الإرهاب وما بعد هزيمة داعش

الأربعاء, 17 مايو 2017 20:12 د. يوسف مكي رأي التحرير
طباعة


يبدو أن تنظيم داعش يتجه إلى نهاياته، بعد أن تم تحرير معظم المحافظات العراقية منه، ولم يتبق تحت سيطرته سوى النز اليسير. كما أنه خسر الكثير من مواقعه على الأراضي السورية. وقد جاء ذلك بعد اتفاق اتفاق دولي على شطب ما عرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام. وكان البرنامج الانتخابي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب قد تعهد بالقضاء على التنظيمات الإرهابية، المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط، خلال عام من تسلمه سدة الرئاسة.

هل سوف نشهد حقا نهاية للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش من المنطقة بأسرها؟!. وهل ستكون الحرب بمفردها وسيلة للقضاء على الإرهاب، ونحن نعلم أن إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن احتلت افغانستان تحت ذريعة إلحاق الهزيمة بتنظيمي القاعدة وطالبان. وقد تمكنت من تحقيق ضربات موجعة بالتنظيمين، لكن ذلك لم يلحق الهزيمة النهائية بهما. وتمكن التنظيمان بعد فترة وجيزة من النهوض مجددا، وليمتد الإرهاب بقوة، إلى الجارة باكستان، ثم يتأسس تنظيم الدولة الإسلامية، بقيادة أبو مصعب الزرقاوي في العراق، كرد فعل على احتلال بلاد الرشيد، وليتوسع لاحقا فيحتل أراض واسعة من سوريا.

واقع الحال يشي أنه باستثناء تجربة طالبان في أفغانستان، وتجربة تنظيم داعش في العراق وسوريا، اعتمدت التنظيمات الإرهابية، منهج حرب العصابات، الذي يقوم على المناورة وسياسة اضرب واهرب، وعدم الاحتفاظ بالأرض. وكان الانتقال من شعار اضرب واهرب، لتأسيس سلطة مفهوما في أفغانستان، حيث لم تكن الحرب، آنذاك بين طالبان وبين أية قوة كبرى، أو قوة إقليمية، بل كان بين تنظيمات اسلامية متشددة متناحرة، يسعى كل منها لتحسين أوراقه، واكتساب المزيد من الأراضي.

وقد وجد الكثير من الدول المجاورة، والقوى الاقليمية والدولية، في استيلاء طالبان على السلطة، في حينه عامل استقرار، وتوحيد للبلد المتشظي. ولم يتغير ذلك إلا بعد أحداث 11 سبتمبر، في نيويورك وواشنطن، والتي تبنى تنفيذها تنظيم القاعدة.

آنذاك، طالبت إدارة الرئيس بوش، حكومة طالبان بتسليم أسامة بن لادن زعيم القاعدة، وعدم تمكين الأخير من استخدام أفغانستان، كمقر لقيادة تنظيمه. لكن طالبان رفضت تسليم بن لادن، لتنقلب الأمور رأسا على عقب، ولتعلن الإدارة الأمريكية، حربها العالمية على الإرهاب، متخذة من أفغانستان محطة أولى في هذه الحرب. لكن الضربات الصاعقة، التي نفذتها القيادة الأمريكية في أفغانستان لم تود بتنظيمي طالبان والقاعدة ولم تقض على نشاطهما للأبد.

في العراق انبثقت المقاومة العراقية، في اليوم التالي للاحتلال الأمريكي لبغداد. وكانت نقطة ضعفها أنها لم تكن موحدة، وأنها جوبهت بمواجهة ضارية من قبل الأمريكيين ومن الميليشيات المدعومة من طهران. ومع كل نقاط الضعف هذه تمكنت المقاومة العراقية، من الحاق ضربات قاسية بقوات الاحتلال، وأرغمت الأمريكيين على التفكير جديا بالانسحاب. وكان قرار الرئيس أوباما التاريخي بالانسحاب التام من العراق، هو نقطة التحول، في مجرى المواجهة بين الحركات المسلحة وبين الحكومة التي خلفها الاحتلال.

احتضن العراقيون في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى، عسكريون ومدنيون وشيوخ عشائر، التنظيمات المعادية للحكومة للاحتلال، وكان ذلك في حقيقته، دفاعا عن النفس. لكن مجيئ تنظيم داعش وسلوكه المشين، المتمثل في الاعتداء على الأعراض والحرمات، واستعادة فكرة السبي، بالنسبة للمسيحيين والأزيديين، غير صورة المشهد، وأوجد مناخا جديدا، في المحافظات الأربع التي أشرنا إليها يتسم بالكراهية والنفور لهذا السلوك المعادي للطبيعة الإنسانية، ولحق البشر في الحياة والعيش الكريم.

وجاء خريف الغضب، قبل ست سنوات، ليشكل فرصة ذهبية للتنظيمات الإرهابية، حيث تعزز وجودها مجددا في العراق وسوريا وليبيا واليمن وفي بعض المواقع الأفريقية. وقد تحول الإرهاب إلى تهديد عملي للعالم بأسره، بعد أن قام تنظيم داعش بتنفيذ عمليات واسعة في باكستان واندونيسيا، وتركيا وروسيا وفي عدد من الدول الأوروبية، وفي معظم الأقطار العربية.

بات وضع داعش أكثر حرجا في الأيام الأخيرة، في كل من العراق وسوريا. ويبدو أن ثمة تحالف لدول الجوار مسنودا بدعم دولي بدأ يتشكل لمحاربة الإرهاب في ليبيا. إن المتوقع في الأيام القادمة أن لا تكون هناك مواقع باسم الدولة الإسلامية، وأن تندحر قوات داعش في البلدين.

إن ذلك سيكون نهاية لتنظيم الدولة الإسلامية، ولكنه لن يكون نهاية للإرهاب. سيعود مجددا منطق حرب العصابات في الدول التي ينهزم فيها الإرهاب، كقوة مسيطرة على الأرض ويعود للنمط القديم من عمليات الإرهاب حضوره وقوته.

لن تكون هناك مناطق يتحشد فيها الإرهابيون، ولن تتواجد قواعد آمنة، أو حواضن اجتماعية يمكنهم استثمارها. ذلك يعني أن الحرب ضد الإرهاب ستكون أكثر صعوبة، مما هي عليه الآن. فالحرب على الإرهاب التي جرت بتوافقات دولية في كل من سوريا والعراق، كانت تتجه إلى عدو معروف، في سماء مفتوحة، وفي جغرافيا معروفة. أما في ظل حرب العصابات فستكون الحرب ضد أشباح.

وسيقتضي الأمر، ربما سنوات طويلة ليتم القضاء المبرم على هذه التنظيمات.

هناك احتمال نهوض جديد لعمليات القاعدة، وتراجع لدور داعش. وذلك يعود إلى أن تنظيم القاعدة بقي متمسكا بأطر علم العصابات ولم يحيد عنه. فهو لم يؤسس دولة في أي مكان. ووضعه في سوريا، مع جبهة النصرة هو وضع خاص، حيث تقاسمت سوريا تنظيمات إرهابية من كل لون. والعودة مجددا لحرب العصابات هو انتصار لفكر القاعدة على فكر داعش.

الاحتمال الثاني، هو أن كثيرا من أعضاء داعش، سيتمكنون من الفرار بعد هزيمتهم، في العراق وسوريا وسوف يتجهون إلى اليمن وليبيا، بسبب الأوضاع غير المستقرة في البلدين الشقيقين، بما يشكل بيئة مثالية لتحركاتهم، ومنها يخططون للتسلل إلى البلدان المجاورة. وذلك ما يضيف أعباء جديدة على استراتيجية الحرب على الإرهاب.

***

Yousifmakki2010@gmail.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي