موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

عام ثقيل رحل...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس الزمن الماضي، سوى ما تراكم من فعل إنساني، يتحد فيه الزمن مع المكان، نحسب مآسيه ونكباته عليه، من باب التعويض والدفاع عن النفس، في حين أن الزمن حالة مستمرة ومتحركة. إنه سلسلة متصلة يتعاقب فيها الجديد ويتصل بالقديم، من غير فواصل زمنية. وقديما قيل "نعيب زماننا والعيب فينا".

 

لكن الإنسان، استخدم الزمن منذ القدم، كما استخدم الثواني والدقائق والساعات، والأيام والأسابيع والشهور والسنين، لتكون ضمن وظائفها، تمكينه من مراجعة أرباحه وخسائره، ما أمكن إنجازه وما لم يتحقق. ومع نهاية كل عام نقوم بجرد حساباتنا، ليس فقط لمعرفة أين نقف، بل لتحديد ما ينبغي أن تكون عليه مواقع أقدامنا في القادم من الأيام.

وحين نقوم بجرد حسابات عامنا الذي انصرم، فليس بهدف البكاء على الأطلال، ولا لكي نذرف الدموع على الأحبة، الذين سقطوا في ساحات الوغى، في المواجهة مع الإرهاب، في عدد من الأقطار العربية، ليس لجرم اقترفوه، بل لأنهم حملوا هوية وجنسية. وفي كثير من الأحيان، ساقهم حظهم العاثر، في العيش بأوطان بعينها، كانت لهم، لعقود طويلا، الوطن والملاذ الآمن.

عامنا المنصرم، كان عامل حروب أهلية عبثية، تساوى فيها في كثير من الحالات، القاتل والمقتول، وذهب ضحيتها مئات الألوف من الضحايا. وانتهت حتى اللحظة، بتشريد أكثر من عشرين مليون من العرب، عن مساكنهم وأوطانهم، ولينتقلوا إلى المنافي، حاملين معهم حلم العودة والخلاص، والأمل في عودة الأمن والسلم والاستقرار إلى بلدانهم.

فقدت بلدان عربية، كياناتها الوطنية، وأمس الأمن فيها نسيا منسيا. وتحولت إلى كانتونات مجهرية، للإرهابيين ولزعماء الحرب، وأعيدت قوانين الغاب، وصار القتل على الهوية في تلك البلدان، من الأمور المعتادة والمألوفة يوميا.

والأنكى من كل ذلك، أن هذا العام لم يكن معزولا عن سوابقه، منذ خمس سنوات، حين ساد الوهم، بأن الحروب الاقتتال بين الأخ وأخيه، وتعميم الحروب الأهلية، في عدد كبير من بلدان المنطقة، واستعارة قيم التشدد، هي السبيل لقيام دول الحرية والكرامة، بمسمى تغريبي، أطلق عليه بهتانا، بالربيع العربي، فتكشف أنه خريف لم يبق على أخضر ولا يابس، وأن ما تمخض عنه، لم يكن سوى امتهان الكرامة الإنسانية وسحقها، وإعادة الاعتبار إلى شريعة الغاب.

عامنا الجديد، رغم اشتعال الحرائق فيه، بعدد كبير من الأقطار العربية، كما هو الحال في العراق وسوريا واليمن وليبيا، فإنه يحمل بواكير أمل بالخلاص. أمل نلحظه في الغضب العارم لدى شعوب المنطقة، من الحال الذي آلت إليه بلدانهم في ظل هيمنة الإرهاب.

نلحظ ذلك في توسع دائرة المطالبة بالقطر الليبي الشقيق، بإنهاء حالة الاقتتال، وتحقيق المصالحة الوطنية، وبناء دولة العدل والحق والقانون، بعد سنوات عجاف عاشها الليبيون، منذ سقط نظام العقيد القذافي. والملاحظ أن ضغوط الليبيين، ودول الجوار تتصاعد يوميا، باتجاه المطالبة، بإنهاء المرحلة الظلامية، وبناء الدولة الليبية على أسس عصرية.

والحال هذا لا يختلف كثيرا، عن الوضع في سوريا، حيث عقدت عدة مؤتمرات واجتماعات في الرياض وفينا والقاهرة وموسكو، ضمت بعضها أطرافا من المعارضة والموالاة، وصدرت بيانات حملت برامج لتسوية الأزمة. وهناك وعي يتصاعد في أوساط الشعب السوري، بحتمية إنهاء فصل الاحتراب الداخلي، وبناء سوريا الجديدة، على أسس تكفل المساواة في الحقوق، والتكافؤ والندية، والتمهيد لمرحلة انتقال، يشارك فيها كل السوريين، وصولا إلى قيام دولة عصرية، تكفل العدل وسيادة القانون. وينتظر أن تشهد الأيام القادمة انعقاد اجتماع في جنيف، للاتفاق على برنامج المرحلة الانتقالية، وصياغة دستور جديد للبلاد.

وبالنسبة لليمن، فإن مختلف الأطراف أبدت استعدادها للجلوس على طاولة المفاوضات، للتوصل إلى تسوية سياسية، على قاعدة القبول بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، فيما يتعلق بالأزمة اليمنية. وقد تحدد موعد انعقاد مؤتمر في جنيف يضم مختلف الغرماء، المنهمكين في الأزمة، لتحديد مستقبل اليمن، بما يتسق مع القرارات الأممية، والشرعية الدولية.

العراق وحده، الذي لا يبدو أن مشهد التفتيت فيه، سيصل إلى نهاية. والمؤمل أن يعي الجميع، مخاطر استمرار الفوضى فيه، وأن تتحقق مصالحة وطنية حقيقية، على قاعدة إلغاء العملية السياسية، التي قسمت العراق إلى حصص بين الطوائف والأقليات الإثنية.

كما نأمل أن تتمكن مصر العروبة، وتونس الخضراء، من الانتصار في معركتهم لمواجهة الإرهاب، وآثاره. والسير على سكة البناء والتنمية، وتحقيق الأمن والازدهار للشعبين الشقيقين.

وحدها فلسطين الجريحة، تبقى مغلقة على الحل، بسبب التعنت الصهيوني، والسياسات العنصرية التوسعية، لحكومة نتنياهو. ولن يتوقف نضال الشعب العربي الفلسطيني، في مواجهة الغطرسة الصهيونية، ما لم يتمكن من إنجاز حقه في الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة. إضافة إلى تأمين حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة لديارهم، وتطبيق قرارات الأمم المتحدة في هذا الشأن.

سوف تتواصل انتفاضة الشعب الفلسطيني الثالثة، وسيتكامل نضال الضفة والقطاع مع أشقائهم، في الأراضي المحتلة عام 1948، إلى أن ينبلج صباح فلسطيني جديد، هو صباح الاستقلال، وحق تقرير المصير، وإنهاء آخر احتلال أجنبي على الأرض العربية.

فعسى أن يكون عامنا الجديد، عام خير وبركة، عاما للبهجة والأمل وتحقيق الأماني في أوطان مستقرة، تحظى بالأمن وتنتصر فيها الكرامة الإنسانية.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

حول موضوع منح السستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

التجديد العربي: موقف تضامني مع الدكتور علوش

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 11 يونيو 2003

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

الإستراتيجية الأمريكية بعد الحرب الباردة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 فبراير 2003

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

في انتظار عالم متعدد الإقطاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27795
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164856
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر677372
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57754921
حاليا يتواجد 3255 زوار  على الموقع