موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

د. نوال السعداوي: أين نحن المصريات من مسيرة التونسيات؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المصري اليوم- الاثنين 26 فبراير 2018 - العدد 5006

يحتفل العالم بلغة الأم، يوم 21 فبراير من كل عام، الذي مر علينا منذ أيام مرور الكرام، لم نسمع له صوتا في خضم الضجيج الإرهابي، الذي يرتدي ثوب الأديان، ويدعي أنه صوت الرب الذي شطب اسم «الأم» من الذاكرة والتاريخ، وأصبح الابن يخجل من النطق باسم أمه بصوت مسموع، فكيف يكتبه إلى جوار اسمه وأبيه.

في بعض البلاد قامت الثورات ضد قهر الأمهات منذ تأثيم حواء، وسقوط إلهة المعرفة إيزيس المصرية، ضرب البوليس المظاهرات بالنار، لكن الشعب الإسباني انتصر في استعادة شرف الأم واسمها، وأصبح رئيس الحكومة يحمل اسم أمه، واختفت وصمة الأطفال غير الشرعيين في إسبانيا وبعض البلاد الأخرى في الغرب والشرق، تمت المساواة الكاملة بين الجنسين ومنها حق النسب، أصبح أطفالهم جميعا شرفاء دون استثناء، يحملون اسم الأب والأم معا، أو اسم الأم وحدها، أو يتم اختيار اسم آخر للطفل أو الطفلة، كما شهدت في أندونيسيا، كانت رئيسة المؤتمر المسرحي التي دعتني لجاكرتا، تنادي ابنتها باسم من ثلاث كلمات «أنا أحب الحرية» ليس اسم أمها ولا أبيها.

كان الشعب البنغالي، رائدا لاستعادة لغة الأم، إذ خرجت المظاهرات، نساء ورجالا، يوم 21 فبراير عام 1952 في باكستان الشرقية (بنجلاديش حاليا) تنادي بلغة الأم البنجالية، في مواجهة الاندثار تحت غزو لغة الأوردو، سقط الشباب بالرصاص، وانتصر الاستعمار البريطاني مع حكومة باكستان على الشعب بإراقة الدماء، وتم فصل بنجلاديش عن باكستان يوم 26 مارس 1971، وكان قد تم تقسيم الهند ذاتها في مأساة دموية كبرى، فصلت المسلمين عن أمهم الهندية، سقط فيها آلاف القتلى، واغتصبت آلاف النساء المطرودات من الهند، وبقرت بطون الحوامل المغتصبات في الطريق إلى باكستان، تحت اسم الشرف الذكوري، والتخلص من آلاف الأطفال مجهولي الأب.

خطة الاستعمار الداخلي والخارجي، التفريق بين الأفراد والشعوب، تلعب ورقة الدين السلاح الأقوى في العملية، كان التفريق التاريخي الأول بين الأم وأطفالها، اغتصبت السلطة الأبوية حقوق الأمهات بالحديد والنار، بما فيها حق النسب والولادة، أصبح الأب هو الوالد، الذي يلد المرأة قسريا من ضلعه، أو من رأسه، واختفت الوالدة اسما وجسما، واختفت لغة الأم تحت اسم الأب كما حدث للأطفال، وفرض قانون السخرة على الأمهات والزوجات تحت اسم الأمومة والفضيلة، أصبح عملهن في البيوت والحقول والمصانع بالمجان واختفى من الإحصاءات والأذهان، لم يعد لعمل المرأة قيمة مادية أو أخلاقية أو سياسية، وفرض قانون الطاعة العمياء على النساء، لكن الثورات الشعبية لم تتوقف منذ نشوء السلطة الأبوية لاستعادة حقوق الأم، سبقت تونس جميع البلاد العربية في هذا المجال، وفي 10 مارس هذا العام 2018 سيخرج الشعب التونسي، نساء ورجالا، في مسيرة كبيرة، يطالبون بمساواة المرأة بالرجل في الإرث، بعد أن تمت المساواة القانونية الكاملة بين الجنسين، ولم يبق أمام المرأة التونسية إلا المساواة في النسب، واستعادة شرف الأم واسمها المندثر.

تحاول شعوب العالم، يوم 21 فبراير، من كل عام، استعادة لغة الأم المندثرة، كما فعل شعب بنجلاديش في ثورته منذ ستة وستين عاما، وأصبح يوم 21 فبراير، هو يوم لغة الأم العالمي، تحتفل به الأمم المتحدة، لكنه تحول إلى مهرجان أو شعار فارغ، مثل أغلب شعارات الأمم المتحدة، يتم تفريغها من معناها بقوة الدول الاستعمارية على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، التي تتحكم في قرارات الأمم المتحدة بأموالها وأسلحتها النووية، وتشجع الدول العسكرية الاستعمارية، مثل إسرائيل، على خرق قرارات الأمم المتحدة، ترعى منظمة اليونسكو الاحتفال بيوم «لغة الأم العالمي» فهل نجحت في استعادة شيء من حقوق الأمهات؟ أو من حقوق الشعوب المسلوبة مثل شعب فلسطين؟

منذ الطفولة كنت أنطق لغة أمي، التي تغيرت بدخولي المدرسة، أصبحت أتكلم في البيت بلغة، وفي المدرسة أتكلم لغة أخرى، الازدواجية سمة القهر والاستغلال، وكنت أكتب اسم أمي مع اسمي فوق كراستي، حتى ضربني المدرس بالمسطرة، وشطب اسم أمي بالقلم الأحمر، أصبحت أكتب اسم أبي وأبيه «السعداوي» الذي مات قبل أن أولد، واندثر اسم أمي وهي على قيد الحياة، وفي كلية الطب كان التدريس باللغة الإنجليزية، التي لم أتقنها أبدا كما أتقن لغة أمي، أصبح الإنجليز يتفوقون لمجرد إتقانهم اللغة، ورفضت الجامعة المصرية الاعتراف برسالتي للدكتوراه في الطب النفسي، لمجرد أنني كتبتها باللغة العربية، وكانت دراسة ميدانية أساسا، تشمل مقابلاتي مع مريضات لا يعرفن إلا لغة الأم، ثم نشرت رسالتي في كتاب بعنوان «المرأة والصراع النفسي» كان أكبر انتشارا وتأثيرا من درجة الدكتوراه الأكاديمية، خاصة في تونس، حيث أصبح هذا الكتاب ضمن كتبي المقررة بمناهج التعليم بالمدارس.

بالأمس جاءتني الدعوة من تونس، للمشاركة في المسيرة الكبيرة يوم السبت 10 مارس المقبل، من أجل المساواة الكاملة بين الجنسين في الميراث، لم يبق أمام التونسيات إلا المساواة في النسب، فأين نحن المصريات من نساء تونس، ولنا تراث مجيد، امتلكت فيه الأم المصرية شجرة المعرفة والعلم والأدب والشرف والنسب والإرث، بالإضافة إلى صولجان الحكم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: ماذا حدث للماركسية؟

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- الأثنين 14 مايو 2018 السنة 142 العدد 48006 في هذا الشهر يكت...

د. سمير أمين: الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- السبت 12 مايو 2018 السنة 142 العدد 48004 إن مبدأ التراكم بلا توقف الذ...

خيرى منصور: مصر في ذاكرة إيريك رولو!

| السبت, 5 مايو 2018

الأهرام- السبت 5 مايو 2018 السنة 142 العدد 47997 اسمان ما إن يرد أي منه...

سمير أمين: الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة

| الجمعة, 4 مايو 2018

الاهرام - السبت 14 أبريل 2018 السنة 142 العدد 47976 لا تسيطر الاحتكارات على الح...

هاني المصري: مسيرة العودة ... نحو الوحدة أم الانفصال؟

| الأربعاء, 4 أبريل 2018

موقع مسارات الإلكتروني - الثلاثاء, 3 نيسان (أبريل), 2018 أعادت مسيرة العودة، التي جرت في ...

د. سمير أمين: الانتخابات الإيطالية.. انتحاراليسار وعودة الفاشية

| السبت, 17 مارس 2018

الأهرام- السبت 17 مارس 2018 السنة 142 العدد 47948 ان الانتخابات الإيطالية في مارس 201...

د. نوال السعداوي: المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع

| الخميس, 15 مارس 2018

الأهرام- الأربعاء 14 مارس 2018 السنة 142 العدد 47945 ما الكتابة الإبداعية إلا النطق بال...

د. جلال أمين: حديث عن الموسيقى

| الخميس, 15 مارس 2018

الاهرام- الأثنين 12 مارس 2018 السنة 142 العدد 47943 لا أذكر أين قرأت هذه الع...

د. سمير أمين: تكريس استقلالية سياسة روسيا في الساحة الدولية

| الجمعة, 9 مارس 2018

  الأهرام- السبت 3 مارس 2018 السنة 142 العدد 47934 في مواجهة مشروع عسكرة العولمة ...

د. جلال أمين: ذكريات عمرها ستون عاما

| الاثنين, 5 مارس 2018

الأهرام - الأثنين 5 مارس 2018 السنة 142 العدد 47936 في أواخر يناير 1958، أي ...

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

| الخميس, 1 مارس 2018

الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932 تشكيل الهويات الوطنية من الع...

إلياس سحاّب: القدس وحق العودة جوهر القضية

| الخميس, 1 مارس 2018

الخليج الاماراتية- 28 فبراير 2018 ليس فيما يواجهنا من تدهور متواصل في المسار الدبلوماسي وال...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25337
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع221318
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر557599
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61702406
حاليا يتواجد 4102 زوار  على الموقع