موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

في ذكرى النكبة فلسطين طوق نجاة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يهدف هذا الحديث إلى تقديم قراءة تاريخية للأسباب التي أودت لاغتصاب الصهاينة لفلسطين، فقد كانت هذه الأسباب، موضوعا لأحاديث سطرت في أعوام سابقة، وبمناسبة حلول ذكرى النكبة الفلسطينية. ما نتطلع إلى مناقشته في هذه القراءة، هو وضع نتائج النكبة، والقضية الفلسطينية بمجملها في سياقها التاريخي، باعتبارها قضية العرب المركزية، كما هو مدون في الأدبيات السياسية العربية، منذ تأسس الكيان الغاصب، قبل قرابة سبعة عقود.

لقد ارتبط الصراع العربي الصهيوني زمنيا بتأسيس النظام العربي الرسمي، الذي نشأ في المرحلة التي أعقبت نهاية الحرب العالمية الثانية. ومنذ البداية ساد وعي قومي بأن التجزئة هي من أهم العوامل الرئيسية في انتصار المشروع الصهيوني.

كان المفكر القومي ساطع الحصري قد اهتم كثيرا بقضية الوحدة العربية، والقضية الفلسطينية على السواء. وإثر هزيمة الجيوش العربية في حرب النكبة عام 1948م، سأله أحد المهتمين بكتاباته وتنظيراته، كيف هزمت الجيوش العربية، مع أنها سبعة جيوش في مواجهة جيش واحد، أجابه المفكر الحصري، في تعبير بليغ جدا أنها هزمت لأنها سبعة جيوش.

منذ النكبة أصبحت النظم العربية بأسرها تستمد مشروعيتها من الالتزام بالقضية الفلسطينية. والأقطار العربية، التي كانت مقتصرة على سبعة، تجاوزت العشرين في مطالع السبعينيات، بعد أن طرح حزب العمال البريطاني مشروعه الانسحاب من شرق السويس، بسبب الأزمة الاقتصادية الحادة التي عصفت ببلاده آنذاك. فكانت نتيجة ذلك أن حصلت بلدان الخليج العربي مجتمعة على استقلالها السياسي، ليكتمل استقلال البلدان العربية، فلا تبقى تحت الاحتلال إلا فلسطين.

منذ البداية ارتبط النضال العربي، وبعد التجربة المريرة للنكبة، وتكشف عجز الدول العربية منفردة عن الاضطلاع بتحرير فلسطين، ارتبطت قضية الوحدة العربية بمشروع تحرير فلسطين. وأصبح مستوى الاقتراب من هذه القضية هو الذي يمنح الشرعية للنظم العربية. وكان التعهد بالعمل على تحرير فلسطين المغتصبة يتصدر كل بيانات الانقلابات العسكرية التي حدثت بالبلدان العربية، في حقبتي الخمسينيات والستينيات.

وانتقل ذلك لاحقا للأحزاب السياسية العربية، بما في ذلك الأحزاب اليسارية، التي تماهت في المرحلة الأولى مع التنظيرات السوفييتية، لكنها وجدت نفسها معزولة عن الشعب العربي، فاضطرت في حقبة الستينيات من القرن المنصرم، للقيام بمراجعة نقدية لمواقفها من القضية الفلسطينية، واقتربت رويدا رويدا من الطرح القومي العربي، تجاه الموقف من الكيان الصهيوني، باعتباره كيانا استيطانيا أوروبيا، زرع في الأرض العربية، ليحول دون تقدمها ووحدتها. ليس ذلك فحسب، بل إن القضية الفلسطينية ذاتها أصبحت عامل توحيد، وتحشيد للطافات العربية، بحيث يمكن القول أن النظام العربي الرسمي، وجامعة الدول العربية، ما كانا لهما أن يستمرا لولا القضية الفلسطينية.

ويكفي أن نذكر في هذا السياق إلى أن أول مؤتمر قمة عربي عقد في الستينيات من القرن المنصرم، كان السبب في انعقاده هو مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية على نهر الأردن، الذي كانت إسرائيل تعمل على تحويل مجراه لصحراء النقب. وقد تمخض عن ذلك الاجتماع خطوات عدة أهمها تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، وجيش التحرير الفلسطيني، وتوقيع معاهدة الدفاع العربي المشترك.

وتعددت مؤتمرات القمة، بعد النكسة عام 1967م، لإزالة آثار العدوان، ومؤتمر آخر بعد معركة العبور العظيم، لصياغة استراتيجية الأمة في مواجهة الغطرسة الصهيونية. وليعقبها قمة عربية أخرى، تتبنى وحدانية تمثيل منظمة التحرير للشعب الفلسطيني. وفي الثمانينات والتسعينيات من القرن الماضي أطلقت القمة العربية عدة مبادرات لتسوية الصراع العربي الصهيوني، أهمها المبادرة العربية. وحين نسوق هذه الأمثلة، لا نتخذ منها مواقف معيارية، سواء بالرفض أو التأييد وإنما لنؤكد على أن القضية الفلسطينية كانت الصمغ اللاصق لتماسك النظام العربي، وحين يبتعد العرب عنها يحدث الانفصام والانقسام.

عندما عقد المؤتمر القومي الإسلامي، في بيروت قبل فترة قصيرة، في ظل انقسام أفقي ورأسي كبير بين التيارين العروبي والإسلامي، وافتراق في الرؤية لتطبيقات المشروع النهضوي العربي، كان السؤال عن القواسم المشتركة، التي يمكن أن تجمع بين التيارين في ظل الاحتراب المعمد بالدم بينهما، في عدد من الأقطار العربية. وكانت كل المؤشرات تؤكد على صعوبة إن لم يكن استحالة العمل بين التيارين. لكن القضية الفلسطينية، وقدسيتها في الوجدان والضمير العربيين حضرت لتنقذ الموقف.

فمن من الحاضرين لا يؤمن بتحرير القدس، ومن منهم يرفض الكفاح من أجل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، على الأراضي التي احتلها الصهاينة في يونيو عام 1967م. ومن هو الذي يملك الجرأة ليقول بأولوية قضية أخرى، على القضية المركزية للعرب. ومن هو الذي لا ينظر بعرفان وتقدير لعمليات المقاومة الباسلة، في فلسطين سواء على صعيد الكفاح المسلح، أو النضال الشعبي، من أجل تحقيق هدف التحرير. من الذي لا يرفض تهويد القدس، أو يعترف بيهودية دولة الكيان الغاصب. وهل هناك من يستطيع رفض حق العودة لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني شردوا من ديارهم، وبقوا يعيشون في الشتات في ظل أوضاع بائسة، وعمل صهيوني دءوب لتذويب هويتهم.

في ظل التشتت والضياع، وحيث الخراب والدمار وحروب الطوائف التي تزحف سريعا على الوطن العربي، مهددة وحدة كياناته الوطنية، لا يبقى من أمل لاستعادة روح التضامن والوحدة، إلا بالعودة للثكلى النازفة بالجرح، منذ وعد بلفور أثناء الحرب الكونية الأولى، واستمرارا بالهجرة اليهودية المكثفة إلى فلسطين منذ ذلك التاريخ، وحتى قيام النكبة ليس هناك من طوق نجاه للعبور من حالة التردي الراهنة، إلى فلسطين فهي بوصلة التصدي لكل العصبيات، وهي الدواء لمعالجة الجروح النازفة في معظم أقطار الوطن العربي.

في ذكرى النكبة الفلسطينية وفي ظل حالة التشظي الراهنة نعيد التأكيد على أن استعادة توجيه البوصلة نحو فلسطين، هي طوق نجاه الأمة، وإيقاف حروب الطوائف، واستعادة روح التضامن والوحدة، وتحرير الأرض الفلسطينية المغتصبة.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

أي مستقبل للدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2017

    حين بدأت معركة الموصل، نشرت مقالتين، حملتا نفس التاريخ من نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الأولى ...

غزو بيروت والأهداف الصهيونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 سبتمبر 2017

    بمناسبة مرور 35 عاماً على العدوان الصهيوني على لبنان، الذي بلغ أوجه باحتلال العاصمة ...

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

ذكرى الوحدة المصرية - السورية في قراءة جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 24 فبراير 2008

مؤتمر بيت لحم... غلبة السلطة على الثورة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 29 أغسطس 2009

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

أبداً لم يقولوا إنهم دعاة إصلاح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يونيو 2004

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

مع إطلالة العام الجديد لنعمل سويا من أجل إعادة الإعتبار للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 4 يناير 2003

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

التجديد العربي يشعل الشمعة السادسة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

حول الإرهاب ونهاية التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 21 يونيو 2008

بانوراما الاغتيالات: استراتيجية للفتنة والتفتيت و"الفوضى الخلاقة"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 نوفمبر 2006

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3726
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر932534
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47246204
حاليا يتواجد 5733 زوار  على الموقع