موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

جورج إسحق: انطباعات عن المشهد السياسي والاقتصادي الحالي..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الشروق - الأحد 26 مارس 2017

نعيش مشهدا سياسيا واقتصاديا مبهما تعلوه الغيوم، تنعدم الشفافية والمصداقية عن أي قرار اقتصادي أو سياسي، أسئلة لا يوجد لها أجوبة لماذا القرار؟ لماذا الآن؟ ما النتيجة المرجوة؟ وما الجدول الزمني وما المخاطر؟ وكيف سنواجهها!!

 

حصار سياسي يقوده إعلام الدولة المملوك لبعض أجهزتها الأمنية، توزيع الاتهامات بالخيانة والعمالة ليلا ونهارا على المعارضين أيًا كانوا، قائمة من المعارضين السياسيين الممنوعين من الظهور الإعلامي، فسخ عقود المذيعين المحسوبين على أي تيار معارض أو حتى مستقل مهني لا يستطيع التطبيل وعزف الصوت الواحد. منع التظاهر حتى بقانونهم الذي وضعوه ولا يرغبون في تطبيقه لا بتصاريح ولا من غير. برلمان بعيد كل البعد عن الواقع الذي نعيشه، يفصل فصلا سريعا ونهائيا كل من له رأي مخالف أو موقف قوى أو مواجه للفساد. نظام يستمر في سياسته الذي اعتاد عليها قبل الثورة وهي زرع عناصره الأمنية داخل الأحزاب والكيانات السياسية لتقسيمها وتدميرها. أصوات غريبة تنادي بتعديل دستوري لمد فترة رئاسية لدستور لم يطبق بعد من الأساس. انتخابات محلية اسما فقط وليس لها أي محل من الاعراب في المشهد السياسي. انتخابات رئاسية بعد سنة دون أي استعداد لتجهيز مفوضية الانتخابات الذي ينص عليها الدستور. وكذلك وقف الانتخابات الطلابية التي تفرز سياسي المستقبل وكان هذا طوال التاريخ المصري.

ولا أستثني القوى السياسية المعارضة من ضبابية المشهد فهم مشاركون مشاركة جليلة، فالتمزق والانقسام بينهم أخذ مراحل هزلية لا أرى فيها أي أمل أن تعالج، حتى أنهم وصلوا أيضا إلى فقدان القدرة على مجرد التنسيق وليس فقط الاتفاق فيما بينهم بجانب الفشل في التنسيق بينهم وبين القوى الثورية التي تفتتت هي الأخرى. ويبدو أن الكل ضل الطريق، حتى ونحن على أعتاب - أو نبدو على أعتاب- انتخابات رئاسية العام المقبل لم يستطيعوا أن يواجهوا أنفسهم ويوحدوا صفوفهم من أجل تحقيق أهداف ومبادئ ثورة 25 يناير من عيش وحرية وعدالة وكرامة.

***

ولا يختلف الوضع الاقتصادي المصري كثيرا عن المشهد السياسي، فقد واجه الاقتصاد المصري صعوبات خلال عام 2016 أدت إلى تراجع كل مؤشراته الرئيسة، وهو ما انعكس على أحوال المواطن المصري الذي بات أكثر فقرًا ومديونية، وانعكست السياسات الاقتصادية لهذا النظام القائمة على القروض والمعونات على المواطن نفسه فأصبح يتلهف على أنباء المعونات الخارجية والقروض كطوق نجاة من سوداوية الحالة التي يعيشها، وقد زعمت الحكومة أن هناك رخاء ما سوف يحدث بعد تطبيق حزمة من الإجراءات الاقتصادية شديدة الوطأة على المواطن وسيتحمل آثارها بشكل مؤقت والتي ستتحول إلى رخاء اقتصادي بمرور الوقت. مع العلم أن السلطة المصرية لم تقدم أية التزامات حول موعد هذا الرخاء ولم تعلن حتى عن كيفية تحققه، وكل ما تحدثت فيه مجموعة من الإجراءات المزمع تنفيذها وللأسف قد أتت بنتائج عكسية ملموسة حتى هذه اللحظة.

فالمؤشرات تقول إن هناك تآكلا للاحتياطي النقدي، بجانب انخفاض سعر صرف الجنيه المصري وأزمة الدولار وندرته، وتراجع حصيلة الصادرات وتحويلات المصريين في الخارج، ودين عام داخلي يصل إلى 85% من الناتج المحلي ويقترب مع الدين الخارجي من نسبة 105% من الناتج الاجمالي، وتضخم يصل إلى 33.1% (مع الأخذ في الاعتبار بالزيادات الجديدة السعرية المرتبطة بصعود الدولار).

كل هذا يقول إننا أمام أزمة مباشرة، وخطر حقيقي، وهو ما تعترف به الحكومة في بيانها أمام مجلس النواب ولا تخفيه. وقد انعكس ذلك ضمن ما انعكس على تخفيض التصنيف الانتمائي لمصر مؤخرا من مستقر إلى سلبي، وهو ما يؤثر بالطبع على قرارات المستثمرين الأجانب.

في ظل كل ما سبق لجأت الحكومة إلى الاقتراض الخارجي بشكل متزايد بحوالي 62 مليار دولار لمعالجة الخلل في ميزان المدفوعات، وهي تطمح كذلك للجوء إليه لمواجهة عجز الموازنة. وقد ارتفع الدين الخارجي من 33.7 مليار دولار عام 2010 - 2011 إلى 62 مليار دولار في 2016. وقد وقعت الحكومة اتفاقية مع البنك الدولي بقيمة 3 مليارات دولار، ضمن إجمالي اتفاقيات وقعتها وزيرة التعاون الدولي بإجمالي 6.5 مليار دولار. وقد وقعت مصر مع روسيا على اتفاقية قرض لبناء محطة الضبعة النووية تبلغ قيمته 25 مليار دولار، كما صادق البرلمان المصري على قرض فرنسي بمبلغ 3.37 مليار يورو لتمويل مشتريات السلاح الفرنسي. وفي الإجمال فإن تصاعد الاعتماد على الاقتراض الخارجي مرعب ويدق ناقوس الخطر.

بالإضافة إلى فوضى السوق المرتبطة بتحرير التجارة وأسواق رأس المال والعملات، بما يرتبط بها من عدم مساواة، لم تضمن تنمية جادة ومستدامة، فالتنمية الحقيقية هي عملية تحويل هيكلي مستندة بدرجة كبيرة على الصناعة، وليس على المضاربات أو العقارات، ولا تنجح سوى في إطار مؤسسي يأخذ في الاعتبار العدالة الاجتماعية. وهذا هو ما يتوافق مع مطالب وأهداف ثورة 25 يناير المصرية.

لكل هذا نطالب كمجتمع بأن نتصارح وأن تكون الشفافية هي معيار هذا التصارح حتى نصل لنتائج وحلول تمضي في سبيل أن تصل مصر إلى بر الأمان

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قالت الصحف

د. جلال أمين: ماذا حدث للماركسية؟

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- الأثنين 14 مايو 2018 السنة 142 العدد 48006 في هذا الشهر يكت...

د. سمير أمين: الرأسمالية مرحلة عابرة في التاريخ

| الاثنين, 14 مايو 2018

الأهرام- السبت 12 مايو 2018 السنة 142 العدد 48004 إن مبدأ التراكم بلا توقف الذ...

خيرى منصور: مصر في ذاكرة إيريك رولو!

| السبت, 5 مايو 2018

الأهرام- السبت 5 مايو 2018 السنة 142 العدد 47997 اسمان ما إن يرد أي منه...

سمير أمين: الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة

| الجمعة, 4 مايو 2018

الاهرام - السبت 14 أبريل 2018 السنة 142 العدد 47976 لا تسيطر الاحتكارات على الح...

هاني المصري: مسيرة العودة ... نحو الوحدة أم الانفصال؟

| الأربعاء, 4 أبريل 2018

موقع مسارات الإلكتروني - الثلاثاء, 3 نيسان (أبريل), 2018 أعادت مسيرة العودة، التي جرت في ...

د. سمير أمين: الانتخابات الإيطالية.. انتحاراليسار وعودة الفاشية

| السبت, 17 مارس 2018

الأهرام- السبت 17 مارس 2018 السنة 142 العدد 47948 ان الانتخابات الإيطالية في مارس 201...

د. نوال السعداوي: المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع

| الخميس, 15 مارس 2018

الأهرام- الأربعاء 14 مارس 2018 السنة 142 العدد 47945 ما الكتابة الإبداعية إلا النطق بال...

د. جلال أمين: حديث عن الموسيقى

| الخميس, 15 مارس 2018

الاهرام- الأثنين 12 مارس 2018 السنة 142 العدد 47943 لا أذكر أين قرأت هذه الع...

د. سمير أمين: تكريس استقلالية سياسة روسيا في الساحة الدولية

| الجمعة, 9 مارس 2018

  الأهرام- السبت 3 مارس 2018 السنة 142 العدد 47934 في مواجهة مشروع عسكرة العولمة ...

د. جلال أمين: ذكريات عمرها ستون عاما

| الاثنين, 5 مارس 2018

الأهرام - الأثنين 5 مارس 2018 السنة 142 العدد 47936 في أواخر يناير 1958، أي ...

نبيل عبد الفتاح: صانعات الهوية في السينما

| الخميس, 1 مارس 2018

الأهرام - الخميس 1 مارس 2018 السنة 142 العدد 47932 تشكيل الهويات الوطنية من الع...

إلياس سحاّب: القدس وحق العودة جوهر القضية

| الخميس, 1 مارس 2018

الخليج الاماراتية- 28 فبراير 2018 ليس فيما يواجهنا من تدهور متواصل في المسار الدبلوماسي وال...

المزيد في: قالت الصحـــف

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32956
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105878
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر469700
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55386179
حاليا يتواجد 4663 زوار  على الموقع