موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الذاتي والموضوعي في تأبين المفكر الراحل الحوراني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الأسبوع الماضي كرسنا الحديث للوفاء ببعض العرفان لفارس القلم وشيخ المؤرخين الدكتور عبد العزيز الدوري. الذي وافاه الأجل في العاصمة الأردنية عمان. وأثناء الاستعداد لكتابة حديث الخميس لهذه الصحيفة الغراء، وصلني بريد حمل خبرا محزنا آخر، هو رحيل المناضل والمفكر الفلسطيني، الأستاذ عبدالله الحوراني، في عمان أيضا، في يوم الاثنين الموافق اﻠ29 من نوفمبر. وكأن قدر هذه المدينة أن تكون محطة رحيل الأحبة إلى العالم الآخر.

 

وإذا كانت الكتابة عن الراحل الدوري، قد اقتصرت على الجانب الموضوعي، كون الراحل علما من أعلام التاريخ العربي، ومن سوء طالعي، أو حسن حظي، أنني لم أحظى بمعرفته عن قرب، ولم تربطني به علاقة شخصية, عدى علاقة القارئ النهم، لمؤرخ مبدع وجزيل العطاء.

إن الأمر مختلف جدا مع الراحل العزيز "أبو منيف". فقد تعرفت على الراحل الكبير، منذ نعومة شبابي، وربطتني به صداقة استمرت لأكثر من أربعة عقود. وكان خلالها، الأخ والحبيب والصديق ورفيق الدرب. ولم يكن يمر علينا شهر، دون أن نتبادل أطراف الحديث، عبر الهاتف. وكانت لنا محطات لقاء مستمرة بالقاهرة وبيروت والخرطوم وصنعاء والمنامة، إما بزيارات خاصة، أو على هامش انعقاد المؤتمر القومي العربي.

لقد كان للخبر وقع الصاعقة على نفسي، فالراحل العظيم هو توأم الروح، والصديق والحبيب ورفيق الدرب. التقيت به أول مرة، قبل أكثر من أربعة عقود. حدث ذلك عام 1966م، وكنت آنذاك الشاب الصغير، الذي يحاول تلمس دربه، في حين كان أبو منيف قائدا سياسيا بارزا في الحركة القومية، ومديرا للإذاعة والتلفزيون بالقطر السوري. وتقطعت بنا الدروب، منافي وهجرات وخيارات. وأصبحت أتابع أخباره في وسائل الإعلام، قائدا متميزا بالجرأة والشجاعة، في الحركة الوطنية الفلسطينية.

في المؤتمر القومي العربي الذي عقد عام 2003، بعد احتلال العراق بفترة وجيزة في العاصمة اليمنية صنعاء، التقيت بالراحل الغالي من جديد. ومنذ ذلك التاريخ، لم ننقطع أبدا عن بعض. ولم يكن يمر علينا شهر، دون أن نتبادل أطراف الحديث، عبر الهاتف. وكانت لنا محطات لقاء مستمرة بالقاهرة وبيروت والخرطوم وصنعاء والمنامة، إما بزيارات خاصة، أو على هامش انعقاد المؤتمر القومي العربي.

حين أقدمت على كتابة هذا الحديث ترددت كثيرا، ومصدر التردد يكمن في التساؤل عن حق الكاتب في تناول علاقاته الخاصة في حديث ينبغي أن يكون بعيدا عن ذلك، لكنني توصلت في النهاية إلى أن الكاتب هو مرآة ذاته، وأن محاولته الفصل بين الذاتي والموضوعي هو عمل تعسفي. إن الكتابة هي تعبير عن القناعات والرؤى والرغبات، وأننا حين نكتب نقوم بعملية إسقاط لآمالنا وأمانينا، وشقائنا وعذاباتنا. ثم من يستطيع أن يؤكد لي فعلا، أن ما كتبته سابقا وكتبه الآخرون، لم يكن ذاتيا. أوليست الأفكار والتحليلات والنتائج هي نسخ أخرى عن الكاتب وتعبيرا عن مشاعره ونوازعه وهواه.

على أن العزيز الغالي الذي رحل، لم يكن بحاجة كثيرا إلى الاستغراق في الذاتي، بدلا عن الموضوعي. فقد كان رحمه الله المثقف، والسياسي، والإعلامي. كتب الكثير عن القضية الوطنية والقومية، وعمل في صفوف الحركة القومية، ثم انخرط بقوة في العمل الوطني الفلسطيني، كان من أوائل القيادات المعاصرة التي حملت على أكتافها قيادة الكفاح الفلسطيني، ومن الرجال الذين آمنوا بفكرة الوحدة العربية، وانخرطوا بالعمل القومي، منذ وقت مبكر، في منتصف الخمسينيات. وفي نهاية الستينيات أصبح مديرا لمحطتي الإذاعة والتلفزيون بالقطر العربي السوري. وانتقل إلى صفوف الثورة الفلسطينية، وعمل مسؤولا في دائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، مسهما في تنقية المشهد الثقافي الفلسطيني، من ثقافة المساومة مع العدو. وأصبح عضوا في اللجنة التنفيذية للمنظمة لأكثر من دورة، وعضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، والمجلس المركزي. وقد بقي حتى أيامه الأخيرة، أحد مرجعيات التيار القومي في فلسطين. لقد جعله موقفه العروبي الواضح، وثقافته الموسوعية مرجعية ومحطة وصل بين مختلف القوى السياسية الفلسطينية، مع حرص شديد على بقاء أبوابه مشرعة أمام البسطاء من الناس.

وخلال مسيرته النضالية الطويلة، عرف عنه شجاعته ومواقفه المبدئية، حيث لا مساومة في الموقف. يتجلى ذلك في استقالته من عضوية اللجنة التنفيذية للمنظمة، عام 1993م، إثر توقيع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية اوسلو، لكي لا يسجل في تاريخه الشخصي ما يمكن أن يثير أسئلة حول موضوع الوطن والأمة في سيرته، الحافلة بالكفاح والنضال.

وكان رحمه الله من القلة الذين واجهوا بالكلمة والقلم العدوان على العراق، الذي انتهى باحتلاله. ومن موقعه في قطاع غزة، عمل على تشكيل لحنة إعلامية مساندة لهيئة الدفاع عن القيادات السياسية التي حكمت العراق، حتى عشية سقوط بغداد. كما شكل لجنة تحت مسمى اللجنة الشعبية الفلسطينية لنصرة العراق، بقي يشرف عليها حتى وفاته.

وكان وضع اللاجئين بالمخيمات الفلسطينية، أحد أهم شواغل أبا منيف، وقد نعته اللجنة التنفيذية

لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان موجه إلى جماهير الشعب الفلسطيني بالوطن والشتات, وأشارة إلى أنه من "المدافعين المخلصين عن الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وساهم إلى جانب مؤسسي الثورة الفلسطينية المعاصرة في صيانة الهوية الوطنية الفلسطينية وأبعادها الإنسانية بنشاطه الوطني والقومي الكبير". وأكد البيان انه "برحيل هذا القائد الكبير تفقد الحركة الوطنية الفلسطينية علماً من أعلامها الذين أفنوا حياتهم دفاعاً عن الوطنية الفلسطينية ورمزها المتمثل في منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده".

أما حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" فقد وصفت الراحل، بالقائد الوطني والمفكر القومي، معتبرة رحيله خسارة وطنية وعربية وإنسانية نظرا لمكانته المرموقة في المستويات الوطنية والقومية الفكرية والثقافية. وأشادت في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة موجه إلى مناضلي الحركة والشعب الفلسطيني والأمة العربية وللأحرار في العالم، بالخصال والقيم الأخلاقية والثبات على المبادئ التي ميزت سيرة حياة الفقيد، وبشكل خاص دفاعه عن الحقوق الوطنية والهوية السياسية للشعب الفلسطيني. وأكدت أن الراحل الحوراني، "من أحد القادة الأوائل للثورة الفلسطينية المعاصرة" وأنه "ساهم بصياغة الهوية الوطنية الفلسطينية المعاصرة، وربطها بجذورها القومية وتعميق أبعادها الإنسانية، حيث تميز فقيد فلسطين بحراك وطني قومي على الصعيدين النضالي والفكري". لقد كان الفقيد "دائم التعبير عن إرادة شعبنا وإيمانه بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم وموطنهم الأصلي فلسطين، كما كان قائدا حواريا ووحدويا يشهد القادة الفلسطينيون لمنهجيته، ولثقافته الوطنية والقومية التنويرية".

في رام الله، نعي الرئيس محمود عباس، واللجنة التنفيذية، واللجنة المركزية لحركة فتح، والسلطة الوطنية، فقيدنا، وأشار بيان صادر عن الرئاسة "يذكر أن المناضل الكبير عبد الله حوراني كرس حياته من أجل وطنه فلسطين".

والفقيد من مواليد قرية المسمية، وأب لأربعة أولاد، حاصل على الإجازة العلمية في الآداب، عاد إلى فلسطين بعد الإعلان عن قيام السلطة الفلسطينية، وأقام في قطاع غزة، وأسس مركزاً للدراسات القومية والوطنية.

ووفقا لسيرته الذاتية، فإن الفقيد بدأ تجربته النضالية أواسط الخمسينات في التصدي لمشاريع توطين اللاجئين، ثم ضد الاحتلال الصهيوني لقطاع غزة عام 1956 في العدوان الثلاثي، واعتقل لفترة وجيزة. عمل في مجال التدريس، مدرساً ثم مديراً لمدرسة في مخيم اللاجئين بخان يونس، عرفت باسمه حتى الآن، بسبب دورها في النشاط الوطني. أُبعد من قطاع غزة بسبب نشاطه السياسي. وعمل في دبي في مجال التدريس لمدة سنتين، من 63 ـ 1965، عمل في سوريا في حقل الإعلام وكان مديرا لإذاعة فلسطين ثم مديرا لهيئة الإذاعة والتليفزيون السوري، ثم مديرا عاما لمعهد الإعلام بسوريا.

التحق بالثورة. عمل مديرا عاما لدائرة الإعلام والتوجيه القومي منذ 1969 ثم عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من 1984 – 1996. عارض أوسلو وخرج من اللجنة التنفيذية. لكنه لم يغادر منظمة التحرير، فهو رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني.- أسس المركز القومي للدراسات والتوثيق في غزة ويتولى رئاسته.

في السنوات الأخيرة من عمره، عمل الراحل الكبير دون كلل على إحياء فكرة الجبهة القومية التقدمية. وبدأ بالعمل بهذا الاتجاه، وقطع أشواطا جيدة. إن الوفاء لروح الراحل الغالي يقتضي من رفاق دربه العمل على إنجاز ما بدأ به، وتحقيق حلمه العزيز في وحدة العمل القومي العربي، وتحرير فلسطين.

وبالنسبة لي شخصيا، فقد فقدت في رحيل "أبو منيف" الأخ الوفي والصديق الذي لا يعوض، ورفيق الدرب الذي لا يكل ولا يمل أبدا عن التبشير بحلمه وأمله في مجتمع عربي موحد خال من القهر والاستبداد والفساد.

تغمد الله روح الفقيد بالرحمة والمغفرة، وألهم ذويه ومحبيه الصبر وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

خطوة إلى الأمام... خطوتان إلى الخلف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2003

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

صهاينة أم يهود؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يونيو 2006

مرة أخرى: الشرق الأوسط مشروع للهيمنة أم للإنعتاق؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 فبراير 2007

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 أغسطس 2005

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16646
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124763
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر878178
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57955727
حاليا يتواجد 2412 زوار  على الموقع