موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

ترامب أخرج المارد من «القمقم»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

على الرغم من المعركة الهائلة التي خاضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريقه الرئاسي الذي يضم قوة يهودية ضاربة في معركة الانتصار، لفرض «القدس» عاصمة موحدة وأبدية لـ «إسرائيل»، رغم أنف كل العالم، ورغم كل الخسائر الأمريكية المتوقعة جراء هذا الإجراء الذي ضرب عرض الحائط بالقانون الدولي وازدرى الشرعية الدولية وقراراتها، رغم كل ذلك فإن «الإسرائيليين» لا يشعرون بالرضا والغبطة ليس فقط إزاء ترامب وإدارته بل وأيضاً إزاء بنيامين نتنياهو وحكومته، لأنهم يعيشون أسرى الخوف من «نصف الكأس الفارغ»، وما يعتبرونه خطراً هائلاً من شأنه أن يهدر نجاحات لم يتوقف نتنياهو وأركان حكومته من المباهاة بها.

 

الخطر الذي يقصدون ويحسبون له ألف حساب، هو عودة مشاعر التضامن والتوحد العربي والعالمي مع قضية وحقوق الشعب الفلسطيني التي كانت قد تراجعت وتوارت منذ سنوات مضت، لأسباب كثيرة، بعضها يرجع إلى إخفاقات التنظيمات والسلطة الفلسطينية في إدارة التوحد على مشروع وطني لاسترداد الأرض المحتلة والحقوق المغتصبة، ومنها ما يتعلّق بالأزمات التي تفجّرت على كثير من الأرض العربية، لدرجة باتت تهدد ليس فقط أمن وسلامة الكثير من الدول بل ووجودها، ومنها ظهور مصادر جديدة للتهديد منافسة للخطر «الإسرائيلي»، أبرزها بالطبع الخطر الإيراني، ناهيك عن ذلك الصراع الخبيث الذي أخذ يشق وحدة العرب والمسلمين، وهو الصراع الطائفي الذي جاء متزامناً مع الغزوة الإرهابية المريبة، سواء باسم «القاعدة» أو باسم «داعش»، وكلها أدت إلى نتيجتين؛ الأولى، هي انصراف رسمي وشعبي في العديد من الدول العربية نحو الهموم والأزمات الداخلية في كل دولة، وتراجع زخم الترابط مع القضية الفلسطينية، والثانية إدراك بعض الدول العربية أن «إسرائيل» يمكن أن تكون سنداً في معاركها مع مصادر تهديد تعتبرها وجودية، كل هذا أدّى إلى النتيجة التي اعتبرها «الإسرائيليون» انتصاراً تاريخياً أخذوا يروّجون لها، وهي أن العلاقات «الإسرائيلية» - العربية في أوج تألقها، وأن كثيراً من الدول العربية تتسابق على مخاطبة الود «الإسرائيلي»، خاصة في مواجهة «الخطر الإيراني».

معركة القدس وقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالمدينة عاصمة لـ «إسرائيل» أسقط كل الوهم «الإسرائيلي» بأن قضية فلسطين ماتت عند العرب، وأن هذا هو أوان فرض «إسرائيل» دولة يهودية على كل الأرض من النهر إلى البحر، والإسراع في ضم الضفة الغربية وتفريغ حل الدولتين من مضمونه، أو وضعه في طريق مسدود لصالح خيار «الدولة الواحدة» اليهودية، كل هذا سقط وفرض نتائجه العكسية أي عودة فلسطين قضية مركزية عربية، وبدلاً من أن تتوارى فلسطين، خرج المارد من القمقم وأخذ يتوعّد كل الطموحات «الإسرائيلية».

ما حدث في مجلس الأمن من توحّد عربي على مشروع قرار قدّمته مصر، حظي بإجماع دولي باستثناء دولة واحدة هي الولايات المتحدة، كان صفعة ألهبت مشاعر الخوف عند «الإسرائيليين» وتلاها التصويت المبهر في الجمعية العامة للأمم المتحدة في تظاهرة رفض عالمية للغطرسة الأمريكية و«الإسرائيلية»، ورفض التهديدات الأمريكية للدول التي ستصوّت لصالح القرار، عبّر عنها العالم بتصويت 128 دولة لصالح القرار، مقابل رفض 9 دول فقط هي «إسرائيل» والولايات المتحدة» وعدد من الدويلات التابعة، وامتناع 35 دولة عن التصويت، لكن كانت هناك نتائج أخرى لا تقل أهمية، منها على سبيل المثال قرار حزب «المؤتمر الوطني الإفريقي» الحاكم في جنوب إفريقيا بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي الجنوب إفريقي من سفارة إلى «مكتب اتصال»، ومنها أيضاً البيان الصحفي الصادر عن دولة بتسوانا الذي فضح رسالة التهديد التي تلقتها من «نيكي هايلي» مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، وتقول إن «الرئيس (ترامب) سيراقب هذا التصويت بعناية، وطلب أن أبلّغ عن البلدان التي ستصوّت ضدنا، وسوف نحيطه علماً بكل تصويت بشأن هذه المسألة». بيان بتسوانا لم يكتف بفضح ورفض الرسالة شكلاً ومضموناً، لكنه اعتبرها أيضاً «تهديداً وتقويضاً لسيادة بتسوانا كبلد مستقل»، وأكد أنها لن تخضع للترهيب وستمارس حقها السيادي على أساس مبادئ سياستها الخارجية.

تحوّل دولي مهم، لكن الأهم هو تفجّر الوعي العربي مجدداً بأصالة قضية فلسطين كقضية مركزية عربية، وسقوط كل الرهانات التي تتعلق بما كان يسمى بـ «عملية التسوية» أو «خيار السلام» أو بقبول الولايات المتحدة كراعٍ للسلام. كل هذا أصبح من الماضي، وما يسيطر على العرب الآن هو كيف يمكن الانتصار للقضية الفلسطينية.

يدرك «الإسرائيليون» هذا كله، وأخذوا يتحسبون له ويوجّهون سهام النقد للرئيس الأمريكي ورئيس حكومتهم، ووصل الأمر إلى التحريض على «التبرؤ» من أي ارتباط مع ترامب الذي يرونه «رئيساً مرحلياً»، ويخشون من أن أي علاقة وثيقة معه الآن قد يدفعون ثمنها غالياً على نحو ما حذّر منه «دان مارجريت» في صحيفة «هآرتس» الذي طالب بالتحسب لإظهار «الغبطة» من سياسة ترامب، ورفض اندفاع نتنياهو نحوه، وتصوّره أنه «يستطيع الركوب على ظهر النمر»، وقال إن «التماهي مع ترامب يعمّق الاغتراب «الإسرائيلي» مع أعضاء الحزب الديمقراطي والليبراليين في الحزب الجمهوري في يوم ستدور فيه الدائرة، وعندها ستجد «إسرائيل» نفسها ملتصقة بهذا الرئيس الذي يعد أكثر الزعماء مثيراً للخجل في تاريخ بلاده».

هم لا يستعدّون فقط للتبرؤ من ترامب، بل ويدعمون محاكمة نتنياهو ضمن موجة الحرب على الفاسدين. والتظاهرات التي خرجت وسط «تل أبيب» مساء السبت الماضي وفي القدس احتجاجاً على «الفساد الحكومي»، والمطالبة باستقالة نتنياهو الذي يخضع لتحقيقات بشبهات فساد، مؤشر آخر للرفض، بعد أن وجدت «إسرائيل» نفسها، وكما يقول «تسفي برئيل» في صحيفة «هآرتس» دولة «من دون عاصمة معترف بها بعد مهرجان القدس الذي شهدته الجمعية العامة للأمم المتحدة دعماً للفلسطينيين».

msiidries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم53328
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع53328
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1143466
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59282911
حاليا يتواجد 4952 زوار  على الموقع