موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن بقية الأراضي الفلسطينية، وفي كافة مدن وبلدات الضفة الغربية، وفي مدن وبلدات فلسطين التاريخية التي جرى احتلالها عام 1948، يرسمون جميعاً خريطة الطريق لمنع تهويد القدس، ولتأكيد حقهم في تقرير حق العودة وتقرير المصير، كما رسم من قبلهم، أطفال الحجارة، بملاحمهم البطولة طريق النصر.

 

صورة الشهيد، إبراهيم أبو ثريا، فلسطيني من غزة، فقد ساقيه، في العدوان على القطاع عام 2007م، ولم يمنعه ذلك، من مواجهة الاحتلال، سقط في جمعة الغضب، هذا الأسبوع، عند الحاجز الأمني، ومعه ثلاثة آخرون من الشهداء، وعشرات الجرحى، وهم يتحدون بصدورهم، العارية، غطرسة المحتل، ليتأكد، من جديد، أن شعباً حياً بهذا الكبرياء والشموخ، لا يمكن أن يهزم، وليس بالإمكان أن تضل بوصلته.

الموقف العربي والإسلامي المساند للفلسطينيين، هو بالتأكيد رصيد يرفد الفلسطينيين في كفاحهم، ولكنهم يظلون وحدهم عنوان التحدي والصمود. وفشل الوسطاء والراعي الأمريكي، طوال خمسة عقود، من عمر الاحتلال، يعود بالدرجة الأولى، إلى حالة الاسترخاء، والتعويل على تلك الوساطات. فالعدو المحتل، لن يتراجع أمام الضغوط الدبلوماسية، إن وجدت، ولكنه وكما أكدت الأحداث التاريخية، طوال صراعنا معه، يتراجع أمام قوة المقاومة الشعبية، والكفاح المستمر، ضد غطرسته وجبروته.

انتفاضة أطفال الحجارة، كان لها ليس فقط أن ترسم طريق التحرير ولكن كان بإمكانها انتزاع النصر، لو لم يتم اختطافها، مقابل عملة مزيفة، أطلق عليها بيان الاستقلال، وكانت هذه العملة، نقطة البداية، في الدخول بمفاوضات أوسلو، التي عبدت الطريق للصهاينة، لمضاعفة أعداد المستوطنات عدة مرات، منذ جرى توقيع هذه الاتفاقية، عام 1993، وبناء الممرات والجدران العازلة، وهدم البيوت، وتجريف الأراضي الزراعية، وزيادة حجم مدينة القدس، عدة مرات، لكي لا تدخل ضمن أراضي السلطة الفلسطينية، التي وافقت في حينه على تأجيل مناقشة أوضاعها، وأوضاع عودة اللاجئين الفلسطينيين، إلى المفاوضات النهائية، بعد خمس سنوات من توقيع الاتفاقية، ولكن تلك المفاوضات لم تبدأ، ولن تبدأ أبدا.

لقد شهد الفلسطينيون بأم أعينهم، كيف تآكلت حقوقهم، وما تبقى من أراضيهم خارج السيطرة الصهيونية، من الأراضي التي احتلت عام 1967م، هو أقل من النصف، بحيث يمكن القول، بقليل من الحذر، إن الفلسطينيين، لم يعد لديهم ما يتفاوضون عليه مع الاحتلال.

الحديث عن استمرار المفاوضات، بوسيط، أو راعي آخر، هو تعويل على الوهم. فالصهاينة، لم يخضعوا يوماً، للقانون الدولي، ولا لقرارات مجلس الأمن. وضربوا بعرض الحائط كل المبادرات والاتفاقيات والمعاهدات، التي جرت منذ الاحتلال حتى يومنا هذا. والإدارات الأمريكية، المتعاقبة، التي حملت ملف الراعي والوسيط، منذ جورج بوش الأوسط، واستمراراً بالرئيس بل كلينتون، إلى جورج بوش الابن، وباراك أوباما، بقوا جميعاً عاجزين عن إنجاز أي اختراقات، تضمن تحقيق الحدود الدنيا، من حق الفلسطينيين في الحرية والانعتاق وإقامة الدولة المستقلة، في حدود الأراضي التي جرى احتلالها عام 1967، وليس على كل فلسطين. وهي أراض محتلة بإجماع العالم بأسره، وبموجب قراري مجلس الأمن الدولي 242، و338.

واقع الحال، أن متابعة قرارات مجلس الأمن الدولي، وهيئة الأمم المتحدة، منذ عام 1947، حين صدر قرار التقسيم رقم 181، وحتى يومنا هذا، تؤكد أن الرسم البياني، لقرارات الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، يتجه من الأعلى إلى الأسفل، في مسلسل التفريط وهدر الحقوق الفلسطينية.

قرار التقسيم، قضى بتقسيم فلسطين مناصفة، بين العرب واليهود، ووضع المدينة المقدسة، تحت وصاية دولية. وجاء الرفض لهذا القرار من قبل الصهاينة وليس العرب، العرب اعترضوا على صيغة القرار، لأنها لم تنصف الفلسطينيين، الذي كانوا يشكلون في حينه 93% من السكان، في حين، لم يشكل اليهود المسجلين ضمن المقيمين بالأراضي الفلسطينية، في ذلك الوقت وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة سوى أقل من 7 في المئة من سكان فلسطين.

كان الرفض العربي، رفضاً لفظياً، ولكن الصهاينة، جسدوا رفضهم عسكرياً وعلى أرض الواقع، حين احتلوا قرابة 80% من الأراضي الفلسطينية، ولم يتبق للفلسطينيين سوى الضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة.

وفي عام 1967م، صدر القرار 242، ليؤكد على انسحاب الدولة الصهيونية، من الأراضي التي جرى احتلالها في حرب يونيو/حزيران من العام نفسه. ونسي قرار التقسيم في ملفات الأمم المتحدة، وذهبت بنوده أدراج الرياح. وهكذا كانت حال الشعب الفلسطيني دائماً مع القرارات التي يصدرها مجلس الأمن الدولي، وهيئة الأمم المتحدة.

تصدر قرارات أممية، يقبل بها العرب والفلسطينيون، ولكن ليس لأحد قدرة تنفيذها وفرضها على الاحتلال. ويستمر صخب المبادرات والمفاوضات، دون نتائج تذكر. وبسبب تخاذل القوى الكبرى، أو ما بات يطلع عليها مجازاً بالمجتمع الدولي نرى جعجعة ولا نرى طحناً، وسرعان ما يخبو الصخب، وتتراجع الآمال، لكن الاحتلال، يستمر بقوة وإصرار، في قضم المزيد من الحقوق الفلسطينية.

«ما حك جلدك غير ظفرك»، مثل عربي قديم، يجسده أشبال فلسطين وأبطالها، بصدورهم العارية، وهم يرسمون خريطة الطريق، ولتثبيت الحقوق الفلسطينية، وعلى رأسها عروبة القدس، وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، راسمين بدمائهم الزكية شارات النصر.

yousifmakki2010@gmail.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الإستراتيجية الأمريكية بعد الحرب الباردة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 فبراير 2003

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

أمنيات في السنة الميلادية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يناير 2005

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

مهمات عاجلة لإنقاذ العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 مارس 2009

الاستراتيجية العربية محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أبريل 2005

التطور العلمي ومصير الفلسفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يناير 2003

على مفترق طرق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أبريل 2009

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

الانسحاب من غزة: خطوة نحو التحرير أم تفريط بحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 أغسطس 2005

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

مرة أخرى: السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 7 مايو 2003

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

صراع إرادات..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 22 فبراير 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم41858
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر915844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49571307
حاليا يتواجد 4552 زوار  على الموقع