موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

د‏. جلال أمين: عن ظاهرة أنصاف المتعلمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الأهرام- الاثنين 27 مارس 2017 السنة 141 العدد 47593

لدي الكثير من الدلائل على أن انتشار الأمية قد يكون أقل خطرا من انتشار انصاف المتعلمين.

قارن بين حالة المناخ الثقافي في مصر (بل وفي العالم العربي كله) في النصف الأول من القرن العشرين، وبينه الآن. نجد أن الأعمال الثقافية كانت أكثر رقيا منذ مائة عام، وكذلك مستهلكو الثقافة، من قرار الكتب والصحف والمجلات، إلى مرتادي المسرح. كانت الأمية حينئذ أكثر انتشارا بكثير منها الآن، ولكن أنصاف المتعلمين كانوا أقل وأضعف أثرا.

خلال المائة عام الماضية شهدت مصر والبلاد العربية تطورات سياسية واقتصادية كبيرة، من بينها ثورات ونظم جديدة للحكم ترفع شعارات التوسع في التعليم والقضاء على الأمية. كان المطلب نبيلا بلا شك، ولكنه انتهى للأسف بارتفاع كبير في نسبة أنصاف المتعلمين.

كانت السرعة في نشر التعليم أحد الأسباب، إذ لم يكن من الممكن ان نحصل على العدد الكافي من المدرسين القادرين على القيام بالمهمة بالكفاءة اللازمة. ولكن الحراك الاجتماعي السريع، الذي جلبته هذه الثورات والانقلابات، أدى إلى تولية كثيرين من أنصاف المتعلمين مناصب مهمة لم يكن يحتلون مثلها من قبل. فإذا بهؤلاء يمنحون فرصة للتحكم في المتعلمين والأميين، وأنصاف المتعلمين على السواء، فانتشر نفوذهم وزاد خطرهم.

نحن مازلنا نشكو من أن الأمية مازالت موجودة، إذ لم ننجح في محو أمية نحو ربع السكان، ولكننا نادرا ما نلتفت إلى أن حولنا كثيرين من الأميين إلى أنصاف متعلمين ليسوا أقل خطرا.

من أين بالضبط يأتي خطر أنصاف المتعلمين؟ إنه يأتي أولا من جهل أنصاف المتعلمين بحقيقة ما حصلوه من تعليم وما لم يحصلوه، ومن ثم فهم أقل تواضعا من الأميين الذين يعرفون قدر أنفسهم وحقيقة موقعهم في المجتمع بل إن أنصاف المتعلمين كثيرا ما يكون لديهم من الغرور والتعالي ما يزيد عما لدى الأميين أو المتعلمين على السواء، إذ يحاولون اقناع الناس (وإقناع انفسهم أيضا) بما لا يتوافر لهم في الحقيقة، أو اثبات جدارتهم بمناصب ليسوا جديرين بها، أو الحصول على ثروة لا يستحقونها.

آثار التعليم الناقص كثيرة، من بينها ما لاحظته من كثرة استخدام وصف كاتب بأنه كاتب كبير، أو حتى بأنه مفكر كبير، مع أنه قد يكون فقط كثير الكتابة. وهي ظاهرة نادرا ما توجد في البلاد الأكثر منا حظا في التعليم والديمقراطية.

فتكرار ظهور أسماء بعض الأشخاص، في الصحف وسائر وسائل الاعلام، قد يخدع كثيرين في مجتمع ينتشر فيه أنصاف المتعلمين، فيظنون أن هذا الظهور المستمر دليل على اتساع الثقافة أو قدرة نادرة على التحليل، مع أنه قد يكون دليلا فقط على التمتع بالنشاط الجسماني وحب الشهرة.

لاحظت أيضا أن بعض هؤلاء الكتّاب المشهورين يعرفون بالضبط مدى تواضع قدراتهم ودرجة الخداع التي تنطوي عليها هذه الشهرة، إذ سرعان ما يظهرون التواضع في بعض المجالس التي لا تحمل لهم كل هذا التقدير، فيقللون من غلوائهم ريثما تنفرج الضائقة ويعودون إلى التعامل مع «انصاف المتعلمين» ممن وقعوا ضحية لهذا الخداع.

الأخطر من هذا ما تسمح به هذه الظاهرة من نجاح للحكام المستبدين في عالمنا قليل الحظ من الديمقراطية، فالشعارات السياسية المزيفة، وما يقدم من وعود لا ينوى تنفيذها، أكثر فعالية في العادة في مجتمع يكثر فيه أنصاف المتعلمين. ولكن دعنا لا نبالغ في هذا الأمر. فالحقيقة أنه حتى في الدول قليلة الحظ من التعليم كثيرا ما يكون إدراك الناس لما في حياتهم السياسية من تزييف، وفهمهم لمقاصد حكامهم، أقرب إلى الحقيقة مما نتصور، ولكن أنصاف المتعلمين كثيرا ما يؤدون لهؤلاء الحكام وظيفة لا يستطيع تأديتها لا المتعلمون ولا الأميون. فأنصاف المتعلمين عادة أكثر ميلا للتزلف، وأكثر تسرعا في محاولة الصعود على السلم الاجتماعي، ربما لقلة ثقتهم باستحقاقهم لهذا الصعود (بالمقارنة بالأميين).

هكذا تزيد فرص أنصاف المتعلمين في الصعود والترقي في بلاد العالم الثالث المليئة بالحكام المستبدين.

من بين الآثار المؤسفة أيضا لانتشار أنصاف المتعلمين، أثرها على اللغة القومية، لقد ظلت اللغة العربية الفصحى مثلا قرونا كثيرة تتمتع بحصانة وحماية طالما استمر المجتمع منقسما إلى شريحة ضئيلة للغاية من المتعلمين تعليما راقيا، وبحر واسع من الأميين. نعم، كان المنتمون إلى هذا البحر الواسع بعيدين عن استخدام لغة قريبة من الفصحى، ولكنهم أيضا لم يكونوا يهددون هذه اللغة الفصحى مثلما اصبح يهددها أنصاف المتعلمين الذين يدأبون على استخدام كلمات غريبة (وكثيرا ما تكون قبيحة)، ويتجرأون أكثر فأكثر (بحكم ما يتولونه من مهام ومناصب في وسائل الاعلام) على إقحام هذه الكلمات على اللغة المستخدمة في الاعلام بل وحتى في المقررات الدراسية.

هكذا أدى التقدم الاقتصادي، أو ارتفاع مستوى المعيشة لشرائح واسعة من المجتمع، إلى الاضرار باللغة القومية، كلما كان هذا التقدم بعيدا عن ميداني الثقافة والتعليم. فقد أدى هذا التقدم الاقتصادي، للأسف، إلى ارتفاع نسبة أنصاف المتعلمين، فراحوا يعيثون فسادا، ولو بغير قصد، في استخدامهم للغة القومية، وكأن النهضة الاقتصادية لابد أن تتعارض مع النهضة الثقافية، أو كان هذان النوعان من النهضة ينتميان إلى عالمين منفصلين، لا يمكن الجمع بينهما، ولكن هذه هي للأسف طبيعة العالم الذي نعيش فيه: عالم متعجل قليل الصبر، وهو فضلا عن ذلك يعلى أكثر من اللازم من شأن الأهداف الاقتصادية، ولو على حساب كل شيء آخر.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د.‏ جلال أمين: ماذا حدث «للحياة الحلوة» في مصر؟

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

الأهرام- الأثنين 16 أكتوبر 2017 السنة 142 العدد 47796 في مطلع الستينيات من القرن الم...

الياس سحّاب: فلسطين تتوحد وتنتصر في القدس

| الثلاثاء, 8 أغسطس 2017

الخليج "الاماراتية" الثلاثاء 8 اغسطس 2017 م في رأيي أن تاريخ قضية فلسطين المتصل منذ...

فاطمة ناعوت : ماذا تعرف عن مدارس الأقباط يا شيخ عامر؟

| الثلاثاء, 8 أغسطس 2017

المصري اليوم- الاثنين 7 اغسطس 2017 العدد 4803 بعد انتهاء بثّ الحلقة الشهيرة، على قنا...

د‏. جلال أمين: ماذا حدث للنموذج الأمريكي في الحياة؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الأهرام- الأثنين 24 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47712 كان الجيل الرائد من الكتاب الم...

جورج إسحق: حقوق الإنسان في مصر.. إلى أين؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الشروق- الأحد 23 يوليو 2017 حقوق الإنسان هي المبادئ الأخلاقية أو المعايير الاجتماعية التي تصف...

فريدة الشوباشي: أخطاء يوليو؟

| الاثنين, 24 يوليو 2017

الأهرام- الأثنين 24 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47712 تتفق مع مبادئ ثورة يوليو وقا...

فاطمة ناعوت: جريمة «الشيخ عبدالله نصر»... بين التراث والموروث

| الاثنين, 24 يوليو 2017

المصري اليوم- الاثنين 24 يوليو 2017 - العدد 4789 السؤال: ماذا فعل...

د. نوال السعداوى: ازدراء الأديان والجماعة في رمضان

| الخميس, 20 يوليو 2017

الأهرام- الأربعاء 19 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47707 الكتاب بعنوان «ازدراء الأديان في مصر...

د نوال السعداوي: امرأة رقيقة قاتلة

| الأربعاء, 5 يوليو 2017

الأهرام- الأربعاء 5 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47693 أشيل الصاروخ وماكينة اللحام والديسك أسه...

د طيب تيزيني: صمت المؤرخين المطبق!

| الأربعاء, 5 يوليو 2017

الاتحاد الامارتية- الأربعاء 05 يوليو 2017م قد نُغامر في القول بأن الوطن الكبير (العربي) وال...

حلمي النمنم: 30 يونيو والمشروع الوطني

| الأربعاء, 5 يوليو 2017

المصري اليوم- الاربعاء 5 يوليو 2017 - العدد 4770 حين شرع محمد علي في تأس...

د. جلال أمين: ماذا حدث للرأسمالية والاشتراكية؟

| الثلاثاء, 4 يوليو 2017

الأهرام- الأثنين 3 يوليو 2017 السنة 141 العدد 47691 ما أكثر ما كانت هاتان الك...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10333
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219071
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر710627
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45773015
حاليا يتواجد 3785 زوار  على الموقع