موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

القضية الفلسطينية: من النكبة إلى النكسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يصادف هذا الأسبوع، ذكرى مرور تسعة وخمسون عاما على نكسة الخامس من يونيو 1967. ورغم أن تداعيات هذه النكسة لا تزال ماثلة أمامنا، حتى هذه اللحظة، فإن أجيالا عربية جديدة، ولدت بعد هذا التاريخ، ولم تعايش أحداثه، أو تعرف بتفاصيله. ولأن أي أمة، لا تستطيع التقدم وبناء نهضتها، إلا باحتفاظها بذاكرتها، وجب على الجيل الذي عاش مرارات تلك التجربة المرة، أن يستحضرها، ويعيد التذكير بها، على اعتبار أن دروس التاريخ، هي من أهم العبر.

ذكرنا مرارا وتكرارا، في أحاديث سابقة، أن المشروع الصهيوني، هو مشروع حرب. وليس ذلك، من باب الاستنتاج والتحليل، بل هو فعلا ما دأبت على تأكيده أدبيات الحركة الصهيونية، منذ تأسس كيانها الغاصب على أرض فلسطين التاريخية.

في هذا السياق، تشير مذكرات رئيس وزراء الكيان الصهيوني في فترة الخمسينيات، موسى شاريت، إلى أن القيادة الصهيونية، اتخذت قرارا تاريخيا، بمنع الجيوش العربية، من استكمال بناء قدراتها. وأنه بعد حرب 1956، جرى تبني هذا القرار، مشفوعا بتوصية أخرى، بأن تشن إسرائيل حربا واحدة على الاقل، في كل عقد، بهدف تدمير القوة العسكرية العربية، ومنعها من النمو.

ويمكن التأكد من ذلك من خلال النظر، إلى كرنولوجيا الصراع الدامي بين العرب والصهاينة. والبداية كانت مع حرب النكبة، عام 1948، ومن ثم العدوان الثلاثي الغاشم على مصر، عام 1956م، ثم حرب يونيو عام 1967م، ثم حرب العبور عام 1973م، ثم حرب لبنان، ودخول بيروت في صيف عام 1982م، ثم مواجهة انتفاضة أطفال الحجارة، وضرب المفاعل النووي في بغداد، والعدوان على تونس، والهجمات المتكررة على الحدود اللبنانية، واحتلال جنوب لبنان، وقائمة الاعتداءات طويلة، وجميعها تؤكد صحة ما ورد في مذكرات موسى شاريت المشار لها.

والأمر عند قراءة أسبابه يبدو منطقيا وطبيعيا. فالمشروع الصهيوني، رغم ارتباطه التاريخي بالمشاريع الكولونيالية، لكنه في الأساس، مبني على عصبية وخرافة شوفينية، يحشد من خلالها أتباع الديانة اليهودية، على مستوى العالم، وتكون أرض فلسطين قطب الرحى، في عملية استقطاب اليهود، إلى العقيدة الصهيونية.

إن المشروع الصهيوني، ليس له مكان خارج حالة التحشيد والحرب والتوتر، فمن هو العاقل الذي سيغادر أوروبا أو أمريكا إلى فلسطين، وهو يعيش في رخاء وبحبوحة، فقط لأن ثمة أسطورة مصطنعة أقنعته بأن وطنه الديني المتخيل هو "أرض العسل والزيتون". وهذه القراءة تتسق مع رؤية المؤرخ العربي، عبد الرحمن بن خلدون، التي تشير إلى أن الدولة، هي تعبير عن عصبية ما. وأن شرط تأسس العمران، هو استفحال العصبية.

في سياق، هذه الرؤية، تبقى تفاصل حرب يونيو الجزئية غير ذات أهمية، ما لم توضع في هذا الإطار الاستراتيجي. وهو أن هدف هذه الحرب الأول، هو تدمير الجيوش العربية، وتأكيد النزعة الاحتلالية العنصرية، للعدو الصهيوني.

قصة العدوان، بدأت بعد شن حركة فتح الفلسطينية، عمليات عسكرية عدة عبر أراضي الجولان السورية، حيث كانت تلقى الدعم والتأييد من النظام السوري، القائم آنذاك. وإثر ذلك هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي ليفي أشكول، بأن الجيش بلاده، سيقوم باحتلال العاصمة السورية.

وقد دفعت تلك التهديدات، وتأكيد الاتحاد السوفييتي، بوجود حشود عسكرية إسرائيلية ضخمة على الحدود مع سوريا، إلى توقيع سوريا معاهدة دفاع مشترك مع مصر. وإثر توقيع تلك المعاهدة، قام الجيش المصري، بإغلاق مضائق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية، كما جرى تحشيد ضخم لقطاعات واسعة من الجيش المصري. واعتبرت الحكومة الإسرائيلية هذا التصرف، بمثابة إعلان حرب عليها من قبل مصر.

وقبيل اندلاع الحرب بعدة أيام، وصل الملك حسين بن طلال، ملك الأردن إلى القاهرة، وانضم إلى معاهدة الدفاع المشترك التي وقعتها القاهرة ودمشق من قبل.

توترت الأمور أكثر، وقرعت طبول الحرب، لكن القوى العظمى، ممثلة في الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفييتي، أوصتا القيادة المصرية، بضبط النفس، وتعهدتا بأن إسرائيل لن تكون البادئة بالحرب. لكن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح.

ففي ضحى الخامس من يونيو، شن الطيران الحربي الإسرائيلي، هجمات مكثفة شملت جميع القواعد العسكرية الجوية المصرية، من غير استثناء. ودمرت الطائرات الحربية المصرية. ودخلت مصر المعركة من غير سلاح جوي. وبعد سويعات عدة من اندلاع المعركة، دخلت سوريا والأردن الحرب، تنفيذا لبنود اتفاقية الدفاع المشترك الموقعة مع مصر. لكن جيوشهما، غير المهيأة للدخول في تلك الحرب، لم تصمد طويلا.

انتهت الحرب، باحتلال الكيان الصهيوني، لشبه جزيرة سيناء كاملة من مصر، ومعها قطاع غزة، الذي كانت مصر تديره، إلى ما قبل اندلاع تلك الحرب. كما احتلت هضبة الجولان من سوريا، والضفة الغربية، ومدينة القدس الشرقية، التي كانت جزءا من المملكة الأردنية، حتى اندلاع تلك الحرب.

توقف إطلاق النار، بهزيمة محققة للجيوش العربية. وصدر قرار مجلس الأمن رقم 242، لتسوية الأزمة، وكلف المبعوث الأممي جورنار يارنج، لرعاية تنفيذ القرار. لكن الصهاينة، لم يكونوا في وراد الانسحاب الشامل من الأرض العربية، من غير تأمين الاعتراف باغتصابهم لفلسطين، وتطبيع العلاقات السياسية والاقتصادية مع كيانهم الغاصب.

منذ الحين، سالت مياه كثيرة، وجرت عملية تهويد واسعة لزهرة المدائن، القدس الشريف. وتمت مضاعفة بناء المستوطنات عشرات المرات في الضفة الغربية والقدس ومرتفعات الجولان.

ورغم أن العرب وقعوا ثلاث اتفاقيات لتسوية الأزمة، مع الكيان الصهيوني: معاهدة كامب ديفيد مع مصر، ومعاهدة وادي عربة مع الأردن، واتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية، لكن ذلك لم يغير من طبيعة الكيان الصهيوني كثيرا. لقد بقى هذا المشروع، ولا يزال، مشروع حرب، لأنه بطبيعته لا يمكنه العيش في ظل سلام حقيقي يكون على الاعتراف بالحقوق، وتأمين عودة الفلسطينيين إلى ديارهم، واحترام سيادة الدول، فذلك ما يتناقض جوهريا مع مشروعه.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

لماذا تصريحات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 ديسمبر 2005

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

عودة أخرى للحديث عن أزمة دارفور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أغسطس 2004

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 مارس 2006

العدوان الصهيوني على لبنان وخطة أولمرت

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أغسطس 2006

إيران... صراع المصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

بعد اقتحام التجربة.. تطلع إلى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 30 أبريل 2004

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يناير 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7699
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115816
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر869231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57946780
حاليا يتواجد 2777 زوار  على الموقع