موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ماذا بعد 48 عاماً على النكسة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم تكن نكسة الخامس من حزيران/ يونيو عام 1967م، محطة معتمة عابرة في التاريخ العربي فحسب، كما لم تكن مجرد هزيمة عسكرية للجيوش العربية. فما تبعها من تراجعات كبرى في مشروع النهضة العربية، لا تزال تداعياتها مستمرة حتى يومنا هذا،

بما يؤكد بما لا يقبل الجدل ضراوة الهجمة الاستعمارية والصهيونية على أمتنا العربية، من جهة وضعف مقاومة منظومة أفكارنا وهياكلنا السياسية والاجتماعية في مواجهة المشروع الصهيوني من جهة أخرى.

 

 

كان هدف العدوان الصريح والمعلن، هو القضاء على المقاومة الفلسطينية للمشروع الغاصب، ولجم فكرة الوحدة العربية، المعبر عنها في حينه ميدانياً، بمعاهدة الدفاع العربي المشترك، بين سوريا ومصر، والتي التحق بها الأردن قبل عدوان حزيران بعدة أيام. وقد اقتضى تحقيق هذا الهدف الصهيوني، كسر إرادة الأمة العربية، بإلحاق الهزيمة بجيوشها، فكان العدوان ترجمة لهدف القضاء على الجيوش العربية، قبل أن يشتد عودها وتكون قادرة على تحرير فلسطين.

ولم يكن التوجه الصهيوني، لضرب وتفكيك الجيوش العربية، وليد لحظة غضب، كما صوره إعلام كيانه الغاصب، وتصريحات رئيس الحكومة «الإسرائيلية» آنذاك ليفي أشكول، الذي هدد باحتلال دمشق ما لم تتوقف عن دعم عمليات حركة فتح، وجناحها العسكري العاصفة. وتزامن التهديد بالفعل، حين جرى التحشيد العسكري «الإسرائيلي» على الجبهة السورية، فردت مصر على التهديد الصهيوني لسوريا، بعقد معاهدة دفاع عربي مشترك مع دمشق، وإغلاق مضائق تيران، وتحشيد الجيش المصري على طول الجبهة المصرية مع العدو، والتمركز بكثافة في شرم الشيخ، قريباً من مضائق تيران.

لقد بدأت صياغة البرنامج الصهيوني، في ضرب وتفكيك الجيوش العربية، وفقاً لمذكرات رئيس الحكومة «الإسرائيلية» السابق، موسى شاريت، بعد هزيمة العدوان الثلاثي على مصر مباشرة، ووفقاً لهذه المذكرات، يشير شاريت إلى أن كبار القادة الصهاينة، اتفقوا على أن يشن الكيان الغاصب، حرباً على الجيوش العربية، مرة في كل عشر سنوات، لعدم تمكين هذه الجيوش من بناء قدراتها الذاتية، والتزود بما تحتاج إليه من تدريب وخبرة وأسلحة ومعدات، وما إلى ذلك من مقتضيات الانتصار في المواجهة العسكرية مع العدو.

وكان ذلك بالدقة هو ما حدث في صراعنا مع العدو، من لحظة تأسيسه، فلم تمر عشر سنوات، من غير مواجهة عسكرية على هذه الجبهة أو تلك.

الغائب كان ولا يزال، هو الوعي العربي بخطورة هذا المشروع. لقد كان استهداف المقاومة والوحدة استهدافاً للوجود العربي بأسره. فليس بالإمكان تصور أي مواجهة للمشروع الصهيوني، من غير تعضيد المقاومة، ووضع معاهدة الدفاع العربي المشترك موضع التنفيذ.

وقد أكدت نكسة يونيو/حزيران، استحالة مواجهة العدو الصهيوني، من غير وثبة وعزيمة تتحقق أولاً في النفس، ويكون من نتائجها تغيير شامل في منظومة أفكارنا ومناهج عملنا. ولم يكن تحقيق ذلك ممكناً في ظل الواقع العربي الراهن. فليس من تحول فكري إنساني، إلا وكان نتيجة لتحولات سياسية واجتماعية كبرى، تحدث إما بالتراكم، أو بالتحول النوعي، الذي يأخذ مكانه في معمعمان الفواجع والحروب والحرائق. وأيضاً التحولات في منظومة البنيان الاجتماعي.

فالأمم لا تعيد قراءة تاريخها وأفكارها على ضوء المتغيرات التي تجري من حولها فقط، ولكن أيضاً على ضوء ما يختمر في أعماق ذاتها من تحولات وتغير فكري واجتماعي. لقد واصلت الأمة تصديها للمشروع الصهيوني، لكن بذات التقاليد والمناهج، التي زاوجت بين العدمية واستسهال التفريط بالحقوق العربية، فكان أن جرى تحوير متعمد لطبيعة الصراع، من بعده الوجودي والحضاري، إلى صراع على مناطق متنازع عليها.

وما دامت هذه النقلة الباهتة، قد غدت هي الهدف الأعز في المواجهة مع العدو الصهيوني، فإن من الطبيعي أن يلهث كل بلد من بلدان المواجهة العربية على حدة من أجل التوصل إلى اتفاق يضمن عودة اكتسابه لأراضيه المحتلة. وكان الأمر الأكثر مرارة وقسوة، هو أن تتسلل الفكرة ذاتها لأصحاب الأرض الذين طردوا من ديارهم، فيستبدلون المراهنة على الوهم بدلاً من رفع رايات تحرير فلسطين، وحق العودة عالياً. ومنذ ذلك التاريخ، صار من المعتاد أن تكون الحقوق العربية، سلعاً رخيصة في أسواق النخاسة.

في ذكرى نكسة حزيران الأليمة، تعيش الأمة هذه الأيام أوضاعاً خطرة لم تشهد لها مثيلاً في تاريخها المعاصر، حيث الهدف هو تفكيك الكيانات الوطنية، واستبدالها بكانتونات الطوائف والأقليات، وتسعير النزعات القبلية، بما يتسق مع الأهداف العدوانية والصهيونية. ورغم أن مشروع تفكيك أقطار الأمة، قد بدأ الإفصاح عنه، ورسمت خرائطه من قبل الدوائر الاستخباراتية الأمريكية منذ عدة عقود، فإن الأنظمة العربية، بقيت في سبات طويل، ولم تهيئ للمواجهة المنتظرة مستلزماتها. وفي مقدمة هذه المستلزمات إعلاء شأن المواطنة، وتحقيق العدالة الاجتماعية، والسير قدماً في بناء القوة الذاتية، وبناء التنمية المستقلة، واعتماد سياسات مستقلة، والانتصار لقضية الشعب الفلسطيني المظلوم. والالتزام بالمعاهدات والاتفاقات، ذات العلاقة بالأمن القومي العربي الجماعي والدفاع العربي المشترك.

لقد بدأ تنفيذ مشروع التفكيك باحتلال العراق، واعتماد عملية سياسية، تستند إلى القسمة بين الطوائف والأقليات. وإغراق العراق فيما يقترب من الحرب الأهلية، مع تسعير طائفي مقيت، عمل على التسلل إلى مختللف الخنادق. ولتنتقل مشاريع التفتيت إلى السودان الشقيق.

وخلال الأربع سنوات التي انقضت، جرى العمل حثيثاً، من قبل ذات القوى التي تآمرت طويلاً على الأمة لتفكيك ليبيا وسوريا واليمن، والقائمة لا تزال مفتوحة.

لقد خذل الشعب العربي مجدداً، في آماله وتطلعاته، وتغول إرهاب «داعش» في السنوات الأخيرة في عدد لا يستهان به من مراكز النهضة العربية، ليشمل العراق وسوريا ولبنان ومصر وليبيا والجزائر واليمن، وليصل مؤخراً بجرائمه، إلى قلب الجزيرة العربية.

في خضم هذه الأحداث المتلاطمة، التي تهدد وجود الأمة، يبقى التعويل على الوحدة العربية، والالتزام بثوابت الأمة طوق النجاة للخروج من النفق الراهن المظلم، وفتح بوابات الأمل في غد عربي أكثر أماناً وإشراقاً.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

بعد ثلاث سنوات من احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 أبريل 2006

الحوار.. الأنا... الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 فبراير 2004

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

خواطر حول مسألة الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مارس 2004

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

لماذا التجديد

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

معالم مرحلة كونية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 سبتمبر 2008

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19205
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249806
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر613628
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530107
حاليا يتواجد 2810 زوار  على الموقع