السمنة تنذر بأمراض القلب

الجمعة, 18 أغسطس 2017 11:56 الأخبار - صحة وتكنولوجيا
طباعة

لندن - أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بأمراض القلب، حتى لو كانوا يتمتعون بصحة جيدة.

الدراسة أجراها باحثون من جامعتي إمبريال كوليدج وكامبريدج في بريطانيا، ونشروا نتائجها الأربعاء في دورية (European Heart Journal) العلمية.

ولكشف العلاقة بين السمنة والأزمات القلبية، تابع الباحثون بيانات 519 ألفًا و978 شخصًا من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و 70 عامًا.وكان المشاركون في الدراسة من 10 دول مختلفة هي الدنمرك وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وهولندا والنرويج وإسبانيا والسويد وبريطانيا.

وخلال فترة المتابعة، التي زادت عن 12 عامًا، رصد الباحثون 7737 حالة إصابة بأمراض القلب التاجية بين المشاركين.ووجد الباحثون أن المشاركين الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن والسمنة المفرطة زاد لدهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 29.9% مقارنة بالمشاركين من ذوي الوزن المثالي.

وعن السبب في ذلك، أوضح الباحثون أن السمنة تتسبب في انسداد الشرايين في القلب، ما يزيد من احتمال الإصابة بنوبات قلبية مفاجئة.واعتبرت الدراسة أن الأشخاص، الذين يعانون من زيادة غير طبيعية في وزنهم، وبالرغم من ذلك يتمتعون بصحة جيدة، يجب أن يزوروا الطبيب.

وقال الباحثون: "حتى لو كان لديكم ضغط دم صحي ونسبة جيدة للسكر في الدم ومستويات عادية للكولسترول، يجب أن تزوروا الطبيب".وفي مايو/أيار، أفادت منظمة الصحة العالمية، بأن السمنة بين الأطفال والشباب ما تزال في ازدياد في العديد من أنحاء أوروبا، في ظل تقديرات تشير إلى أن شخصا من بين كل 3 أشخاص يعانون من زيادة في الوزن.

وأوضحت المنظمة أن نقص النشاط البدني فضلا عن العادات الغذائية السيئة، إلى جانب عوامل اقتصادية، هي الأسباب الرئيسية لارتفاع معدل السمنة.وعلى الصعيد العالمي، قالت المنظمة إن هناك أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين يعانون من فرط الوزن، وأكثر من نصف مليار نسمة يعانون من السمنة، ويموت ما لا يقلّ عن 2.8 مليون نسمة كل عام بسبب فرط الوزن أو السمنة..(المصدر: ميدل ايست اونلاين)