موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

عناصر التأثير في الأهداف والاستراتيجيات الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الحديث السابق، تناولنا المناخات الفكرية، التي نشأت في ظلها الثورة الفلسطينية، التي انطلقت بقيادة حركة التحرير الفلسطينية – فتح في الأول من يناير عام 1965م, وقد هدفت القراءة السابقة، إلى التمهيد لمناقشة تأثر تلك المناخات، على البنية الفكرية لحركة المقاومة، ولاحقا لمنظمة التحرير الفلسطينية، التي غدت حركات المقاومة جزءا منها، وتحت مظلتها.

 

أولى الحقائق، ذات الصلة بتلك المناخات، أن معظم حركات المقاومة، هي امتداد في منطلقاتها الفكرية، للأحزاب والحركات العربية السائدة آنذاك، وبشكل خاص في مشرق الوطن العربي. وقد تسربت معظم قيادات حركة المقاومة من تلك الأحزاب والحركات.

وثاني تلك الحقائق، أن حركة المقاومة الفلسطينية، وبخلاف معظم حركات التحرر الوطنية في العالم، نشأت بالمنافي، ولكنها تأثرت بأطروحاتها، بحتمية الانتصار، إذا ما اعتمدت طريق الكفاح المسلح. وقد تأثرت إلى حد بعيد، بالنموذج الكوبي والجزائري والفيتنامي. وكان لذلك تأثير كبير، على هيكليتها وبنيتها الفكرية.

إن انطلاقتها بالمنافي، يعني أن حاضنتها الاجتماعية، ليست جمهورها الفلسطيني، الذي يستهدف الكفاح تحقيق تطلعاته في الحرية والانعتاق، بل الجمهور العربي، في لبنان والأردن وسوريا. وتلك فرادة أخرى للنضال الفلسطيني. هذه الفرادة، شكلت من جهة تلاحما للنضال الفلسطيني، بالنضال القومي، وعززت مقولة أن فلسطين، هي القضية المركزية للعرب جميعا، لكنها من جهة أخرى، جعلت النضال الفلسطيني أسيرا للمواقف العربية، تجاه القضية الفلسطينية.

لم تكن في هذه الفرادة، معضلة قبل نكسة الخامس من يونيو عام 1967م، ذلك أن المزاج الشعبي والرسمي، العربيين، حتى تلك اللحظة كانا يعتبران المشروع الصهيوني، عدوانا على الأمة العربية، لا يمكن القبول به. وأن المعركة مع كيانه الغاصب، هي معركة وجود.

باستثناءات محدودة جدا، لم يكن الكيان الصهيوني، قد ضم حتى تاريخه، أراض عربية، خارج فلسطين التاريخية. فلم يكن هناك من حاجة للفصل بين الوطني والقومي والفلسطيني. لكن الأمور تغيرت بشكل جوهري، بعد النكسة، حيث فقدت ثلاث دول عربية، أجزاء كبيرة، من أراضيها، سقطت تحت الاحتلال الصهيوني، مما جعل من المهم التمييز بين تحرير فلسطين، ومطلب تحرير الأراضي العربية التي احتلت حديثا.

لم يكن هذا التمييز اعتباطيا، بل له علاقة بمنطق السياسية ومتطلباتها، فالأراضي التي اغتصبها الكيان الصهيوني، باتت أرضا "إسرائيلية"، وقد حظي الكيان الغاصب باعتراف الأسرة الدولية. وتحرير فلسطين، ضمن هذه الرؤية، هو موقف استراتيجي، ليس في في الإمكان تحقيقه في لحظة ما بعد النكسة، ضمن المنظور الواقعي، خاصة بعد هزيمة جيوش دول المواجهة العربية. أما الأراضي العربية، التي احتلت حديثا، فهي بحكم القانون الدولي، واتفاق الدول الدائمة العضوية، في مجلس الأمن الدولي. وقد صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 مؤكدا عدم جواز احتلال الأراضي بالقوة المسلحة.

وهكذا، برزت في حينه استراتجيتان" استراتيجية فلسطينية، تنطلق من تحرير كامل التراب الفلسطيني، وبالكفاح المسلح، واستراتيجية عربية، تقول بالنضال من أجل إزالة آثار العدوان. ورغم ما يبدو من عدم وجود تناقض بين الاستراتيجيتين، لكنهما متناقضان عند وضعهما أمام الواقع العربي والإقليمي.

فإزالة آثار العدوان، هي بالدرجة الأولى عمل سياسي، على الأقل في المرحلة التي أعقبت النكسة مباشرة، لكن ذلك لم يمنع من صدور إشارات عربية، بأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة. أما مشروع تحرير فلسطين، فإنه لا يحظى بأي تأييد عالمي. والعرب لم يملكوا مشروع تحرير لفلسطين، منذ نكبتها. ولم يتجرءوا في أي مرحلة على طرح ذلك بشكل جدي.

وحتى حين شكلت القيادة العربية المشتركة في مؤتمر القمة العربي الأول، لم يكن الهدف من ذلك تحرير فلسطين، وإنما الحيلولة دون تمكن "إسرائيل" تحويل مياه نهر الأردن لصحراء النقب.

وإذن فإن الخلاف هو بين استرتيجيتين، أحدهما ممكن ومعترف به دوليا، والأخر، مؤجل ولا توجد مناخات دولية، تسنده. أما نقطة الصدام بين المشروعين، فيختزلها، رغبة الدول التي فقدت أراضيها وهزمت جيوشها، في إعادة بناء جيوشها ضمن استقرار نسبي، وتصميم المقاومة على مواصلة عملياتها ضد العدو، من أجل تحرير فلسطين.

وليس من شك، في أن شهر عسل المقاومة، تحقق بعد النكسة مباشرة، حيث لم يكن بمقدور الدول العربية، وقف عمليات المقاومة آنذاك. لكن هذه الدول، بعد أن استعادت توازنها، ومضت في بناء قوتها العسكرية، رفضت وجود المقاومة الفلسطينية، على أراضيها، تحت منطق رفضها لوجود دولة داخل الدولة. ولم ينته سبتمبر عام 1970، إلا بطرد المقاومة، قيادة وكوادر من الأردن. أما سوريا، فإنها منذ عام 1970، رفضت تنفيذ أي عملية عسكرية للمقاومة من أراضيها. ولم يتبق أمام المقاومة سوى لبنان، الهش في تركيبته السياسية والاجتماعية، والذي حمل من التناقضات، وتوازنات القوة ما أتاح للمقاومة اتخاذه مركزا رئيسيا لها، حتى غزو بيروت، في صيف عام 1982. لقد فقدت المقامة بسبب هذه الفرادة، قواعدها الآمنة في الأردن وسوريا، كما فقدت حواضنها الاجتماعية، في البلدين، ولم يتبق إلا بيروت، المثقلة، بالصراعات الطائفية والسياسية والاجتماعية.

ومن حسن طالع حركة المقاومة، أن النهوض الشعبي في الضفة الغربية قد بدأ منذ عام 1973، لتنتقل منذ ذلك التاريخ مركز الجاذبية في الكفاح الفلسطيني، إلى الداخل بدلا من المنافي. لكن لذلك كلفه الحادة، في التأثير على أهداف واستراتيجيات منظمة التحرير الفلسطينية.

ماذا يعني هذا الانتقال؟ وما تأثيراته على مجرى الكفاح الفلسطيني، وبشكل خاص التغير في الأهداف والاستراتيجيات؟ ذلك ما سوف نتناوله لقراءة أين تقف الثورة الفلسطينية المعاصرة، بعد واحد وخمسين عاما من انطلاقتها. وسيكون موضوع حديثنا القادم بإذن الله.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

التجديد العربي يشعل شمعته الثانية

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

عدالة أم غطرسة قوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 21 يوليو 2008

الاستراتيجية العربية محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أبريل 2005

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

ماذا يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يوليو 2004

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

العدوان الصهيوني على لبنان وخطة أولمرت

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أغسطس 2006

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

حول مفهوم التجدد الحضاري

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مايو 2007

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51299
mod_vvisit_counterالبارحة54576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105875
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر820265
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58959710
حاليا يتواجد 4038 زوار  على الموقع