موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة: قراءة في المناخ الفكري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عند انطلاق أول عملية للثورة الفلسطينية المعاصرة، في الأول من يناير لم تكن أهدافها واستراتيجياتها غريبة على المناخ العام، الذي شهدته الأمة العربية، وبلدان العالم الثالث, فأثناء تلك الحقبة، كان الإيقاع السـياسي الـذي يموج به الوطن العربي مفعماً بالأماني، بتحرر بقية البلدان العربية، التي ما زالت تحت نير الاحتلال، وبقيام أمة عربية واحدة، وإحياء لفكرة القومية العربية. فبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية برزت مجموعة من الحقائق أدت إلى تعضيد التوجهات الشعبية وانتشار الأقكار القومية.

 

وكان في المقدمة من تلك الحقائق، ظهور فكرة الحياد الإيجابي، وبروز دول العالم الثالث الحديثة الاستقلال بقوة، على المسرح السياسي الدولي. إضافة إلى تبلور فكرة تشكيل تجمع دولي جديد يضم مجموعة الدول النامية التي رزحت تحت نير الإمبراطوريات الاستعمارية ردحاً طويلا من الزمن، وشهدت بأم عينيها الانسحاق الإنساني، الذي أفرزته حربين عالميتين مدمرتين. ولذلك رأت أن من مصلحة شعوبها أن تنأى بنفسها عن الانتماء لإحدى الكتلتين المتصارعتين: الرأسمالية "الغربية" أو الشيوعية "الشرقية".

وقد استطاعت هذه الدول أن تصبح قوة جماعية من خلال تأسيسها لحركة عدم الانحياز، وتبنيها سياسات مستقلة، وابتعادها عن الأحلاف والتكتلات العسكرية لأي من المعسكرين المتنافسين، ومن خلال تحكمها في الأغلبية من الأصوات بالجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة.

أما الحقيقة الأخرى، فكانت تنامي وانتشار فكرة الوحدة، حيث غدت حقيقة حية، في سبيل التحرر من الهيمنة السياسية والاقتصادية. وكان الأساس النظري الذي استندت عليه الفكرة، أن هذه المجموعات البشرية التي عاشت على البقعة الجغرافية الممتدة من الخليج العربي شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، جمعها إرث حضاري وتاريخي وثقافي.

وهي بما يربطها من وحدة لغوية وجغرافية واقتصادية، قدرها الانضواء في دولة عربية موحدة، تجعل من رفضها لسياسات للاحتلال وللمشروع الصهيوني، رفضا إيجابيا وغير منفعل، أدواته ومقوماته عمق الأمة، حين تضع ثرواتها وإمكاناتها ومواردها ومورثاتها مجتمعة في خدمة هذا الرفض بما يضمن تحقيق الحرية والتقدم والتطور.

ذلك أن الحرية، التي يسعى إلى تحقيقها كل قطر عربي على حدة، تصطدم بمعوقات ومآزق تجعل من الحديث عنها مجرد طنين لا تربطه بالواقع أية صلة، طالما أن السيادة الاقتصادية لا تزال عصية، فالحرية بالمعنى العميق والشامل، هي تلك التي تبلغها الأمة من خلال هيمنتها على مقدراتها، وبنائها لقدراتها الذاتية. والوحدة بهذا المعنى لا تمنح العرب قوة اقتصادية وسياسية هائلة فحسب، ولكنها أيضا تحدث تغييراً في شكل العلاقة بين هذه الشعوب.

وكان تنامي التأييد التنمية والعدل الاجتماعي، لدى قطاع واســع من النخب العربية، ضمن الحقائق التي شهدها الوطن العربي فـي تلك الحقبة. وقد منح ذلك زخما جديدا لفكرة الوحدة،حين ربطها بموضوع التنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي لا يمكن أن تتحقق في ظل التركيبة البطركية السائدة.

وفي هذا السياق، نمت بقوة، فكرة الالتزام بتخطيط يلتزم بتنفيذ الأولويات من المشاريع التي تستجيب لتلبية الحاجات الأساسية للناس. وهذا يعني رفضا قاطعا لأن تكون التنمية في المجتمع العربي حاصل الفوضى الاقتصادية.

لقد اكتشف منظروا النهضة العربية، أن التنمية الاقتصادية ذات الأبعاد الكبيرة، بما تتطلبه من رؤوس أموال ضخمة وقدرات بشرية هائلة، ومواد خام، وموارد، وأسواق واسعة لا يمكن أن يضطلع بها أي قطر عربي على حدة. وإنما تتحقق عن طريق تكامل اقتصادي قائم بين مجموعات سياسية، تتقارب في أسس نظمها وبرامجها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وتصبح قادرة من خلال وحدتها، على إحداث تغيرات أساسية وجذرية في البنى الاقتصادية والهيكلية القائمة.

وقد اختلفت الطرق التي تفاعلت بها هذه العوامل وتساوقت في حركات التحرر الوطني العربية، أثناء المواجهة مع المحتل، من قطر عربي لآخر، تبعا لمستوى النمو الاجتماعي والاقتصادي لهذه الأقطار من جهة، ونوعية الإستجابة المطلوبة في المواجهة لتلك القوى من جهة أخرى.

في ظل هذا المناخ الفكري، تشكلت منظمة التحرير الفلسطينية، إثر انعقاد قمة عربية، في مطالع عام 1964، لمواجهة مشروع الكيان الصهيوني، لتحويل مياه نهر الأردن، لصحراء النقب، تبنت ثلاثة قرارات رئيسية: تشكيل قوة دفاع عربي مشترك، وبناء جيش تحرير فلسطيني، وتأسيس منظمة التحرير.

وكان انطلاق حركة فتح، بقيادة الراحل ياسر عرفات، في الأول من يناير عام 1965، هو رد فعل استباقي، للحيلولة دون تدخل الدول العربية، في الشأن الفلسطيني، وتأجيل انطلاق العمل المسلح ضد الكيان الغاصب.

وقد انطلق مقاتلوا حركة فتح لتنفيذ عمليتهم العسكرية الأولى ضد الكيان الصهيوني الحدود الأردنية في اليوم الذي تحتفل فيه المقاومة بذكرى انطلاقها حيث وضعوا قنبلة موقوتة في أحد المشاريع (الإسرائيلية) للمياه. إلا أن تلك القنبلة لم تنفجر في الوقت المحدد لها بسبب ردائة صناعتها، وتمكن أحد الجنود الإسرائيليين من اكتشافها وإفشال مفعولها.

لم تكن العمليات العسكرية الأولى لفتح ذات تأثير قوي على (إسرائيل) من حيث قوتها وعددها. فحتى نهاية 1965، لم يتعد مجموع تلك العمليات خمسة وثلاثون عملية. وقد ووجهت برد (إسرائيلي) عنيف، تضمن قصف مدفعي للمناطق الحدودية المجاورة في سوريا والأردن.

لكن تلك العمليات، نقلت الصراع العربي- الصهيوني، بشكل جذري إلى مستوى أعلى من المجابهة، معيدة الاعتبار لعروبة، فلسطين، ومؤكدة إفلاس النظرية الأساسية لقادة فتح، في عزل قضية فلسطين، عن سيرورتها القومية.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

لبنان مركز استهداف مرة أخرى

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 فبراير 2005

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

إيران... صراع المصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009

حول مكابح ثقافة الحوار وقبول الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 يوليو 2007

عدالة أم غطرسة قوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 21 يوليو 2008

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

سقوط السجال في محاضرة العظم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 ديسمبر 2004

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

مرة أخرى: قراءة في خطة بوش الجديدة في العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2007

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5615
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187323
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر667712
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54679728
حاليا يتواجد 3138 زوار  على الموقع