موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حديث المصالح والمؤامرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل خمس سنوات، اندلع ما عرف بالربيع العربي، وكانت بداية الحركة الاحتجاجية في تونس، لتلحقها مصر ثم لييبا، وليتوالي التحاق بلدان عربية بها. والهدف كما أعلن عنه، هو إسقاط أنظمة الفساد والاستبداد، التي تسببت في كل النكبات، من تخلف وجوع وبطالة، وترد اقتصادي. وقد أطلق الشباب اليافعون الذي تجمعوا بالميادين على تحركاتهم ثورات الحرية والكرامة.

 

بعد خمس سنوات على هذا الإعصار، تغير المشهد، رأسا على عقب. فالآمال الكبيرة التي عقدت على تلك الانتفاضات، تبخرت، والأوضاع الاقتصادية في البلدان التي طالتها الحركة الاحتجاجية ازدادت سوءا، ومعدلات البطالة تضاعفت، والقيمة النقدية لعملاتها تراجعت بشكل مخيف. والحلم في الحرية والانعتاق لم يعودا ذا شأن بالنسبة لشباب يلاحقون لقمة العيش.

تحول الحديث عن "الربيع العربي"، من النقيض إلى النقيض. من حلم جميل في التغيير، وبناء الأوطان بما يتسق مع العصر الكوني الذي تعيش فيه، إلى صراعات وحروب وتفتيت أوطان وكيانات، ومصرع لعشرات الألوف من البشر. وفي خضم اليأس والعجز، تغير المشهد والتعبير عنه. تحولت الحركة الاحتجاجية من ثورة للحرية والكرامة، إلى مؤامرة خارجية، تستهدف الأمة. وبالمثل، تحول قادتها من قديسين، إلى متآمرين يتلقون التوجيهات من الغرب.

وكما كتبت سير ذاتية، في مطالع الحراك، عن قادته، تضعهم في مصاف الأبطال، كتبت سير أخرى، بعد خمس سنوات، من ذلك التاريخ، تصنفهم عملاء ومأجورين. وبين هؤلاء وأولئك، يقف آخرون مذهولين، يبحثون عن يقين، فلا يسعفهم واقع التشظي، والحروب الأهلية، والحرائق التي تحاصرهم من كل مكان.

نحاول في هذه القراءة، وقراءات أخرى قادمة، أن نعيد تفكيك صورة المشهد الدرامي للانفجار، الذي شهده الوطن العربي قبل خمس سنوات، ونناقش تداعياته، والعمل على تحليل رموزه وطلاسمه، منطلقين من التسليم، بأن الواقع في الأقطار التي انطلقت منها الحركة الاحتجاجية العربية، قد وصل إلى طريق مسدود، وأنه لم يعد بإمكان أحد إنكار وجود أزمة شرعية وعدالة وتمنية في تلك البلدان. وإلا فما الذي يبرر خروج الملايين إلى الميادين، من كل لون وصوب، لأيام طويلة، ومن مختلف التوجهات السياسية والاجتماعية، وتعرضهم لبطش الأجهزة الأمنية، لتلك الأنظمة، واستبسالهم في الدفاع عن مطالبهم.

لكن القول بالتدخلات الخارجية، في شؤون تلك البلدان هو أيضا أمر صحيح، وليس بحاجة إلى إثبات. وكانت تسمية الحركة الاحتجاجية بالربيع العربي، هي أولى تلك التدخلات. فتعبير الربيع، استخدم عدة مرات، بالأدبيات الغربية، بمدلولات سياسية. استخدم في المجر، عندما برزت حركة إصلاحية، تم سحقها من قبل الجيش السوفييتي بالدبابات. واستخدم مرة أخرى، في تشيكولوفاكيا، عندما قاد رئيسها دوبتشيك حركة إصلاحية، تم سحقها أيضا من قبل الجيش الروسي, في حينه تحدثت الصحف الغربية وأجهزة الإعلام، عن ربيع براغ. ومرة أخرى، استخدم مصطلح ربيع أوروبا، إثر سقوط الكتلة الاشتراكية، والتحاقها بالغرب، نظاما سياسيا واقتصاديا، وتحالفا عسكريا.

وكان التدخل الغربي، واضحا وفاضحا، منذ الأيام الأولى في دعوة الأمريكيين للرئيس مبارك بالتنحي عن السلطة، بدلا عن تقديم الدعم لحليف تاريخي، ظل وفيا لعلاقته بالغرب قرابة ثلاثين عاما. أما في بقية البلدان العربية، التي طالها التغيير، فقد وصل الأمر في بعض الحالات، حد التدخل العسكري، من قبل قوات الناتو لإسقاط نظام القذافي.

والأمر سيان في الحديث عن مؤامرة، أو تأمين مصالح، فكلاكما تعبيران عن هدف محدد. فلن يكون للمؤامرة من معنى، إن لم تهدف إلى تأمين مصالح. وما حدث في المراحل التي أعقبت اندلاع الحركة الاحتجاجية، من قبل الغرب، لم يكن سرا، ولا يحتاج تفسيره إلى كبير عناء.

لا ينسحب عليه، في لحظته تعبير المؤامرة، لأن فعل المؤامرة، هو عمل سري يتم التخطيط له في الظلام، ولم تكن هناك حاجة لذلك. فالشعب خرج إلى الشارع، مطالبا بالتغيير، وكلما في الأمر، بالنسبة للغرب، هو اقتناص تلك اللحظة، وتوجيه الحركة الاحتجاجية، نحو بوصلة تأمين المصالح الغربية بالمنطقة، وإعادة صياغة خريطتها السياسية، بما يتسق مع الأجندات الغربية، التي جرى الحديث عنها منذ منتصف السبعينيات من القرن المنصرم، وقد حان أوان قطف الثمار، وتحقيق تلك المشاريع.

لم يخف الغرب، نواياه في إعادة النظر بخرائط المنطقة، التي صيغت في أعقاب الحرب الكونية الأولى، والتي كانت من نتائجها. فالحديث تم بالمكشوف من قبل ترومان وكيسنجر وبريجنسكي وجيمس بيكر، وجوزيف بايدن. وفي مشاريع لمعاهد استراتيجية، كمعهد راند، وفي خرائط رسمت، ونشرت، في النيويورك تايمز والواشنطون بوست. والحديث لم يتوقف، حتى يومنا هذا، عن حقوق المظلومين، وحق تقرير المصير، للطوائف والأعراق وأتباع الديانات. بل إن الأمر تعدى ذلك، إلى صدور قرارات غير ملزمة، من قبل الكونجرس الأمريكي، تتبنى تقسيم البلدان العربية، على أساس القسمة بين الطوائف والأقليات.

لم يعد هناك من معنى لتأكيد أو نفي وجود تآمر على الأمة العربية، فما شهدناه هو أكثر وضوحا من المؤامرة، إنه فعل فاضح وسط النهار، يتمثل في تفكيك أوطان، وسحق لهويات، وتدمير لبنيات تحتية، وإعادة منطقتنا إلى ما هو أبعد زمنيا من العصر الوسيط.

نعم نحن نتحمل الكثير، من تبعات ما لحق بنا، لأننا لم نوفر شرعية حكم، أو عدالة، ولأننا استسهلنا أمورا كثيرة. غاب الوعي عن أهمية بناء الأوطان، والدخول في تنمية حقيقية، وانشغلنا في حروب داحس والغبراء، بدلا عن توفير الحد الأدنى من مخرجات التكامل الاقتصادي العربي. فكان أن دفعنا ثمن ذلك أكلافا باهضة من ثرواتنا ودمائنا. ولن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.


 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

اغتيال آخر لوحدة اللبنانيين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 ديسمبر 2007

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

الأزمة والمواقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 20 أكتوبر 2008

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

لماذا الإنسحاب من غزة الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

وحدة المتقابلات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أكتوبر 2009

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أغسطس 2005

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27103
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27103
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر725732
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54737748
حاليا يتواجد 1794 زوار  على الموقع