موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الذاتي والموضوعي في تأبين المفكر الراحل الحوراني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الأسبوع الماضي كرسنا الحديث للوفاء ببعض العرفان لفارس القلم وشيخ المؤرخين الدكتور عبد العزيز الدوري. الذي وافاه الأجل في العاصمة الأردنية عمان. وأثناء الاستعداد لكتابة حديث الخميس لهذه الصحيفة الغراء، وصلني بريد حمل خبرا محزنا آخر، هو رحيل المناضل والمفكر الفلسطيني، الأستاذ عبدالله الحوراني، في عمان أيضا، في يوم الاثنين الموافق اﻠ29 من نوفمبر. وكأن قدر هذه المدينة أن تكون محطة رحيل الأحبة إلى العالم الآخر.

 

وإذا كانت الكتابة عن الراحل الدوري، قد اقتصرت على الجانب الموضوعي، كون الراحل علما من أعلام التاريخ العربي، ومن سوء طالعي، أو حسن حظي، أنني لم أحظى بمعرفته عن قرب، ولم تربطني به علاقة شخصية, عدى علاقة القارئ النهم، لمؤرخ مبدع وجزيل العطاء.

إن الأمر مختلف جدا مع الراحل العزيز "أبو منيف". فقد تعرفت على الراحل الكبير، منذ نعومة شبابي، وربطتني به صداقة استمرت لأكثر من أربعة عقود. وكان خلالها، الأخ والحبيب والصديق ورفيق الدرب. ولم يكن يمر علينا شهر، دون أن نتبادل أطراف الحديث، عبر الهاتف. وكانت لنا محطات لقاء مستمرة بالقاهرة وبيروت والخرطوم وصنعاء والمنامة، إما بزيارات خاصة، أو على هامش انعقاد المؤتمر القومي العربي.

لقد كان للخبر وقع الصاعقة على نفسي، فالراحل العظيم هو توأم الروح، والصديق والحبيب ورفيق الدرب. التقيت به أول مرة، قبل أكثر من أربعة عقود. حدث ذلك عام 1966م، وكنت آنذاك الشاب الصغير، الذي يحاول تلمس دربه، في حين كان أبو منيف قائدا سياسيا بارزا في الحركة القومية، ومديرا للإذاعة والتلفزيون بالقطر السوري. وتقطعت بنا الدروب، منافي وهجرات وخيارات. وأصبحت أتابع أخباره في وسائل الإعلام، قائدا متميزا بالجرأة والشجاعة، في الحركة الوطنية الفلسطينية.

في المؤتمر القومي العربي الذي عقد عام 2003، بعد احتلال العراق بفترة وجيزة في العاصمة اليمنية صنعاء، التقيت بالراحل الغالي من جديد. ومنذ ذلك التاريخ، لم ننقطع أبدا عن بعض. ولم يكن يمر علينا شهر، دون أن نتبادل أطراف الحديث، عبر الهاتف. وكانت لنا محطات لقاء مستمرة بالقاهرة وبيروت والخرطوم وصنعاء والمنامة، إما بزيارات خاصة، أو على هامش انعقاد المؤتمر القومي العربي.

حين أقدمت على كتابة هذا الحديث ترددت كثيرا، ومصدر التردد يكمن في التساؤل عن حق الكاتب في تناول علاقاته الخاصة في حديث ينبغي أن يكون بعيدا عن ذلك، لكنني توصلت في النهاية إلى أن الكاتب هو مرآة ذاته، وأن محاولته الفصل بين الذاتي والموضوعي هو عمل تعسفي. إن الكتابة هي تعبير عن القناعات والرؤى والرغبات، وأننا حين نكتب نقوم بعملية إسقاط لآمالنا وأمانينا، وشقائنا وعذاباتنا. ثم من يستطيع أن يؤكد لي فعلا، أن ما كتبته سابقا وكتبه الآخرون، لم يكن ذاتيا. أوليست الأفكار والتحليلات والنتائج هي نسخ أخرى عن الكاتب وتعبيرا عن مشاعره ونوازعه وهواه.

على أن العزيز الغالي الذي رحل، لم يكن بحاجة كثيرا إلى الاستغراق في الذاتي، بدلا عن الموضوعي. فقد كان رحمه الله المثقف، والسياسي، والإعلامي. كتب الكثير عن القضية الوطنية والقومية، وعمل في صفوف الحركة القومية، ثم انخرط بقوة في العمل الوطني الفلسطيني، كان من أوائل القيادات المعاصرة التي حملت على أكتافها قيادة الكفاح الفلسطيني، ومن الرجال الذين آمنوا بفكرة الوحدة العربية، وانخرطوا بالعمل القومي، منذ وقت مبكر، في منتصف الخمسينيات. وفي نهاية الستينيات أصبح مديرا لمحطتي الإذاعة والتلفزيون بالقطر العربي السوري. وانتقل إلى صفوف الثورة الفلسطينية، وعمل مسؤولا في دائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، مسهما في تنقية المشهد الثقافي الفلسطيني، من ثقافة المساومة مع العدو. وأصبح عضوا في اللجنة التنفيذية للمنظمة لأكثر من دورة، وعضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، والمجلس المركزي. وقد بقي حتى أيامه الأخيرة، أحد مرجعيات التيار القومي في فلسطين. لقد جعله موقفه العروبي الواضح، وثقافته الموسوعية مرجعية ومحطة وصل بين مختلف القوى السياسية الفلسطينية، مع حرص شديد على بقاء أبوابه مشرعة أمام البسطاء من الناس.

وخلال مسيرته النضالية الطويلة، عرف عنه شجاعته ومواقفه المبدئية، حيث لا مساومة في الموقف. يتجلى ذلك في استقالته من عضوية اللجنة التنفيذية للمنظمة، عام 1993م، إثر توقيع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية اوسلو، لكي لا يسجل في تاريخه الشخصي ما يمكن أن يثير أسئلة حول موضوع الوطن والأمة في سيرته، الحافلة بالكفاح والنضال.

وكان رحمه الله من القلة الذين واجهوا بالكلمة والقلم العدوان على العراق، الذي انتهى باحتلاله. ومن موقعه في قطاع غزة، عمل على تشكيل لحنة إعلامية مساندة لهيئة الدفاع عن القيادات السياسية التي حكمت العراق، حتى عشية سقوط بغداد. كما شكل لجنة تحت مسمى اللجنة الشعبية الفلسطينية لنصرة العراق، بقي يشرف عليها حتى وفاته.

وكان وضع اللاجئين بالمخيمات الفلسطينية، أحد أهم شواغل أبا منيف، وقد نعته اللجنة التنفيذية

لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان موجه إلى جماهير الشعب الفلسطيني بالوطن والشتات, وأشارة إلى أنه من "المدافعين المخلصين عن الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وساهم إلى جانب مؤسسي الثورة الفلسطينية المعاصرة في صيانة الهوية الوطنية الفلسطينية وأبعادها الإنسانية بنشاطه الوطني والقومي الكبير". وأكد البيان انه "برحيل هذا القائد الكبير تفقد الحركة الوطنية الفلسطينية علماً من أعلامها الذين أفنوا حياتهم دفاعاً عن الوطنية الفلسطينية ورمزها المتمثل في منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده".

أما حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" فقد وصفت الراحل، بالقائد الوطني والمفكر القومي، معتبرة رحيله خسارة وطنية وعربية وإنسانية نظرا لمكانته المرموقة في المستويات الوطنية والقومية الفكرية والثقافية. وأشادت في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة موجه إلى مناضلي الحركة والشعب الفلسطيني والأمة العربية وللأحرار في العالم، بالخصال والقيم الأخلاقية والثبات على المبادئ التي ميزت سيرة حياة الفقيد، وبشكل خاص دفاعه عن الحقوق الوطنية والهوية السياسية للشعب الفلسطيني. وأكدت أن الراحل الحوراني، "من أحد القادة الأوائل للثورة الفلسطينية المعاصرة" وأنه "ساهم بصياغة الهوية الوطنية الفلسطينية المعاصرة، وربطها بجذورها القومية وتعميق أبعادها الإنسانية، حيث تميز فقيد فلسطين بحراك وطني قومي على الصعيدين النضالي والفكري". لقد كان الفقيد "دائم التعبير عن إرادة شعبنا وإيمانه بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم وموطنهم الأصلي فلسطين، كما كان قائدا حواريا ووحدويا يشهد القادة الفلسطينيون لمنهجيته، ولثقافته الوطنية والقومية التنويرية".

في رام الله، نعي الرئيس محمود عباس، واللجنة التنفيذية، واللجنة المركزية لحركة فتح، والسلطة الوطنية، فقيدنا، وأشار بيان صادر عن الرئاسة "يذكر أن المناضل الكبير عبد الله حوراني كرس حياته من أجل وطنه فلسطين".

والفقيد من مواليد قرية المسمية، وأب لأربعة أولاد، حاصل على الإجازة العلمية في الآداب، عاد إلى فلسطين بعد الإعلان عن قيام السلطة الفلسطينية، وأقام في قطاع غزة، وأسس مركزاً للدراسات القومية والوطنية.

ووفقا لسيرته الذاتية، فإن الفقيد بدأ تجربته النضالية أواسط الخمسينات في التصدي لمشاريع توطين اللاجئين، ثم ضد الاحتلال الصهيوني لقطاع غزة عام 1956 في العدوان الثلاثي، واعتقل لفترة وجيزة. عمل في مجال التدريس، مدرساً ثم مديراً لمدرسة في مخيم اللاجئين بخان يونس، عرفت باسمه حتى الآن، بسبب دورها في النشاط الوطني. أُبعد من قطاع غزة بسبب نشاطه السياسي. وعمل في دبي في مجال التدريس لمدة سنتين، من 63 ـ 1965، عمل في سوريا في حقل الإعلام وكان مديرا لإذاعة فلسطين ثم مديرا لهيئة الإذاعة والتليفزيون السوري، ثم مديرا عاما لمعهد الإعلام بسوريا.

التحق بالثورة. عمل مديرا عاما لدائرة الإعلام والتوجيه القومي منذ 1969 ثم عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من 1984 – 1996. عارض أوسلو وخرج من اللجنة التنفيذية. لكنه لم يغادر منظمة التحرير، فهو رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني.- أسس المركز القومي للدراسات والتوثيق في غزة ويتولى رئاسته.

في السنوات الأخيرة من عمره، عمل الراحل الكبير دون كلل على إحياء فكرة الجبهة القومية التقدمية. وبدأ بالعمل بهذا الاتجاه، وقطع أشواطا جيدة. إن الوفاء لروح الراحل الغالي يقتضي من رفاق دربه العمل على إنجاز ما بدأ به، وتحقيق حلمه العزيز في وحدة العمل القومي العربي، وتحرير فلسطين.

وبالنسبة لي شخصيا، فقد فقدت في رحيل "أبو منيف" الأخ الوفي والصديق الذي لا يعوض، ورفيق الدرب الذي لا يكل ولا يمل أبدا عن التبشير بحلمه وأمله في مجتمع عربي موحد خال من القهر والاستبداد والفساد.

تغمد الله روح الفقيد بالرحمة والمغفرة، وألهم ذويه ومحبيه الصبر وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 9 يونيو 2008

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

مرة أخرى: من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يونيو 2004

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

على من تراهن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 نوفمبر 2005

مرة أخرى: قراءة في خطة بوش الجديدة في العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2007

المواطنة والوحدة الوطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 ديسمبر 2002

مهمات عاجلة لإنقاذ العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 مارس 2009

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

لقوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

اللحظة الراهنة وجدل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يوليو 2008

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8905
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163866
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر644255
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54656271
حاليا يتواجد 2769 زوار  على الموقع