موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

د جلال أمين: لماذا لا يصل الاقتصاديون إلى حلّ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام- الأثنين 26 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47684

أثناء دراستي الاقتصاد في كلية لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية، كنت إذا سرت من حجرة لأخرى في مكتبة الكلية أشاهد المجلدات الضخمة التي تقف على الرفوف، وتضم آلاف المقالات الاقتصادية التي كُتبت عبر عشرات السنين.

كنت أقول لنفسي: ألم يعثر الاقتصاديون بعد كل هذه السنين على حلول للمشكلات الاقتصادية الاساسية، كالتضخم والبطالة وعودة الركود الاقتصادي بين الحين والآخر، مما تدل عليه عودتهم إلى الكتابة من جديد عن نفس المشكلات وكأنها تواجههم لأول مرة؟

تذكرت أيضا تلك الواقعة الطريفة التي حدثت بعد اسابيع قليلة من وقوع الأزمة المالية الكبيرة في سنة 2008 في بريطانيا ودول غربية أخرى كثيرة، إذ قامت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا بزيارة هذه الكلية العريقة في جامعة لندن واجتمعت بعدد من أساتذة الاقتصاد بها، ونشرت الصحف أن الملكة وجهت إلى الأساتذة السؤال الآتي: «أبعد كل هذه السنين من البحوث الاقتصادية وكل هذا العدد من الكتب والمقالات عن الأزمات الاقتصادية مازلتم عاجزين عن التنبؤ بحدوث أزمة جديدة كتلك التي حدثت في 2008، ومن ثم عاجزون أيضا عن تقديم النصائح بالسياسات الواجب اتخاذها لتجنب حدوثها؟

كتبت بعض الصحف أيضا أن أحد الاساتذة الذين التقوا الملكة قدم تفسيرا لهذا العجز هو في الحقيقة أقبح من الذنب إذ قال إنهم يركزون في تحليلاتهم الاقتصادية على بناء نماذج رياضية تقوم على فروض بسيطة بعيدة عن الواقع فلا عجب أنها غير صالحة لا للتنبؤ ولا لتقديم الحلول.

ما سر هذا العجز وتكراره المرة بعد الأخرى، برغم ما لأزمات الاقتصادية من أضرار فادحة بالمجتمع بمختلف شرائحه؟

يقول البعض إن علم الاقتصاد مثل سائر العلوم الاجتماعية ليس مثل العلوم الطبيعية إذ إن الظواهر الاقتصادية والاجتماعية عموما يصعب جدا قياسها، ومن ثم يصعب أو من المستحيل التنبؤ بما يحدث لها. خذ مثلا ظاهرة الطبقة الاجتماعية ليس من السهل أبدا أن تحدد أين تبدأ الطبقة وأين تنتهي، وإلى أي حد يعتمد تحديد الطبقة الاجتماعية بناء على اختلاف مستوى الدخل أو الثروة أو بناء على نظرة الطبقات الأخرى إليها، أو نظرة الفرد إلى نفسه، فيعتبر أنه ينتسب إليها أو إلى غيرها؟ فإذا كان من المستحيل تحديد الطبقة الاجتماعية بدقة، فكيف نعرف بدقة العوامل التي يمكن أن تؤثر فيها، ومن ثم أن نتنبأ بمصيرها؟

من التنبؤات الشهيرة في تاريخ علم الاقتصاد ما يعرف باسم الافقار المتزايد، الذي يقول إن الفوارق بين الأغنياء والفقراء ستتجه إلى الاتساع، مما لابد أن يؤدي في النهاية إلى ثورة الفقراء على الأغنياء، ومصادرة أملاك هؤلاء وإحلال الدولة الاشتراكية محل الدولة الرأسمالية، فما حدود هذا الفقر المتزايد، ما بدايته، وما نهايته؟ وهل لهذا الفقر قيمة مطلقة أم نسبية؟ وما الحد الذي إذا بلغه الفقر أدى إلى ثورة وإذا لم يبلغه استمر الحال على ما هو عليه؟

قل مثل هذا عن علاقة الركود الاقتصادي بالحالة النفسية للمستثمرين. متى بالضبط يحل التشاؤم بالمستثمرين إلى حد توقفهم أو توقف أغلبهم عن الاستثمار؟ بل إلى أي مدى يجب أن ينخفض الاستثمار حتى يعم الركود والبطالة ..الخ؟

الظواهر الاقتصادية ليست ظواهر مادية بحتة كارتفاع درجة حرارة الماء مما يؤدي عند نقطة معينة إلى تحول الماء إلى بخار. إنها ظواهر نفسية واجتماعية لم تكتشف بعد طرق لقياسها (إن كان قياسها ممكنا أصلا).

ومن ثم يظل الاقتصاديون يقومون «بالتخمين» الذي إذا صح مرة فلا بد أن يخيب مرات.

الطريف في الأمر أن الاقتصاديين نادرا ما يكونون على استعداد للاعتراف بهذه الحقيقة. فهم يستمرون في إنتاج النماذج والنظريات الاقتصادية، وكأنها تمكنهم من التنبؤ، ومستمرون في التنبؤ وكأن تنبؤاتهم يمكن أن تصدق. ومن الطريف أيضا أن السياسيين (وبقية الناس) يظهرون الثقة بتنبؤات الاقتصاديين ويستغربون إذا لم تتحقق. لا عجب إذن أن تتكرر الأزمات الاقتصادية في بلد بعد آخر، ويُظهر الناس عجبهم من أن الاقتصاديين لا يملكون حلا لهذه الأزمات.

يصعب أن تصب اللوم على الاقتصاديين إذ انهم يتخذون هذا الموقف من باب الدفاع عن النفس، والاحتفاظ بما يحظون به من سمعة، كما أن من الصعب أن تلوم السياسيين الذين يفضلون الزعم بأن حل هذه المشكلات لا يدخل في دائرة اختصاصهم بل يدخل في اختصاص الاقتصاديين من أسهل الأمور أن نصب اللوم على التجار الجشعين مع أنهم قد يكونون أبرياء تماما من حدوث المشكلة اصلا، وقد لا يحققون من الارباح ما يزيد على ما كانوا يحققونه قبل الأزمة أو بعدها، إن المسئولية تقع في الحقيقة على علم ليس دقيقا بطبعه، بل قد يكون من المعقول جدا الشك في كونه «علما» على الإطلاق.

هناك بالطبع جزء مما يسمى علم الاقتصاد يتسم بدرجة عالية من الدقة إلى حد إمكان التعبير عنه رياضيا، وهو يمثل جزءا كبيرا مما يدرس في الجامعات، لكن هذا الجزء البالغ الدقة يعيبه أنه مجرد تحصيل حاصل أي لا يزيد على أن يكون تعبيرا عن حقائق معروفة وبدهية يمكن استنتاجها بسهولة من مجموعة من الفروض البدهية بدورها، لكن هذا الجزء قليل الجدوى بالطبع إلا لأغراض التدريس يدرسه التلاميذ ويمتحنون فيه دون أن يكون له تطبيقات عملية ذات فائدة إن هذا الجزء صحيح لأنه بدهي لكنه قليل الجدوى لكونه بدهيا، يستحيل أن يحدث عكسه وقد قيل مرة بحق إن التقريرات العلمية لا تكتسب وصف العلم بحق، إلا إذا كان من المتصور أن يحدث عكسها .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: ماذا حدث للماركسية؟

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- الأثنين 14 مايو 2018 السنة 142 العدد 48006 في هذا الشهر يكت...

د. سمير أمين: الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- السبت 12 مايو 2018 السنة 142 العدد 48004 إن مبدأ التراكم بلا توقف الذ...

خيرى منصور: مصر في ذاكرة إيريك رولو!

| السبت, 5 مايو 2018

الأهرام- السبت 5 مايو 2018 السنة 142 العدد 47997 اسمان ما إن يرد أي منه...

سمير أمين: الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة

| الجمعة, 4 مايو 2018

الاهرام - السبت 14 أبريل 2018 السنة 142 العدد 47976 لا تسيطر الاحتكارات على الح...

هاني المصري: مسيرة العودة ... نحو الوحدة أم الانفصال؟

| الأربعاء, 4 أبريل 2018

موقع مسارات الإلكتروني - الثلاثاء, 3 نيسان (أبريل), 2018 أعادت مسيرة العودة، التي جرت في ...

د. سمير أمين: الانتخابات الإيطالية.. انتحاراليسار وعودة الفاشية

| السبت, 17 مارس 2018

الأهرام- السبت 17 مارس 2018 السنة 142 العدد 47948 ان الانتخابات الإيطالية في مارس 201...

د. نوال السعداوي: المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع

| الخميس, 15 مارس 2018

الأهرام- الأربعاء 14 مارس 2018 السنة 142 العدد 47945 ما الكتابة الإبداعية إلا النطق بال...

د. جلال أمين: حديث عن الموسيقى

| الخميس, 15 مارس 2018

الاهرام- الأثنين 12 مارس 2018 السنة 142 العدد 47943 لا أذكر أين قرأت هذه الع...

د. سمير أمين: تكريس استقلالية سياسة روسيا في الساحة الدولية

| الجمعة, 9 مارس 2018

  الأهرام- السبت 3 مارس 2018 السنة 142 العدد 47934 في مواجهة مشروع عسكرة العولمة ...

د. جلال أمين: ذكريات عمرها ستون عاما

| الاثنين, 5 مارس 2018

الأهرام - الأثنين 5 مارس 2018 السنة 142 العدد 47936 في أواخر يناير 1958، أي ...

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

| الخميس, 1 مارس 2018

الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932 تشكيل الهويات الوطنية من الع...

إلياس سحاّب: القدس وحق العودة جوهر القضية

| الخميس, 1 مارس 2018

الخليج الاماراتية- 28 فبراير 2018 ليس فيما يواجهنا من تدهور متواصل في المسار الدبلوماسي وال...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24095
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205803
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر686192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54698208
حاليا يتواجد 3750 زوار  على الموقع