موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

أمريكا تخدع العرب من جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لو سألنا أنفسنا: ما هو المشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي العام الراهن للدول العربية وغيرها من الدول الإسلامية ودول العالم الثالث، لجاء الجواب بكل بساطة متسقا مع ظاهرة معاناة الفقراء من ارتفاع فواتير الماء والكهرباء ومشكلات الصرف الصحي وأزمات السكن والبحث عن العمل اللائق والحال هو الحال في بلدان مثل فلسطين والعراق وسوريا والصومال وليبيا وغيرها.

 

يضاف إلى ذلك هيمنة البلدان القوية والكبيرة كالولايات المتحدة وروسيا على دول صغيرة وفقيرة وبالمقابل ترتفع أصوات تدين استمرار الاعمال العدائية والممارسات الطائفية وتندد بالفساد ولكن من دون تأثير لذلك، اللهم إلا وجود صدى ضعيف يكاد لا يسمع صوته حتى بين جدران مبنى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.

في الوقت الراهن، غدا مشهد معارضات بحت أصواتها بارزا، وهي تعارض مشاريع الدول الكبرى والدول التي ينتمون اليها وتعارض نوايا الأحزاب والحركات السياسية التي تسيطر، هذا المشهد اصبح موجودا بينما يقر المتعاونون مع القوى الأجنبية في بلد كالعراق على النقيض من ذلك بشرعية التعامل مع الأجنبي طالما انه أهداهم حصة من الثروة والجاه والسلطة، ومثلما يقال ما ألذ المال حين يحول في الحساب أو يصبح في الجيب.

هذا هو ابسط وصف لحال بعض انحاء الامة العربية وحال دولها المحسوبة على العالم الثالث مع استثناءات لعدد قليل منها وبمستويات اخف أو اكبر من هذا الوصف، إلا أن الغالبية الكبرى من الدول العربية ودول العالم الثالث مع الأسف تعيش هذا الواقع المرير منذ خمسينيات القرن الماضي على الرغم من التضحيات التي قدمتها هذه الدول وشعوبها ضد قوى الاستعمار وقوى العدوان من أجل مستقبل افضل لها ولأجيالها لكنها فوجئت بواقع مرير وبوحش كريه يكشر عن انيابه في اقتناصها ومن ثم ابتلاعها لقمة سائغة من دون شفقة أو رحمة.

وهنا تبرز عدة أسئلة: هل هذا هو واقع البشر؟ ولماذا هذا الصراع منذ الأزل؟ القوي يأكل الضعيف، والأمم الكبيرة تستولي على الأمم الضعيفة.. وإلى متى سيستمر هذا الصراع؟ وما جدوى هذا الصراع؟ وما الذي اوصلنا إلى هذا الحال يا ترى؟ وهل ما يجري من تدهور الحال يمكن ان نطلق عليه جرثومة تصيب الإنسان وتنقل العدوى لغيره من البشر؟ أسئلة في الحقيقة تتردد وتجول بالنفس، وتحتاج إلى إجابات منطقية لعلها تروي ظمأ الجهل وشغف المعرفة.

وفي هذا الشأن، نقول، نعم هذا هو شيء من واقع البشر منذ قديم الزمان لكن التغيير بيدنا (لا يغير الله من قوم حتى يغيروا من أنفسهم)، الإنسان يقر بوجود تفاوت بينه وبين أخيه الإنسان فما بال الأمم والشعوب؟! ولكن هذا لا يجب أن يكون على حساب عدم التفاهم والتقارب والتعاون بين الأفراد أو بين الدول كمجتمعات إنسانية همها واحد وطموحاتها التعايش والاستقرار والتطور.

وعلى ذلك نقول ان ديمومة الصراع إنما هي من ناحية تعكس شيئا من همجية سلوك الإنسان في التشبث بمبدأ حقه في بقاء الصراع، ومن ناحية ثانية يعكس حق الإنسان في الاختلاف عن غيره من البشر بغض النظر عن النتائج السلبية، وهذا ينعكس أيضا على الدول والشعوب، وعليه، يستمر القوي في العدوان على الضعيف، وأكل خيراته.

ومن الطبيعي ان يستمر هذا الصراع، فبقدر ان هناك داعمين للعدوان على الأفراد واحتلال الدول، فإن هناك آخرين ضد هذه السلوكيات ويرفضون الخنوع لقوى العدوان والمحتلين لأراضيهم وناهبي الخيرات، هذا من جانب، ومن جانب آخر، لكون هذه البلدان المملوءة بالخيرات كالقارة السوداء (الإفريقية) على سبيل المثال تمثل أوطانهم.

إذن هم أحق بها لأنهم هم سكان هذه الأوطان الأصليون وليس القادمين من الدول الأوروبية، الذين استوطنوا فيها كما هو الحال في جنوب إفريقيا حين استقر الهولنديون والبريطانيون وغيرهم فيها.

ويبدو لي ان الصراعات بين الأفراد ستستمر، اللهم إلا بارتفاع نسبة الوعي بين الناس وكذلك ستستمر الصراعات بين الدول الغنية والكبيرة مع الدول الصغيرة، ولا يكفي ان يوجد ميثاق يفصل في الحقوق الشرعية والتاريخية والاقتصادية والجغرافية بين الدول مادامت هناك 5 دول يحق لها (النقض) ضد ارادة المجتمع الدولي، بينما باقي دول العالم لا يحق لها ذلك كما هو حال الولايات المتحدة في اعتراضاتها على الدول التي عارضت قرار الرئيس ترامب باعتبار (القدس) عاصمة ابدية لإسرائيل، غير عابئ بامتعاضات دول العالم بل زاد على ذلك إعلانه وقف المساعدات المالية ضد الدول التي ستصوت ضد قرار ترامب.

الصراعات بين دول العالم ستستمر وخاصة في دول منطقة الشرق الأوسط، هذه المنطقة منطقة مهمة للمصالح الغربية، ونحن أبناء المنطقة العربية نعاني من شراسة من يصلون إلى السلطة في أمريكا وعدم التزامهم بمبادئ الشرعية الدولية واحترام العلاقات الثنائية مع دولنا، ومع ذلك نثق في أي رئيس يصل ونصفق له تصفيقا حارا، المهم نجد ترامب حاليا يحابي إسرائيل مثلما حابى الرئيس أوباما إيران وصمت عن الملف النووي، وكان العرب أول الخاسرين لأن الثقة العمياء تضيع الحقوق، ونسينا مقولة أوباما نفسه حين وصل إلى السلطة (لو وضعت أحمر شفاه على شفتي خنزير، يظل خنزيرا).

وختاما نقولها بصراحة: «ليس لدينا أي ثقة في أي رئيس أمريكي»، هؤلاء تجار، ورجال أعمال (بزنس) يتاجرون بالمنطقة ومصالحها بحجة أن الولايات المتحدة ستحمينا من أعدائنا.. وهي في الوقت ذاته تقول لإسرائيل انها تحميها من أعدائها بالمنطقة، ومن كثرة الأعداء والأصدقاء بحسب التصنيف الأمريكي الجديد، زادت فاتورة الحماية الأمريكية التي يدفع ثمنها العرب.

 

مكي حسن

كاتب وصحفي من البحرين

 

 

شاهد مقالات مكي حسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6165
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275138
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر989528
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59128973
حاليا يتواجد 4354 زوار  على الموقع