موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

نحو مراجعة فكرية لمرتكزاتنا الثقافية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس من تحول فكري إنساني، إلا وكان نتيجة لتحولات سياسية واجتماعية كبرى، تحدث إما بالتراكم، أو بالتحول النوعي، الذي يأخذ مكانه في معمعمان الفواجع والحروب والحرائق. إن الأمم تعيد قراءة تاريخها وأفكارها على ضوء المتغيرات التي تجري من حولها.

جالت هذه الأفكار في خاطري، وأنا أشهد ردود الأفعال، المتواصلة في الصحف المحلية ووسائل الأعلام المرئية، ومواقع الخدمة الاجتماعية، بعد الفجيعتين المروعتين في بلدة القديح بالقطيف، والعنود في مدينة الدمام، والتي ذهب ضحيتها ثلاثون شهيدا، وعشرات الجرحى.

هناك حالة حزن وغضب، وهناك مطالبات بمخاض فكري جديد، لا يكون فيه مكان لثقافة التطرف والتكفير والإرهاب. وهي مطالب مشروعة، وكان ينبغي أن لا ننتظر حدثا مفجعا، كالذي حدث في القديح والعنود، لنتنبه إلى أهمية مراجعة ثقافتنا وأفكارنا. لكن ضريبة أي تطور حقيقي في تاريخ الأمم، نادرا ما تكون غير معمدة بالدم.

نطالب بأحداث تغيير جوهري في المكون الثقافي لمجتمعاتنا، ويغيب عنا أن الثقافة كما يعرفها علماء الاجتماع هي الطريقة الكلية لحياة شعب من الشعوب. وفي المجتمعات المتحضرة تعني الثقافة ضروب النشاط الاجتماعي في مختلف الميادين، مثل الفن والأدب والموسيقى.. وهي أيضا الحاضن الشامل لكل ما صنعه وابتدعه الشعب من الأفكار والأشياء وطرائق العمل فيما يصنعه ويحققه. وإذن فالحديث عن الثقافة يشير أيضا، إلى جملة المعتقدات والأعراف واللغة والاختراعات والتقاليد، وطرائق الحياة.

وكنا في حديث سابق قد أشرنا إلى أن الثقافة الخاصة لأي أمة من الأمم تتكون وتتراكم، عبر حقب طويلة وممتدة، وتصبح جزءا من مكونات الهوية. وتكتسب عن طريق الممارسة اليومية، وبفعل قوى ذاتية أو من خلال تفاعل مع تيارات إنسانية. ويجري تقمصها بالتعلم والعمل والشعور والتفكير، بمعنى أنها ليست ساكنة في الدم، بل هي نتيجة اندماج وحراك وتفاعل، سواء تحقق ذلك بشكل سلبي أو إيجابي.

وما نتوق له هو أن يؤدي هذا التراكم، إلى ثقافة تجعلنا في القلب من هذا العصر، ثقافة تجعلنا قادرين على التعبير إيجابيا عن كل ما هو إنساني ونبيل، وهدفها ترسيخ إنسانية الإنسان وحقه في الحياة الكريمة. والثقافة المطلوبة، على هذا الأساس، هي موقف يرفض الجمود والسكون والتكلس في التاريخ، وهي التحام بالعصر وليست مواجهة معه.. والحياة هنا رحبة فسيحة، مليئة بمختلف الرؤى والأفكار والألوان الجميلة.

إنها والحق تعبر عن جوهر الحب والتسامح، وتعبر عن عشق خالص للحياة، وتتطلع بأمل كبير وثقة واعية نحو المستقبل الأفضل. إنها على النقيض من ثقافة التطرف والإرهاب ونهج التكفير، الذي تسود فيه الخزعبلات والخرافة، وتغيب النظرة الموضوعية والموقف الرصين من الأشياء، وتسد الأبواب، وتضيق مساحة الاجتهاد. والآراء لدى قوى التطرف لا تحتمل الاختلاف، وبنفس المستوى، لا تحتمل اختلاف الألوان. وبدلا من الاندماج بالمجتمع والتفاعل مع تياراته يجري تكفير المجتمع بأسره والتشجيع على العزلة عنه. إنها مواجهة شاملة مع المجتمع والحاضر والمستقبل.

ولعل في الفواجع الأخيرة، التي تعرضت لها بلادنا ما يدعو إلى التفكر والتبصر، وما يمكننا من اكتشاف عناصر قوتنا، التي تجلت في الوحدة الوطنية، التي شملت البلاد من أقصى حدودنا الشمالية إلى أقصى حدودنا بالجنوب، ومن أقصى الشرق إلى أقصى حدودنا الغربية.

لقد أثبت التجربة قوة التلاحم بيننا، لقد تغلبنا على حالات كثيرة من الضعف في نفوسنا. وتوحد الجميع أمام الخطر الداهم، يجمعنا شعور عام بوحدة المعاناة وبأن الواحة التي نستظل بفيئها بحاجة إلى جهود الجميع. وتبارى الكل في وحدة وطنية رائعة لاستنهاض ما هو مخزون في أنفسهم من غضب للتنديد بجرائم الإرهاب.

لكن المطلوب منا هو أكثر من ذلك بكثير. لا يكفي أن تكتب مرثيات في شهدائها، فهم بحول الله في عليين، ولا يكفي أيضا أن نعبر بالعرفان والامتنان لرجال الأمن الذين يعرضون حياتهم للخطر من أجل أن يستمر الأمن والاستقرار والرخاء في بلادنا. لكن ذلك ليس يكفي فالمطلوب هو أن نتخطى بعقولنا وقلوبنا منطق فرض الكفاية.

لا بد من أن يشارك الجميع في المعركة الوطنية ضد الإرهاب، بما يمكننا من القضاء على هذه الظاهرة واستئصالها من جذورها. والوصول إلى الجذور ليست ليس أحجية يصعب فك رموزها، فتعبيرات قوى الإرهاب ومفرداتهم هي البوصلة التي لا يرقى لها الشك في تحديد ماهية تلك الجذور. إنها ببساطة تغليب السيف على الحوار، وسيادة نهج التكفير، والضيق بالرأي والرأي الآخر، وإغلاق أبواب الاجتهاد. وهي أمور تعيدنا إلى موضوع الثقافة، نقطة البداية في هذا الحديث.. إنها ثقافة أفرزت حالة شبيهة بالغيبوبة، خلفت حالة من الانفصام الشخصي، لدى قوى التكفير. ومواجهة هذه الثقافة، هي عنصر حاسم وأصيل في الحرب على الإرهاب.

لا بد من التسليم بالحق في الاختلاف، وأن يكون ذلك مكفولا بموجب قوانين وأنظمة ولوائح رسمية. وبالحوار وحده سنجادل من يريد الإساءة لنا ولوطننا بالحجة. وسوف لن يكون لقوى الظلام وخفافيش الليل فرصة للتستر تحت جنح الليل.

ينبغي إعادة النظر، بشكل جذري، في كل ما من شأنه أن يعزز فكر الإرهاب، وأن يجري تعزيز فكر التسامح. ويجب أن يجري العمل على قدم وساق، لتعميم قيم التسامح والاجتهاد، وأن تستغل مختلف الوسائل المتوفرة في التعليم والتربية والصحافة والإعلام المرئي وغير المرئي، بشكل حثيث يتناسب مع حجم التحديات والمخاطر التي يتعرض لها وطننا. وتتحول نتائج الفاجعة إلى فسحة للتأمل والمراجعة، بما يجعل بلادنا مرتعا للبهجة والفرح، وللمستقبل الجميل الواعد.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

حول تحديد سلم الأولويات في المواجهات العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أغسطس 2007

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

مطلوب خارطة طريق بديلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2003

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1728
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159946
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر649159
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49304622
حاليا يتواجد 3331 زوار  على الموقع