موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المسألة الفلسطينية: متغيرات في الاستراتيجيات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يصادف مطلع هذا الشهر، من كل عام احتفال الفلسطينيين بانطلاق مقاومتهم، ضد الاحتلال الصهيوني. ففي الأول من يناير عام 1965م، دشنت فتح انطلاقتها، بأول عملية عسكرية، داخل "إسرائيل"، عبر الحدود الأردنية.

 

ويجدر عن هذا المنعطف، التمييز بين منظمة التحرير، كنتاج لمؤتمر القمة العربية، التي عقدت بالقاهرة، للرد على مخططات الحكومة الإسرائيلية، بتحويل مياه اليرموك لصحراء النقب. وكان من نتائج ذلك المؤتمر، إضافة إلى قرارات أخرى، تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية.

أما حركة فتح، فهي حركة ذاتية في الأصل، عارضت معظم الحكومات العربية، انطلاقتها، وشككت في أهدافها، باعتقاد أن عملياتها ضد إسرائيل، ستجر إلى ردود أفعال عسكرية قوية لم تكن الأمة العربية مستعدة لها.

لكن التطورات التي أعقبت نكسة الخامس من يونيو 1967م، ألجأت بعض دول المواجهة، للقبول بوجود قواعد عسكرية لمنظمات المقاومة على أرضها. فقد تسببت النكسة في تدمير كامل لجيوش مصر والأردن وسوريا، ولم يبق من بقعة ضوء، في المواجهة سوى عمليات المقاومة.

لماذا تحددت أهداف المقاومة بالتحرير الكامل فلسطين، واعتماد الكفاح المسلح سبيلا لاستعادة الأرض المغتصبة؟ وإلى أي جهة تنتمي القواعد الاجتماعية، التي هي أداة وهدف التحرير؟

الإجابة على هذه الأسئلة، لن تكون دقيقة، إلا حين توضع ظروف انطلاق المقاومة، في سياق المزاج العربي الرسمي في حينه. وأول ما يستحق انظر له، أن المناخ العام، لأبناء الأمة، شعوبا وقيادات بعد نكبة فلسطين، 1948م، مناخ رافض للتنازل عن فلسطين، والقبول بوجود "إسرائيل".

صحيح أن العرب، لم يبادروا بالحرب مطلقا على الكيان الصهيوني، منذ النكبة، حتى معركة العبور، 1973م، وأنهم كانوا دائما يتلقون الضربات، وتكون ردود أفعالهم عليها، أقل مما ينبغي، بسبب الخلل الفاضح في توازن القوة، لكنه بات في الضمير والعقل العربيين، عدم مشروعية وجود الكيان الغاصب، وأن العرب سوف يتصدون لهذا الكيان، في يوما ما، ويقتلعون جذوره، وتعود فلسطين حرة عربية.

يضاف إلى ذلك، أنه لم يكن من معنى في حينه، لقيام دولة فلسطينية مستقلة، بالضفة الغربية، وقطاع غزة. فالأولى ضمت للأردن، وغدت جزءا منه، والثانية، ظلت تحت الإدارة المصرية. معنى ذلك أن طرح قيام دولة فلسطينية مستقلة في حينه، لن يكون صداما مع العدو الصهيوني، بل سيكون مواجهة مع دول عربية شقيقة. وذلك سيؤثر عكسيا على القضية الفلسطينية، التي ترى في مصر والأردن وسوريا، طلائع في المواجهة مع المشروع "الإسرائيلي".

وإذا ما أخذنا في الاعتبار، أن المقاومة الفلسطينية، لم تنطلق من أراضي 1948م، وإنما من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، في الأردن وسوريا ولبنان، وطلب هؤلاء اللاجئين العودة إلى ديارهم، في حيفا ويافا والناصرة... أمكننا فهم دوافع المقاومة، في تحديد هدفها بتحرير كامل التراب الفلسطيني، واعتماد الكفاح المسلح، وسيلة وحيدة لتحقيق هذا الهدف المشروع.

لم يكن منطقيا في حينه، الحديث عن أية خيارات بديلة، إذ ليس بالإمكان تصور قبول الصهاينة، بالتنازل، عن طريق المفاوضات السياسية، عن شبر واحد من الأراضي التي احتلت عام 1948م. بالتأكيد لم يتوقع الفلسطينيون، أن تؤد تلك العمليات إلى هزيمة "إسرائيل" بل كان الهدف منها إبقاء القضية الفلسطينية حية، واستمرار شعلة الكفاح من أجل تحريرها.

الواقع هذا تغير بشكل دراماتيكي، بعد حرب يونيو 1967. فهناك حقيقتان مرتان، دخلتا على الخط. أولاهما أن المهمة الرئيسية لمصر والأردن وسوريا، باتت العمل فورا وبجدية، وبكل ما أوتيت هذه الحكومات من قوة لإزالة آثار العدوان.

وما دامت إزالة آثار العدوان، بعد النكسة مباشرة، غير ممكنة بالقوة العسكرية، بسبب انهيار جيوش تلك الدول، فلن يكون ذلك ممكنا في حينه، إلا من خلال الحلول السياسية، خاصة وأن الشرعية الدولية، في قرارتها أقرت بحق الدول العربية، ومن خلال قرار مجلس الأمن رقم 242/ باستعادة أراضيها التي احتلت في نكسة يونيو.

العامل الآخر للانتقال في الأهداف والاستراتيجيات عامل فلسطيني ذاتي. فالفلسطينيون بالأراضي التي احتلت حديثا بفعل النكسة، وجدوا أنفسهم وجها لوجه، تحت سيطرة الاحتلال. ولم يعودوا في تلك اللحظات الحالكة، في وارد التفكير في مشروع تحرير لكامل فلسطين، لا تشير كل المعطيات المحلية والدولية، بوجود أفق له. ولذلك تركز هدفهم على تحريرهم من نير الاحتلال، ولم يعد تحرير كامل فلسطين ضمن أجندتهم.

المقاومة التي انطلقت من بلدان دول المواجهة، وجدت نفسها محاصرة، في هذه البلدان، التي تتطلع إلى استرجاع أراضيها. وبات عمودها الفقري، في المخيمات، عاجزا عن تحقيق هدفها الرئيس، بعد أن طردت من الأردن عام 1970، ومن لبنان عام 1982، ولم يكن السوريون، منذ مطالع السبعينيات من القرن المنصرم، يتيحوا للمقاومة الانطلاق من أراضيهم، نحو الأراضي المحتلة.

في حينه حدث نهوض بالضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ منتصف السبعينيات، ولكن في سياق، تحرير الأراضي المحتلة عام 1967، وليس تحرير كامل التراب الفلسطيني. وعلى أثره تحولت تلك الأراضي، إلى مناطق جاذبة في الكفاح الفلسطيني. فكان من نتائجه، أن غيرت حركة المقاومة أهدافها واستراتيجياتها، وحتى عمودها الفقري الاجتماعي، بما ينسجم من التغيرات الجوهرية، التي حدثت في المزاجين العربي الرسمي، والفلسطيني في الأراضي المحتلة حديث.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

بين الماضي والحاضر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مارس 2004

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

تعليق على التعليق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 20 ديسمبر 2002

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

في ذكرى التقسيم: نحو صياغة جديدة للعلاقات الفلسطينية- الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2008

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

مؤتمر فتح وحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 سبتمبر 2009

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

التجديد العربي يشعل الشمعة السادسة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18616
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87938
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر841353
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57918902
حاليا يتواجد 2739 زوار  على الموقع