موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

مخاطر انهيار الدولة الوطنية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تعد مشاريع تفتيت البلدان العربية، التي بدأ الحديث عنها منذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي خططا استعمارية مستقبلية، ولم يعد بالإمكان اعتبار الحديث عنها، استكمالا لنظرية المؤامرة، فقد أصبحت واقعا ملموسا في عدد من البلدان العربية، التي كان لها الدور الريادي في قيادة مشروع النهضة العربية.

فقد سقطت عمليا، وعلى أرض الواقع، خارطة التقسيم التي أعدت للمشرق العربي في سايكس- بيكو. وجرى تفكيك سريع لليبيا واليمن. ومصر تعيش حالة استنزاف يومي، لعله ينتهي بفرج قريب، يعيد للقلب خفقاته. ومحاولات العبث بأمن البلدان العربية واستقرارها تجري على قدم وساق، لتصل إلى قلب الجزيرة العربية، في عمل إرهابي جبان استهدف مسجدا، أثناء تأدية صلاة الجمعة، في قرية القديح بمحافظة القطيف شرق المملكة العربية السعودية، يعلن تنظيم داعش عن تبنيه للعملية الانتحارية.

أين تكمن البداية في التصدي للمخاطر التي تهدد الدولة الوطنية، سؤال يراود الكثيرين من المواطنين، الذين يواجهون حرب التدمير والتكفير بصدورهم العارية. فهل يكفي أن تكون مواجهة الإرهاب والتطرف أمنية فقط، أم أنها تقتضي مراجعة للأفكار والسلوك، وإعادة بناء الثقافة ومناهج التربية، وتحفيز فكر التسامح لدى وسائل الإعلام العربية؟.

ثم لننتقل بالأسئلة إلى ما هو أعمق.. هل يمكننا القول بأن التكفير هو نهج طارئ على ثقافتنا، أم أنه نهج راسخ وقديم، من حيث كمونه في مدوناتنا الفقهية والدينية، وذلك هو الأقرب للواقع، لكن ذلك لم يتسبب في الماضي في وجود انفجارات وتهديد للسلم الاجتماعي.

واقع الحال، أن قراءة الواقع الراهن، تشير إلى صعوبة إحالة تفسيرات ما يجري إلى ثقافة التكفير، والصراع الطائفي. فالصراع في ليبيا على سبيل المثال، يدور بين أتباع مكون مذهبي واحد، ويأخذ شكلا مختلفا، مناطقي أحيانا وقبلي في أحيان أخر. ولم يغير انسجام الليبيين المذهبي، من حدة الصراع بين الخصوم، الذين يجمعهم دين واحد ومذهب واحد.

ولا يختلف الوضع كثيرا في مصر. فالإرهابيون في معظمهم من المصريين الذين ينتمون مذهبا، إلى المذهب الذي ينتمي له معظم المصريين، ومع ذلك تنشط في سيناء حركات التكفير والتفجير. ويكفر الإرهابيون كل المجتمع، معتبرين أنفسهم في حال هجرة من أرض الشرك، محتكرين لأنفسهم صفة الإسلام وداره.

في السودان كان الصراع، عرقي وديني بين الشمال والجنوب، ولكنه لم يكن كذلك بين المركز والجهة الغربية من البلاد. فكلهم سودانيون مسلمون وعرب. وهذا الواقع ينطبق على الصراعات التي يعلن عنها بين فينة وأخرى، في الشمال العراقي بين الأكراد في أربيل والسليمانية. وكلا المجموعتين تنتمي إلى مكون قومي واحد، وتدين بدين واحد هو الإسلام.

نسوق هذه الأمثلة، ليس بهدف إنكار أثر التربية والثقافة والإعلام، فتأثيرات هذه المجالات في إعادة تشكيل العقل مؤكدة، وليس فيها شك. ولكن إحالة كل مسببات ما يجري من عواصف وكوارث، وأعمال تخريبية لها، سيجعلنا نغفل أمورا لا تقل أهمية ووجاهة، في توجيه جيل الشباب، في كثير من البلدان العربية، للارتباط بمنظمات التكفير.

في حادثة العليا، بمدينة الرياض في نهاية التسعينيات من القرن الماضي، تكشف أن جميع من شاركوا في العملية، كانوا من العاطلين، وممن لم يكملوا تحصيلهم العلمي. والحال هذا ينطبق على معظم الإرهابيين الذين يقاتلون في عدد من البلدان العربية. فهؤلاء يقاتلون أحيانا في سبيل الحصول على المال، ويطمعون في ثواب الآخرة، حسب ما يعتقدون.

إن ذلك يطرح بحدة، مواضيع لا تقل أهمية كالأمن الاجتماعي والأمن الغذائي. فتفشي البطالة، من شأنه أن يؤدي، في حالاته الأدنى إلى تهديد للأمن الاجتماعي، وارتفاع معدلات الجريمة، وتشكيل عصابات المخدرات والنهب والقتل. وفي حالاته الأعلى إلى انضمام جيوش العاطلين، لحركات التكفير والتفجير.

انتشار البطالة، واتساع الفروقات بين الغنى والفقر، من شأنه أن يوفر احتياطا هائلا لحركات التطرف، تغدو عندها العناصر الأخرى، كجمود مناهج التربية، وتحريضها على التعصب، وركود الثقافة، وعجز وسائل الإعلام عناصر مساعدة، على انتشار ظاهرة التطرف، ولكنها ليست سببها المباشر.

والأنكى، أن ظروف التخريب أدت إلى متواليات من شأنها تعزيز ظواهره. فحالات التدمير المنهجي لمؤسسات الدولة، ومؤسسات الإنتاج الاقتصادي، وتفكيك الكيانات الوطنية، أدت إلى مضاعفة ظاهرة البطالة، بشكل غير مسبوق. ولم يكن أمام جموع الفقراء والمعدمين، سوى الالتحاق بعصابات القتل والتكفير، أو تشكيل عصاباتها الخاصة. وقد وضع ذلك الدولة الوطنية، بالأماكن التي طالتها عصابات الإرهاب في وضع مأساوي لا تحسد عليه، ولا يبدو في الأفق ما يشير بأن نهايته ستكون قريبة.

يعاني الوطن العربي أيضا، مخاطر تهدد الأمن المائي العربي. فقد شاءت حقائق الجغرافيا أن تكون منابع الأنهار الرئيسية فيه من خارجه. ومنذ السبعينيات من القرن المنصرم، خضعت سوريا والعراق، لابتزاز تركي، نتج عنه في مراحل عديدة تجفيف نهر الفرات، وتهديد البلدين بالعطش. والحال هذا ينطبق على نهر النيل، الذي تشكل هضبة الحبشة منبعه الرئيسي، مارا بالسودان ومصر، إلى المصب في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وليس سرا أن الحبشة تقوم الآن ببناء سد النهضة، السد الذي يهدد بناءه بإنقاص كميات المياه المتدفقة إلى السودان ومصر. وكلنا نعلم أن النيل هو مانح الحياة لأرض مصر، وأن مصر كما قال المؤرخ اليوناني هي هبة النيل.

وبالمثل هناك تهديد ماثل للمعابر والممرات الاستراتيجية العربية، وهناك أيضا خطر صهيوني حقيقي ظل لما يقرب من سبعة عقود، خنجرا مسموما في خاصرة الأمن القومي العربية. وسيظل الوجود الصهيوني بالمنطقة العربية جرحا نازفا يهدد الوجود العربي بأسره.

مخاطر انهيار الدولة الوطنية العربية، لا يمكن مواجهتها إلا بمنظور الأمن القومي العربي، بكل تجلياته. وهي مهمة لا يمكن لأي بلد عربي أن يضطلع بها بمفرده، فتحقيق الأمن القومي، هو حاصل تفاعل خلاق ومثمر بين جميع البلدان العربية، والهدف هو التصدي لكل المعوقات والمخاطر التي تهدد الدولة الوطنية، وعلى رأسها الأمن الاجتماعي والأمن المائي والأمن الغذائي، وحماية الحدود والمعابر، وعدم التفريط في الأطراف، ورفض الاستسهال في التسليم بضياع الحقوق العربية. وهي وحدها التي تتكفل بهزيمة الإرهاب. فهل آن قرع ناقوس الخطر؟!!

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

التجديد العربي يشعل الشمعة السادسة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

التسامح "غرباَ وشرقاً"

أرشيف رأي التحرير | ابنسام علي مصطفى علي حسين | الجمعة, 25 يناير 2008

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

القوات العراقية تطوق عمال النفط المضربين.. رئيس حكومة الاحتلال يُصدر مذكرة توقيف بحق قادة العمال!

أرشيف رأي التحرير | د. عبدالوهاب حميد رشيد | السبت, 9 يونيو 2007

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25926
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162987
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر675503
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57753052
حاليا يتواجد 3588 زوار  على الموقع