موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في ذكرى النكبة فلسطين طوق نجاة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يهدف هذا الحديث إلى تقديم قراءة تاريخية للأسباب التي أودت لاغتصاب الصهاينة لفلسطين، فقد كانت هذه الأسباب، موضوعا لأحاديث سطرت في أعوام سابقة، وبمناسبة حلول ذكرى النكبة الفلسطينية. ما نتطلع إلى مناقشته في هذه القراءة، هو وضع نتائج النكبة، والقضية الفلسطينية بمجملها في سياقها التاريخي، باعتبارها قضية العرب المركزية، كما هو مدون في الأدبيات السياسية العربية، منذ تأسس الكيان الغاصب، قبل قرابة سبعة عقود.

لقد ارتبط الصراع العربي الصهيوني زمنيا بتأسيس النظام العربي الرسمي، الذي نشأ في المرحلة التي أعقبت نهاية الحرب العالمية الثانية. ومنذ البداية ساد وعي قومي بأن التجزئة هي من أهم العوامل الرئيسية في انتصار المشروع الصهيوني.

كان المفكر القومي ساطع الحصري قد اهتم كثيرا بقضية الوحدة العربية، والقضية الفلسطينية على السواء. وإثر هزيمة الجيوش العربية في حرب النكبة عام 1948م، سأله أحد المهتمين بكتاباته وتنظيراته، كيف هزمت الجيوش العربية، مع أنها سبعة جيوش في مواجهة جيش واحد، أجابه المفكر الحصري، في تعبير بليغ جدا أنها هزمت لأنها سبعة جيوش.

منذ النكبة أصبحت النظم العربية بأسرها تستمد مشروعيتها من الالتزام بالقضية الفلسطينية. والأقطار العربية، التي كانت مقتصرة على سبعة، تجاوزت العشرين في مطالع السبعينيات، بعد أن طرح حزب العمال البريطاني مشروعه الانسحاب من شرق السويس، بسبب الأزمة الاقتصادية الحادة التي عصفت ببلاده آنذاك. فكانت نتيجة ذلك أن حصلت بلدان الخليج العربي مجتمعة على استقلالها السياسي، ليكتمل استقلال البلدان العربية، فلا تبقى تحت الاحتلال إلا فلسطين.

منذ البداية ارتبط النضال العربي، وبعد التجربة المريرة للنكبة، وتكشف عجز الدول العربية منفردة عن الاضطلاع بتحرير فلسطين، ارتبطت قضية الوحدة العربية بمشروع تحرير فلسطين. وأصبح مستوى الاقتراب من هذه القضية هو الذي يمنح الشرعية للنظم العربية. وكان التعهد بالعمل على تحرير فلسطين المغتصبة يتصدر كل بيانات الانقلابات العسكرية التي حدثت بالبلدان العربية، في حقبتي الخمسينيات والستينيات.

وانتقل ذلك لاحقا للأحزاب السياسية العربية، بما في ذلك الأحزاب اليسارية، التي تماهت في المرحلة الأولى مع التنظيرات السوفييتية، لكنها وجدت نفسها معزولة عن الشعب العربي، فاضطرت في حقبة الستينيات من القرن المنصرم، للقيام بمراجعة نقدية لمواقفها من القضية الفلسطينية، واقتربت رويدا رويدا من الطرح القومي العربي، تجاه الموقف من الكيان الصهيوني، باعتباره كيانا استيطانيا أوروبيا، زرع في الأرض العربية، ليحول دون تقدمها ووحدتها. ليس ذلك فحسب، بل إن القضية الفلسطينية ذاتها أصبحت عامل توحيد، وتحشيد للطافات العربية، بحيث يمكن القول أن النظام العربي الرسمي، وجامعة الدول العربية، ما كانا لهما أن يستمرا لولا القضية الفلسطينية.

ويكفي أن نذكر في هذا السياق إلى أن أول مؤتمر قمة عربي عقد في الستينيات من القرن المنصرم، كان السبب في انعقاده هو مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية على نهر الأردن، الذي كانت إسرائيل تعمل على تحويل مجراه لصحراء النقب. وقد تمخض عن ذلك الاجتماع خطوات عدة أهمها تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، وجيش التحرير الفلسطيني، وتوقيع معاهدة الدفاع العربي المشترك.

وتعددت مؤتمرات القمة، بعد النكسة عام 1967م، لإزالة آثار العدوان، ومؤتمر آخر بعد معركة العبور العظيم، لصياغة استراتيجية الأمة في مواجهة الغطرسة الصهيونية. وليعقبها قمة عربية أخرى، تتبنى وحدانية تمثيل منظمة التحرير للشعب الفلسطيني. وفي الثمانينات والتسعينيات من القرن الماضي أطلقت القمة العربية عدة مبادرات لتسوية الصراع العربي الصهيوني، أهمها المبادرة العربية. وحين نسوق هذه الأمثلة، لا نتخذ منها مواقف معيارية، سواء بالرفض أو التأييد وإنما لنؤكد على أن القضية الفلسطينية كانت الصمغ اللاصق لتماسك النظام العربي، وحين يبتعد العرب عنها يحدث الانفصام والانقسام.

عندما عقد المؤتمر القومي الإسلامي، في بيروت قبل فترة قصيرة، في ظل انقسام أفقي ورأسي كبير بين التيارين العروبي والإسلامي، وافتراق في الرؤية لتطبيقات المشروع النهضوي العربي، كان السؤال عن القواسم المشتركة، التي يمكن أن تجمع بين التيارين في ظل الاحتراب المعمد بالدم بينهما، في عدد من الأقطار العربية. وكانت كل المؤشرات تؤكد على صعوبة إن لم يكن استحالة العمل بين التيارين. لكن القضية الفلسطينية، وقدسيتها في الوجدان والضمير العربيين حضرت لتنقذ الموقف.

فمن من الحاضرين لا يؤمن بتحرير القدس، ومن منهم يرفض الكفاح من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، على الأراضي التي احتلها الصهاينة في يونيو عام 1967م. ومن هو الذي يملك الجرأة ليقول بأولوية قضية أخرى، على القضية المركزية للعرب. ومن هو الذي لا ينظر بعرفان وتقدير لعمليات المقاومة الباسلة، في فلسطين سواء على صعيد الكفاح المسلح، أو النضال الشعبي، من أجل تحقيق هدف التحرير. من الذي لا يرفض تهويد القدس، أو يعترف بيهودية دولة الكيان الغاصب. وهل هناك من يستطيع رفض حق العودة لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني شردوا من ديارهم، وبقوا يعيشون في الشتات في ظل أوضاع بائسة، وعمل صهيوني دءوب لتذويب هويتهم.

في ظل التشتت والضياع، وحيث الخراب والدمار وحروب الطوائف التي تزحف سريعا على الوطن العربي، مهددة وحدة كياناته الوطنية، لا يبقى من أمل لاستعادة روح التضامن والوحدة، إلا بالعودة للثكلى النازفة بالجرح، منذ وعد بلفور أثناء الحرب الكونية الأولى، واستمرارا بالهجرة اليهودية المكثفة إلى فلسطين منذ ذلك التاريخ، وحتى قيام النكبة ليس هناك من طوق نجاه للعبور من حالة التردي الراهنة، إلى فلسطين فهي بوصلة التصدي لكل العصبيات، وهي الدواء لمعالجة الجروح النازفة في معظم أقطار الوطن العربي.

في ذكرى النكبة الفلسطينية وفي ظل حالة التشظي الراهنة نعيد التأكيد على أن استعادة توجيه البوصلة نحو فلسطين، هي طوق نجاه الأمة، وإيقاف حروب الطوائف، واستعادة روح التضامن والوحدة، وتحرير الأرض الفلسطينية المغتصبة.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

تقرير باتريوس وكروكر أمام الكونجرس اعتراف آخر بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2007

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

التجديد العربي يشعل شمعته الثانية

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2003

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

حول تراجع الأسهم السعودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 مارس 2006

تنمية الاحتلال: النموذج الياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 مارس 2006

مستقبل الشرق الأوسط بعد الحرب على العراق قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 مارس 2003

الإصلاح السياسي: التعجيل أم التأجيل؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مارس 2004

من يقف خلف التسعير الطائفي في العراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 مارس 2006

الكواكبي وطبائع الاستبداد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يوليو 2004

خطة الانسحاب الأمريكي من العراق... غموض متعمد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 مارس 2009

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

تقرير جولدستون والصراع بين فتح وحماس

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 30 أكتوبر 2009

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16394
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124511
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر877926
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57955475
حاليا يتواجد 2320 زوار  على الموقع