موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ماذا بعد 48 عاماً على النكسة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم تكن نكسة الخامس من حزيران/ يونيو عام 1967م، محطة معتمة عابرة في التاريخ العربي فحسب، كما لم تكن مجرد هزيمة عسكرية للجيوش العربية. فما تبعها من تراجعات كبرى في مشروع النهضة العربية، لا تزال تداعياتها مستمرة حتى يومنا هذا،

بما يؤكد بما لا يقبل الجدل ضراوة الهجمة الاستعمارية والصهيونية على أمتنا العربية، من جهة وضعف مقاومة منظومة أفكارنا وهياكلنا السياسية والاجتماعية في مواجهة المشروع الصهيوني من جهة أخرى.

 

 

كان هدف العدوان الصريح والمعلن، هو القضاء على المقاومة الفلسطينية للمشروع الغاصب، ولجم فكرة الوحدة العربية، المعبر عنها في حينه ميدانياً، بمعاهدة الدفاع العربي المشترك، بين سوريا ومصر، والتي التحق بها الأردن قبل عدوان حزيران بعدة أيام. وقد اقتضى تحقيق هذا الهدف الصهيوني، كسر إرادة الأمة العربية، بإلحاق الهزيمة بجيوشها، فكان العدوان ترجمة لهدف القضاء على الجيوش العربية، قبل أن يشتد عودها وتكون قادرة على تحرير فلسطين.

ولم يكن التوجه الصهيوني، لضرب وتفكيك الجيوش العربية، وليد لحظة غضب، كما صوره إعلام كيانه الغاصب، وتصريحات رئيس الحكومة «الإسرائيلية» آنذاك ليفي أشكول، الذي هدد باحتلال دمشق ما لم تتوقف عن دعم عمليات حركة فتح، وجناحها العسكري العاصفة. وتزامن التهديد بالفعل، حين جرى التحشيد العسكري «الإسرائيلي» على الجبهة السورية، فردت مصر على التهديد الصهيوني لسوريا، بعقد معاهدة دفاع عربي مشترك مع دمشق، وإغلاق مضائق تيران، وتحشيد الجيش المصري على طول الجبهة المصرية مع العدو، والتمركز بكثافة في شرم الشيخ، قريباً من مضائق تيران.

لقد بدأت صياغة البرنامج الصهيوني، في ضرب وتفكيك الجيوش العربية، وفقاً لمذكرات رئيس الحكومة «الإسرائيلية» السابق، موسى شاريت، بعد هزيمة العدوان الثلاثي على مصر مباشرة، ووفقاً لهذه المذكرات، يشير شاريت إلى أن كبار القادة الصهاينة، اتفقوا على أن يشن الكيان الغاصب، حرباً على الجيوش العربية، مرة في كل عشر سنوات، لعدم تمكين هذه الجيوش من بناء قدراتها الذاتية، والتزود بما تحتاج إليه من تدريب وخبرة وأسلحة ومعدات، وما إلى ذلك من مقتضيات الانتصار في المواجهة العسكرية مع العدو.

وكان ذلك بالدقة هو ما حدث في صراعنا مع العدو، من لحظة تأسيسه، فلم تمر عشر سنوات، من غير مواجهة عسكرية على هذه الجبهة أو تلك.

الغائب كان ولا يزال، هو الوعي العربي بخطورة هذا المشروع. لقد كان استهداف المقاومة والوحدة استهدافاً للوجود العربي بأسره. فليس بالإمكان تصور أي مواجهة للمشروع الصهيوني، من غير تعضيد المقاومة، ووضع معاهدة الدفاع العربي المشترك موضع التنفيذ.

وقد أكدت نكسة يونيو/حزيران، استحالة مواجهة العدو الصهيوني، من غير وثبة وعزيمة تتحقق أولاً في النفس، ويكون من نتائجها تغيير شامل في منظومة أفكارنا ومناهج عملنا. ولم يكن تحقيق ذلك ممكناً في ظل الواقع العربي الراهن. فليس من تحول فكري إنساني، إلا وكان نتيجة لتحولات سياسية واجتماعية كبرى، تحدث إما بالتراكم، أو بالتحول النوعي، الذي يأخذ مكانه في معمعمان الفواجع والحروب والحرائق. وأيضاً التحولات في منظومة البنيان الاجتماعي.

فالأمم لا تعيد قراءة تاريخها وأفكارها على ضوء المتغيرات التي تجري من حولها فقط، ولكن أيضاً على ضوء ما يختمر في أعماق ذاتها من تحولات وتغير فكري واجتماعي. لقد واصلت الأمة تصديها للمشروع الصهيوني، لكن بذات التقاليد والمناهج، التي زاوجت بين العدمية واستسهال التفريط بالحقوق العربية، فكان أن جرى تحوير متعمد لطبيعة الصراع، من بعده الوجودي والحضاري، إلى صراع على مناطق متنازع عليها.

وما دامت هذه النقلة الباهتة، قد غدت هي الهدف الأعز في المواجهة مع العدو الصهيوني، فإن من الطبيعي أن يلهث كل بلد من بلدان المواجهة العربية على حدة من أجل التوصل إلى اتفاق يضمن عودة اكتسابه لأراضيه المحتلة. وكان الأمر الأكثر مرارة وقسوة، هو أن تتسلل الفكرة ذاتها لأصحاب الأرض الذين طردوا من ديارهم، فيستبدلون المراهنة على الوهم بدلاً من رفع رايات تحرير فلسطين، وحق العودة عالياً. ومنذ ذلك التاريخ، صار من المعتاد أن تكون الحقوق العربية، سلعاً رخيصة في أسواق النخاسة.

في ذكرى نكسة حزيران الأليمة، تعيش الأمة هذه الأيام أوضاعاً خطرة لم تشهد لها مثيلاً في تاريخها المعاصر، حيث الهدف هو تفكيك الكيانات الوطنية، واستبدالها بكانتونات الطوائف والأقليات، وتسعير النزعات القبلية، بما يتسق مع الأهداف العدوانية والصهيونية. ورغم أن مشروع تفكيك أقطار الأمة، قد بدأ الإفصاح عنه، ورسمت خرائطه من قبل الدوائر الاستخباراتية الأمريكية منذ عدة عقود، فإن الأنظمة العربية، بقيت في سبات طويل، ولم تهيئ للمواجهة المنتظرة مستلزماتها. وفي مقدمة هذه المستلزمات إعلاء شأن المواطنة، وتحقيق العدالة الاجتماعية، والسير قدماً في بناء القوة الذاتية، وبناء التنمية المستقلة، واعتماد سياسات مستقلة، والانتصار لقضية الشعب الفلسطيني المظلوم. والالتزام بالمعاهدات والاتفاقات، ذات العلاقة بالأمن القومي العربي الجماعي والدفاع العربي المشترك.

لقد بدأ تنفيذ مشروع التفكيك باحتلال العراق، واعتماد عملية سياسية، تستند إلى القسمة بين الطوائف والأقليات. وإغراق العراق فيما يقترب من الحرب الأهلية، مع تسعير طائفي مقيت، عمل على التسلل إلى مختللف الخنادق. ولتنتقل مشاريع التفتيت إلى السودان الشقيق.

وخلال الأربع سنوات التي انقضت، جرى العمل حثيثاً، من قبل ذات القوى التي تآمرت طويلاً على الأمة لتفكيك ليبيا وسوريا واليمن، والقائمة لا تزال مفتوحة.

لقد خذل الشعب العربي مجدداً، في آماله وتطلعاته، وتغول إرهاب «داعش» في السنوات الأخيرة في عدد لا يستهان به من مراكز النهضة العربية، ليشمل العراق وسوريا ولبنان ومصر وليبيا والجزائر واليمن، وليصل مؤخراً بجرائمه، إلى قلب الجزيرة العربية.

في خضم هذه الأحداث المتلاطمة، التي تهدد وجود الأمة، يبقى التعويل على الوحدة العربية، والالتزام بثوابت الأمة طوق النجاة للخروج من النفق الراهن المظلم، وفتح بوابات الأمل في غد عربي أكثر أماناً وإشراقاً.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

مرة أخرى: السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 7 مايو 2003

وحدة المتقابلات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أكتوبر 2009

السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 30 أبريل 2003

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2003

السياسة الأمريكية ومكوك كولومبيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 فبراير 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

الإستراتيجية العربية: من الإستقلال إلى التسليم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 مارس 2005

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

نحو بناء تربية المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مارس 2005

المستقبل العربي والحفاظ على الذاكرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 نوفمبر 2004

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29318
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144540
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر633753
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49289216
حاليا يتواجد 3973 زوار  على الموقع