موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي:: رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين ::التجــديد العــربي:: سهم بوينغ يهوي الى لاذنى مستوى بعد تحطم ثاني طائرة من الطراز 737 ماكس 8 في فترة 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج ::التجــديد العــربي:: فنانون من فلسطين ومصر والجزائر ولبنان يفوزون بـ "جائزة محمود كحيل 2018" ::التجــديد العــربي:: مركز الملك عبدالله يشارك في تنظيم ندوة دولية عن المخطوطات ::التجــديد العــربي:: فقدان الوزن "يشفي" من مرض مزمن ::التجــديد العــربي:: عراض غير واضحة لارتفاع ضغط الدم ::التجــديد العــربي:: قبيل مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية.. رونالدو يستبعد العودة للريال ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا.. مواجهة مفتوحة بين بايرن وليفربول ::التجــديد العــربي:: فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي::

نحو برنامج عاجل للإنقاذ الوطني في مصر في المجال السياسي والاقتصادي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في خضم الأحداث المتلاحقة للحركة الشبابية الشعبية الراهنة، ينبغي أن يتركز الحوار، في جانب رئيسي منه، حول السؤال: ماذا بعد؟ و: ما العمل..؟ ونقدم في هذا المقال الموجز جملة أفكار حول تصور لبرنامج عاجل للإنقاذ الوطني في المجالين السياسي والاقتصادي، خلال الأجلين القصير والمتوسط، آملين فتح باب للحوار المنتج حول القضايا التي يثيرها.

ومن وجهة نظرنا، تتمثل أهم التغييرات الضرورية للفترة الانتقالية القادمة، في المجال السياسي، فيما يلي:

1) حل جميع الأحزاب القائمة وإعادة تكوينها وإشهارها وفق قانون جديد للأحزاب، يرفع جميع القيود عن نشاط القوى السياسية.

2) الفصل المتكامل بين الأحزاب وجهاز الدولة، وهو ما يعنى إنهاء عهد من الدمج القسرى بين الحزب المسمى بالوطني الديموقراطى وبين الدولة، بدء من تولى رئيس الجمهورية رئاسة الحزب، مما حّول ذلك الحزب إلى أداة باطشة سياسياً واقتصادياً فى يد الدولة القائمة ورئيسها.

3) تغيير الدستور ووضع دستور جديد من خلال جمعية تأسيسية، بحيث يتم تحويل الإطار الدستوري للنظام السياسى من النظام الرئاسى إلى النظام البرلمانى. ذلك أن النظام الرئاسى فى صيغة المثبتة فى الدستور الحالي لعام 1971 يكرس معظم السلطات السيادية فى يد شخص واحد هو رئيس الجمهورية والذى هو، من الناحية الرسمية أيضا، "الرئيس" الأعلى للقوات المسلحة، وللشرطة، والقضاء، و هو الحاكم العسكرى أيضا، بمقتضى "قانون الطوارىء"، وهو الحكم بين السلطات، و الذى يلجأ (في حالة الضرورة) إلى الشعب من خلال إجراء استفتاءات كانت نتيجتها معروفة سلفاً.

4) إعادة النظر فى المنظومة التشريعية القائمة ككل، وخاصة من حيث:

أ - إصدار قانون جديد للانتخابات يحولها إلى الانتخاب بالقائمة النسبية غير المشروطة، لمراعاة تمثيل جميع ألوان الطيف السياسى فى السلطة التشريعية، بما في ذلك، تمثيل "المستقلين" عن التنظيمات السياسية.

ب- إلغاء جميع "القوانين المقيدة للحريات" والتى صدرت فى عهدى السادات ومبارك - خلال الأربعين عاماً الماضية كلها – بما فى ذلك "القوانين المكملة للدستور"، مع مراجعة القوانين القائمة لتنقيتها من كل النصوص التقييدية، وخاصة قانون العقوبات وقانون الإجراءات الجنائية.

ج- عدم إصدار قانون جديد مقيد للحريات تحت أى حجة ولو كانت مكافحة الإرهاب، اكتفاءً بما تتضمنه نصوص القانون العادى، ويتم ذلك بالطبع بعد إلغاء حالة الطوارىء المفروضة بشكل دائم تقريبا منذ أكثر من ثلاثين عاما.

يتضح من ذلك أن "إعادة النظر فى المنظومة التشريعية الكاملة لعهدى السادات ومبارك" هى عملية واجبة وجوباً تاماً خلال الفترة القادمة. و إن من شأن النقاط السابقة، إعادة بناء الحياة السياسية بصورة كاملة وفق مبدأ "السيادة للشعب، والسلطة كلها فى يده". والمدخل الرئيسى لهذه العملية ليس أقل من إنهاء العهد السياسى القائم، ليتلوه عهد جديد.. فلقد عطل العهد القائم– طوال أربعة عقود – عملية التحول من صيغة النظام الناصرى في الخمسينات والستينات، والتي قامت على نمط القيادة السياسية الاستثنائية لشخصية جمال عبد الناصر، إلى نظام وطنى تعددى يعوض فقدان القيادة التاريخية.

هذا كله في المجال السياسي الداخلي، أما فى مجال السياسة العربية والخارجية فمن المطلوب ما يلى:

1- إعطاء الأولوية فى السياسة الخارجية إلى الدائرة العربية فالأفريقية فدائرة العالم الإسلامي بمعناه الحضاري الواسع.

2- وقف كافة أشكال التطبيع التجارى والاستثمارى والسياحى بين مصر و إسرائيل،

بما فى ذلك السياحة الاسرائيلية داخل سيناء، وبيع الغاز الطبيعى.

3- إعادة النظر فى اتفاقية المعونات الاقتصادية والعسكرية مع الولايات المتحدة الأمريكية

لإزالة كل أشكال "المشروطية" المصاحبة لها، تمهيداً لإلغائها كليةً.

4- مراجعة اتفاقيات وبروتوكولات التعاون العسكرى مــع الولايات المتحدة، والمتضمنة

لإجراء التدريبات والمناورات المشتركة، و المحددة لنوعيات التســليح، تمهيداً لإقامة علاقات عسكرية متعددة الأطراف مع دول العالم ذات الصلة، وخاصة روســيا والصين وكذا بعض الدول الأوروبية.

5- إعطاء أولوية خاصة للتعاون الاقتصادى والتجارى مع سائر الدول العربية، وخاصة من حيث:

أ - تقوية وتفعيل الربط الكهربائى بين مصر وكل من دول المغرب العربى ودول المشرق والخليج.

ب- تقوية وتفعيل مشروع الخط العربى للغاز، وإمداد كل من لبنان وغزة بالغاز فى أقرب وقت ممكن، وحرمان العدو الصهيونى من كل إمكانية لوصول الغاز العربى إليها – ويرتبط بذلك: تفعيل التعاون مع غزة ولبنان لمواجهة القرصنة الإسرائيلية على منابع الغاز الطبيعى على سواحل البحر الأبيض المتوسط والتى تحاول القيام بها بالاشتراك مع كل من قبرص واليونان، سعيا منها إلى حرمان مصر وفلسطين وسوريا من حقوقها التاريخية.

ج- العمل على تفعيل "منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى" وإزالة كافة المعوقات من أمامها.

6- إعادة النظر فى علاقات مصر العربية، للخروج من القوقعة المسماة بمحور الاعتدال العربى الموالى لأمريكا، وبناء سياسة عربية مستقلة وتوافقية بين الدول العربية، مبنية على التكافؤ القيادى فيما بينها.

7- إعادة النظر فى علاقات مصر مع كل من إيران وتركيا لإزالة عوامل الجفاء مع كل منهما، وتنسيق المواقف السياسية.

8- إعادة النظر فى علاقة مصر مع دول حوض النيل، وخاصة دول المنبع، من أجل التوصل إلى صيغة مشتركة قائمة على التراضى والتوافق بين الجميع وتبادل المصالح المشروعة، فى إطار قواعد القانون الدولى المرعية.

9- العمل على إزالة "الحساسيات" القائمة مع بعض الدول العربية، والتى نشأت فى ظروف معينة، وخاصة الجزائر، بالإضافة إلى تقوية العلاقة التكافلية ا بين الحركة الشعبية فى مصر وحركة الثورة الشعبية الرائدة فى تونس الشقيقة.

10- العمل على تهيئة الظروف لبناء علاقة تكاملية فى المجال الاقتصادى والاجتماعى مع كل من ليبيا والسودان (دول المثلث الذهبي)، وتفعيل "الحريات الأربع" مع كل منها فى مجال حركة الأشخاص والعمالة والبضائع والخدمات والاستثمار.

أما فى مجال العلاقة مع إسرائيل تحديداً، فإن من الضرورى القيام بما يلى:

1) العمل على تقوية قدرات المسلحة المصرية لبناء قوة ردع حقيقية تشكل ضماناً لتحقيق توازن استراتيجى نوعى مع اسرائيل فى المستقبل. ويرتبط بذلك، بناء علاقة فعالة مع قوى التحرر الشعبى العربى المناهضة للعنصرية الاسرائيلية.

2) تهيئة الظروف للقيام تدريجياً بمراجعة هادئة في المستقبل "لمعاهدة السلام" بين مصر واسرائيل، والمبنية على "اتفاقية كامب ديفيد"، من أجل الوصول إلى صيغة معينة –تحت إشراف الأمم المتحدة – لترتيبات عسكرية جديدة فى منطقة سيناء، بما يحفظ السيادة المصرية على كل الأراضى، ونشر قوات عسكرية بصورة متوازنة على جانبى الحدود المصرية والإسرائيلية، مع إعادة النظر فى ترتيبات مراقبة وقف إطلاق النار التى تعطى للولايات المتحدة دوراً خاصاً فى هذا الصدد.

3) إعلاء صورة مصر فى المحافل الدولية لنصرة قضايا التحرر العربى والافريقى وفى كافة مناطق العالم، دون نظر إلى الحجة البالية التى ترى في ذلك تهديداً بالعودة إلى حالة الحرب مع اسرائيل.

هذا كله في المجال السياسي، أما في المجال لاقتصادي فإننا نقترح النقاط التالية، بدءً بالمهام العاجلة.

المهام العاجلة في المجال الاقتصادي:

* إعادة النظر في كل عمليات بيع أراضي الدولة والأراضي الصحراوية والمناطق العمرانية الجديدة، والتي تمت خلال السنوات العشرين الماضية.

* إصدار قانون جديد للاحتكار وإعادة محاكمة المتسببين في رفع أسعار مواد البناء من الحديد والأسمنت.

* وضع قواعد إرشادية أو ملزمة للتسعير بناء على تحديد هوامش أرباح السلع المستوردة والمحلية.

* إعادة النظر في كل عمليات الخصخصة التى تمت خلال العشرين سنة الماضية لاستعادة حقوق المجتمع.

* إصدار قانون ضريبي جديد، يراعي مبدأ التصاعد الضريبي، وفرض ضرائب جديدة على الاستهلاك البذخي، وإعادة النظر في ضرائب القيمة المضافة والمبيعات

* استعادة الأموال المهربة إلى الخارج باتفاق مع السلطات الأجنبية وخاصة السويسرية.

* وضع برنامج صناعي متكامل، وتوفير التمويل اللازم له، وإتاحته وفق قواعد تفاضلية للقطاعات المختلفة، من حيث حجم الائتمان وأسعار الفائدة و معدلات الضريبة والدعم.

* وضع قانون جديد للتعاون والائتمان الزراعي يعيد الدور المحورى للتعاونيات في الريف.

* وضع سلم جديد للأجور و برنامج لرفع مستوى المهارات للشباب الباحثين عن عمل.

ومن المفترض أن يتم كل ذلك في إطار مخطط للإصلاح الاقتصادي الوطني خلال المرحلة الانتقالية من أجل بناء اقتصاد متعدد القطاعات (عام، خاص، تعاوني) مؤسس على برنامج تنموي، صناعي و زراعي و خدمي منتج، تضعه الدولة وتوفر له التمويل الائتماني اللازم، وعلى أن تسانده حزمة من السياسات والإجراءات اللازمة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ

News image

أعلنت روسيا اليوم الثلثاء أنها نشرت منظومتها الجديدة للدفاع الجوي المضادة للصواريخ "أس-400" في منط...

رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين

News image

أكد رئيس الوزراء الجزائري الجديد نورالدين بدوي، أن "الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات الت...

بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج

News image

رفضت بريطانيا عرضا أوروبيا جديدا للخروج من الاتحاد الأوروبي، ووصفته بانه إعادة فرض أطروحات قدي...

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل الانتفاضة قادمة إلى الولايات المتحدة؟

د. زياد حافظ

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    أفرزت الانتخابات النصفية في الكونغرس الأميركي توجّهات جديدة لدى عدد من النوّاب الجدد تهدّد ...

الفدائي الاستثنائي والعملية التي هزت اركان الكيان..!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    العنوان اعلاه ليس فيه مبالغة او عرضا استهلاكيا، فبالاعترافات الاسرائيلية على مختلف المستويات السياسية ...

الاهمال والفساد وأثرهما على الاقتصاد

د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 مارس 2019

    أن الإهمال والفساد وجهان لعملة واحده ولكن ما شهدناه ورصدناه شيء لا يصدق وتغول ...

فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى!

د. سليم نزال

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    من المؤسف انه قلما نرى الاشارة الى هذه النشاطات التى لعبت دورا ما فى ...

ما هو المطلوب من الحكومة الجديدة؟

معتصم حمادة

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    لم يؤخذ بالرأي الداعي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لمرحلة انتقالية، تعمل على تنظيم ...

ماذا يحدث في قطاع غزة ؟!

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 مارس 2019

    ما من شك أن الحراك الشعبي الفلسطيني في قطاع غزة ، والقمع العنيف المرفوض ...

الجزائر والجزائريون.. محاولة للفهم

عبدالله السناوي

| الاثنين, 18 مارس 2019

  «الحمد لله الذي أعطانا هذه الفرصة لنرى الأماني وقد تحققت.. الحمد لله فقد كنا ...

أخلاقيات السياسة

د. قيس النوري

| الاثنين, 18 مارس 2019

    السياسة والأخلاق كمفاهيم وممارسة ماذا تعني؟ لا نريد هنا مناقشة إشكالية العلاقة بين مفهومي ...

العنصريون المعاصرون: دواعش إسلامويون ضدّ المتديّنين المختلفين ووحوش بيض ضدّ الملوّنين والمسلمين...

د. عصام نعمان

| الاثنين, 18 مارس 2019

    مجزرة «كرايست تشيرش» النيوزيلندية إعلان مدوٍّ بعودة العنصريين والعنصرية إلى صدارة الأحداث. لكن بطل ...

دماء الخوف وقِلاع الهوية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 مارس 2019

    لم تكن مجزرة المسجدين في نيوزلندا يوم الجمعة الماضي على فظاعتها مجرد جريمة إرهابية ...

ثمن سياسي تدفعه أمريكا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 مارس 2019

    يسلّم السياسيون والمحللون الأمريكيّون، والغربيون عموماً، بأنّ انتخاب دونالد ترامب، رئيساً للولايات المتحدة ، ...

أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي

راسم عبيدات | الأحد, 17 مارس 2019

    بعيداً عن الإستثمار والإستخدام والشيطنة لما يجري في قطاع غزة من حراك شعبي يرفع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم676
mod_vvisit_counterالبارحة32249
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع92457
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر672747
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66102828
حاليا يتواجد 2783 زوار  على الموقع