موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

أهمية ملء الفراغ الفكري لهزيمة التطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ عسكرة الحركات الاحتجاجية، التي حدثت في بعض البلدان العربية، قبل خمس سنوات، باتتب قضية الإرهاب موضوعا عالميا بامتياز، خاصة بعد أن طال لهيبه، عددا من العواصم الأوروبية، آخرها الهجوم على العاصمة الفرنسية باريس. وأيضا ما حدث قبل عدة أيام من هجوم إرهابي، وأن كان محدودا جدا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

 

يكاد يمضي يوا، إلا ونسمع ردود أفعال دولية، تطالب بضرورة صياغة تحالف عسكري دولي لمناهضة الإرهاب. وبالنسبة للبلدان العربية، فإن نصيبنا من الإرهاب، هو حصة الأسد، حيث تعاني معظم البلدان العربية، من نتائجه. فقد كان من حصاده الباهر، فقدان أربعة أقطار عربية

عربية، استقلالها وكياناتها الوطنية، افتقدت شعوبها أمنها واستقرارها، وأصيبت في أملاكها وأعراضها. وقد تسببت حالة الفوضى والخراب، في هروب أكثر من عشرين مليون عربيا، من محارق الموت، وباتوا بحكم المشردين، خارج أوطانهم.

ومنذ بداية انتشار الإرهاب في منطقتنا العربية، بعد عودة المجاهدين" من أفغانستان، وبشكل خاص بعد حوادث 11 سبتمبر 2001م، بالولايات المتحدة الأمريكيةة، وما تبعها من احتلال لأفغانستان والعراق، صدرت مئات الدراسات التي تحاول تفسير هذه الظاهرة. وقبل الكثير عن أسبابها. وما قيل في هذا السياق معروف، لا حاجة لنا في هذا الحديث القصير بتكراره.

لكن المؤكد، وأيا تكون أسباب انتشار ظاهرتي التطرف والإرهاب، أن من يستقطب الشباب اليافعين لهذه المحرقة، وبغض النظر عن موقفنا من سلوكه، هو فرد يملك من المؤهلات الفكرية والنفسية، ما يجعله قادرا على استقطاب الآخرين، بمنهجه وطريقته، إقناعهم بأن يكونوا جنودا أو وقودا للمحرقة. وهو هنا بطريقته، يبرز في مخيال الشباب اليافعين، الذين يدفع بهم لمحرقة الموت، قائدا كارزميا ومثلا أعلى، يحتدا به. وما كان بالإمكان تحقق ذلك، وانتشار هذه الظاهرة المحزنة، لولا غياب المثل الأعلى للفكر التنويري، الذي ينافح من أجل شيوع للسلم الاجتماعي وللحفاظ على أمن الأوطان واستقرارها.

هناك فراغ كبير، في عموم الساحة العربية، على كل الأصعدة، تسبب فيه ما يمكن أن نطلق عليه مجازا بنهاية عصر النجوم. فالفترة التي أعقبت نهاية الحرب العالمية الأولى كانت زاخرة، على امتداد الساحة الدولية، التي نحن جزء منها، بنجوم سياسة، ونجوم حرب، ونجوم فكر، ونجوم فن، تمثيلا وإبداعا وأدبا وغناء، وفنون تشكيلية، ونجوم الرياضة.

على الصعيد السياسي، والعسكري والفكري، والفنون برزت أسماء لامعة. وفي الفنون، دخلت هوليود بقوة، في صناعة الأفكار وتوجيه الذوق. وبرز فنانون مبدعون، شعراء وروائيون وكتاب ورسامون على مستوى عالمي. في الوطن العربي، كان التنافس محتدما بين الفنانين في المشرق، من مصر وبلاد الشام. وبرزت أسماء لامعة في الطرب والمسرح ودور العرض. والقائمة في هذا السياق طويلة.

لقد كانت المرحلة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، مرحلة نجوم بامتياز. وكان لكل فرد من هؤلاء مريدين ومؤيدين وأتباع ومشجعين، كل حسب أنشطته. وكان الصراع بين الشباب، لا يحتدم حول الأفكار بين المثقفين، أما البقية فينقسمون في مواقفهم وراؤهم، حول بقية الأنشطة الإنسانية، التي بزغت في العقود الماضية، وبمن يجسدها.

في المدارس المتوسطة، كما في المدارس الثانوية والجامعات، انقسم الشباب، على قاعدة انحيازهم وتشجيعهم، لهذا المبدع أو ذاك. وبين المثقفين العرب، حضرت بقوة أفكار سارتر وكامو ودوفوار. لم يكن هناك فراغ بين الشباب. فالكل محكوم بموقفه وهواه. والحال هذا ينسحب على تأييد القادة والسياسيين. وكان تأثير الحرب الباردة بارزا في تلك الانقسامات، وأيضا على كل الأصعدة.

في الأربعة عقود، بهت عصر النجوم، وتزامن ذلك مع تنامي ما عرف بالصحوة الإسلامية من جهة، وقيام الثورة الإسلامية في إيران. وتزامن هذا البهوت بثورات علمية واسعة في مجال الاتصالات والبيولوجيا، والتكنولوجيا الرقمية. غاب الكاريزما والمثل الأعلى، والمبدع النموذج، وانتهى ما عبرنا عنه "بعصر النجوم". ومع الغياب تراجع اليقين. وسادت في أوساط الشباب حالة من الضياع. وبدأ الشباب رحلة البحث عن يقين، يقيهم من حالة الفراغ والاغتراب. ولم يعد بد، من العودة إلى الموروث، فالأمة حين تواجه بحالة انهيار، كما يقول المؤرخ البريطاني، أرنولد توينبي، تستمد مقاومتها من إرثها. فهو الحائط المنيع في مواجهة الغربة. وساهم في التوجه، احتلال الشيوعيين لأفغانستان، مما أطلق جذوة الإيمان بضرورة مواجهة الكفر، في دار الإسلام.

ولأن الاندفاع كان عاطفيا وقويا نحو التطرف، حيث ساد اعتقاد لدى هؤلاء الشباب، بأنه الدواء العليل، للقضاء على حالة الضياع والغربة، لم يعد هناك مجال للتأمل والتفكير، وقراءة التاريخ، وإدراك استحالة استنساخ الماضي، لأن لكل زمن شروطه وأدواته الخاصة. والنتيجة هي ما شهدناه من تعول تنظيمات التطرف والإرهاب، الموجهة أساسا، ضد السلم الاجتماعي، وعموم المنطقة من تكفير المجتمع، وفقا لتنظيرات سيد قطب في "معالم على الطريق".

الوطن العربي، بأسره يعيش حالة ضياع وغربة، بلغت سلبياتها حد مصادرة الأوطان، والقضاء على الهويات الوطنية. وضحاياها في أقل تقدير أكثر من عشرين مليون مهجر عن أوطانهم، عدى ألاف الضحايا، ممن سقطوا بفعل محارق الموت.

إن ذلك يلقى على المثقفين المستنيرين مسؤولية التصدي للفراغ، وإيجاد مخارج عملية، تضيف طاقات هائلة جديدة، وسط الشباب. وتشع على عموم بلادنا العربية، بحيث تسهم في عملية ملء الفراغ، الذي تعيشه البلدان العربية، الفراغ الذي كان من نتائجه المريرة، فقدان السيادة والحرية والأمن والاستقرار في بلدان لا يستهان بدورها في مشروع النهوض العربي.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

أي مستقبل للدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2017

    حين بدأت معركة الموصل، نشرت مقالتين، حملتا نفس التاريخ من نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الأولى ...

غزو بيروت والأهداف الصهيونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 سبتمبر 2017

    بمناسبة مرور 35 عاماً على العدوان الصهيوني على لبنان، الذي بلغ أوجه باحتلال العاصمة ...

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

أزمة دارفور: تجسيد آخر للضعف العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أغسطس 2004

حول خطاب الرئيس الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يونيو 2009

لماذا تصريحات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 ديسمبر 2005

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

تقرير فينوغراد... تهاوي أسطورة الجيش الذي لا يقهر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2008

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أغسطس 2005

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 نوفمبر 2002

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

قوة القانون أم قانون القوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يوليو 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21481
mod_vvisit_counterالبارحة51885
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267554
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر1002174
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47315844
حاليا يتواجد 5047 زوار  على الموقع