موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

حديث المصالح والمؤامرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل خمس سنوات، اندلع ما عرف بالربيع العربي، وكانت بداية الحركة الاحتجاجية في تونس، لتلحقها مصر ثم لييبا، وليتوالي التحاق بلدان عربية بها. والهدف كما أعلن عنه، هو إسقاط أنظمة الفساد والاستبداد، التي تسببت في كل النكبات، من تخلف وجوع وبطالة، وترد اقتصادي. وقد أطلق الشباب اليافعون الذي تجمعوا بالميادين على تحركاتهم ثورات الحرية والكرامة.

 

بعد خمس سنوات على هذا الإعصار، تغير المشهد، رأسا على عقب. فالآمال الكبيرة التي عقدت على تلك الانتفاضات، تبخرت، والأوضاع الاقتصادية في البلدان التي طالتها الحركة الاحتجاجية ازدادت سوءا، ومعدلات البطالة تضاعفت، والقيمة النقدية لعملاتها تراجعت بشكل مخيف. والحلم في الحرية والانعتاق لم يعودا ذا شأن بالنسبة لشباب يلاحقون لقمة العيش.

تحول الحديث عن "الربيع العربي"، من النقيض إلى النقيض. من حلم جميل في التغيير، وبناء الأوطان بما يتسق مع العصر الكوني الذي تعيش فيه، إلى صراعات وحروب وتفتيت أوطان وكيانات، ومصرع لعشرات الألوف من البشر. وفي خضم اليأس والعجز، تغير المشهد والتعبير عنه. تحولت الحركة الاحتجاجية من ثورة للحرية والكرامة، إلى مؤامرة خارجية، تستهدف الأمة. وبالمثل، تحول قادتها من قديسين، إلى متآمرين يتلقون التوجيهات من الغرب.

وكما كتبت سير ذاتية، في مطالع الحراك، عن قادته، تضعهم في مصاف الأبطال، كتبت سير أخرى، بعد خمس سنوات، من ذلك التاريخ، تصنفهم عملاء ومأجورين. وبين هؤلاء وأولئك، يقف آخرون مذهولين، يبحثون عن يقين، فلا يسعفهم واقع التشظي، والحروب الأهلية، والحرائق التي تحاصرهم من كل مكان.

نحاول في هذه القراءة، وقراءات أخرى قادمة، أن نعيد تفكيك صورة المشهد الدرامي للانفجار، الذي شهده الوطن العربي قبل خمس سنوات، ونناقش تداعياته، والعمل على تحليل رموزه وطلاسمه، منطلقين من التسليم، بأن الواقع في الأقطار التي انطلقت منها الحركة الاحتجاجية العربية، قد وصل إلى طريق مسدود، وأنه لم يعد بإمكان أحد إنكار وجود أزمة شرعية وعدالة وتمنية في تلك البلدان. وإلا فما الذي يبرر خروج الملايين إلى الميادين، من كل لون وصوب، لأيام طويلة، ومن مختلف التوجهات السياسية والاجتماعية، وتعرضهم لبطش الأجهزة الأمنية، لتلك الأنظمة، واستبسالهم في الدفاع عن مطالبهم.

لكن القول بالتدخلات الخارجية، في شؤون تلك البلدان هو أيضا أمر صحيح، وليس بحاجة إلى إثبات. وكانت تسمية الحركة الاحتجاجية بالربيع العربي، هي أولى تلك التدخلات. فتعبير الربيع، استخدم عدة مرات، بالأدبيات الغربية، بمدلولات سياسية. استخدم في المجر، عندما برزت حركة إصلاحية، تم سحقها من قبل الجيش السوفييتي بالدبابات. واستخدم مرة أخرى، في تشيكولوفاكيا، عندما قاد رئيسها دوبتشيك حركة إصلاحية، تم سحقها أيضا من قبل الجيش الروسي, في حينه تحدثت الصحف الغربية وأجهزة الإعلام، عن ربيع براغ. ومرة أخرى، استخدم مصطلح ربيع أوروبا، إثر سقوط الكتلة الاشتراكية، والتحاقها بالغرب، نظاما سياسيا واقتصاديا، وتحالفا عسكريا.

وكان التدخل الغربي، واضحا وفاضحا، منذ الأيام الأولى في دعوة الأمريكيين للرئيس مبارك بالتنحي عن السلطة، بدلا عن تقديم الدعم لحليف تاريخي، ظل وفيا لعلاقته بالغرب قرابة ثلاثين عاما. أما في بقية البلدان العربية، التي طالها التغيير، فقد وصل الأمر في بعض الحالات، حد التدخل العسكري، من قبل قوات الناتو لإسقاط نظام القذافي.

والأمر سيان في الحديث عن مؤامرة، أو تأمين مصالح، فكلاكما تعبيران عن هدف محدد. فلن يكون للمؤامرة من معنى، إن لم تهدف إلى تأمين مصالح. وما حدث في المراحل التي أعقبت اندلاع الحركة الاحتجاجية، من قبل الغرب، لم يكن سرا، ولا يحتاج تفسيره إلى كبير عناء.

لا ينسحب عليه، في لحظته تعبير المؤامرة، لأن فعل المؤامرة، هو عمل سري يتم التخطيط له في الظلام، ولم تكن هناك حاجة لذلك. فالشعب خرج إلى الشارع، مطالبا بالتغيير، وكلما في الأمر، بالنسبة للغرب، هو اقتناص تلك اللحظة، وتوجيه الحركة الاحتجاجية، نحو بوصلة تأمين المصالح الغربية بالمنطقة، وإعادة صياغة خريطتها السياسية، بما يتسق مع الأجندات الغربية، التي جرى الحديث عنها منذ منتصف السبعينيات من القرن المنصرم، وقد حان أوان قطف الثمار، وتحقيق تلك المشاريع.

لم يخف الغرب، نواياه في إعادة النظر بخرائط المنطقة، التي صيغت في أعقاب الحرب الكونية الأولى، والتي كانت من نتائجها. فالحديث تم بالمكشوف من قبل ترومان وكيسنجر وبريجنسكي وجيمس بيكر، وجوزيف بايدن. وفي مشاريع لمعاهد استراتيجية، كمعهد راند، وفي خرائط رسمت، ونشرت، في النيويورك تايمز والواشنطون بوست. والحديث لم يتوقف، حتى يومنا هذا، عن حقوق المظلومين، وحق تقرير المصير، للطوائف والأعراق وأتباع الديانات. بل إن الأمر تعدى ذلك، إلى صدور قرارات غير ملزمة، من قبل الكونجرس الأمريكي، تتبنى تقسيم البلدان العربية، على أساس القسمة بين الطوائف والأقليات.

لم يعد هناك من معنى لتأكيد أو نفي وجود تآمر على الأمة العربية، فما شهدناه هو أكثر وضوحا من المؤامرة، إنه فعل فاضح وسط النهار، يتمثل في تفكيك أوطان، وسحق لهويات، وتدمير لبنيات تحتية، وإعادة منطقتنا إلى ما هو أبعد زمنيا من العصر الوسيط.

نعم نحن نتحمل الكثير، من تبعات ما لحق بنا، لأننا لم نوفر شرعية حكم، أو عدالة، ولأننا استسهلنا أمورا كثيرة. غاب الوعي عن أهمية بناء الأوطان، والدخول في تنمية حقيقية، وانشغلنا في حروب داحس والغبراء، بدلا عن توفير الحد الأدنى من مخرجات التكامل الاقتصادي العربي. فكان أن دفعنا ثمن ذلك أكلافا باهضة من ثرواتنا ودمائنا. ولن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.


 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

مرة أخرى: ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يناير 2004

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

صراع إرادات..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 22 فبراير 2003

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يناير 2007

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

من الأنوار إلى التنوير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أبريل 2008

قرار مجلس الأمن الدولي: نزع لأسلحة الدمار أم اختيار للحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 15 نوفمبر 2002

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 18 مارس 2003

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42947
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع238928
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر575209
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61720016
حاليا يتواجد 4793 زوار  على الموقع