موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932

تشكيل الهويات الوطنية من العمليات التاريخية المعقدة، ومن ثم يبدو من الصعوبة بمكان اتخاذ متغير واحد كصانع لهوية جماعة ما بما فيها الديانة أو المذهب فقط، لأن الجماعات تتشكل هوياتها ووعيها بها عبر تشكلات مختلفة يتداخل فيها الدين واللغة والعرق، وطبيعة تكوين بناء القوة داخلها،

وما يفرضه من قواعد للسيطرة على الجماعات، من خلال العادات والأعراف والدين وسياسة الجماعة ومخيالها الجماعي، ثمة سرديات حول هوية كل جماعة إنسانية وتاريخها، وغالبًا ما تكون سردية الهوية هي تعبير عن بناء القوة داخلها، وما يفرضه المسيطر سياسيًا عليها، من سردية محددة تعبر عن مصالحه الاقتصادية والاجتماعية، هذا التكوين المتعدد للهوية صاحب التطور الإنساني دون التعبير عنه بمصطلح الهوية، من ثم لا نستطيع الحديث عن مصطلح الهوية ومكوناتها وتمثيلاتها الرمزية، بل وسياسة الهوية قبل التشكل التاريخي لمفهوم الأمة، والدولة القومية في إطار تطور الرأسماليات الغربية في الإطار التاريخي لتشكل الدول الأوروبية الحديثة، حيث تم توحيد المكونات الداخلية في إطار سلطة مركزية ولغة واحدة، والسوق الاقتصادي الواحد، من هنا تشكلت الهويات الفرنسية، والألمانية، والإيطالية... إلخ.

الهوية الواحدة الفرنسية أو الألمانية لا تعني نفي التعددية في المكونات والرموز والمتخيلات الجماعية المكونة لها، إنما هي هوية الواحد المتعدد المكونات والأبعاد.

أحد أبرز تعبيرات الهوية القومية وتمثيلاتها الثقافية، تدور حول أنماط الحياة اليومية وحركيتها في الزمن، وعلى رأسها نظام المطبخ فثمة نمط غذائي يُعبر عن مجتمع ما ويتجاوز التراتبية الطبقية والتفاوتات الاجتماعية بين المواطنين، خذ الدور الذي لعبته السينما وموسيقى الجاز في بناء الحلم الأمريكي، وفي التعبير عما كان يسمى «العالم الجديد» في أعقاب الحرب العالمية الثانية، من هنا تبرز أصوات فيتزجرالد، ولويس أرمسترونج وفرانك سينترا وفي السينما الإيطالية، تظهر أنا منياني، وصوفيا لورين جزء من تعبيرات الهوية الإيطالية، مثلها مثل كبار الروائيين والمسرحيين والموسيقيين العظام.

من أهم رموز الهوية المصرية، الممثلات المصريات، في تعبيرهن عن الهويات الاجتماعية «الطبقية» للمرأة المصرية، وانتماءاتها الجيلية والطبقية، من مثيل وداد حمدي، وهدى سلطان، عن المرأة رقيقة الحال التي تسعى بجدية للتحقق والبحث عن التوازن في واقع معقد، وأمينة رزق في أدوار الأم المصرية التي تعبر عن سعيها لتحقيق التماسك الأسري، ثمة ممثلات أخريات لعبن دورًا مهما في تشكيل صورة الفتيات والسيدات المصريات - من مختلف الشرائح الاجتماعية- عن هوياتهن، من حيث العمل والتفكير والسلوك والتعليم والفعل الاجتماعي، والتفضيلات في الحياة اليومية للأصدقاء، والمحبين والأزواج. ساهمت بعضهن في تطور السينما، والتأثير على المرأة المصرية، لاسيما منذ نهاية المرحلة شبه الليبرالية، وسعي النساء للتحرر من أسر قيود اجتماعية ذكورية وعرفية ودينية وضعية صعبة، وذلك للانعتاق من هذا النمط من المعتقلات الاجتماعية للمرأة وأدوارها وكسر سياجاتها المبنية على الأدوار الوظيفية للمرأة في إطار نظام الأسرة، للخروج إلى رحابة المجتمع والانخراط في النظام التعليمي، والعمل، وحرية اختيار شريك الحياة. يمكنك أن تختار أربع ممثلات لعبن هذه الأدوار بامتياز فاتن حمامة التي ساهمت في إضفاء رمزية على سيدات وفتيات «البرجوازية العليا» - أو الشرائح المتوسطة العليا- في خطابهن اليومي، وفي اختيار المفردات المتأنقة، وفي نظام الزى واختياراته المترفة، وفي سلوكها المتحفظ، وفي بعض من الدلال المتقشف والخجل المطبوع، والقيم المحافظة، في أفلامها التي مثلت فيها دور «البرجوازية العليا» لاشك في أنها أسهمت في صياغة هوية هذه الشريحة الاجتماعية المتميزة وتعبيراتها عن ذاتها.

خذ شادية وأدوارها التي مثلت فيها فتيات الشريحة الوسطى/ الوسطى، والوسطى/ الصغيرة، وهي تكافح من أجل الخروج من شرنقات التقاليد المحافظة إلى رحابة الحداثة وآفاقها الواسعة في التعليم والعمل واختيار الحبيب، وفي مصارعتها للقيم الذكورية.

سعاد حسني ابنة الطبقة الوسطى، ذات الخفة والحيوية والدلال والدلع والقوة والتماسك والإقدام بلا خوف، في سياق اجتماعي مختلف في نهاية الخمسينيات وحتى عقد السبعينيات، حيث التعليم حتى الجامعة وما بعدها، والعمل المتاح للفتيات دون قيود، ومشاركة فعالة للمرأة في الأسرة والعمل والمجال العام الاجتماعي.

أسهمت بفعالية في تشكيل وعي المرأة من الطبقة الوسطى إزاء التعليم ومفهوم العمل خارج الدور الوظيفي للمرأة في الأسرة، وفي تحديها وإقدامها على المبادرة الفعالة لإثبات ذاتها إزاء ذاتها وعالم الذكور والمجتمع كله.

زينات صدقي ابنة الفئات الشعبية الذكية، التي تمتلك طاقات هائلة من خفة الدم، وروح الدعابة والعفوية الجميلة الخلاقة في التعبير عن ذاتها وآرائها إزاء المواقف المختلفة التي استطاعت أن تتجاوز الانتماء الاجتماعي لأدوارها في السينما، لتعبر عن روح الشعب/ الأمة في خفة ظله وقدرته على إطلاق النكات والسخرية اللطيفة غير الخادشة للآخرين.

الممثلات الأربع - وغيرهن- بمواهبهن المبدعة استطعن عبر السينما المساهمة في التعبير عن هوية مصر في بعض أبعادها المختلفة ببراعة وإبداع.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: ماذا حدث للماركسية؟

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- الأثنين 14 مايو 2018 السنة 142 العدد 48006 في هذا الشهر يكت...

د. سمير أمين: الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- السبت 12 مايو 2018 السنة 142 العدد 48004 إن مبدأ التراكم بلا توقف الذ...

خيرى منصور: مصر في ذاكرة إيريك رولو!

| السبت, 5 مايو 2018

الأهرام- السبت 5 مايو 2018 السنة 142 العدد 47997 اسمان ما إن يرد أي منه...

سمير أمين: الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة

| الجمعة, 4 مايو 2018

الاهرام - السبت 14 أبريل 2018 السنة 142 العدد 47976 لا تسيطر الاحتكارات على الح...

هاني المصري: مسيرة العودة ... نحو الوحدة أم الانفصال؟

| الأربعاء, 4 أبريل 2018

موقع مسارات الإلكتروني - الثلاثاء, 3 نيسان (أبريل), 2018 أعادت مسيرة العودة، التي جرت في ...

د. سمير أمين: الانتخابات الإيطالية.. انتحاراليسار وعودة الفاشية

| السبت, 17 مارس 2018

الأهرام- السبت 17 مارس 2018 السنة 142 العدد 47948 ان الانتخابات الإيطالية في مارس 201...

د. نوال السعداوي: المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع

| الخميس, 15 مارس 2018

الأهرام- الأربعاء 14 مارس 2018 السنة 142 العدد 47945 ما الكتابة الإبداعية إلا النطق بال...

د. جلال أمين: حديث عن الموسيقى

| الخميس, 15 مارس 2018

الاهرام- الأثنين 12 مارس 2018 السنة 142 العدد 47943 لا أذكر أين قرأت هذه الع...

د. سمير أمين: تكريس استقلالية سياسة روسيا في الساحة الدولية

| الجمعة, 9 مارس 2018

  الأهرام- السبت 3 مارس 2018 السنة 142 العدد 47934 في مواجهة مشروع عسكرة العولمة ...

د. جلال أمين: ذكريات عمرها ستون عاما

| الاثنين, 5 مارس 2018

الأهرام - الأثنين 5 مارس 2018 السنة 142 العدد 47936 في أواخر يناير 1958، أي ...

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

| الخميس, 1 مارس 2018

الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932 تشكيل الهويات الوطنية من الع...

إلياس سحاّب: القدس وحق العودة جوهر القضية

| الخميس, 1 مارس 2018

الخليج الاماراتية- 28 فبراير 2018 ليس فيما يواجهنا من تدهور متواصل في المسار الدبلوماسي وال...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11101
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38575
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر518964
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54530980
حاليا يتواجد 2961 زوار  على الموقع