موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في معوقات النهوض

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في لقاء جمعني مؤخرا مع نخبة من المثقفين والمهتمين بالشأن العام، على مائدة عشاء بمدينة الرياض كان الحديث خليجيا بامتياز. وكان السؤال المركزي، هو لماذا تتقدم الأمم في مجالات التنمية والفكر ولا نتقدم نحن، رغم أننا لا تنقصنا الثروة والإمكانات اللازمة لتحقيق النهوض. وتواصل الحديث عن اتكالية الشباب، وعن رفضهم الدخول في ساحات العمل، وأسباب ذلك.

وبديهي أن أسئلة عامة كهذه، ستطرح أجوبة عامة من نوعها، والكل ممن حضروا أدلى بدلوه. قيل أن المعضلة تكمن في وجود ثقافة راسخة لا تقدس العمل، ولا تحرض باتجاهه. وأن ذلك راسخ منذ القدم في ثقافتنا، التي تنظر بدونية للمزارع والعامل. وقال البعض بأن المجتمعات الخليجية، بفعل ضخامة الثروة المالية، المتأتية من إنتاج النفط تحولت إلى مجتمعات مستهلكة، لكل شيء. فهي تستهلك الغذاء والدواء وأثاث المنازل، والأدوات الكهربائية والسيارات الفارهة والحافلات، وأحدث التقنيات وأجهزة الاتصالات وجميع احتياجاتها من مستلزمات الرخاء؛ لكنها الأقل بين المجتمعات العربية في استهلاك الأفكار.

لقد كرس هذا الواقع، حالة من الاتكالية، غدا معها المجتمع كسيحا وعاحزا، وغير قادر على المشاركة، في عملية التنمية والبناء، وغدا غريبا عما يجري من حوله. فالأبناء يعتمدون على دخل الآباء ومدخراتهم، والآباء يعتمدون على ما تقدمه الدولة في ميزانياتها، في شكل هبات ومشاريع... وهكذا تسير القافلة، دون جديد يستحق الذكر.

هذه القراءة التبسيطية، تضع دول الخليج جميعها، من حيث وفرة السيولة المالية والقدرة الاقتصادية في ميزان واحد. وتضع المجتمع الواحد ضمن تصور نمطي يعمم على الجميع. في حين تؤكد القراءة الموضوعية، غير ذلك. فبلدان الخليج العربي، تتفاوت في مساحتها وتعداد سكانها، وفي قدراتها المالية. ومجتمعاتها ليست وفق مسطرة واحدة. فهي شأنها في ذلك شأن كل المجتمعات الإنسانية، على ظهر هذا الكوكب، فيها الغنى الفاحش والفقر المدقع، وإن اختلفت نسبة ذلك.

لقد قدمت شركات التنقيب عن النفط، قبل أكثر من ثمانية عقود، لمجتمع خليجي كالمجتمع السعودي. وكانت عمالتها في الغالب ومنذ البداية محلية، من مختلف أنحاء المملكة. وقد أسهم ذلك في تداعيات سلبية وخطيرة، على رأسها انهيار النشاط الزراعي، حيث التحق المزارعون، وصيادو الأسماك بالمنشآت النفطية الجديدة.

وقد استمرت هذه الأوضاع على حالها، منذ نهاية الثلاثينات في القرن المنصرم، وتحديدا عام 1938م، حين بدأ إنتاج النفط بكميات تجارية، بالسعودية، وحتى منتصف السبعينيات، حين بدأت الطفرة النفطية الأولى، بعد حرب أكتوبر عام 1973. حيث عمال النفط يعملون في حقوله، ويتقاضون أجورهم. ولم تتحول الدولة بعد حتى ذلك التاريخ إلى دولة رفاه.

وكلما تزايد ارتفاع أسعار النفط، وتضاعفت كميات إنتاجه، كلما تزايد الاعتماد عليه، وتراجعت الفعاليات الانتاجية الأخرى لصالحه. فكانت نتيجة ذلك، أن أصبحت بلدان الخليج في معظمها، تعتمد في دخلها القومي، وخططها التنموية على عنصر واحد هو النفط. لكن ذلك أسهم دون شك في تأسيس البنية التحتية للمجتمعات الخليجية، ونقل واقعها الاقتصادي من حال إلى حال.

أسهم هذا التغير الرئيسي، إلى تحول الاقتصاد ببلدان الخليج العربي، من شكله القديم، إلى الاقتصاد الريعي، المعتمد في تسيير ماكنته، على عنصر واحد، هو النفط. ونتيجة لوفرة المال، أصبحت البلدان الخليجية سوقا مفتوحة لتقديم كل أنواع الخدمات. وكلما توسع القطاع الخدمي، كلما ازدادت أعداد الوافدين للعمل في هذه القطاعات، حتى أمست، في بعض دول مجلس التعاون الخليجي خطرا محققا على الهوية الوطنية.

إذا فالمضلة لا تكمن في ثقافة ولا في مواريث قديمة، مع التسليم بأهميتهما في صناعة المجتمعات. لكن الثقافة والمواريث ليسا شيئا ساكنا. إن تفسير ما جرى في المجتمعات الخليجية خلال قرابة أربعة عقود، ينبغي أن ينطلق من الواقع الموضوعي، الذي فرضته التطورات الاقتصادية على المجتمعات الخليجية.

دليل ذلك، إنه حين تراجعت أسعار النفط في نهاية التسعينيات من القرن المنصرم، ولم تعد وفرة كافية في السيولة المالية، بدأ الشباب الخليجي رحلة البحث عن العمل، والتحق كثير منهم بوظائف لم تكن مألوفة من قبل بالنسبة لهم، كالعمل في مطاعم الوجبات السريعة، وفي سيارات الأجرة، وحراسة المؤسسات الخاصة. هذا عن وجودهم المكثف في المصارف والتعليم والمستشفيات، والقطاع الخاص.

دول الخليج العربية، المعتمدة بشكل شبه كامل على النفط، ستكون مستقبلا أمام لحظة اختيار مصيري، إما الاستمرار في نمط الاقتصاد الريعي، والاعتماد على سلعة واحدة، قابلة للنضوب، وعندها تواجه الفاجعة، أو التهيؤ للمستقبل منذ الآن، بتحويل الاقتصاد من شكله الريعي الحالي إلى الاقتصاد المنتج.

ذلك يقتضي العمل على أكثر من جهة. فهناك أولا الحاجة الملحة إلى توفير مصادر أخرى للطاقة، إما باستثمار الطاقة الشمسية، المتوفرة بشكل هائل في منطقة الخليج بأسرها، أم باستخدام الطاقة النووية. ومن جهة أخرى، ينبغي تخطي ثقافة الاستهلاك، إلى ثقافة الإنتاج. وولوج مرحلة التصنيع. والبلدان الخليجية، لا تنقصها القدرات المالية لتأمين ذلك.

هناك دول مهمة، كألمانيا، تمكنت من تحقيق قفزات كبرى على طريق التصنيع، دون أن تمتلك الموارد الطبيعية لتحقيق ذلك. ومع ذلك فإنها باستثمار مواردها البشرية بكفاءة واقتدار، غدت في مقدمة الدول الصناعية الكبرى في العالم المعاصر.

التحول من الاقتصاد الريعي إلى الاقتصاد المنتج، ليس فقط سبيلا لمضاعفة الممكنات الاقتصادية لدول الخليج العربي، بل الهدف الأسمى منه، هو استبدال ثقافة بثقافة، ونمط حياتي استهلاكي، إلى نمط منتج. ومن خلاله تحفز روح الإبداع والمبادرة. وسوف يستلزم ذلك إعادة النظر، في القوانين واللوائح الحكومية، بما في ذلك الأنظمة الضريبية والجمركية، وبما ينسجم مع متطلبات التحول الجديد. فهل حانت لحظة قرع أجراس الخطر؟؟!!

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

عرفات سيرة مراوحة بين البندقية وغصن الزيتون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 نوفمبر 2004

زيارة للتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2006

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

مؤتمر فتح وحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 سبتمبر 2009

ملاحظات حول المجتمع المدني وتفعيل الحوار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2003

تحولات دراماتيكية باتجاه تغيير الجغرافيا السياسية الكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 أغسطس 2008

الدين... التنوير... الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أبريل 2008

صهاينة أم يهود؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يونيو 2006

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

تقرير ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

من يقف خلف التسعير الطائفي في العراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 مارس 2006

من أجل حماية الوطن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 7 أغسطس 2003

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13265
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121382
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر874797
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57952346
حاليا يتواجد 2915 زوار  على الموقع