المحاولات المطروحة من قبل المجلس الثوري واللجنة المركزية لإصلاح أطر حركة فتح ما كانت الا أطروحات نظرية تجتر الماضي لتعيش الحاضر ولم تدخل الى ا واقع التنفيذ الفعلي للإصلاح.

أ- المؤتمر السابع اخر مؤتمرات فتح

للأن لم تفلح حركة فتح من خلال مؤتمرها السابع والذي سمي من منتقدي سياسة الرئيس والمركزية بحفلة المقاطعة والمبايعة ولأسباب كثيرة ومختلفة دعت لانعقاده وربما اولها يدخل في دائرة المصالح والمصالح الشخصية لفئة تمترست في الصف الاول ولا تريد أن تغادره اما السبب الثاني فهو سبب سياسي ايضا فأصبح المؤتمر الحركي السابع مرهون انعقاده بمدى توافقية نتائج هذا المؤتمر مع الرؤية الإقليمية والدولية للبرنامج السياسي الفلسطيني والخوف من حدوث نتائج لا تعتمد البرنامج السياسي القائم وهو السلام خيار استراتيجي – التشكيك في جدوى الكفاح المسلح– التمسك باتفاقيات اوسلو التي كانت إسرائيل أول من أجهضها في هذا العام وهذه السنة علما ومداخلة بسيطة في نفس السياق أن الأخ ابو عمار عندما اصبحت اوسلو لم تحقق له ما يحلم به سياسيا للشعب الفلسطيني وهو اقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على غزة والضفة والقدس واللاجئين هو اول من شطب اوسلو وكان هذا سببا في عملية اغتياله بالسم.

ب- فشلت حركة فتح سواء داخل الوطن او خارجه في تفعيل المناطق والاقاليم بما يستند الى النظام فها هي الاحتجاجات في غزة وأقاليم خارجية مثل اقليم ليبيا والجزائر اوروبا على نتائج التفعيل المبرمج لصالح هذا ولصالح ذاك في القيادة الفلسطينية.

4- شهد هذا العام زيادة التناقض والتنافر بين كينونة الجسم القيادي في حركة فتح وفشلت في عقد اجتماعات متكاملة لها وشهدت في الآونة الأخيرة ومنذ خمس سنوات تطاولا غير لائق من قياديي الصف الأول لحركة فتح ومن هو على رأسها بحق المناضل وعضو اللجنة المركزية محمد دحلان حينما أطلق هذا القائد خيار الاصلاح والمحاسبة ووضع املاك حركة فتح وعقاراتها تحت الرقابة

5- شهد عام قرارات المجلس الثوري على الصعيد السياسي المتمسك والمتشبث بما رفضته المرحلة وهو التمسك باتفاقيات اوسلو وتفاهماتها والخيار الامريكي وكذلك تجاوزا للنظام بتنصيب رئيس لحركة فتح متجاوزا أمين سرها.

6- على الصعيد المسلكي لم تستطع حركة فتح التقييم بشكل جاد وفاعل تجربتها في السلطة الوطنية وملاحقة ملفات الفساد التي تصيب شخصيات كبيرة في قيادة الصف الاول. وبرغم تشكيل المحكمة الحركية برئاسة رفيق النتشة التي اوجزت صلاحياتها واصبح حالها حال الاطر الحركية الاخرى

7- منظمة التحرير الفلسطينية لم تستطع حركة فتح وهي المقررة في منظمة التحرير الفلسطينية تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية في حين ان حركة فتح تسند كل آليات العمل السياسي الى منظمة التحرير الفلسطينية التي لجنتها التنفيذية تفتقد الثلثين ومجلسها الوطني الذي لم ينعقد منذ زمن واعتقد ان تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية مرهون ليس بإرادة فلسطينية فقط بل بإرادة اقليمية ودولية ومن العبث المطالبة بإصلاحها مادامت لم تكتمل حلقات التفاوض على الحل النهائي فإن أي مجلس وطني ينعقد في الغالب سينبثق عنه قيادات جديدة مناقضة لشخصيات أصبحت قدرا في منظمة التحرير برمزيتها ياسر عبد ربه وغيره.

8- عجزت قيادة حركة فتح عن لملمة الحركة وابنائها بل شهدت الاعوام القليلة الماضية اجراءات الفصل وقطع الراتب والملاحقات الامنية لكثير من اعضائها وقياداتها في الضفة الغربية والذي وصل الحال الى حالة التنسيق الامني لملاحقة نشطاء الحركة الوطنية بموجب قواعد دايتون

9- ما زالت حركة فتح وبعد فشل مسيرتها في خيار السلام من تهويد طال غالبية الضفة الغربية وقرار ترامب الاخير بخصوص القدس ما زالت عاجزة عن وضع ردود مناسبة على نطاق الاطر التنظيمية والشعبية لمواجهة هذا القرار.

10- تفتقر حركة فتح لقوتها الفعالة بتنكرها للجناح المسلح كتائب شهداء الاقصى بل قامت بتشتيت كوادرها بين الملاحقة والاعتقال والترغيب وبعضهم وقع تحت طائلة التنسيق الامني

11- فتح ام الجماهير التي بعد اوسلو ارست ثقافة الراتب والرتبة والمصالح والمواقع بديلا عن الثقافة الوطنية والحركية مما انعكس على الحالة الشعبية والوطنية من فقدان الثقة لدى التنظيم بسلوك قيادتها فاحشة الثراء وحيث اصبح التنظيم فاشل بابجديات صياغة معادلات نضالية تحتم تغيير في السلوك والبرنامج

12- فشلت حركة فتح لتكون قوة ضاغطة على النهج الذي يقودها لتعديل مساراته السياسية والامنية وان تكون قوة في مواجهة قرارات العزل والاقصاء والحصار لقطاع غزة وتحقيق المصالحة الوطنية

13- بعد قرار ترامب ما زالت قيادة فتح لم تغير من بياناتها وصيغها السياسية وما زالت تأمل بالعودة للخط الامريكي تحت ذرائع او اي مبرر سياسي

من خلال ما تم تقديمه باقتضاب عن أهم الظواهر والاحداث التي مرت على حركة فتح منذ عام 2006 نستطيع القول أن حركة فتح مازالت غير قادرة على النهوض حماية لتاريخها ومنجزاتها وطليعتها للشعب الفلسطيني وما الت غير قادرة للملمة جراحها وانقسامها الداخلي اما ظواهر شحن العواطف واثارة العصبوية التنظيمية والقيادية الجغرافية وتستخدم الماضي والتاريخ للحركة فقط من اجل التسويق لوجودها وما زال التيار الاصلاحي في فتح وبرغم ما حققته قيادته من خطاب وحدوي متجاوب مع كل المبادرات التي انطلقت من اجل اعادة وحدتها والغاء للقرارات التعسفية التي اتخذها الرئيس عباس بحق تلك الكوادر بدعوى التجنح الا ان هذا التيار امام معادلات اقليمية وذاتية صعبة وما زال يحتاج الكثير وبرغم ما حققه في السنوات القليلة الماضية من اتساع رقعته وفعله ووجوده في غزة واوروبا ودول الاقليم.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العفوية ضد السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 22 يناير 2018

    العفويَّةُ ليست من السياسة في شيء؛ لكنّها- في الوقت عينه - تتدخل في تشكيل ...

الاقتصاد التعاوني وأزمات الدولة العربية الراهنة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 22 يناير 2018

    التأم مؤخراً «أسبوع أبوظبي لاستدامة» الذي يشكل مبادرة استشرافية فريدة للعبور نحو الثورة الصناعية ...

قناة السويس: نظرة تاريخية ــ جيوبوليتيكية

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 22 يناير 2018

    منذ تبلورت فكرة إقامة مجرى مائى يصل بين البحرين الأحمر والأبيض، فى ذهن المهندس ...

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51582
mod_vvisit_counterالبارحة48182
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99764
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر867729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49523192
حاليا يتواجد 4115 زوار  على الموقع