موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة: قراءة في المناخ الفكري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عند انطلاق أول عملية للثورة الفلسطينية المعاصرة، في الأول من يناير لم تكن أهدافها واستراتيجياتها غريبة على المناخ العام، الذي شهدته الأمة العربية، وبلدان العالم الثالث, فأثناء تلك الحقبة، كان الإيقاع السـياسي الـذي يموج به الوطن العربي مفعماً بالأماني، بتحرر بقية البلدان العربية، التي ما زالت تحت نير الاحتلال، وبقيام أمة عربية واحدة، وإحياء لفكرة القومية العربية. فبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية برزت مجموعة من الحقائق أدت إلى تعضيد التوجهات الشعبية وانتشار الأقكار القومية.

 

وكان في المقدمة من تلك الحقائق، ظهور فكرة الحياد الإيجابي، وبروز دول العالم الثالث الحديثة الاستقلال بقوة، على المسرح السياسي الدولي. إضافة إلى تبلور فكرة تشكيل تجمع دولي جديد يضم مجموعة الدول النامية التي رزحت تحت نير الإمبراطوريات الاستعمارية ردحاً طويلا من الزمن، وشهدت بأم عينيها الانسحاق الإنساني، الذي أفرزته حربين عالميتين مدمرتين. ولذلك رأت أن من مصلحة شعوبها أن تنأى بنفسها عن الانتماء لإحدى الكتلتين المتصارعتين: الرأسمالية "الغربية" أو الشيوعية "الشرقية".

وقد استطاعت هذه الدول أن تصبح قوة جماعية من خلال تأسيسها لحركة عدم الانحياز، وتبنيها سياسات مستقلة، وابتعادها عن الأحلاف والتكتلات العسكرية لأي من المعسكرين المتنافسين، ومن خلال تحكمها في الأغلبية من الأصوات بالجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة.

أما الحقيقة الأخرى، فكانت تنامي وانتشار فكرة الوحدة، حيث غدت حقيقة حية، في سبيل التحرر من الهيمنة السياسية والاقتصادية. وكان الأساس النظري الذي استندت عليه الفكرة، أن هذه المجموعات البشرية التي عاشت على البقعة الجغرافية الممتدة من الخليج العربي شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، جمعها إرث حضاري وتاريخي وثقافي.

وهي بما يربطها من وحدة لغوية وجغرافية واقتصادية، قدرها الانضواء في دولة عربية موحدة، تجعل من رفضها لسياسات للاحتلال وللمشروع الصهيوني، رفضا إيجابيا وغير منفعل، أدواته ومقوماته عمق الأمة، حين تضع ثرواتها وإمكاناتها ومواردها ومورثاتها مجتمعة في خدمة هذا الرفض بما يضمن تحقيق الحرية والتقدم والتطور.

ذلك أن الحرية، التي يسعى إلى تحقيقها كل قطر عربي على حدة، تصطدم بمعوقات ومآزق تجعل من الحديث عنها مجرد طنين لا تربطه بالواقع أية صلة، طالما أن السيادة الاقتصادية لا تزال عصية، فالحرية بالمعنى العميق والشامل، هي تلك التي تبلغها الأمة من خلال هيمنتها على مقدراتها، وبنائها لقدراتها الذاتية. والوحدة بهذا المعنى لا تمنح العرب قوة اقتصادية وسياسية هائلة فحسب، ولكنها أيضا تحدث تغييراً في شكل العلاقة بين هذه الشعوب.

وكان تنامي التأييد التنمية والعدل الاجتماعي، لدى قطاع واســع من النخب العربية، ضمن الحقائق التي شهدها الوطن العربي فـي تلك الحقبة. وقد منح ذلك زخما جديدا لفكرة الوحدة،حين ربطها بموضوع التنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي لا يمكن أن تتحقق في ظل التركيبة البطركية السائدة.

وفي هذا السياق، نمت بقوة، فكرة الالتزام بتخطيط يلتزم بتنفيذ الأولويات من المشاريع التي تستجيب لتلبية الحاجات الأساسية للناس. وهذا يعني رفضا قاطعا لأن تكون التنمية في المجتمع العربي حاصل الفوضى الاقتصادية.

لقد اكتشف منظروا النهضة العربية، أن التنمية الاقتصادية ذات الأبعاد الكبيرة، بما تتطلبه من رؤوس أموال ضخمة وقدرات بشرية هائلة، ومواد خام، وموارد، وأسواق واسعة لا يمكن أن يضطلع بها أي قطر عربي على حدة. وإنما تتحقق عن طريق تكامل اقتصادي قائم بين مجموعات سياسية، تتقارب في أسس نظمها وبرامجها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وتصبح قادرة من خلال وحدتها، على إحداث تغيرات أساسية وجذرية في البنى الاقتصادية والهيكلية القائمة.

وقد اختلفت الطرق التي تفاعلت بها هذه العوامل وتساوقت في حركات التحرر الوطني العربية، أثناء المواجهة مع المحتل، من قطر عربي لآخر، تبعا لمستوى النمو الاجتماعي والاقتصادي لهذه الأقطار من جهة، ونوعية الإستجابة المطلوبة في المواجهة لتلك القوى من جهة أخرى.

في ظل هذا المناخ الفكري، تشكلت منظمة التحرير الفلسطينية، إثر انعقاد قمة عربية، في مطالع عام 1964، لمواجهة مشروع الكيان الصهيوني، لتحويل مياه نهر الأردن، لصحراء النقب، تبنت ثلاثة قرارات رئيسية: تشكيل قوة دفاع عربي مشترك، وبناء جيش تحرير فلسطيني، وتأسيس منظمة التحرير.

وكان انطلاق حركة فتح، بقيادة الراحل ياسر عرفات، في الأول من يناير عام 1965، هو رد فعل استباقي، للحيلولة دون تدخل الدول العربية، في الشأن الفلسطيني، وتأجيل انطلاق العمل المسلح ضد الكيان الغاصب.

وقد انطلق مقاتلوا حركة فتح لتنفيذ عمليتهم العسكرية الأولى ضد الكيان الصهيوني الحدود الأردنية في اليوم الذي تحتفل فيه المقاومة بذكرى انطلاقها حيث وضعوا قنبلة موقوتة في أحد المشاريع (الإسرائيلية) للمياه. إلا أن تلك القنبلة لم تنفجر في الوقت المحدد لها بسبب ردائة صناعتها، وتمكن أحد الجنود الإسرائيليين من اكتشافها وإفشال مفعولها.

لم تكن العمليات العسكرية الأولى لفتح ذات تأثير قوي على (إسرائيل) من حيث قوتها وعددها. فحتى نهاية 1965، لم يتعد مجموع تلك العمليات خمسة وثلاثون عملية. وقد ووجهت برد (إسرائيلي) عنيف، تضمن قصف مدفعي للمناطق الحدودية المجاورة في سوريا والأردن.

لكن تلك العمليات، نقلت الصراع العربي- الصهيوني، بشكل جذري إلى مستوى أعلى من المجابهة، معيدة الاعتبار لعروبة، فلسطين، ومؤكدة إفلاس النظرية الأساسية لقادة فتح، في عزل قضية فلسطين، عن سيرورتها القومية.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

خواطر من بلد المليون شهيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أبريل 2005

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلا عن الاحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

نحو تجديد الفكر القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 19 مارس 2009

تقرير جولدستون والصراع بين فتح وحماس

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 30 أكتوبر 2009

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

في العلاقة بين السياسي والمثقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 6 أكتوبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51738
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186824
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر979425
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50956076
حاليا يتواجد 2603 زوار  على الموقع