موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

في مخاطر الانطلاقة العفوية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن يعود الواقع العربي مجددا إلى ما كان عليه، لأن التاريخ ببساطة لا يكرر نفسه. لقد تحول كرنفال الفرح الذي عم الكثير من المدن العربية، إلى بركان مدمر، أكل في طريقه كل ما هو جميل فينا، وأحال الكثير من أبنائنا إلى وحوش ضارية تفتك ببعضها البعض، كما هو حادث الآن في أكثر ستة بلدان عربية، تشهد حروبا عبثية أقرب إلى الحروب الأهلية.

هل كان بالإمكان تجاوز هذا الحال؟! وهل فعلا كنا على بوابات تحولات تاريخية، تعصف بمنظومات قيمنا البالية، وتقفز بنا من واقعنا العاجز والمتردي إلى اللحاق بالعصر الكوني الذي نعيش زمنه، بسلوك يبتعد عنه إلى الخلف بأرقام فلكية؟!

كان هذا السؤال موضوع نقاش مكثف ببني وبين بعض الشخصيات الأكاديمية، بمدينة القاهرة، في الشهور الأولى، التي أعقبت تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة. الإخوة المصريون كانوا فرحين بالتغيرات السياسية التي شهدتها بلادهم. وذلك منطقي جدا بالنسبة لي، بعد حالة من الاحتقان والجمود، والتراجعات الاقتصادية، والعجز عن مقابلة استحقاقات الناس، وتجريف الحياة السياسية. لكن اختلافي كان حول توصيف ما حدث في حينه بالثورة، ومقاربة ذلك التوصيف بالتحولات التاريخية الكبرى التي شهدتها القارة الأوروبية، والتي كان من نتائجها اندلاع الثورتين الفرنسية والانجليزية.

كان اعتراضي على الإخوة الفرحين، أن ما يحدث في الوطن العربي، في تلك اللحظة هو أقرب إلى الانتفاضات العفوية. وخصوصية هذه الاحتجاجات أنها لا تعرف إلى أين تسير. شعاراتها فضفاضة، ولا تملك أي برنامج سياسي، أو حاضنة اجتماعية، ولا تقف خلفها قوة اقتصادية بأفق مستقبلي جلي.

إن الانطلاقات العفوية، جاءت بخلاف التحولات الكبرى، التي حدثت سواء في القارة الأوروبية، أبان التحول من الاقطاع إلى الرأسمالية، أو في القارات الثلاث: أسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، أثناء مقارعة الاستعمار التقليدي. فهنا لا نلحظ قيادة لأي قوة اجتماعية لهذه التحولات. فالشباب اليافعون هم الذين شكلوا العمود الفقري للحركة الاحتجاجية، متوزعون في انتماءاتهم الفكرية والاجتماعية، ومعظمهم ليس له علاقة بالطبقة المتوسطة، صانعة الفكر والإبداع في التاريخ الحديث.

ليس من شك، أن لهذه التطورات أسبابا موضوعية، فتجريف الطبقة المتوسطة، الذي كان نتاجا لاتساع دائرة الفروقات بين الغنى والفقر، في البلدان العربية. وتزامن ذلك بتجريف آخر، شمل الحركة السياسية العربية بأسرها في معظم أقطار الوطن العربي، ترك الساحة خاوية، ولم يكن هناك من يملأ الفراغ للأسف سوى البطون الخاوية، التي لم يعد لديها ما تخسره. وقد نشأ معظمها في المحيط، أو في العشوائيات، بعيدا عن المركز.

لم يعبد طريق الحركة الاحتجاجية، كما في أوروبا بأفكار كتلك التي أطلقها روسو ومونتيسكيو ولوك، ولم يكن هناك تحريض فولتير. ذلك كان بالتأكيد عملا مستحيلا، في ظل تغول الجهل والأمية وتفشي حالة التخلف، وشيوع الغربة التاريخية.

لم يكن الواقع في حينه، رغم مأساويته، يحتمل كثيرا من التأويل. لكن ما حدث بعد ذلك هو أخطر بكثير. فمن كان يتصور أن ثورات الخبز والحرية والكرامة، سوف تتسبب في صراعات أهلية، وتفتيت أوطان ومصادرة كياناتا.

في التاريخ الإنساني، حدثت انطلاقات عفوية، كما في روسيا والصين، تحولت لاحقا إلى عمل منظم، وكان العنصر الحاسم في هذا التحول، هو وجود حركات سياسية مدنية، تلقفت الحدث، وتمكنت من توجيهه إلى الوجهة التي تخدم أهدافها وبرامجها السياسية. لكن ذلك لا ينسحب على الأوضاع في البلدان العربية، وذلك كما أسلفنا بسبب التجريفين السياسي والاجتماعي.

وهكذا فإن المقدمات حين تكون بائسة فإن النتائج ستكون كارثية.

إن هذه النتائج، تعيدنا إلى ما ينبغي أن يكون عليه الواقع العربي الآن. فقد أكدت أحداث السنوات الماضية، أن تأسيس منظمات المجتمع المدني، وإعادة بناء هياكل الدولة على أسس عصرية، ليس من باب الترف في الذهن والسلوك، بل حاجة يمليها الواقع. فالأمم التي تؤسس قواعد بنيانها على أسس صحيحة، تكون أكثر قدرة من غيرها على امتصاص الصدمات ومواجهة التحديات، والتوجه بقوة وبأمل نحو بناء المستقبل. ستكون برامجها وخططها أبعد عن الارتجال والعفوية.

ولن يكون لمؤسسات المجتمع المدني، من فعل حقيقي، ما لم تكون الطبقة المتوسطة، في قلب حركته. فهي وحدها، كما أثبت التاريخ، الملهمة والمبدعة وصانعة الفكر. وحينها لن يأخذ الانتقال الاجتماعي شكل الصدمات والأزمات، بل سيتخذ شكلا تراكميا، يضيف قوة إلى الدولة والمجتمع، ولا يأخذ من حصتهما.

نحن أحوج في هذه اللحظة التاريخية، إلى إعادة قراءة ما جرى في السنوات الست المنصرمة، ليس فقط بهدف استيعاب ما جرى وفهمه، بل لصياغة أليات الخروج من المأزق الراهن، وإعادة الروح والأمل لمسيرة الأمة، بإدراك أن الإرهاب لا يواجه باللعب في ساحته، وبذات الأليات التخريبية التي يستخدمها، والتي شهدنا نتائجها المروعة، بل يحارب بالفكر، الذي هو ليس حالة مجردة عن البناء السياسي والاجتماعي، ممثلة في التشجيع على الخلق والمبادرة، وبناء مؤسسات المجتمع المدني، ومنح دور أكبر للطبقة المتوسطة. فهل ستشهد أمتنا ولادة وعي جديد، يخرجنا من نفق الأزمة الراهنة، أم أن علينا الاستمرار في تحمل المد الغاضب للإعصار؟!

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

تمخض الجبل فولد فأرا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 فبراير 2003

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

خواطر في المسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 مارس 2009

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

هل انتهى فعلا عصر الأيديولوجيات؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 مايو 2009

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

ضد التيار!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2003

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

التدخلات الخارجية وحق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2007

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 يوليو 2004

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37125
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172211
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر964812
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50941463
حاليا يتواجد 4854 زوار  على الموقع