موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

عام ثقيل رحل...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس الزمن الماضي، سوى ما تراكم من فعل إنساني، يتحد فيه الزمن مع المكان، نحسب مآسيه ونكباته عليه، من باب التعويض والدفاع عن النفس، في حين أن الزمن حالة مستمرة ومتحركة. إنه سلسلة متصلة يتعاقب فيها الجديد ويتصل بالقديم، من غير فواصل زمنية. وقديما قيل "نعيب زماننا والعيب فينا".

 

لكن الإنسان، استخدم الزمن منذ القدم، كما استخدم الثواني والدقائق والساعات، والأيام والأسابيع والشهور والسنين، لتكون ضمن وظائفها، تمكينه من مراجعة أرباحه وخسائره، ما أمكن إنجازه وما لم يتحقق. ومع نهاية كل عام نقوم بجرد حساباتنا، ليس فقط لمعرفة أين نقف، بل لتحديد ما ينبغي أن تكون عليه مواقع أقدامنا في القادم من الأيام.

وحين نقوم بجرد حسابات عامنا الذي انصرم، فليس بهدف البكاء على الأطلال، ولا لكي نذرف الدموع على الأحبة، الذين سقطوا في ساحات الوغى، في المواجهة مع الإرهاب، في عدد من الأقطار العربية، ليس لجرم اقترفوه، بل لأنهم حملوا هوية وجنسية. وفي كثير من الأحيان، ساقهم حظهم العاثر، في العيش بأوطان بعينها، كانت لهم، لعقود طويلا، الوطن والملاذ الآمن.

عامنا المنصرم، كان عامل حروب أهلية عبثية، تساوى فيها في كثير من الحالات، القاتل والمقتول، وذهب ضحيتها مئات الألوف من الضحايا. وانتهت حتى اللحظة، بتشريد أكثر من عشرين مليون من العرب، عن مساكنهم وأوطانهم، ولينتقلوا إلى المنافي، حاملين معهم حلم العودة والخلاص، والأمل في عودة الأمن والسلم والاستقرار إلى بلدانهم.

فقدت بلدان عربية، كياناتها الوطنية، وأمس الأمن فيها نسيا منسيا. وتحولت إلى كانتونات مجهرية، للإرهابيين ولزعماء الحرب، وأعيدت قوانين الغاب، وصار القتل على الهوية في تلك البلدان، من الأمور المعتادة والمألوفة يوميا.

والأنكى من كل ذلك، أن هذا العام لم يكن معزولا عن سوابقه، منذ خمس سنوات، حين ساد الوهم، بأن الحروب الاقتتال بين الأخ وأخيه، وتعميم الحروب الأهلية، في عدد كبير من بلدان المنطقة، واستعارة قيم التشدد، هي السبيل لقيام دول الحرية والكرامة، بمسمى تغريبي، أطلق عليه بهتانا، بالربيع العربي، فتكشف أنه خريف لم يبق على أخضر ولا يابس، وأن ما تمخض عنه، لم يكن سوى امتهان الكرامة الإنسانية وسحقها، وإعادة الاعتبار إلى شريعة الغاب.

عامنا الجديد، رغم اشتعال الحرائق فيه، بعدد كبير من الأقطار العربية، كما هو الحال في العراق وسوريا واليمن وليبيا، فإنه يحمل بواكير أمل بالخلاص. أمل نلحظه في الغضب العارم لدى شعوب المنطقة، من الحال الذي آلت إليه بلدانهم في ظل هيمنة الإرهاب.

نلحظ ذلك في توسع دائرة المطالبة بالقطر الليبي الشقيق، بإنهاء حالة الاقتتال، وتحقيق المصالحة الوطنية، وبناء دولة العدل والحق والقانون، بعد سنوات عجاف عاشها الليبيون، منذ سقط نظام العقيد القذافي. والملاحظ أن ضغوط الليبيين، ودول الجوار تتصاعد يوميا، باتجاه المطالبة، بإنهاء المرحلة الظلامية، وبناء الدولة الليبية على أسس عصرية.

والحال هذا لا يختلف كثيرا، عن الوضع في سوريا، حيث عقدت عدة مؤتمرات واجتماعات في الرياض وفينا والقاهرة وموسكو، ضمت بعضها أطرافا من المعارضة والموالاة، وصدرت بيانات حملت برامج لتسوية الأزمة. وهناك وعي يتصاعد في أوساط الشعب السوري، بحتمية إنهاء فصل الاحتراب الداخلي، وبناء سوريا الجديدة، على أسس تكفل المساواة في الحقوق، والتكافؤ والندية، والتمهيد لمرحلة انتقال، يشارك فيها كل السوريين، وصولا إلى قيام دولة عصرية، تكفل العدل وسيادة القانون. وينتظر أن تشهد الأيام القادمة انعقاد اجتماع في جنيف، للاتفاق على برنامج المرحلة الانتقالية، وصياغة دستور جديد للبلاد.

وبالنسبة لليمن، فإن مختلف الأطراف أبدت استعدادها للجلوس على طاولة المفاوضات، للتوصل إلى تسوية سياسية، على قاعدة القبول بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، فيما يتعلق بالأزمة اليمنية. وقد تحدد موعد انعقاد مؤتمر في جنيف يضم مختلف الغرماء، المنهمكين في الأزمة، لتحديد مستقبل اليمن، بما يتسق مع القرارات الأممية، والشرعية الدولية.

العراق وحده، الذي لا يبدو أن مشهد التفتيت فيه، سيصل إلى نهاية. والمؤمل أن يعي الجميع، مخاطر استمرار الفوضى فيه، وأن تتحقق مصالحة وطنية حقيقية، على قاعدة إلغاء العملية السياسية، التي قسمت العراق إلى حصص بين الطوائف والأقليات الإثنية.

كما نأمل أن تتمكن مصر العروبة، وتونس الخضراء، من الانتصار في معركتهم لمواجهة الإرهاب، وآثاره. والسير على سكة البناء والتنمية، وتحقيق الأمن والازدهار للشعبين الشقيقين.

وحدها فلسطين الجريحة، تبقى مغلقة على الحل، بسبب التعنت الصهيوني، والسياسات العنصرية التوسعية، لحكومة نتنياهو. ولن يتوقف نضال الشعب العربي الفلسطيني، في مواجهة الغطرسة الصهيونية، ما لم يتمكن من إنجاز حقه في الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة. إضافة إلى تأمين حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة لديارهم، وتطبيق قرارات الأمم المتحدة في هذا الشأن.

سوف تتواصل انتفاضة الشعب الفلسطيني الثالثة، وسيتكامل نضال الضفة والقطاع مع أشقائهم، في الأراضي المحتلة عام 1948، إلى أن ينبلج صباح فلسطيني جديد، هو صباح الاستقلال، وحق تقرير المصير، وإنهاء آخر احتلال أجنبي على الأرض العربية.

فعسى أن يكون عامنا الجديد، عام خير وبركة، عاما للبهجة والأمل وتحقيق الأماني في أوطان مستقرة، تحظى بالأمن وتنتصر فيها الكرامة الإنسانية.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

39 عاما على النكسة: هل من سبيل لهزيمة المشروع الصهيوني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يونيو 2006

خارطة الطريق: تكريس آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يونيو 2003

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

أزمة حكومات وحدة وطنية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 18 مارس 2003

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

حول مكابح ثقافة الحوار وقبول الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 يوليو 2007

في جدل العلاقة بين العلم والأيديولوجيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 مايو 2009

العقل السليم في الجسم السليم

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 8 يوليو 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم681
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252107
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر588388
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61733195
حاليا يتواجد 5063 زوار  على الموقع