موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

د جلال أمين: لماذا لا يصل الاقتصاديون إلى حلّ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام- الأثنين 26 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47684

أثناء دراستي الاقتصاد في كلية لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية، كنت إذا سرت من حجرة لأخرى في مكتبة الكلية أشاهد المجلدات الضخمة التي تقف على الرفوف، وتضم آلاف المقالات الاقتصادية التي كُتبت عبر عشرات السنين.

كنت أقول لنفسي: ألم يعثر الاقتصاديون بعد كل هذه السنين على حلول للمشكلات الاقتصادية الاساسية، كالتضخم والبطالة وعودة الركود الاقتصادي بين الحين والآخر، مما تدل عليه عودتهم إلى الكتابة من جديد عن نفس المشكلات وكأنها تواجههم لأول مرة؟

تذكرت أيضا تلك الواقعة الطريفة التي حدثت بعد اسابيع قليلة من وقوع الأزمة المالية الكبيرة في سنة 2008 في بريطانيا ودول غربية أخرى كثيرة، إذ قامت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا بزيارة هذه الكلية العريقة في جامعة لندن واجتمعت بعدد من أساتذة الاقتصاد بها، ونشرت الصحف أن الملكة وجهت إلى الأساتذة السؤال الآتي: «أبعد كل هذه السنين من البحوث الاقتصادية وكل هذا العدد من الكتب والمقالات عن الأزمات الاقتصادية مازلتم عاجزين عن التنبؤ بحدوث أزمة جديدة كتلك التي حدثت في 2008، ومن ثم عاجزون أيضا عن تقديم النصائح بالسياسات الواجب اتخاذها لتجنب حدوثها؟

كتبت بعض الصحف أيضا أن أحد الاساتذة الذين التقوا الملكة قدم تفسيرا لهذا العجز هو في الحقيقة أقبح من الذنب إذ قال إنهم يركزون في تحليلاتهم الاقتصادية على بناء نماذج رياضية تقوم على فروض بسيطة بعيدة عن الواقع فلا عجب أنها غير صالحة لا للتنبؤ ولا لتقديم الحلول.

ما سر هذا العجز وتكراره المرة بعد الأخرى، برغم ما لأزمات الاقتصادية من أضرار فادحة بالمجتمع بمختلف شرائحه؟

يقول البعض إن علم الاقتصاد مثل سائر العلوم الاجتماعية ليس مثل العلوم الطبيعية إذ إن الظواهر الاقتصادية والاجتماعية عموما يصعب جدا قياسها، ومن ثم يصعب أو من المستحيل التنبؤ بما يحدث لها. خذ مثلا ظاهرة الطبقة الاجتماعية ليس من السهل أبدا أن تحدد أين تبدأ الطبقة وأين تنتهي، وإلى أي حد يعتمد تحديد الطبقة الاجتماعية بناء على اختلاف مستوى الدخل أو الثروة أو بناء على نظرة الطبقات الأخرى إليها، أو نظرة الفرد إلى نفسه، فيعتبر أنه ينتسب إليها أو إلى غيرها؟ فإذا كان من المستحيل تحديد الطبقة الاجتماعية بدقة، فكيف نعرف بدقة العوامل التي يمكن أن تؤثر فيها، ومن ثم أن نتنبأ بمصيرها؟

من التنبؤات الشهيرة في تاريخ علم الاقتصاد ما يعرف باسم الافقار المتزايد، الذي يقول إن الفوارق بين الأغنياء والفقراء ستتجه إلى الاتساع، مما لابد أن يؤدي في النهاية إلى ثورة الفقراء على الأغنياء، ومصادرة أملاك هؤلاء وإحلال الدولة الاشتراكية محل الدولة الرأسمالية، فما حدود هذا الفقر المتزايد، ما بدايته، وما نهايته؟ وهل لهذا الفقر قيمة مطلقة أم نسبية؟ وما الحد الذي إذا بلغه الفقر أدى إلى ثورة وإذا لم يبلغه استمر الحال على ما هو عليه؟

قل مثل هذا عن علاقة الركود الاقتصادي بالحالة النفسية للمستثمرين. متى بالضبط يحل التشاؤم بالمستثمرين إلى حد توقفهم أو توقف أغلبهم عن الاستثمار؟ بل إلى أي مدى يجب أن ينخفض الاستثمار حتى يعم الركود والبطالة ..الخ؟

الظواهر الاقتصادية ليست ظواهر مادية بحتة كارتفاع درجة حرارة الماء مما يؤدي عند نقطة معينة إلى تحول الماء إلى بخار. إنها ظواهر نفسية واجتماعية لم تكتشف بعد طرق لقياسها (إن كان قياسها ممكنا أصلا).

ومن ثم يظل الاقتصاديون يقومون «بالتخمين» الذي إذا صح مرة فلا بد أن يخيب مرات.

الطريف في الأمر أن الاقتصاديين نادرا ما يكونون على استعداد للاعتراف بهذه الحقيقة. فهم يستمرون في إنتاج النماذج والنظريات الاقتصادية، وكأنها تمكنهم من التنبؤ، ومستمرون في التنبؤ وكأن تنبؤاتهم يمكن أن تصدق. ومن الطريف أيضا أن السياسيين (وبقية الناس) يظهرون الثقة بتنبؤات الاقتصاديين ويستغربون إذا لم تتحقق. لا عجب إذن أن تتكرر الأزمات الاقتصادية في بلد بعد آخر، ويُظهر الناس عجبهم من أن الاقتصاديين لا يملكون حلا لهذه الأزمات.

يصعب أن تصب اللوم على الاقتصاديين إذ انهم يتخذون هذا الموقف من باب الدفاع عن النفس، والاحتفاظ بما يحظون به من سمعة، كما أن من الصعب أن تلوم السياسيين الذين يفضلون الزعم بأن حل هذه المشكلات لا يدخل في دائرة اختصاصهم بل يدخل في اختصاص الاقتصاديين من أسهل الأمور أن نصب اللوم على التجار الجشعين مع أنهم قد يكونون أبرياء تماما من حدوث المشكلة اصلا، وقد لا يحققون من الارباح ما يزيد على ما كانوا يحققونه قبل الأزمة أو بعدها، إن المسئولية تقع في الحقيقة على علم ليس دقيقا بطبعه، بل قد يكون من المعقول جدا الشك في كونه «علما» على الإطلاق.

هناك بالطبع جزء مما يسمى علم الاقتصاد يتسم بدرجة عالية من الدقة إلى حد إمكان التعبير عنه رياضيا، وهو يمثل جزءا كبيرا مما يدرس في الجامعات، لكن هذا الجزء البالغ الدقة يعيبه أنه مجرد تحصيل حاصل أي لا يزيد على أن يكون تعبيرا عن حقائق معروفة وبدهية يمكن استنتاجها بسهولة من مجموعة من الفروض البدهية بدورها، لكن هذا الجزء قليل الجدوى بالطبع إلا لأغراض التدريس يدرسه التلاميذ ويمتحنون فيه دون أن يكون له تطبيقات عملية ذات فائدة إن هذا الجزء صحيح لأنه بدهي لكنه قليل الجدوى لكونه بدهيا، يستحيل أن يحدث عكسه وقد قيل مرة بحق إن التقريرات العلمية لا تكتسب وصف العلم بحق، إلا إذا كان من المتصور أن يحدث عكسها .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قالت الصحف

د. سمير أمين: بعد سقوط النظام السوفيتي: حاضر ومستقبل روسيا (1 - 2)

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

الأهرام - السبت 9 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47850 مثلت ثورة 1917 قطيعة في ...

د. طيب تيزيني: أوهام الاستعمار والصهيونية

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

الاتحاد الاماراتية- الثلاثاء 12 ديسمبر 2017م طالما مرّت على البشرية مراحل ومشكلات وتحديات كان الن...

د. جلال أمين: في ذكرى أديب عظيم

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852 في هذا الأسبوع يكون قد انق...

يوسف القعيد: لا بد من موسكو وإن طال السفر

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852 يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى...

فاروق جويدة : ما بين بلفور وترامب

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852 فقدت الولايات المتحدة الكثير من مصد...

إلياس سحّاب: الأسباب التاريخية لقرار ترامب

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الخليج الاماراتية- الاثنين 10 ديسمبر 2017 م لا يجوز أبداً أن ننسب القرار الرئاسي الأ...

فريدة الشوباشي: ترامب على خطى بلفور

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 11 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47852 عجبت ممن اندهش من اعتراف الر...

د. سمير أمين: الاختراعات الحاسمة وأنماط العولمة

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الأهرام- السبت 11 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47822 نصل هنا الى الوجه الأعسر في ...

عماد الدين حسين: مشكلتنا مع الصهيونية.. وليس مع الديانة اليهودية

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

الشروق الأحد 10 ديسمبر 2017 في خطبة الجمعة الأخيرة التي استمعت إليها، ركز الخطيب على...

د. سمير أمين: الاختراعات والعلاقات الاجتماعية

| الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

الأهرام- السبت 14 أكتوبر 2017 السنة 142 العدد 47794 الاختراعات والعلاقات الاجتماعية «1 - 2»...

فاروق جويدة: شادية.. الجمال لا يموت

| السبت, 2 ديسمبر 2017

الأهرام- السبت 2 ديسمبر 2017 السنة 142 العدد 47843 رحلت شادية الجمال والرقة والإحساس.. زمن...

د‏.‏ جلال أمين: لماذا لا تتكرر ظاهرة طه حسين وتوفيق الحكيم؟

| السبت, 2 ديسمبر 2017

الأهرام- الأثنين 27 نوفمبر 2017 السنة 142 العدد 47838 لماذا يصعب أن نتصور أن يصد...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7630
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191726
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر520068
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48032761