موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

غياب وثيقة تاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غيّب الموت أحد فرسان القلم، وشيخ المؤرخين الدكتور عبدالعزيز الدوري . وقد نعته مختلف وسائل الإعلام العربية والعالمية، ورثته بما بتناسب مع قامته العالية . وصفه المؤرخ البريطاني، بيرنارد لويس بأنه حجة في موضوعه، وأن الدكتور الدوري نفسه غدا وثيقة تاريخية .

وأشادت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بالراحل، وقالت في بيان أصدرته بهذه المناسبة إن مؤلفات الراحل الدكتور الدوري أثرت المكتبة العربية، حيث قدم المؤرخ الكبير تحليلاً علمياً، لتكوين الأمة العربية، سيبقى مصدراً مهماً من مصادر علم التاريخ، الذي يعد الراحل من أعمدته وبُناته .

لن نضيف الكثير في رثاء الراحل الكبير . ولعل أفضل وفاء وعرفان لمآثره، هو تسليط الضوء على منهجه وفكره، بالقدر المستطاع، على أمل أن تكون لنا محطات لاحقة، نواصل فيها القراءة .

فالراحل هو بحق علم من أعلام التاريخ العربي الإسلامي، وهو بالدقة كما وصفه بيان نعيه، يتميز بالعمق وشمولية التحليل . وكان يرى أن كتابة التاريخ وفهم صيرورة التطور الاجتماعي، ينبغي أن تركز على العوامل الاقتصادية . إن ذلك يقتضي من المؤرخ، الرجوع باستمرار إلى المصادر الأصلية ومحاكمتها، واستخلاص النتائج منها . إن هدف كتابة التاريخ، ليستدوين الأحداث كما وقعت فقط، بل وضعها في سياق موضوعي وتاريخي صحيح .

ما يميز التاريخ أنه تدوين إنساني لفعل إنساني . وانتفاء العامل الإنساني من التاريخ يلغيه جملة وتفصيلا . وهنا تكمن صدقية مقولة أحمد بهاء الدين بأن الإنسان حيوان بتاريخ . بمعنى أن الإنسان، هو وفق معارفنا المتاحة، الكائن الوحيد الذي تتسم حياته بالصخب والحركة، ولا يعيد استنساخ نفسه، بالرتابة المعهودة مع الكائنات الأخرى .

لقد قدم المؤرخون العرب القدامى مجموعة من التأويلات والتفاسير للتاريخ الإنساني، ورأى بعضهم، أن التاريخ ما هو إلا انعكاس للمشيئة الإلهية، والأدوار التي اضطلعت بها الرسالات السماوية، وهناك من اعتبر أن التاريخ يقوم على أكتاف رجال عظماء، عبر عنهم بالنخبة، وفقا لرؤية جورج هيغل . هذا عدا التفسيرات الأخلاقية، التي ربطت التاريخ بالأخلاق . لكن الدكتور الدوري يرى أن ابن خلدون، وحده من بين المؤرخين العرب، هو من قدم في القرن الرابع عشر الميلادي تفسيراً للتاريخ، يضع في الحسبان الجوانب الحضارية والاجتماعية والاقتصادية .

إن التحليل الاقتصادي للتاريخ، من وجهة نظره، لا يعني بالضرورة الالتزام بالتفسير المادي للتاريخ . فالنظريات التاريخية، هي رهن ظروف نشأتها . ومحاولة قسر تفسير التاريخ، ليتلاءم مع النص النظري، لن يقدم قراءة صحيحة للتحليل التاريخ، ذلك أن العلاقة جدلية بين تحليل التاريخ، والمصنف النظري الذي تسترشد به القراءة . والنظريات التاريخية، على غناءها وثرائها، لن تكون معبرة إن لم تكن هي ذاتها نتاج القراءة التاريخية الصحيحة . والهدف من دراسة التاريخ، حسب الدكتور الدوري، هي فهمه وبالتالي “تكوين فكرة واضحة عن جذور حاضرنا، وفهم إمكاناتنا وتقدير دورنا في سير البشرية”,

وعلى الصعيد القومي، أكد الراحل الدوري عبر مجمل أعماله التاريخية، إيمانه بوحدة الأمة العربية . وأشار إلى أن تاريخ الأمة العربية هو سلسلة متصلة، وأن حاضر الأمة هو حركتها التاريخية . ومن وجهة نظره، ليس هناك انقطاع في التاريخ ولا ظاهرة تبدو فيه دون جذور وتمهيد . لكن ذلك لا يعني بأية حال، أن تواصل تاريخ الأمة، يعني رتابة التاريخ، ذلك أن التاريخ لا يسير وفقا لتراتبية وخطوات محددة، شأنه في ذلك شأن معظم الأنشطة الإنسانية، يمر بفترات “تزخر بالحيوية والتوثب، وأخرى تتصف بالحركة التدريجية والتطور الهادئ” .

في كتابه التكوين التاريخي للأمة العربية دراسة في الهوية والوعي، أطّر الراحل الكبير لمراحل وعي الهوية العربية، مؤكدا أن البدايات الجنينية لهذا والوعي قد ارتبطت باللغة العربية، رغم أن الوجود العربي موغل في القدم . لقد ارتبط نهوض العرب بالإسلام . ومر العرب خلال تاريخهم، بنهوض وانقطاع ومد وجزر، حالهم في ذلك حال الأمم الأخرى .

وكان بزوغ الإسلام حدثاً كبيراً في حياة العرب، أسس أول دولة مركزية، اتخذت موقفا سلبيا من البداوة، وشجعت على الاستقرار والحياة المدنية . ووضعت أصول الدراسات العربية والإسلامية . وقد أعطى نزول القرآن الكريم بالعربية واقتران أمجاد الإسلام به، دوراً مركزياً للعرب . ونتج عن ذلك ثبات البناء العشائري والقبلي في المجتمع العربي . وقد تم فرض اللغة العربية في جميع المراكز والثغور الإسلامية . وتغليب النسب “رابطة اجتماعية”، ما أربك مفهوم الانتماء للأمة . فأصبح التنافر منتظراً بين اعتبار الهوية قائمة على جعل الإسلام أساس مفهوم الأمة، وبين أولئك الذين اقتصروا على رؤية النسب أساسا في تحديد الهوية والإنتماء إلى الأمة .

تزامنت المرحلة التالية من تطور الوعي العربي بنجاح الحركة العباسية ومشاركة الفرس فيها . وكان ذلك إيذاناً بتراجع العصبية القبلية، ونجاح فكرة المساواة . وصاحب ذلك قيام نهضة علمية، تصاعدت بالتوسع الجغرافي، وأسهمت في تحول المراكز القبلية إلى مجتمعات حضرية ومراكز للثقافة العربية الإسلامية . وبرزت مدينتا بغداد والبصرة أكبر مركزين علميين في ذلك العصر . وفي هذه المرحلة، بدأ العرب هجرتهم إلى الأرياف واستقروا بها واشتغلوا بالزراعة . وفي المدن عاودوا ممارسة التجارة، وضعف وجودهم في الديوان . واختلطوا بغيرهم من شعوب الأمم الأخرى، وأسهموا في نشر العربية، وتفاعلوا مع غيرهم، مما حقق تماثلاً في القيم والنظر إلى الحياة . وتعززت فكرة الانتماء إلى اللغة والأرض بديلاً عن الانتماء إلى العراق . وتطورت فكرة الأمة من أقوام تتحدد هويتهم على أساس انتماء عرقي إلى شعب ينتمي إلى لغة وحضارة وأرض وثقافة مشتركة .

وقد نتج عن حالة التداعي بروز لغات جديدة، في دار الإسلام، لكن العروبة والإسلام بقيا متلازمين في تشكيل الهوية بالنسبة إلى العرب . وبعد سقوط دولة الخلافة وسيادة الصراعات بين الممالك المحلية، تطاولت الجيوش الأجنبية على الأمة . ومر العرب بفترات طويلة من الانقطاع الثقافي والحضاري . لقد بدا واضحا تباعد الخطوط بين انتشار العربية وانتشار الدين الإسلامي . وتحت هيمنة العثمانيين تراجع دور العرب . وحين ضعفت السلطنة كانت المقاومات الثقافية والحضارية للأمة العربية قد انتابها الضعف، مما أدى إلى ضعف مقاومتها للغزو الغربي .

وفي بداية القرن التاسع عشر برزت حركة فكرية واسعة عربية، وأنشأت الجمعيات العلمية، وحدثت نهضة صحفية . ودعوات للتجديد، منادية بتحرير العقل من الخرافات والأوهام، وداعية إلى الوحدة بين المسلمين وإزالة الفروق بين المذاهب الإسلامية، ورافضة الجهل والحكم المطلق، ومطالبة بالحرية السياسية . وكانت طبيعة المواجهة مع الغرب قد حكمت تطور مفهوم الهوية . ففي المشرق العربي بقي النضال قومياً خالصاً، لأن الأتراك لم يكونوا في مواجهة مع الدين الإسلامي . أما في المغرب العربي فقد تداخلت المعاني القومية والدينية في النضال الوطني ضد المستعمر، الذي هدف إلى تخريب الثقافة القومية ومحاربة المعتقدات الإسلامية .

وعند بداية القرن العشرين كان الشعب العربي في المشرق قد وحد صفوفه، وبدأ الكفاح من أجل الاستقلال . وساعدت ظروف الحرب العالمية الأولى، ووعود الحلفاء للعرب بتحقيق الاستقلال، على قيام الثورة العربية . لكن تلك المرحلة انتهت بانتكاسة مروّعة، وهزم مشروعها في التحرر، حين جرى تطبيق اتفاقيات سايكس بيكو وبدأ التنفيذ العملي لوعد بلفور .

هكذا رأى الراحل الهوية كما في التاريخ، حركة فوارة مستمرة، لكنها تعود دائماً إلى الجذور وتراكم عليها .

رحم الله الفقيد الغالي، وألهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان “إنا لله وإنا إليه راجعون” .

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

تقرير فينوغراد... تهاوي أسطورة الجيش الذي لا يقهر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2008

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

استقلال كوسوفو آخر الانهيارات في قسمة مالطه

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 فبراير 2008

حول موضوع منح السستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

ضد التيار!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2003

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

السياسة الأمريكية وضرورة وعي المغيب من التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

انتفاضيات!: الديوان الجديد للصديق اللبدي

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 21 يناير 2004

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20619
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145267
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر509089
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55425568
حاليا يتواجد 4647 زوار  على الموقع