موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

النظام العربي والمتغيرات الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ابتداء، وتجنبا لأي سوء فهم، نعني بالنظام العربي في هذا الحديث، النظام الذي تشكل بعد الحرب العالمية الثانية، وعبرت عنه جامعة الدول العربية، التي تأسست بسبعة أعضاء، هي الدول العربية، التي تمكنت من حيازة استقلالها السياسي، لحظة تأسيس الجامعة.

 

المتغيرات الدولية، ارتبطت في الغالب بلحظة تحول، سياسي واقتصادي وعسكري، في موازين القوى الدولية. وتاريخيا توثق لحظة التحول، بحرب عسكرية، تحدد شكلها وحدودها طبيعة اللحظة، ومستوى الخلل في ميزان القوة. فتكون كونية، كما في الحربين العالميتين، أو تتخذ شكل حروب إقليمية، أو بين دولة وأخرى، كما هو مألوف في العصر الحديث.

وعلى هذا الأساس، فالحروب ليست مقدمة الأزمات، ولكن هي تعبير عن قمة تصاعدها. وهدفها الحسم، بعد أن تفشل الخيارات الأخرى، في تحقيق الأهداف غير المعبر عنها غالبا.

فليس اغتيال ولي عهد النمسا سببا لاشتعال الحرب الكونية الأولى، لكنه مبرر إشعال شرارتها. فالعزم الأوروبي على إنهاء السلطنة العثمانية، قد بدأ قبل الحرب الكونية الأولى، بعقود طويلة. والرجل المريض بالأستانة، فقد سيطرته على دول البلقان قبل اشتعال تلك الحرب. والقول هذا يصدق على روسيا القيصرية، التي أصابها العجز والفشل، ونخرت قبل الحرب. وكانت تلك الحرب بمثابة رصاصة الرحمة، حيث أسهمت في اندلاع الثورة الروسية، وفي استلام البلاشفة، فعد فترة قصيرة، مقاليد السلطة في البلاد.

وبالنسبة للبلدان العربية، لم يرتبط الطموح في استقلالها عن الهيمنة العثمانية، بتلك الحرب، فقد تشكلت جمعيات وأحزاب سياسية، ومنظمات تراوحت مطالبها بين تحقيق الإصلاح والقضاء على العنصرية، التي يمارسها الأتراك، وبين تحقيق الاستقلال الذاتي، ضمن إطار السلطنة، وبين مطلب الاستقلال الكامل عن الأتراك.

إعلان الثورة العربية، ضد الأتراك، لم يكن وليد لحظة، ولكنه كان نتاج تراكم تاريخي، قدمت قرابين كثيرة، على مذبحه، لعل الأبرز بين تلك القرابين، زعماء اليقظة الذين تم إعدامهم على يد جمال السفاح. وكان اندلاع الحرب العالمية الأولى هي اللحظة المناسبة لالتحاق العرب، بقافلة الحلفاء، من أجل إنجاز الاستقلال السياسي.

أكدت نتائج الحربين الكونيتين، أن النخب السياسية العربية، لم تكن صانعة لتاريخ، وأنها كانت دائما ملحقة بحوافه. وكان حراك هذه النخبة صدى واهنا لاستراتيجيات رئيسية، لصناع القرار الكبار. ولم يكن فن الممكن، بالنسبة لهم، محكوما بالإبداع والمبادرة، ولكن بالتبعية والمهادنة. فكانت النتيجة، أنهم أول ضحايا القسمة بين البريطانيين والفرنسيين، والاتفاق بين الصهاينة، والمسؤولين في الخارجية البريطانية.

ولم تكن اتفاقية سايكس- بيكو ووعد بلفور، سوى وجه آخر، لعجز هذه النخبة، وفشلها في رسم استراتيجية عملية لقيادة الكفاح العربي، نحو الاستقلال، وتحقيق حلم النهضة العربية، في الحرية والعدل، والولوج في عصر المعرفة... الحلم الذي بشرت به أدبيات عصر التنوير العربي، ولخصته مقولة رفاعة رافع الطهطاوي، في أن يكون الوطن مكان سعادتنا العامة، التي نبنيها من خلال الحرية والفكر والمصنع.

كانت مرحلة ما بين الحربين، لحظة انهيار للنظام العالمي القديم، وفشل في تشكيل نظام بديل. بل لعل أفضل توصيف لها، أنها لحظة انتقال من نظام دولي لآخر، لم يتشكل إلا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، حين تأسست نظام دولي، على قاعدة الثنائية القطبية.

وعلى هذا الأساس، يمكن القول أن النظام العربي المعاصر، الذي نحن بصدد تناوله تأسس في نهايات مرحلة الانتقال، من الفوضى السياسية التي مر بها العالم، فيما بين الحربين، ولم يكن لها أن تنتهي إلا بعد الحرب. فالحرب العالمية الأولى، كانت بالفعل حربا لم تكتمل أركانها بنتائج تجعل من السهل، تشكيل نظام دولي متين. ذلك أن أركانها الرئيسية، كانوا في عداد من دخلوا في غياهب الخريف. وكانوا كما العثمانيين، ينتظرون الحرب الكونية الثانية، لكي تطفئ شمس إمبراطورياتهم العتيدة، الإمبراطوريات التي تكرر القول أن الشمس لا تغيب عنها.

أول معضلة واجهها النظام العربي، الممثل في جامعة الدول العربية، أنه تعبير عن توجهات وتطلعات قوى تتهيأ "عظمى"، للرحيل. وكان منطق إزاحة الاستعمار التقليدي، عن المشهد السياسي الدولي، قد بدأ يعبر عن نفسه، بشكل واضح وصريح خلال سنوات الحرب الأخيرة، حين أعلن الرئيس رزوفلت سياسة الباب المفتوح، الذي مثل الاعلان المباشر بانتهاء عصر الاحتكار، وبأن للولايات المتحدة الحق في منافسة المهزومين بممتلكاتهم.

مرحلة الاستقلال الوطني، هي بالتأكيد مرحلة مجيدة وناصعة بالتاريخ العربي، وتاريخ شعوب العالم الثالث، لكنها لم يكن لها أن تتحقق إلا ظل شيخوخة النظام الدولي القديم، والمتغيرات التي شهدها العالم بعد الحرب، والتي عبر عنها تربع اليانكي والدب القطبي على عرش الهيمنة الدولية.

وقد كان لذلك اسقاطاته السريعة على النظام العربي. فجامعة الدول العربية، التي كان يفترض فيها أن تمثل مصالح كل العرب انقسمت في ولائها لخندقين، تبعا للتشكل الدولي. وكان لهذا الانقسام، تأثيراته على التوجهات الأيديولوجية، وطبيعة التشكل السياسي والاقتصادي للأقطار العربية. ولذلك كانت قرارات الجامعة، قائمة على الخداع والتلفيق وجمع المتناقض في سلة واحدة. والأخطر، هو تأثيرات ذلك الانقسام على الصراع العربي مع الصهاينة.

انتهت تلك المرحلة بالتسعينيات من القرن المنصرم، لتحل بعدها مرحلة أعتى وأخطر، طرحت فيا مشاريع التفتيت، على الأسس الطائفية والمذهبية والعرقية. وكانت مرحلة فتح ملفات لأجندات قديمة، تقرر أن يجري تنفيذها بعد الحرب العالمية الثانية، وفقا لترتيبات القسمة في يالطة، لكنها أعيقت بالحرب الباردة. ومع هيمنة المحافظين الجدد سادت القناعة لديهم، بأوان تنفيذها.

نحن الآن على أعتاب مرحلة تاريخية جديدة، تقتضي عربيا فتح كل الملفات، ورسم سياسات جديدة من قبلنا، لا تجعلنا صدى واهنا في المعادلة الدولة. سياسات تجعلنا في القلب من حركة التاريخ، وليس على هامشه أو حوافه.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الانسحاب الأمريكي من العراق والملف الإيراني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 فبراير 2009

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 أكتوبر 2005

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

المحاصصة الطائفية وعلاقتها بأحداث لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مايو 2008

حول علاقة الجغرافيا بالتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يوليو 2004

إيران.... إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 سبتمبر 2009

قرار مجلس الأمن الدولي: نزع لأسلحة الدمار أم اختيار للحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 15 نوفمبر 2002

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

نحو بناء تربية المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مارس 2005

تقرير فينوجراد تحريض على العدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2008

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

مطلوب خارطة طريق بديلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2003

مغزى السياسة الأمريكية الشرق أوسطية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مارس 2005

مقاربة بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

مستقبل الشرق الأوسط بعد الحرب على العراق قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 مارس 2003

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43816
mod_vvisit_counterالبارحة48182
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91998
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر859963
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49515426
حاليا يتواجد 5784 زوار  على الموقع