موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المسألة الفلسطينية: متغيرات في الاستراتيجيات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يصادف مطلع هذا الشهر، من كل عام احتفال الفلسطينيين بانطلاق مقاومتهم، ضد الاحتلال الصهيوني. ففي الأول من يناير عام 1965م، دشنت فتح انطلاقتها، بأول عملية عسكرية، داخل "إسرائيل"، عبر الحدود الأردنية.

 

ويجدر عن هذا المنعطف، التمييز بين منظمة التحرير، كنتاج لمؤتمر القمة العربية، التي عقدت بالقاهرة، للرد على مخططات الحكومة الإسرائيلية، بتحويل مياه اليرموك لصحراء النقب. وكان من نتائج ذلك المؤتمر، إضافة إلى قرارات أخرى، تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية.

أما حركة فتح، فهي حركة ذاتية في الأصل، عارضت معظم الحكومات العربية، انطلاقتها، وشككت في أهدافها، باعتقاد أن عملياتها ضد إسرائيل، ستجر إلى ردود أفعال عسكرية قوية لم تكن الأمة العربية مستعدة لها.

لكن التطورات التي أعقبت نكسة الخامس من يونيو 1967م، ألجأت بعض دول المواجهة، للقبول بوجود قواعد عسكرية لمنظمات المقاومة على أرضها. فقد تسببت النكسة في تدمير كامل لجيوش مصر والأردن وسوريا، ولم يبق من بقعة ضوء، في المواجهة سوى عمليات المقاومة.

لماذا تحددت أهداف المقاومة بالتحرير الكامل فلسطين، واعتماد الكفاح المسلح سبيلا لاستعادة الأرض المغتصبة؟ وإلى أي جهة تنتمي القواعد الاجتماعية، التي هي أداة وهدف التحرير؟

الإجابة على هذه الأسئلة، لن تكون دقيقة، إلا حين توضع ظروف انطلاق المقاومة، في سياق المزاج العربي الرسمي في حينه. وأول ما يستحق انظر له، أن المناخ العام، لأبناء الأمة، شعوبا وقيادات بعد نكبة فلسطين، 1948م، مناخ رافض للتنازل عن فلسطين، والقبول بوجود "إسرائيل".

صحيح أن العرب، لم يبادروا بالحرب مطلقا على الكيان الصهيوني، منذ النكبة، حتى معركة العبور، 1973م، وأنهم كانوا دائما يتلقون الضربات، وتكون ردود أفعالهم عليها، أقل مما ينبغي، بسبب الخلل الفاضح في توازن القوة، لكنه بات في الضمير والعقل العربيين، عدم مشروعية وجود الكيان الغاصب، وأن العرب سوف يتصدون لهذا الكيان، في يوما ما، ويقتلعون جذوره، وتعود فلسطين حرة عربية.

يضاف إلى ذلك، أنه لم يكن من معنى في حينه، لقيام دولة فلسطينية مستقلة، بالضفة الغربية، وقطاع غزة. فالأولى ضمت للأردن، وغدت جزءا منه، والثانية، ظلت تحت الإدارة المصرية. معنى ذلك أن طرح قيام دولة فلسطينية مستقلة في حينه، لن يكون صداما مع العدو الصهيوني، بل سيكون مواجهة مع دول عربية شقيقة. وذلك سيؤثر عكسيا على القضية الفلسطينية، التي ترى في مصر والأردن وسوريا، طلائع في المواجهة مع المشروع "الإسرائيلي".

وإذا ما أخذنا في الاعتبار، أن المقاومة الفلسطينية، لم تنطلق من أراضي 1948م، وإنما من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، في الأردن وسوريا ولبنان، وطلب هؤلاء اللاجئين العودة إلى ديارهم، في حيفا ويافا والناصرة... أمكننا فهم دوافع المقاومة، في تحديد هدفها بتحرير كامل التراب الفلسطيني، واعتماد الكفاح المسلح، وسيلة وحيدة لتحقيق هذا الهدف المشروع.

لم يكن منطقيا في حينه، الحديث عن أية خيارات بديلة، إذ ليس بالإمكان تصور قبول الصهاينة، بالتنازل، عن طريق المفاوضات السياسية، عن شبر واحد من الأراضي التي احتلت عام 1948م. بالتأكيد لم يتوقع الفلسطينيون، أن تؤد تلك العمليات إلى هزيمة "إسرائيل" بل كان الهدف منها إبقاء القضية الفلسطينية حية، واستمرار شعلة الكفاح من أجل تحريرها.

الواقع هذا تغير بشكل دراماتيكي، بعد حرب يونيو 1967. فهناك حقيقتان مرتان، دخلتا على الخط. أولاهما أن المهمة الرئيسية لمصر والأردن وسوريا، باتت العمل فورا وبجدية، وبكل ما أوتيت هذه الحكومات من قوة لإزالة آثار العدوان.

وما دامت إزالة آثار العدوان، بعد النكسة مباشرة، غير ممكنة بالقوة العسكرية، بسبب انهيار جيوش تلك الدول، فلن يكون ذلك ممكنا في حينه، إلا من خلال الحلول السياسية، خاصة وأن الشرعية الدولية، في قرارتها أقرت بحق الدول العربية، ومن خلال قرار مجلس الأمن رقم 242/ باستعادة أراضيها التي احتلت في نكسة يونيو.

العامل الآخر للانتقال في الأهداف والاستراتيجيات عامل فلسطيني ذاتي. فالفلسطينيون بالأراضي التي احتلت حديثا بفعل النكسة، وجدوا أنفسهم وجها لوجه، تحت سيطرة الاحتلال. ولم يعودوا في تلك اللحظات الحالكة، في وارد التفكير في مشروع تحرير لكامل فلسطين، لا تشير كل المعطيات المحلية والدولية، بوجود أفق له. ولذلك تركز هدفهم على تحريرهم من نير الاحتلال، ولم يعد تحرير كامل فلسطين ضمن أجندتهم.

المقاومة التي انطلقت من بلدان دول المواجهة، وجدت نفسها محاصرة، في هذه البلدان، التي تتطلع إلى استرجاع أراضيها. وبات عمودها الفقري، في المخيمات، عاجزا عن تحقيق هدفها الرئيس، بعد أن طردت من الأردن عام 1970، ومن لبنان عام 1982، ولم يكن السوريون، منذ مطالع السبعينيات من القرن المنصرم، يتيحوا للمقاومة الانطلاق من أراضيهم، نحو الأراضي المحتلة.

في حينه حدث نهوض بالضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ منتصف السبعينيات، ولكن في سياق، تحرير الأراضي المحتلة عام 1967، وليس تحرير كامل التراب الفلسطيني. وعلى أثره تحولت تلك الأراضي، إلى مناطق جاذبة في الكفاح الفلسطيني. فكان من نتائجه، أن غيرت حركة المقاومة أهدافها واستراتيجياتها، وحتى عمودها الفقري الاجتماعي، بما ينسجم من التغيرات الجوهرية، التي حدثت في المزاجين العربي الرسمي، والفلسطيني في الأراضي المحتلة حديث.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 يوليو 2004

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

الوحدة واستعادة الحلم والوعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 2 مارس 2008

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 30 أبريل 2003

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

إطلالة على اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 مارس 2006

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

ذكرى الوحدة المصرية - السورية في قراءة جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 24 فبراير 2008

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

أمريكا والديمقراطية الموعودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 مايو 2003

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28468
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28468
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر821069
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50797720
حاليا يتواجد 2298 زوار  على الموقع