موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

القضية الفلسطينية إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة التحرير الفلسطيني (فتح). وكانت رغم التضحيات الجسيمة، والمعارك البطولية، عقوداً من الخيبات. فالثورة الفلسطينية، لم تتمكن حتى هذه اللحظة من إنجاز هدف التحرير، ليس في الأراضي الفلسطينية، التي تم احتلالها من قبل اليهود، عام 1948، والتي كان تحريرها، هو مبرر تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، عام 1964، وانطلاق عمليات حركة فتح المسلحة في مطلع عام 1965، بل عجزت حتى عن تحقيق الهدف الضيق في قيام دولة قي القدس الشرقية، والضفة الغربية وقطاع غزة، الأراضي الفلسطينية التي تم احتلالها في عدوان حزيران/ يونيو عام 1967.

 

كيف يمكن فهم سبب التراجع الذي لحق بالكفاح الفلسطيني، وكيف تغيرت الأهداف والاستراتيجيات، من هدف التحرير الكامل لفلسطين، من النهر إلى البحر، كما تغيرت استراتيجية الكفاح من النضال المسلح، إلى تبني الحلول السياسية؟!.

واقع الحال، إن الجواب يكمن في تعقيدات القضية الفلسطينية، وتشابكها، وارتباطها منذ تأسيسها بالواقع العربي. فالقضية الفلسطينية، هي في الأساس، نتاج واقع القسمة التي فرضتها اتفاقية سايكس- بيكو عام 1916 بين المنتصرين: بريطانيا وفرنسا. وكان وعد بلفور عام 1917، هو البصمة الأخيرة، التي وضعت على اتفاقية سايكس- بيكو.

بمعنى آخر، لم يكن لوعد بلفور، الذي منح اليهود وطناً قومياً في فلسطين، أن يأخذ مكانه، لو لم توضع اتفاقية تقسيم المشرق العربي، موضع التنفيذ.

الجانب الآخر، هو أن البلدان العربية، وتحديداً العراق والمغرب واليمن ومصر، وسوريا بشكل محدود، كانت المعين الرئيسي، لتزويد الدويلة المسخ، بالقوة البشرية. ولا تزال الجالية اليهودية العراقية، في ««إسرائيل»»، هي الأكثر عدداً بين من نزحوا إلى فلسطين، اتساقاً مع مشاريع الهجرة اليهودية لهذه الدويلة، منذ تأسيسها عام 1948. بما يعني أن اليهود العرب، كانوا الخزان البشري، إلى حد كبير، لتنفيذ المشروع ««الإسرائيلي»». وهو ما ضاعف من حالة التعقيد والاشتباك، التي حكمت مسار العمل الفلسطيني.

وحين أعلن قيام««إسرائيل»» من جانب واحد، بعد هزيمة الجيوش العربية، فيما بات معروفاً بعام النكبة الفلسطينية، طرد أكثر من 720 ألف فلسطيني من ديارهم، للضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة، وفي البلدان العربية المجاورة، في سوريا ولبنان والأردن والعراق، حيث أقيمت لهم مخيمات، بقي معظمها قائماً حتى يومنا هذا.

وقد خلق هذا الواقع الجديد، اندماجاً يقترب من الاكتمال بين الحركة الوطنية الفلسطينية، وبين الحركات السياسية العربية، قومية ويسارية وإسلامية. لقد برزت من بين الفلسطينيين قيادات بعثية وناصرية وشيوعية، وإسلامية، بما يعني أن الحركة الوطنية الفلسطينية، فقدت استقلالها، وباتت جزءاً من الواقع السياسي العربي، بكل ما يحمله هذا الواقع من تشظٍّ وأمراض، وعناصر معوقة لوحدة الكفاح، من أجل تحرير فلسطين.

يضاف إلى ذلك أن انطلاق حركة فتح في مطلع عام 1965، هو ردة فعل على تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، التي تأسست قبل عدة شهور من انطلاق الثورة الفلسطينية. ومنظمة التحرير في الأساس هي صناعة عربية رسمية، جرى إقرار تأسيسها في مؤتمر القمة العربي الأول، الذي عقد في مطلع عام 1964.

وكان انعقاد المؤتمر قد جاء تلبية لنداء من الرئيس المصري، جمال عبد الناصر، لمواجهة الخطط «الإسرائيلية»، الهادفة لتحويل مياه نهر الأردن لصحراء النقب. وقد اتخذ المؤتمر المذكور ثلاثة قرارات تاريخية، للتصدي لمحاولات السطو على مياه نهر الأردن.

القرار الأول، الذي اتخذه مؤتمر القمة العربي الأول هو تأسيس كيان سياسي يمثل الفلسطينيين، أينما وجدوا، في المحافل الدولية والعربية، ويضطلع بقيادة مسيرة تحرير فلسطين من اليهود.

أما القرار الثاني، الذي اتخذته القمة العربية، فهو تأسيس جيش تحرير فلسطيني، يكون فرعاً من الجيوش العربية، وتحت قيادتها، بالبلدان التي يتأسس فيها. وفي الغالب يتأسس هذا الجيش في البلدان التي تحوي مخيمات فلسطينية وأعداداً كبيرة من السكان الفلسطينيين.

القرار الأخيرة، هو تأسيس قيادة عسكرية عربية موحدة، للتصدي بالقوة لمحاولات «إسرائيل»، تحويل مياه نهر الأردن، لصحراء النقب.

الملاحظة المهمة في هذا السياق، هي أن الحركة الوطنية الفلسطينية، وثورتها المعاصرة، ولدت بالمنفى، خلافاً للأعراف السائدة في الحركات الثورية والوطنية الأخرى. وقد أسست لها قواعد آمنة، في سوريا والأردن ولبنان. إن ذلك يحمل معنى مضمناً، هو افتقار الثورة الفلسطينية، منذ البداية للقرار المستقل، ذلك لأن حرية حركتها مرهونة بموافقة الأنظمة السياسية في البلدان التي تنطلق منها، وأنها والحالة هذه لا بد أن تراعي في مواقفها واستراتيجياتها، مواقف واستراتيجيات البلدان الراعية لها.

وفي حالة تمرد الفصائل الفلسطينية على السياسات العربية، فإن عليها أن تتوقع صداماً مع سلطات هذه البلدان. وقد حصل ذلك بالفعل بين الفلسطينيين وبين الأنظمة العربية، في جميع بلدان المواجهة، من غير استثناء. وانتهت بمنعهم من شن عمليات عسكرية، من الجبهة السورية، وطرد حركة المقاومة من الأردن في أيلول/ سبتمبر عام 1970، ومن لبنان إثر الغزو الصهيوني، في صيف عام 1982.

إثر نكسة الخامس من حزيران/ يونيو 1967، بات ارتباط بلدان المواجهة بالصراع مع «الإسرائيليين»، أكثر عمقاً، نتيجة لفقدانها لمساحات من أراضيها، والتي باتت تحت الاحتلال، وغدت مهمة هذه الأنظمة هو التخلص من آثار العدوان وليس العمل على تحرير فلسطين. وكان لذلك تبعات أخرى، أكثر مرارة على القضية الفلسطينية ومآلاتها.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

عدوان على الذاكرة... الخط الأول في الدفاع عن الهوية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 فبراير 2006

أمريكا والديمقراطية الموعودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 مايو 2003

بانوراما الاغتيالات: استراتيجية للفتنة والتفتيت و"الفوضى الخلاقة"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 نوفمبر 2006

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلا عن الاحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

الشتاء الساخن مسمار آخر في نعش الوهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 مارس 2008

مرة أخرى: من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يونيو 2004

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

مطارحات في موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 أبريل 2004

لقوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

مجتمعنا العربي أهلي أم مدني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مايو 2006

العدوان على العراق: تدمير أم تحديث؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أبريل 2003

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

التجديد العربي يشعل شمعته الثانية

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31957
mod_vvisit_counterالبارحة38878
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31957
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر710343
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56629180
حاليا يتواجد 3395 زوار  على الموقع