موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

أمريكا تخدع العرب من جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لو سألنا أنفسنا: ما هو المشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي العام الراهن للدول العربية وغيرها من الدول الإسلامية ودول العالم الثالث، لجاء الجواب بكل بساطة متسقا مع ظاهرة معاناة الفقراء من ارتفاع فواتير الماء والكهرباء ومشكلات الصرف الصحي وأزمات السكن والبحث عن العمل اللائق والحال هو الحال في بلدان مثل فلسطين والعراق وسوريا والصومال وليبيا وغيرها.

 

يضاف إلى ذلك هيمنة البلدان القوية والكبيرة كالولايات المتحدة وروسيا على دول صغيرة وفقيرة وبالمقابل ترتفع أصوات تدين استمرار الاعمال العدائية والممارسات الطائفية وتندد بالفساد ولكن من دون تأثير لذلك، اللهم إلا وجود صدى ضعيف يكاد لا يسمع صوته حتى بين جدران مبنى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.

في الوقت الراهن، غدا مشهد معارضات بحت أصواتها بارزا، وهي تعارض مشاريع الدول الكبرى والدول التي ينتمون اليها وتعارض نوايا الأحزاب والحركات السياسية التي تسيطر، هذا المشهد اصبح موجودا بينما يقر المتعاونون مع القوى الأجنبية في بلد كالعراق على النقيض من ذلك بشرعية التعامل مع الأجنبي طالما انه أهداهم حصة من الثروة والجاه والسلطة، ومثلما يقال ما ألذ المال حين يحول في الحساب أو يصبح في الجيب.

هذا هو ابسط وصف لحال بعض انحاء الامة العربية وحال دولها المحسوبة على العالم الثالث مع استثناءات لعدد قليل منها وبمستويات اخف أو اكبر من هذا الوصف، إلا أن الغالبية الكبرى من الدول العربية ودول العالم الثالث مع الأسف تعيش هذا الواقع المرير منذ خمسينيات القرن الماضي على الرغم من التضحيات التي قدمتها هذه الدول وشعوبها ضد قوى الاستعمار وقوى العدوان من أجل مستقبل افضل لها ولأجيالها لكنها فوجئت بواقع مرير وبوحش كريه يكشر عن انيابه في اقتناصها ومن ثم ابتلاعها لقمة سائغة من دون شفقة أو رحمة.

وهنا تبرز عدة أسئلة: هل هذا هو واقع البشر؟ ولماذا هذا الصراع منذ الأزل؟ القوي يأكل الضعيف، والأمم الكبيرة تستولي على الأمم الضعيفة.. وإلى متى سيستمر هذا الصراع؟ وما جدوى هذا الصراع؟ وما الذي اوصلنا إلى هذا الحال يا ترى؟ وهل ما يجري من تدهور الحال يمكن ان نطلق عليه جرثومة تصيب الإنسان وتنقل العدوى لغيره من البشر؟ أسئلة في الحقيقة تتردد وتجول بالنفس، وتحتاج إلى إجابات منطقية لعلها تروي ظمأ الجهل وشغف المعرفة.

وفي هذا الشأن، نقول، نعم هذا هو شيء من واقع البشر منذ قديم الزمان لكن التغيير بيدنا (لا يغير الله من قوم حتى يغيروا من أنفسهم)، الإنسان يقر بوجود تفاوت بينه وبين أخيه الإنسان فما بال الأمم والشعوب؟! ولكن هذا لا يجب أن يكون على حساب عدم التفاهم والتقارب والتعاون بين الأفراد أو بين الدول كمجتمعات إنسانية همها واحد وطموحاتها التعايش والاستقرار والتطور.

وعلى ذلك نقول ان ديمومة الصراع إنما هي من ناحية تعكس شيئا من همجية سلوك الإنسان في التشبث بمبدأ حقه في بقاء الصراع، ومن ناحية ثانية يعكس حق الإنسان في الاختلاف عن غيره من البشر بغض النظر عن النتائج السلبية، وهذا ينعكس أيضا على الدول والشعوب، وعليه، يستمر القوي في العدوان على الضعيف، وأكل خيراته.

ومن الطبيعي ان يستمر هذا الصراع، فبقدر ان هناك داعمين للعدوان على الأفراد واحتلال الدول، فإن هناك آخرين ضد هذه السلوكيات ويرفضون الخنوع لقوى العدوان والمحتلين لأراضيهم وناهبي الخيرات، هذا من جانب، ومن جانب آخر، لكون هذه البلدان المملوءة بالخيرات كالقارة السوداء (الإفريقية) على سبيل المثال تمثل أوطانهم.

إذن هم أحق بها لأنهم هم سكان هذه الأوطان الأصليون وليس القادمين من الدول الأوروبية، الذين استوطنوا فيها كما هو الحال في جنوب إفريقيا حين استقر الهولنديون والبريطانيون وغيرهم فيها.

ويبدو لي ان الصراعات بين الأفراد ستستمر، اللهم إلا بارتفاع نسبة الوعي بين الناس وكذلك ستستمر الصراعات بين الدول الغنية والكبيرة مع الدول الصغيرة، ولا يكفي ان يوجد ميثاق يفصل في الحقوق الشرعية والتاريخية والاقتصادية والجغرافية بين الدول مادامت هناك 5 دول يحق لها (النقض) ضد ارادة المجتمع الدولي، بينما باقي دول العالم لا يحق لها ذلك كما هو حال الولايات المتحدة في اعتراضاتها على الدول التي عارضت قرار الرئيس ترامب باعتبار (القدس) عاصمة ابدية لإسرائيل، غير عابئ بامتعاضات دول العالم بل زاد على ذلك إعلانه وقف المساعدات المالية ضد الدول التي ستصوت ضد قرار ترامب.

الصراعات بين دول العالم ستستمر وخاصة في دول منطقة الشرق الأوسط، هذه المنطقة منطقة مهمة للمصالح الغربية، ونحن أبناء المنطقة العربية نعاني من شراسة من يصلون إلى السلطة في أمريكا وعدم التزامهم بمبادئ الشرعية الدولية واحترام العلاقات الثنائية مع دولنا، ومع ذلك نثق في أي رئيس يصل ونصفق له تصفيقا حارا، المهم نجد ترامب حاليا يحابي إسرائيل مثلما حابى الرئيس أوباما إيران وصمت عن الملف النووي، وكان العرب أول الخاسرين لأن الثقة العمياء تضيع الحقوق، ونسينا مقولة أوباما نفسه حين وصل إلى السلطة (لو وضعت أحمر شفاه على شفتي خنزير، يظل خنزيرا).

وختاما نقولها بصراحة: «ليس لدينا أي ثقة في أي رئيس أمريكي»، هؤلاء تجار، ورجال أعمال (بزنس) يتاجرون بالمنطقة ومصالحها بحجة أن الولايات المتحدة ستحمينا من أعدائنا.. وهي في الوقت ذاته تقول لإسرائيل انها تحميها من أعدائها بالمنطقة، ومن كثرة الأعداء والأصدقاء بحسب التصنيف الأمريكي الجديد، زادت فاتورة الحماية الأمريكية التي يدفع ثمنها العرب.

 

مكي حسن

كاتب وصحفي من البحرين

 

 

شاهد مقالات مكي حسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8026
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70615
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر817089
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52949521
حاليا يتواجد 2392 زوار  على الموقع