موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

الانتفاضات الفلسطينية: مقاربة في المنهج والنتائج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ صدر وعد بلفور المشؤوم عام 1917م، بدأت الهجرة اليهودية إلى فلسطين، في خط بياني متصاعد. ومع اتساع دائرة الهجرة، بدأ الصراع يتصاعد، بين السكان الأصليين، أصحاب الأرض، وبين القادمين الجددـ لتنتقل لاحقا إلى صدامات وثورات ومواجهات دموية، بين المستوطنين الصهاينة، وأصحاب الحق الشرعيين. وبسبب من الخلل الفاضح في توازن القوة، بين أصحاب الأرض، وبين المستوطنين الجدد، وأيضا، نتيجة لغياب النظام العربي، القوى والموحد، والتواطؤ الدولي مع المشروع الصهيوني، انتهت انتفاضة الفلسطينيين في الثلاثينات والأربعينيات من القرن المنصرم، إلى نتائج بائسة.

 

وفي عام 1948، حقق الصهاينة، مشروعهم في إقامة دولة يهودية على أرض فلسطين، بينهما بقي الحلم الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية مستقلة، فوق التراب الوطني الفلسطيني، مغيبا حتى يومنا هذا.

تعود تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة، إلى عام 1964م، حين عقد مؤتمر قمة عربي، لمناقشة التهديدات الصهيونية، بتحويل مياه نهر الأردن إلى صحراء النقب. وقد اتخذت القمة العربية، آنفة الذكر، ثلاثة قرارات تاريخية، الأول بينها تشكيل كيان سياسي فلسطيني، يعبر عن إرادة الفلسطينيين، وتوقهم في الحرية والتحرير، ويمثلهم في المحافل الدولية. وقد منح هذا الكيان، مسمى منظمة التحرير الفلسطينية. والقرار الثاني، كان تشكيل جيش تحرير فلسطيني، من الفلسطينيين، المقيمين في المخيمات. ويتبع هذا الجيش، للجيوش العربية، ويعتبر جزءا منها. بمعنى أن فرع جيش التحرير بالأردن، يكون تابعا للجيش الأردني، والفرع في مصر، يكون تابعا للجيش المصري، وهكذا. أما القرار التاريخي الثالث، الذي صدر عن القمة العربية الأولى، فهو تشكيل قوة عربية مشتركة، تمنع إسرائيل، بالقوة العسكرية من تحويل مياه النهر. وتكون في المستقبل نواة الجيش العربي، في تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني.

لكن حركة التحرير الوطني الفلسطيني، فتح استبقت تلك العمليات، بعمليات مسلحة، انطلقت في مطالع عام 1965، معلنة بداية اشتعال الثورة الفلسطينية المعاصرة. لكن الدور الفعلي للمقاومة الفلسطينية، لم يتحقق إلا بعد نكسة الخامس من يونيو عام 1967، حين احتلت إسرائيل، من مصرن شبه جزيرة سيناء ومن الأردن، القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، ومن سوريا مرتفعات الجولان. لقد ظلت المقاومة الفلسطينية في حينه، الشعلة الوحيدة، التي أبقت الأمل مفتوحا بتحرير فلسطين.

لكن المقاومة الفلسطينية، اصطدمت لاحقا، بالجيوش العربية، حين بدأت في ممارسة دور الدولة داخل الدولة، فجرى ترحيل عمودها الفقري من الأردن إلى لبنان، ولترحل لاحقا، بعد الغزو الصهيوني لبيروت في صيف عام 1982. وقد دفعها ذلك، للتحول إلى الخيار السياسي، كبديل عن المقاومة المسلحة. ولم يكن لهذا الخيار، أن يكون فاعلا من غير إسناد شعبي فلسطيني.

وهكذا اندلعت الانتفاضة الفلسطينية الأولى، في ظل الاحتلال الصهيوني، في النصف الثاني، من ثمانينيات القرن الماضي، بقيتدة أطفال الحجارة. وكانت انطلاقتها الأولى، من مخيم بلاطه، في قطاع غزة، لتنتقل سريعا كالهشيم، إلى مناطق الضفة الغربية، وإلى الأراضي الفلسطينية، التي احتلها الصهاينة عام 1948، وأقاموا عليها كيانهم الغاصب.

كانت انتفاضة أطفال الحجارة، بحق من أنصع بطولات الشعب الفلسطيني، عبر كفاحه الطويل. فالجيش الإسرائيلي، الذي هزم ثلاثة جيوش عربية، في ستة أيام، وقف عاجزا أمام أطفال الحجارة. وقد دفعت هذه الحقيقة برئيس الأركان الصهيوني، ورئيس الحكومة الإسرائيلية لاحقا، إسحق رابين إلى القول، بأنه يشعر بالعار، لفشله في قمع أطفال فلسطين، وإطفاء جذوة انتفاضتهم، وهو الرجل الذي ألحق الهزائم المتكررة، في عدة مواجهات مع الجيوش العربية.

وقفت حركة فتح وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، بزعامة الراحل، ياسر عرفات، خلف انتفاضة أطفال الحجارة، وقدمت لها مختلف أشكال الدعم. وكانت الانتفاضة العنوان الأبرز، في بيان الاستقلال، الذي أعلنته منظمة التحرير الفلسطينية، في اجتماع الجزائر، في نوفمبر 1988.

وكان من نتائج الانتفاضة الفلسطينية، شعور عرفات باستعادة توازن القوة، والاعتماد على الحركة الشعبية، بديلا عن الكفاح المسلح. وقد دفعه ذلك للإعلان عن التخلي نهائيا عن المواجهة المسلحة ضد الكيان الصهيوني، مما دفع إدارة الرئيس الأمريكي ريجان، لفتح قنوات الاتصال رسميا مع منظمة التحرير. وكانت تلك بداية الطريق لعقد مؤتمر مدريد للسلام بالشرق الأوسط في مطالع التسعينيات من القرن المنصرم، ولتوقيع اتفاقية أوسلو عام 1993، وقيام السلطة الفلسطينية في رام الله، وقطاع غزة.

الانتفاضة الفلسطينية الثانية، في التاريخ الفلسطيني المعاصر، هي انتفاضة الأقصى الشريف. وحدثت عام 2002، إثر تدنيس أرييل شارون للأقصى الشريف. ولكنها في حقيقتها تعبير عن الغضب الفلسطيني، من الغطرسة الصهيونية، وانقلاب الكيان الغاصب، على نصوص اتفاقية أسلو التي قضت بانتهاء المرحلة الانتقالية، وقيام الدولة الفلسطينية بعد خمسة أعوام من توقيع الاتفاق الفلسطيني- الإسرائيلي في أوسلو عام 1993.

وفي هذه الانتفاضة، كانت قيادة فتح واضحة، بزعامة المناضل السجين، مروان البرغوثي. وما كان لهذه الانتفاضة الفلسطينية، أن تستمر ويكتب لها النجاح، في ظل التعنت الإسرائيلي، والانقسام الفلسطيني، الذي انتهى بقيام سلطتين على أرض فلسطين التي جرى احتلالها من قبل الصهاينة في عدوانهم على العرب عام 1967.

الانتفاضة الثالثة، انتفاضة سكاكين المطبخ، لا تزال في بداياتها، ولم تتمخض حتى الآن عن انبثاق قيادة لها. ورغم التضحيات الجسورة، فإنها لن يقدر لها أن تحقق أهدافها، ما لم تتفق القيادات الفلسطينية في رام الله والضفة على دعمها. ومثل هذا الاتفاق سيكون رهن بصياغة استرايتيجية كفاحية موحدة بين قيادتي فتح وحماس، وذلك ما لا يلوح في الأفق حتى الآن.

في كل الانتفاضات الفلسطينية، التي اشتعلت حتى الآن، تبدو الوحدة الفلسطينية، هي سر النصر، وهذه الوحدة لا تزال بعيدة المنال، فهل سترتقي القيادات الفلسطينية، إلى مستوى تضحيات شعبها.. سؤال مركزي وملح، وبالجواب عليه، يتحدد مستقبل النضال الفلسطيني؟

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

البنية الثقافية العربية وصناعة القرار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يوليو 2006

هل ستقلب الإدارة الأمريكية تحالفاتها بالعراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 نوفمبر 2005

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

رحلة إلى اليمن السعيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 19 مايو 2008

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

مطارحات في موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 أبريل 2004

بعد ثلاث سنوات على سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 سبتمبر 2004

حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 نوفمبر 2005

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

التنمية ومعوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2007

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

مستقبل الشرق الأوسط بعد الحرب على العراق قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 مارس 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم511
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع106454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر820844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58960289
حاليا يتواجد 4024 زوار  على الموقع