موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في مخاطر الانطلاقة العفوية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن يعود الواقع العربي مجددا إلى ما كان عليه، لأن التاريخ ببساطة لا يكرر نفسه. لقد تحول كرنفال الفرح الذي عم الكثير من المدن العربية، إلى بركان مدمر، أكل في طريقه كل ما هو جميل فينا، وأحال الكثير من أبنائنا إلى وحوش ضارية تفتك ببعضها البعض، كما هو حادث الآن في أكثر ستة بلدان عربية، تشهد حروبا عبثية أقرب إلى الحروب الأهلية.

هل كان بالإمكان تجاوز هذا الحال؟! وهل فعلا كنا على بوابات تحولات تاريخية، تعصف بمنظومات قيمنا البالية، وتقفز بنا من واقعنا العاجز والمتردي إلى اللحاق بالعصر الكوني الذي نعيش زمنه، بسلوك يبتعد عنه إلى الخلف بأرقام فلكية؟!

كان هذا السؤال موضوع نقاش مكثف ببني وبين بعض الشخصيات الأكاديمية، بمدينة القاهرة، في الشهور الأولى، التي أعقبت تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة. الإخوة المصريون كانوا فرحين بالتغيرات السياسية التي شهدتها بلادهم. وذلك منطقي جدا بالنسبة لي، بعد حالة من الاحتقان والجمود، والتراجعات الاقتصادية، والعجز عن مقابلة استحقاقات الناس، وتجريف الحياة السياسية. لكن اختلافي كان حول توصيف ما حدث في حينه بالثورة، ومقاربة ذلك التوصيف بالتحولات التاريخية الكبرى التي شهدتها القارة الأوروبية، والتي كان من نتائجها اندلاع الثورتين الفرنسية والانجليزية.

كان اعتراضي على الإخوة الفرحين، أن ما يحدث في الوطن العربي، في تلك اللحظة هو أقرب إلى الانتفاضات العفوية. وخصوصية هذه الاحتجاجات أنها لا تعرف إلى أين تسير. شعاراتها فضفاضة، ولا تملك أي برنامج سياسي، أو حاضنة اجتماعية، ولا تقف خلفها قوة اقتصادية بأفق مستقبلي جلي.

إن الانطلاقات العفوية، جاءت بخلاف التحولات الكبرى، التي حدثت سواء في القارة الأوروبية، أبان التحول من الاقطاع إلى الرأسمالية، أو في القارات الثلاث: أسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، أثناء مقارعة الاستعمار التقليدي. فهنا لا نلحظ قيادة لأي قوة اجتماعية لهذه التحولات. فالشباب اليافعون هم الذين شكلوا العمود الفقري للحركة الاحتجاجية، متوزعون في انتماءاتهم الفكرية والاجتماعية، ومعظمهم ليس له علاقة بالطبقة المتوسطة، صانعة الفكر والإبداع في التاريخ الحديث.

ليس من شك، أن لهذه التطورات أسبابا موضوعية، فتجريف الطبقة المتوسطة، الذي كان نتاجا لاتساع دائرة الفروقات بين الغنى والفقر، في البلدان العربية. وتزامن ذلك بتجريف آخر، شمل الحركة السياسية العربية بأسرها في معظم أقطار الوطن العربي، ترك الساحة خاوية، ولم يكن هناك من يملأ الفراغ للأسف سوى البطون الخاوية، التي لم يعد لديها ما تخسره. وقد نشأ معظمها في المحيط، أو في العشوائيات، بعيدا عن المركز.

لم يعبد طريق الحركة الاحتجاجية، كما في أوروبا بأفكار كتلك التي أطلقها روسو ومونتيسكيو ولوك، ولم يكن هناك تحريض فولتير. ذلك كان بالتأكيد عملا مستحيلا، في ظل تغول الجهل والأمية وتفشي حالة التخلف، وشيوع الغربة التاريخية.

لم يكن الواقع في حينه، رغم مأساويته، يحتمل كثيرا من التأويل. لكن ما حدث بعد ذلك هو أخطر بكثير. فمن كان يتصور أن ثورات الخبز والحرية والكرامة، سوف تتسبب في صراعات أهلية، وتفتيت أوطان ومصادرة كياناتا.

في التاريخ الإنساني، حدثت انطلاقات عفوية، كما في روسيا والصين، تحولت لاحقا إلى عمل منظم، وكان العنصر الحاسم في هذا التحول، هو وجود حركات سياسية مدنية، تلقفت الحدث، وتمكنت من توجيهه إلى الوجهة التي تخدم أهدافها وبرامجها السياسية. لكن ذلك لا ينسحب على الأوضاع في البلدان العربية، وذلك كما أسلفنا بسبب التجريفين السياسي والاجتماعي.

وهكذا فإن المقدمات حين تكون بائسة فإن النتائج ستكون كارثية.

إن هذه النتائج، تعيدنا إلى ما ينبغي أن يكون عليه الواقع العربي الآن. فقد أكدت أحداث السنوات الماضية، أن تأسيس منظمات المجتمع المدني، وإعادة بناء هياكل الدولة على أسس عصرية، ليس من باب الترف في الذهن والسلوك، بل حاجة يمليها الواقع. فالأمم التي تؤسس قواعد بنيانها على أسس صحيحة، تكون أكثر قدرة من غيرها على امتصاص الصدمات ومواجهة التحديات، والتوجه بقوة وبأمل نحو بناء المستقبل. ستكون برامجها وخططها أبعد عن الارتجال والعفوية.

ولن يكون لمؤسسات المجتمع المدني، من فعل حقيقي، ما لم تكون الطبقة المتوسطة، في قلب حركته. فهي وحدها، كما أثبت التاريخ، الملهمة والمبدعة وصانعة الفكر. وحينها لن يأخذ الانتقال الاجتماعي شكل الصدمات والأزمات، بل سيتخذ شكلا تراكميا، يضيف قوة إلى الدولة والمجتمع، ولا يأخذ من حصتهما.

نحن أحوج في هذه اللحظة التاريخية، إلى إعادة قراءة ما جرى في السنوات الست المنصرمة، ليس فقط بهدف استيعاب ما جرى وفهمه، بل لصياغة أليات الخروج من المأزق الراهن، وإعادة الروح والأمل لمسيرة الأمة، بإدراك أن الإرهاب لا يواجه باللعب في ساحته، وبذات الأليات التخريبية التي يستخدمها، والتي شهدنا نتائجها المروعة، بل يحارب بالفكر، الذي هو ليس حالة مجردة عن البناء السياسي والاجتماعي، ممثلة في التشجيع على الخلق والمبادرة، وبناء مؤسسات المجتمع المدني، ومنح دور أكبر للطبقة المتوسطة. فهل ستشهد أمتنا ولادة وعي جديد، يخرجنا من نفق الأزمة الراهنة، أم أن علينا الاستمرار في تحمل المد الغاضب للإعصار؟!

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

المحاصصة الطائفية وعلاقتها بأحداث لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مايو 2008

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

المغرب العربي أمام بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أبريل 2007

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

الاحتلال الأمريكي للعراق: مستلزمات المقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2004

ارتباك المشروع الأمريكي في العراق: الهجمة على المالكي نموذجا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أغسطس 2007

حول الإرهاب ونهاية التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 21 يونيو 2008

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

الإستعمار عمل غير أخلاقي..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 ديسمبر 2003

الدين... التنوير... الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أبريل 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16837
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16837
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715466
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727482
حاليا يتواجد 2754 زوار  على الموقع