موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في الجغرافيا والسياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في لقاء جمعني مع نخبة من المثقفين كان الحديث عن التاريخ، وأهمية دوره كمرشد لقراءة المستقبل. لكن تداعيات الحوار نقلت الحديث إلى السياسة، وذلك أمر طبيعي في منطقة وزمن يجعلان النأي عنها، من قبل المثقفين والمهتمين بالشأن العام، أمرا أقرب إلى المستحيل.

 

وعندما تحضر السياسة تحضر المقاربات والمقارنات، لأن الأشياء تعرف بأضدادها، وليس بنظائرها. الحديث قاد إلى التاريخ القديم، والمقاربة هي تاريخ وادي والنيل وبلاد ما بين النهرين.

لماذا هذا الانتقال السريع، في أنظمة الحكم في بلاد ما بين النهرين، واتسام ذلك بالطابع العنفي. في عملية الانتقال. وكان من نتائج ذلك أن تلك البلدان لم تنعم كثيرا باستقرار تاريخي، وبسلطة مركزية ممتدة على مر العصور. ولماذا اختلف الأمر في وادي النيل، فاستمرت الأسر الفرعونية في حكمها لمصر من غير انقطاع، لعدة قرون.

وقادت الأسئلة تلك لأسئلة أخرى، كيف تم الفتح العربي في بلاد الشام والعراق، وكيف تم الفتح في مصر. ولماذا تلك الفتن والثورات المتتالية، في العراق بعد نهاية مرحلة الخلافة الراشدة، من موقعة الجمل وصفين والنهروان، إلى حركة التوابين فسيطرة المختار بين عبيدة الثقفي على العراق، وإسقاطه من قبل مصعب بن الزبير، ثم مصرع الأخير على يد الحجاج بين يوسف الثقفي، وثورة زيد بن على بن الحسين، القائمة طويلة. الأمر مختلف تماما في أرض الكنانة، حيث لم يسجل لنا التاريخ في تلك الحقبة أية مظاهر جدية للتمرد على مركز الدولة، أو على الوالي المعين من قبلها. وتداعت المناقشات لتنتقل إلى السؤال عن الكيفية التي تعامل الإقليمان بها تاريخيا مع المحتل الأجنبي؟.

يطرح المؤرخ البريطاني، أرنولد توينبي في كتابه تاريخ البشرية، نظرية تقدم بعض الإجابات المنطقية عن هذه الأسئلة. فيشير إلى أثر البيئة في البناء النفسي للفرد، وتأثير ذلك في صناعة الحضارات الإنسانية.

في هذا السياق، يشير توينبي إلى أن علاقة الإنسان المصري بالنيل هي علاقة محاكات، وليست علاقات صراع. إن المياه التي تتدفق من هضبة الحبشة، تعبر النيل، مرورا بالسودان إلى مصبها في حوض البحر الأبيض المتوسط، تجري رقراقة وبانسباب. ونادرا ما يصحبها فوران وفيضان. لا تتكتل الثلوج بكثافة في هضبة الحبشة، بل تنزل في الغالب في شكل أمطار استوائية، طيلة العام. وليس على الفلاح المصري، كي يوسع من مناطقه الزراعية، سوى محاكاة النهر. فينقل النباتات من حول ضفافه، إلى مناطق أوسع. وكان ذلك من أسباب وجود سلطة مركزية مستقرة، تقوم بمسؤولية توزيع المياه بشكل عادل على عموم الناس.

والنتيجة أن علاقة الإنسان المصري بالنيل، هي علاقة سلم ومحبة، وهو بالنسبة لهم مصدر حياة مصر وازدهارها. ومصر كما قال عنها المؤرخ اليوناني هيرودوت هبة النيل.

أما دجلة والفرات، فشأنهما مختلف بشكل كبير عن حال النيل. إن مصدرهما تراكم الثلوج في فصل الشتاء بالجبال التركية. ومياههما لا تتفق بقوة طيلة العام، بل في وقت معلوم، هو وقت الربيع وأوائل فصل الصيف، بعد ذوبان الثلوج، حين تشتد حرارة الشمس، فتنزل المياه في شكل شلالات عاتية، محدثة فيضانات كبرى، تقضي على الزرع، وتدمر القرى. وهكذا فإن علاقة الإنسان فيما بين النهرين، بنهري دجلة والفرات هي علاقة غضب وتحد. وآخر ما يمكن أن توصف به أنها علاقة سلم ومحبة.

لقد اضطر المزارع، في بلاد ما بين النهرين، إلى أن يجترح أساليب جديدة، لمواجهة الفيضانات، وضمان استمرار تدفق الماء لمناطقه طيلة العام. فشق الترع وقنوات المياه. وبنى السدود، من أجل تطويع النهر وإخضاعه لمصالحه ورغباته. فكان هذا التحدي مصدر إبداع وعطاء.

لكن تعدد مصادر المياه، التي تأتي من نهرين رئيسيين ومن المطر الغزير الذي يتساقط في موسم الشتاء والخريف، غيب الحاجة لسلطة مركزية، تنظم توزيع الماء. لكن القلق المستمر ظل سمة عامة للناس، فيما بين النهرين. فقد كان عليهم أن يواجهوا باستمرار تحديات الطبيعة، ممثلة في الفيضانات التي تحتاج إلى كوابح تمنعها من التدمير وتخريب الزرع. وكان عليهم أيضا أن يكونوا قدريين في زراعتهم المطرية، منتظرين ما تجود به السماء عليهم. وكثيرا ما تحدث حالات ينقطع فيها المطر، وبانقطاعه، يغيب الأمل ويسود التوتر. وكان لذلك تأثيره المباشر على خلق إنسان في حالة توتر وقلق دائم في هذه البلاد.

يضاف إلى ذلك اختلاف المناخ، بين أرض الكنانة وبلاد ما بين النهرين. ففي الأولى جو معتدل صيفا وشتاء. وفي الثانية، برد شديد قارس في الشتاء، وحر لاهب في الصيف. أما حين نأتي للتضاريس، فإن مصر حول النهر تكاد تكون مستوية، من الشمال إلى الجنوب. أما العراق فهو قار رغم حجمه المحدود يشكل قارة قائمة بذاتها. ففيه الصحاري والوديان والجبال. ولكل منها طباعها وسلوكها، وأحيانا ثقافتها ولغتها الخاصة.

والعلاقة بين الوديان والجبال والصحاري، كانت باستمرار علاقة صراعية. ومن يكسب منها في المعارك يشيد امبراطوريته. ولذلك تعددت الحضارات والمسميات. فهناك الحضارة الآشيورية والأكدية والسومرية والبابلية. وكل واحدة منها تعبر عن هيمنة جزء من البلاد على المناطق الأخرى. وبقيت كل منها منعزلة في شكل مستوطنات عن بقية البلاد. ومثل ذلك حدث بشكل أو بآخر في بلاد الشام، حيث الفرات والزراعة المطرية.

لقد أوجدت الجغرافيا إنسانا مستقرا في وادي النيل، ومع محدودية مصادر الثروة المائية، كانت الحاجة ماسة لدولة مركزية تنظيم مصدر الحياة. فكانت قدسية الدولة جزء من ثقافة المصري. ولم يكن الأمر كذلك بالنسبة لقاطني أرض السواد. فالإنسان هناك قلق باستمرار ولم يكن بحاجة لدولة مركزية، لتنظيم ثروته المائية. فكان الانفلات وتعدد الثورات، والتغير المستمر في أنظمة الحكم سمة طبعت تاريخه.

وبموجب هذه القراءة تصبح السياسة، في جانب كبير منها صناعة الجغرافيا.. لكن للتراكم التاريخي دوره الذي لا يستهان به.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

تطرف متنافر: التشدد يواجهه الإستسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 2 ديسمبر 2002

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

إيران: صراع الترييف والتمدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 أغسطس 2009

من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يناير 2007

وقفيات من أجل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 أغسطس 2008

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

الانسحاب من العراق والصراع على البيت الأبيض

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مارس 2008

39 عاما على النكسة: هل من سبيل لهزيمة المشروع الصهيوني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يونيو 2006

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27038
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر725667
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54737683
حاليا يتواجد 1813 زوار  على الموقع