موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

فاطمة ناعوت : ماذا تعرف عن مدارس الأقباط يا شيخ عامر؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المصري اليوم- الاثنين 7 اغسطس 2017 العدد 4803

بعد انتهاء بثّ الحلقة الشهيرة، على قناة «القاهرة والناس»، التي استضافتني والشيخ السلفي «محمود عامر»، في برنامج «القاهرة 360» مع الإعلامية المثقفة دينا عبدالكريم، وبينما نحن في طريقنا إلى خارج الاستوديو، رمقني الشيخُ وقال ضاحكًا: «طبعًا ما هو انتِ خريجة مدارس مسيحية! مش كده برضو؟».

قالها كأنما أذاع سرًّا حربيًّا خطيرًا! وقبل أن أطرح ردّي على الشيخ الجليل، أودّ أن أُذكّر القارئ الكريم بأسباب تهكّم الشيخ عليَ وعلى تعليمي ومدرستي.

كنتُ قد سألتُ الشيخ على الهواء سؤالا محددًا: «هل الدمُ البشريُّ كلّه سواءٌ، أمْ أن هناك دمًا يفوق دمًا؟ هل هناك دمٌ له ثمن، ودمٌ هدرٌ لا قيمة له؟»، ثم حددتُ السؤالَ أكثر حين راوغني الشيخُ محاولا التهرّب من الإجابة، فسألته: «هل دمُ المسلم يتساوى مع دم غير المسلم في نهجك؟»، وجاءت الإجابةُ الفاجعة. قال الشيخ: «لا يستوي دمُ المسلم مع دم غير المسلم».

ولما ذكّرتُه بالآية القرآنية: «مَن قتلَ نَفسًا بغير نَفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناسَ جميعًا»، تحجّج بأنها موجّهة لبني إسرائيل، وفقط، ولها ظرف تاريخي لا تتجاوزه، إنما حُرمة القتل فقط للدم المسلم!!!! هنا قلتُ له بحزن: «أنتَ يا مولانا تعطي لأي مجرم إرهابي رخصةَ قتل إنسان مسيحي، دون أن يخشى عقابًا! فهل أنت جادٌّ وتعي ما تقول؟»، فأجاب: «مَن يقتل مسلمًا حقَّ عليه القِصاصُ بالقتل، ومَن قتل مسيحيًّا فلا قِصاص عليه، إنما عليه دفعُ دية»!!! هنا اشتعل غضبي، وقدمت على الهواء بلاغًا ضد الشيخ أمام الرأي العام والنائب العام، كونه «يُشرعن» هدر الدم، ويمنح رخصة دموية لأي مأفون مهووس بأن يذهب ويقتل مَن شاء من أشقائنا المسيحيين، وهو يعلم أن عقابه (في عرف الشيخ أو غيره من أضراب المتطرفين) مجردُ حفنة من المال، مقابل الدم، الذي تهتز له أركانُ السماء. لحظتها فقط فهمت المثل الفلكلوري الدارج، الذي لم أحبّه يومًا: «اللي تعرف ديّته.. اقتله»!!!!!

وإذن، ظنّ الشيخُ العزيز أن انزعاجي من فتواه الضالّة المُضِلّة المُضللة سببه أنني نشأتُ في مدارس مسيحية، وبالتالي فأنا أُدينُ لهم بالولاء والحب، بوصفهم أساتذتي ومعلمييّ! تأكد لي لحظتها أن ذاك الرجل مستحيل أن يدرك أن رفضي أفكاره سببه أبعدُ من هذا وأشمل.

إنما أرفض منطقه، وسأظل أرفضه حتى يومي الأخير في الحياة، لأنني ابنة «الإنسانية» قبل أن أكون ابنة «مدارس الأقباط». فاته أنني أؤمن إيمانًا نهائيًّا ومطلقًا بأن ربَّ هذا الكون هو «العدل» المطلق، الذي لا يعرف التمييز ولا العنصريات، التي ابتكرها مفسدون من بني الإنسان، لمآرب مريضة في نفوسهم.

رددتُ على الشيخ بأنني أفخر بنشأتي في مدارس مسيحية. ثم وعدتُ نفسي وقرائي بأن أعلّم الشيخَ في مقال ما غاب عنه من أمور العلم والتعليم والمدارس، فكلّنا يعيش ليتعلّم، مهما بلغنا من العمر.

التعلُّمُ ليس عيبًا، ولا الجهلُ عيبٌ، إنما العيبُ هو أن نجهلَ، ثم نُصرّ على عدم معرفة ما نجهل. لهذا قررتُ أن أخبر الشيخ الجليل بالتفصيل: «ماذا تعلمت من المسيحيين»، وماذا يجري في أروقة المدارس القبطية المسيحية، وفي مدارس الراهبات، حتى صارت منذ دهور مرمى أنظار طالبي العلم الرفيع في مصر.

بعد انتهاء الشيخ عامر من قراءة هذا المقال، سوف يدرك جيدًّا: «لماذا يتهافت أولياءُ الأمور على إلحاق أطفالهم بمدارس مسيحية. ويسوقون من أجل ذلك شخصيات عامة من مشاهير المجتمع كوسطاء لدى مديري المدارس المسيحية، للتوصية على أطفالهم حتى يُقبَلوا.

وفي أغلب الأحيان تُرفض الوساطات، ويضطر الأطفالُ أن ينتظروا على قوائم انتظار طولها كالدهر، حتى يبتسم لهم الحظُّ ويدخلوا تلك المدارس المحترمة».

تراودني الآن ذكرياتي مع مدرستي القديمة، التي لم أشعر فيها يومًا بالتمييز أو باختلاف المعاملة بيني وبين زميلي المسيحي الجالس إلى جواري على مقعد الدرس.

علّمني أساتذتي المسيحيون أن إتقان العمل والجدية في نهل العلم هما السبيل لأن أكون «إنسانًا صالحًا» يُحبّه اللهُ تعالى.

وأن محبة جميع البشر، بمَن فيهم المخطئون في حقنا، هي أعلى درجات سمو الروح وتهذُّب الأخلاق. تعلمتُ في مَدرستي المسيحية أن حفنة من تراب وطني تساوي كنوزَ العالم، وأن أشرف ما أقف من أجله هو عَلَم بلادي، والنشيد الوطني لمصر الطيبة.

علّمتني مَدرستي المسيحية أن أكون صادقة لأن الكذب خِسّة وضعف. وألا أحلف، وألا أقسم، وألا يكون اللهُ عُرضةً لأَيْماني، وأن يكون كلامي «نعم نعم، لا لا».

وألا ألحَّ وألا أتوسّل، وألا أطلب شيئًا مرتين. علّمتني مَدرستي المسيحيةُ أن أشفق على الضعيف وأن أوقّر الكبير، وأن «أفكّر».

لأن عقلي هو أثمن ما منحني اللهُ من هدايا. تحيةَ احترام لكل مُعلّمي مدرستي، التي احتضنت طفولتي وجعلت مني إنسانًا طيبًا.

twitter:@fatimaNaoot

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د‏.‏ جلال أمين: ما الذي يجب تجديده؟

| الاثنين, 13 نوفمبر 2017

الأهرام- الأثنين 13 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47824 ما أكثر ما نتكلم عن حاج...

د. طيب تيزيني: عودة ثنائية الأصالة والمعاصرة

| الاثنين, 13 نوفمبر 2017

الاتحاد الاماراتية- الاثنين 13 نوفمبر 2017م كانت الثورة السورية- العربية قد اندلعت ضد الاحتلال الف...

فاطمة ناعوت: «المنيا» مهانةُ مصرَ... والسبب «قُبلة يهوذا»!

| الاثنين, 13 نوفمبر 2017

المصري اليوم- الاثنين 13 نوفمبر 2017 - العدد 4901 لا أُصدِّق أن كلَّ هذا الح...

د‏.‏ جلال أمين: ماذا حدث للغة العربية؟

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

الأهرام- الأثنين 23 أكتوبر 2017 السنة 142 العدد 47803 فاجأتني صديقة عزيزة بمكالمة تليفونية في ...

د. نوال السعداوي : الأبوة الأرقى والرجولة

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

المصري اليوم- الاثنين 23 اكتوبر 2017 - العدد 4880 رأيت الشاب المصري يمشي بقامته الم...

د.‏ جلال أمين: ماذا حدث «للحياة الحلوة» في مصر؟

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

الأهرام- الأثنين 16 أكتوبر 2017 السنة 142 العدد 47796 في مطلع الستينيات من القرن الم...

الياس سحّاب: فلسطين تتوحد وتنتصر في القدس

| الثلاثاء, 8 أغسطس 2017

الخليج "الاماراتية" الثلاثاء 8 اغسطس 2017 م في رأيي أن تاريخ قضية فلسطين المتصل منذ...

فاطمة ناعوت : ماذا تعرف عن مدارس الأقباط يا شيخ عامر؟

| الثلاثاء, 8 أغسطس 2017

المصري اليوم- الاثنين 7 اغسطس 2017 العدد 4803 بعد انتهاء بثّ الحلقة الشهيرة، على قنا...

د‏. جلال أمين: ماذا حدث للنموذج الأمريكي في الحياة؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الأهرام- الأثنين 24 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47712 كان الجيل الرائد من الكتاب الم...

جورج إسحق: حقوق الإنسان في مصر.. إلى أين؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الشروق- الأحد 23 يوليو 2017 حقوق الإنسان هي المبادئ الأخلاقية أو المعايير الاجتماعية التي تصف...

فريدة الشوباشي: أخطاء يوليو؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الأهرام- الأثنين 24 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47712 تتفق مع مبادئ ثورة يوليو وقا...

فاطمة ناعوت: جريمة «الشيخ عبدالله نصر»... بين التراث والموروث

| الاثنين, 24 يوليو 2017

المصري اليوم- الاثنين 24 يوليو 2017 - العدد 4789 السؤال: ماذا فعل...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15737
mod_vvisit_counterالبارحة51885
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر996430
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47310100
حاليا يتواجد 4990 زوار  على الموقع