موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مطاع صفدي: تلاقح النضال والأدب والفلسفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مطاع صفدي: تلاقح النضال والأدب والفلسفة

عن عمر ناهز السبعة والثمانين عاما، رحل فارس الكلمة، وأهم الوجوه الفلسفية العربية، المفكر والروائي مطاع صفدي، إثر أزمة قلبية ألمت به. وبرحيله فقدت الساحة الفكرية، فارسا من فرسانها الكبار، لينضم إلى قافلة من رحلوا من المفكرين العرب، الذين أسهموا بشكل كبير في تجديد الوعي العربي، منذ مرحلة الخمسينيات من القرن الماضي، حتى لحظة رحيله.

 

الفقيد الكبير، من مواليد دمشق، وهو المؤسس لمركز الإنماء القومي ورئيس تحرير مجلة "الفكر العربي المعاصر"، ومجلة "العرب والفكر العلمي".

صدرت له مؤلفات عدة، منها "فلسفة القلق"، و"الثورة في التجربة"، و"استراتيجية التسمية في نظام الأنظمة العرفية"، و"نقد العقل الغربي الحداثة وما بعد الحداثة". وهو كتاب موسوعي عن التحولات النظرية للفكر الغربي عبر القرون الحديثة. و"نظرية القطيعة الكارثية"، "نقد الشر المحض" من جزأين وفيه يتناول العولمة، والامبراطورية الأمريكية، والتحوّلات السياسية، ومعاني الحرب، ويناقش هيغل وفاتيمو وفوكوياما حول نهاية التاريخ" وكتب عددا من الروايات منها "جيل القدر"، و"ثائر محترف"، ودراسات في الفلسفة الوجودية مجموعة قصصية "أشباح أبطال".

وصفه رئيس المنتدى القومي العربي، الأستاذ معن بشور بأنه المفكر والكاتب وعاشق الفلسفة، شب مناضلا وبرز مفكرا، وانغمس في الفلسفة. عاش قناعاته القومية والفكرية والسياسية والفلسفية، ولم يساوم في حق أو يهادن في مبدأ.

لقد بدأ الفقيد الكبير، مساره الفكري والسياسي بنزعة وجودية قومية. ومن ثم أخذته مسارات المعرفة إلى فلسفة ما بعد الحداثة وبات من راودها وناشريها في الثقافة العربية. وتهمين على كتاباته أفكار ومصطلحات الفلاسفة الفرنسيين الجدد مثل ميشيل فوكو وجيل دلوز وجاك دريدا.

أسس المفكر الكبير مشروع "مطاع صفدي لترجمة الينابيع"، وامتلك ناصية اللغة العربية متفوّقاً بها على كثيرٍ من معاصريه، وأسهمت عدته اللغوية في عثور زملاءه المترجمين على مترادفات صعبة كما يتحدث عنه صديقه محمد أركون.

جمعت الفقيد صفدي علاقة متينة بالفيلسوف الفرنسي جيل دلوز وقام بترجمة أهم كتبه "ما هي الفلسفة"، وأشرف على ترجمة أعمال ميشيل فوكو، وقدّم أعمالاً ثمينة كتبها بأسلوبه الخاص الجامع بين الشعر والفلسفة على طريقة أساتذته الفرنسيين.

وصفه المفكر اللبناني علي حرب، بأنه أهم مفكّر عربي تميز باطلاع محدّث باستمرار للموضوعات والأبحاث الفلسفية المتجددة والمتدفقة بأوروبا، وأشار بالاستفادة من بحوثه وهوامشه الثمينة.

في حوار معه، أجراه الأديب العراقي المعروف، ماجد السامرائي، أشار الراحل، إلى أن تفكيره، ولد وهو في حمأة الحدث. فهو فكر يحاول، قدر الإمكان، أن يسأل عما يجري حوله، وأن يستطلع آفاق القضايا التي طرحت، بعنف شديد، على جيل من الشباب حلم بتغيير العالم من خلال تغيير أفكاره.. من خلال ابتكار الأفكار.. ومن خلال التطلع إلى ما يشبه أفقا من الأحلام المغزولة بالمتطلعات الإنسانية المشروعة..

لقد كان الفكر في مرحلة الخمسينيات من لهيب المعركة، متلونا بألوانها، ويتشظى بشظاياها، ويتصاعد بصعودها، ويهبط عندما تهبط نفحاتها وتطلعاتها الكبرى. وكان هاجس الفقيد الأول أن يجعل الحدث محكا.

"لم نكن نتطلع بصورة عامة إلى ما يتجاوز البرهة الآنية التي تجعلنا مأزومين بمشكلة أن نحقق وجودنا بموازاة وجود الأمة، وأن نجترح شعارات هي لذاتنا كما هي لذات الأمة. فكان التفكير منجبلا بطينة التكوين. فلا تفكير بدون تكوين.. كان هاجس التكوين هو هاجس الفكر. ومن هنا كان لهذا الفكر مزاياه، وكانت له سقطاته، لأن التكوين لم يكن دائما على مستوى الأمل فيه. فكثيرا ما كان هذا التكوين يأتي ناقصا، قابلا للتحريف من قبل الأفكار الأخرى التي تخشى من خروج التكوين عن سلطتها..

والتكوين من وجهة نظر مطاع صفدي مسألة كينونة، فالمرء لا ينبغي أن يكون على مستوى الفكرة، بل يكون مادتها، وأن يصبح هو "المفكر به" بمعنى: أن يتجاوز معطياته المباشرة ويتشرف الأفاق.

وعلى هذا الأساس، كان هاجسه عندما بدأ الكتابة، البحث عن "نماذج تكوين" سواء منها النماذج السابقة التي يقدمها لنا التراث العربي، أو النماذج التكوينية التي برزت في المشروع الثقافي الغربي.

لقد فتحت هذه الرؤية للفقيد الراحل منذ البداية، آفاق النظر في خطين متوازيين: بين التجربة العربية، والتجربة العالمية. وخلص إلى أنه لا يمكن لتجربتنا أن تأخذ بعدها المعاصر والمكنون إن لم تتحاور مع ما هو موجود في هذا العالم.. مع ما يمكن أن يقدمه لنا العالم من مشروعاته الثقافية الكبرى. وبالطبع كان المشروع الثقافي الغربي أعلى هذه المشروعات، وكنا نعيش في هامشه.. مرة نتصدى له بالسياسة، وأخرى نتصدى له بالفكر.. وكانت المشكلة هي أن نصل ما بين السياسة والفكر. وكان ذلك ربطا بين الخاص والعام، وبين الذاتي والموضوعي.

تعرفت على الفقيد الراحل، خلال حضوره لدورات المؤتمر القومي العربي، التي تشرفت بالمشاركة فيها، ووجدت فيه مع الغزارة في المعرفة، روح الفنان والشاعر، الممتلئ أملا وثقة بالمستقبل. ومع ما بلغه من مرتبة علمية وشهرة واسعة، ظل يعمل روح الثائر، المتواضع والمبشر بفجر جديد لأمته.

رحم الله الفقيد الكبير الأستاذ مطاع صفدي، وأسكنه واسع جناته، وألهم أهله ومحبيه الصبر، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في رأي التحرير

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الشرق الأوسط الجديد: مشروع للانعتاق أم للهيمنة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 فبراير 2007

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

الانسحاب من العراق والصراع على البيت الأبيض

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مارس 2008

مع إطلالة العام الجديد لنعمل سويا من أجل إعادة الإعتبار للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 4 يناير 2003

النظام العربي الرسمي: الإرهاب وأسئلة الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 أبريل 2004

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

الإستعمار عمل غير أخلاقي..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 ديسمبر 2003

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

إنها إذن ليست مجرد هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يناير 2006

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

كلام هاديء فوق بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يوليو 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18880
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18880
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر639794
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48152487