موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

تركيا والعلاقة مع الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ولا يزال إرث السلطنة العثمانية يلقي بظلال كثيفة على هذه العلاقة حتى يومنا هذا.

 

لقد وقعت أجزاء كبيرة من القارة الأوروبية، تحت هيمنة السلطنة العثمانية أثناء فتوتها. وكانت تلك الهيمنة أحد أهم معالم قوة السلطنة أثناء حقبة صعودها، لدرجة أن سلاطين آل عثمان باتوا يطلقون على أنفسهم «سلاطين العالم»، بعد سيطرتهم على أجزاء مهمة وحيوية من أوروبا الغربية. وكانوا من قبل قد بسطوا سيطرتهم على بلدان البلقان.

 

وحين تذكر الحروب الصليبية، يحضر على الفور أن تلك الحروب انطلقت بتحريض من البابا في الفاتيكان، والهدف الأساس من تلك الحروب هو استعادة ما اكتسبته السلطنة في حروبها، من أراض أوروبية، والتوسع لاحقاً في سياسة قضم تدريجي لتشمل جميع ممتلكات السلطنة. وكانت الخاتمة في سياسة القضم هذه هي إنزال الهزيمة الماحقة بالسلطنة والقضاء عليها. وتلك واحدة من أهم نتائج الحرب العالمية الأولى.

وإذا استعدنا نظرية ابن خلدون في افتتان القوي بالضعيف، ومحاولة محاكاته في تقاليده، وعاداته، وثقافاته، فلن نجد مثلا يجسد رؤية ابن خلدون تجسيداً كاملاً أفضل من المثل التركي. فالأتراك لم يقبلوا بنتائج الهزيمة فقط، بل تبنوا نظاماً علمانياً، مطابقا للمسطرة الأوروبية. فقد أعلن مؤسس تركيا الحديثة، كمال أتاتورك، قطعاً جذرياً مع الماضي، ليس في المجال السياسي فقط، بل وتعدى ذلك إلى كل جوانب الحياة، بما في ذلك الحياة الثقافية. واعتمد الحروف اللاتينية بديلاً عن العربية التي سادت طيلة حقبة السلطنة العثمانية.

ورغم انسلاخ تركيا المعاصرة عن ماضيها ظل الغرب ينظر إليها باستمرار نظرة ريبة، وشك. ولم يقبلها نداً، وشريكاً له، واستمر المعشوق يتعامل بريبة وحذر مع عاشقه. قبل منه أن يكون حليفاً عسكرياً له، ولكن ضمن مصالحه ومنظوره لهذا التحالف. وكان لذلك التحالف ما يبرره، بالنسبة للغرب، سياسياً وعسكرياً واستراتيجياً.

فالموقع الجغرافي لتركيا، إن من حيث ممراتها الاستراتيجية، أو من حيث جوارها للاتحاد السوفييتي، وقربها من طريق الحرير، وأيضاً لكونها محطة ترانزيت بري يربط بين الشمال والجنوب، جعل من التحالف معها من قبل الغرب ضرورة قصوى، وملحّة.

وقد تعززت حاجة الغرب إلى التحالف العسكري مع الغرب، إثر انشطار العالم إلى معسكرين، شرقي وغربي، وبشكل خاص بعد صناعة أمريكا والاتحاد السوفييتي للقنبلة النووية. ففي الخمسينات من القرن المنصرم، تبنت إدارة الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور، تطويق الاتحاد السوفييتي بحلف عسكري، يمتد من باكستان شرقاً، إلى تركيا غرباً، وتدخل فيه إيران والعراق، وتشارك فيه الولايات المتحدة وبريطانيا، وعرف في حينه بحلف بغداد، لكن المسمى تغير بعد إطاحة النظام الملكي في 14 يوليو/ تموز 1958، وانسحاب بغداد من الحلف، وبات يعرف بحلف المعاهدة المركزية «السنتو».

ومن أجل ذلك، تواجدت عدة قواعد عسكرية غربية تابعة للحلف في تركيا، وأيضاً لحلف «الناتو» الذي انضمت له تركيا عام 1952م، بعد ثلاثة أعوام من تأسيسه. لكن هذا التحالف لم يضع تركيا في موضع الشريك الكامل مع الغرب، في كل الصعد.

وظل الغرب يرفض أن تكون تركيا جزءاً من القارة الأوروبية، على الرغم من وجود بعض الأراضي التركية في هذه القارة. وكانت المواريث التاريخية القديمة تلقي بكلكلها على علاقة تركيا بالقارة الأوروبية. ولذلك رفض انضمامها بالسوق الأوروبية المشتركة، ولاحقاً بالاتحاد الأوروبي.

وكان من نتائج السياسة الاقتصادية الغربية السلبية تجاه تركيا، أن سياسة الأخيرة ظلت ترواح بين جنوح دائم نحو مد الجسور الاقتصادية مع القارة الأوروبية، وبين توجه نحو الشرق والجنوب، للتغلب على مصاعبها الاقتصادية، وتعديل ميزانها التجاري. وقد طبعت هذه السياسة، سياسات معظم رؤساء الحكومات في تركيا، منذ تأسيس تركيا المعاصرة، حتى اللحظة الراهنة.

وحافظ حزب العدالة والتنمية، بقيادة رجب الطيب أردوغان على علاقة بلاده التاريخية والعسكرية مع الغرب، لكنه بدأ جدياً بالمناورة والاتجاه نحو الصين وروسيا بعد تعافي الأخيرة، كما عزز علاقاته مع الجنوب، وبشكل خاص مع سوريا، قبل ما يسمى «الربيع العربي»، ومع دول الخليج العربي. وتبني مواقف تكتيكية في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وبخاصة تجاه الحصار «الإسرائيلي» المفروض على قطاع غزة. وبدا كأن أردوغان يتجه ببلاده نحو تبني سياسات مستقلة عن الغرب.

وكالعادة بالنسبة للغرب، بدأ الحديث عن خروق تركية لحقوق الإنسان، واحتضان للمعارضة التركية. وبدأت تبدو ملامح أزمة حقيقية بين أمريكا وتركيا، بعد الانقلاب الذي نسب إلى فتح الله غولن، اللاجئ السياسي في الولايات المتحدة. وقد بلغت الأزمة ذروتها عندما اتهم الزعيم التركي أردوغان، الولايات المتحدة بتنظيم انقلاب عسكري ضد حكومته.

وقضية القس الأمريكي، اندرو برانسون المحتجز في تركيا، والذي تطالب الولايات المتحدة بإطلاق سراحه وعودته إلى بلاده، ليست سوى القشة التي قصمت ظهر الجمل. والأزمة الاقتصادية التركية، لا يمكن إرجاعها للضرائب الأمريكية الجديدة فقط، إلا إذا كان هذا الاقتصاد من الهشاشة بحيث ينهار لأي سبب من الأسباب. وسياسة ترامب الضريبية ليست موجهة لتركيا وحدها، بل هي سياسة عامة، شملت الصين، وروسيا، والاتحاد الأوروبي، وهي سياسة ضررها على أمريكا مستقبلاً، أكبر بكثير من ضرره على الدول المستهدفة.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والتغيرات في موازين القوى الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عبر التاريخ، وفي الحروب الكبرى التي شهدتها البشرية، هناك منتصرون ومهزومون، والتغيرات في موازين ...

في أزمة النهضة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  المشاريع السياسية الكبرى، هي نتاج تطور تاريخي، يفرض مناهجه وأدواته، ويرسم معالم طريق المستقبل. ...

التطور العلمي وتضعضع الهويات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2019

  الهوية لا تتكون نتيجة الرغبة في العيش والبناء المشترك، ولكن نتيجة للعيش في ظل ...

في الجغرافيا والصراع الدولي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يناير 2019

  كان الصراع على المنطقة، ولا يزال صراعاً، على مواقع استراتيجية وأراض ومصادر للثروة، وهيمنة ...

جدلية الجغرافيا في العصر الحديث

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 يناير 2019

  منذ بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، برز عاملان رئيسيان، أثّرا بشكل كبير ...

لماذا تعطل تطور الهوية العربية؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يناير 2019

  لقد استند التكوين التاريخي للعرب، إلى عنصر اللغة، وباتت ثقافة العرب رديفة للغتهم. وحين ...

الفنانة التشكيلية الكبيرة منيرة موصلي في ذمة الله

د. يوسف مكي | الأحد, 13 يناير 2019

News image

تتقدم أسرة التجديد العربي، بخالص التعازي لعائلة الفنانة التشكيلة المبدعة والملتزمة الصديقة الأستاذة منيرة موص...

في الذكرى الـ 54 لانطلاق الثورة الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2019

  الحديث عن الثورة الفلسطينية المعاصرة، في ذكراها الرابعة والخمسين، هو في أساسه حديث عن ...

عام جديد.. تباشير مرحلة جديدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يناير 2019

  عام رحل، وعام جديد يفتح أبوابه، لعله يكون أقل عناء وأكثر رحابة. انتهى العام ...

موت رئيس.. ونهاية مرحلة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 ديسمبر 2018

  لم يكن الرئيس جورج بوش «الأب» شخصية عابرة في التاريخ الأمريكي. فقد كان الطيار ...

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا قلبت الإدارة الأمريكية ظهر المجن لأكراد تركيا؟..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 نوفمبر 2007

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

بعد اقتحام نهر البارد: لبنان في مواجهة العاصفة الأكبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2007

مرة أخرى: الاتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 نوفمبر 2009

أزمة إيران: التداعيات الإقليمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 سبتمبر 2009

إيران: صراع الأجيال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

الشتاء الساخن مسمار آخر في نعش الوهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 مارس 2008

المجازر مستمرة... والأهداف أصبحت واضحة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أغسطس 2006

أبداً لم يقولوا إنهم دعاة إصلاح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يونيو 2004

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

عالم يتغير...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 سبتمبر 2008

حول علاقة الجغرافيا بالتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يوليو 2004

السياسة الأمريكية في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

من أجل حماية الوطن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 7 أغسطس 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15509
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع241726
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1023438
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65177891
حاليا يتواجد 2769 زوار  على الموقع