موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي:: رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين ::التجــديد العــربي:: سهم بوينغ يهوي الى لاذنى مستوى بعد تحطم ثاني طائرة من الطراز 737 ماكس 8 في فترة 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج ::التجــديد العــربي:: فنانون من فلسطين ومصر والجزائر ولبنان يفوزون بـ "جائزة محمود كحيل 2018" ::التجــديد العــربي:: مركز الملك عبدالله يشارك في تنظيم ندوة دولية عن المخطوطات ::التجــديد العــربي:: فقدان الوزن "يشفي" من مرض مزمن ::التجــديد العــربي:: عراض غير واضحة لارتفاع ضغط الدم ::التجــديد العــربي:: قبيل مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية.. رونالدو يستبعد العودة للريال ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا.. مواجهة مفتوحة بين بايرن وليفربول ::التجــديد العــربي:: فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي::

الأسطورة "العسكرية".. وصناعة الكراهية..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

راجت في مصر في الفترة الأخيرة - بعد الثلاثين من يونيو 2013- مصطلحات من قبيل (صناعة الكراهية)، تدليلاً على ظاهرة بث المشاعر العدائية من قبل بعض الفئات السياسية تجاه فئات سياسية أخرى.

 

ولئن كان مصطلح "صناعة الكراهية" قد أطلقه بادىء بدء فريق "مشترك" من الإسلاميين و(الليبراليين) تنديداً - مستحقاً- بممارسات بعض المنابر والرموز الإعلامية المصرية بعد 30 يونيو، فإنه يبدو أن "جهة الادعاء" المشترك المذكور تحولت إلى "موضع اتهام محتمل".

فكيف ذاك؟

لقد قام ذلك الفريق ببث نوع من الكراهية خلال الشهور الأخيرة في أوساط واسعة من الفئات الشبابية، تجاه المؤسسة العسكرية، وخاصة تجاه شخص قائدها العام الحالي، وتم تجسيد الأسطورة أو "الخرافة- الوهم" المتعلق بشبح الحكم العسكري، فإذا بها تتلبس لدى معتنقيها مسوح الحقيقة المجسدة.

أما الحجج التي يستند إليها "صناع الكراهية الجدد" فأهمها ثلاثة:

الحجة الأولى، حسب روايتهم، أن ثورة 25 يناير قد ضاعت، وأن المتسبب في ضياعها هم رجال القوات المسلحة، الذين تولّوا إدارة الدولة عاماً ونصف عام، في ظل ما سمي بالمجلس العسكري، ثم أطاحوا بحكم الإخوان المسلمين، الذين كانوا قد تولّوا بدوْرهم إدارة الدولة عاماّ كاملاً، لتخلو البلاد مرة أخرى للعسكريين دون شريك.

والحق أن حدث الخامس والعشرين من يناير أمكن التعبير عنه بلاغياً بمصطلح (ثورة)، ولذا قلنا ونقول: "ثورة 25 يناير"، ولكن إنْ شئنا الدقة العلمية، فإن من الأفضل أن تسمى "انتفاضة ثورية عظمى"، لكونها أسقطت نظاماً تسلطياً جبّاراً، ولم تتمكن من إقامة نظام جديد، نظرا لافتقادها المقومات القيادية والعقائدية والتنظيمية اللازمة لذلك.

إن الذين يقومون بالصياح في الآونة الراهنة، نواحاً على نواقص ثورة لم تكتمل، يلقون باللائمة على القوات المسلحة وحدها، وهي الشريك في النجاح المظفر للانتفاضة العظمى، وتحاول بعض عناصر الشريحة الليبرالية أن تدخل في (تحالفات سياسية خطرة) مع بعض من الشريحة "المتشددة" في تيار "الإسلام السياسي"، لمواجهة عدو مفترض متجسد بالوهم، هو ما يسمونه بالعسكر، والقائد العام لهؤلاء العسكر بالذات.

أما الحجة الثانية لصنّاع الكراهية الجدد فهي كلمة ردّدها عدد قليل من الرموز الإعلامية، ولم تصمد زماناً ومكاناً، بأن (ثورة يناير مؤامرة..)!! وأن هذه المؤامرة قد اشتركت فيها أطراف خارجية في مقدمتها أمريكا، وأطراف إقليمية في مقدمتها (حركة حماس..!)، وأطراف محلية في مقدمتها نشطاء سياسيون ممولون من منظمات المجتمع المدني الدولية. ويؤكد صناع الكراهية الجدد - سواء كانت صناعتهم خشنة جداً أو ناعمة جداً- أن هذه القوْلة أو - الفِرْية- منتشرة انتشاراً واسعاً وعميقاً، ويلحون على ذلك في ادعاء فج مبالغ به، فينم عن رغبة في تجسيد وهْم آخر معلّقين إياه في (رقبة) القوات المسلحة بالذات. إننا إذ نؤكد الخطأ والخطَل الكامنيْن في قول من قال بإفك (المؤامرة)، استناداً إلى شذرات متناثرة بل (تافهة فكرياً)، هنا وهناك، فإننا لا نرى في ذلك مبررا لاتخاذها تكئةً لتغذية (صناعة الكراهية الجديدة).

الحجة الثالثة لصنّاع أو داعمى الكراهية الجدد هى أن فلول النظام المباركى قد عادوا على أوسع نطاق؛ ويرتبون على ذلك أن النظام السياسي المباركي عاد بالفعل أو سيعود (عن قريب) في ظل "الوضع الجديد" بعد 30 يونيو.

ولا ريب أن فلول النظام المباركي يحاولون العودة بعد الثلاثين من يونيو، على أوسع نطاق. ولكن ليس معنى ذلك أن النظام السياسي المباركي سوف يعود، فقد مضى وانقضى إلى غير رجعة. أما النظام الاقتصادي والاجتماعي السائد في عصر مبارك، وفي حقبة (السادات- مبارك) إجمالاً، فإنه باقٍ لم يمسّه شيء تقريبا، ولن يمسّه شيء إلا باستكمال الثورة... والثورة الكاملة لم تقع أصلا، وإنما الذي وقع (نصْف ثورة) إذا صح هذا التعبير.

والحق أن فلول النظام المباركي قد قاموا بعملية تمهيد إعلامي عريض، تحضيراً لاستعادة بعض من مواقع نفوذهم المفقودة، وسوف يستمرون في المحاولة خلال الفترة القادمة، وخاصة عبر الانتخابات النيابية المزمعة. ونقول بكل صراحة لمجمل القوى الوطنية في مصر الآن: لا تتركوا "الوضع الجديد" بعد 30 يونيو، فريسةً لفلول النظام الأسبق، ينفردون به ويقررون بعض شئونه أو مصائره. إن للقوى الوطنية الحقيقية نصيباً كبيراً، وأكثر بكثير مما للآخرين، في هذا الوضع الجديد، بقواته المسلحة وقيادتها، فلا نجعلهم ينفردون به بأيّ سبيل، وينفّرون منه بكل طريق. إن القوات المسلحة هى "الإرث المشترك" لأبناء الوطن، وقد كان دعمها لمطالب الثورة الشعبية بعد 25 يناير هو الحدث الحاسم، أو أحد الأحداث الحاسمة التي قررت نجاح "الانتفاضة الثورية العظمى". ورغم الأخطاء التي أسهم فيها الجميع بأنصبة مختلفة، فإن الواجب الوطني يقتضي منا التآلف في هذا الظرف العصيب، لبناء نظام سياسي جديد. وعلينا أن نبذل أقصى الطاقة لجمع شمل الكل، على قاعدة سواء. فإن لم يكن ذلك ممكنا، فلنمض معاً في رحلة البناء، وألّا نلتفت إلى الخلف أو إلى الجوانب الطرفية، بشرط أن نمتلك برنامجاً وطنياً واجتماعياً تقدمياً للتغيير.. ساعتها يمكن أن يستمر ويكتمل حدث الثورة بالفعل، ليحقق "نصفه الثاني"، حتى لو دفعنا التكلفة غير المستحبة، من ابتعاد آخرين آثروا ألا يشاركوا في هذه المأثرة أو الملحمة الوطنية العظمى المنتظرة.

 

 

د. محمد عبد الشفيع عيسى

أستاذ فى العلاقات الاقتصادية الدولية- معهد التخطيط القومى، القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. محمد عبد الشفيع عيسى

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ

News image

أعلنت روسيا اليوم الثلثاء أنها نشرت منظومتها الجديدة للدفاع الجوي المضادة للصواريخ "أس-400" في منط...

رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين

News image

أكد رئيس الوزراء الجزائري الجديد نورالدين بدوي، أن "الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات الت...

بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج

News image

رفضت بريطانيا عرضا أوروبيا جديدا للخروج من الاتحاد الأوروبي، ووصفته بانه إعادة فرض أطروحات قدي...

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا يحدث في قطاع غزة ؟!

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 مارس 2019

    ما من شك أن الحراك الشعبي الفلسطيني في قطاع غزة ، والقمع العنيف المرفوض ...

الجزائر والجزائريون.. محاولة للفهم

عبدالله السناوي

| الاثنين, 18 مارس 2019

  «الحمد لله الذي أعطانا هذه الفرصة لنرى الأماني وقد تحققت.. الحمد لله فقد كنا ...

أخلاقيات السياسة

د. قيس النوري

| الاثنين, 18 مارس 2019

    السياسة والأخلاق كمفاهيم وممارسة ماذا تعني؟ لا نريد هنا مناقشة إشكالية العلاقة بين مفهومي ...

العنصريون المعاصرون: دواعش إسلامويون ضدّ المتديّنين المختلفين ووحوش بيض ضدّ الملوّنين والمسلمين...

د. عصام نعمان

| الاثنين, 18 مارس 2019

    مجزرة «كرايست تشيرش» النيوزيلندية إعلان مدوٍّ بعودة العنصريين والعنصرية إلى صدارة الأحداث. لكن بطل ...

دماء الخوف وقِلاع الهوية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 مارس 2019

    لم تكن مجزرة المسجدين في نيوزلندا يوم الجمعة الماضي على فظاعتها مجرد جريمة إرهابية ...

ثمن سياسي تدفعه أمريكا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 مارس 2019

    يسلّم السياسيون والمحللون الأمريكيّون، والغربيون عموماً، بأنّ انتخاب دونالد ترامب، رئيساً للولايات المتحدة ، ...

أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي

راسم عبيدات | الأحد, 17 مارس 2019

    بعيداً عن الإستثمار والإستخدام والشيطنة لما يجري في قطاع غزة من حراك شعبي يرفع ...

إرهاصات تحول فى السياسة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 16 مارس 2019

    صادق مجلس النواب الأمريكى الخميس الماضى بأغلبية ساحقة على قرار يدين خطاب الكراهية بعد ...

العراق المحظوظ بالجار الإيراني!! "إللي استحوا ماتوا"؛

حسن بيان

| السبت, 16 مارس 2019

    في الكلمة الترحيبية التي ألقاها الرئيس الاسمي للعراق برهام صالح بمناسبة زيارة الرئيس الإيراني ...

تطرفُ أستراليا وخيالةُ نيوزلندا عنصريةٌ قديمةٌ وإرهابٌ معاصرٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 16 مارس 2019

    جريمة مسجد النور في نيوزلندا ليست جريمةً سهلة ولا بسيطة، ولا يمكن السكوت عليها ...

صدمة نيوزيلندا وسياسة التطرف

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 مارس 2019

    ما حصل في نيوزيلندا صدمة. اجل صدمة كبيرة. مجزرة.. مذبحة.. هجمة ارهابية.. والاكثر فيها ...

استحالة تحول «إسرائيل» إلى دولة مدنية

د. فايز رشيد

| السبت, 16 مارس 2019

    مفهوم الدولة المدنية، أنها الدولة التي تحافظ، وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8105
mod_vvisit_counterالبارحة30708
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67637
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر647927
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66078008
حاليا يتواجد 2509 زوار  على الموقع